للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شفيق يفجر مفاجأة حول لغز استقالة محمود سعد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: شفيق يفجر مفاجأة حول لغز استقالة محمود سعد   الأحد 27 فبراير 2011, 6:36 pm


أحمد شفيق

محيط - جهان مصطفى


توقيت جرينتش : الأحد , 27 - 2 - 2011 الساعة : 5:44 صباحاً


بعد أيام من "الخناقة" التي حدثت على الهواء بين وزير
الإعلام المصري السابق أنس الفقي والإعلامي الشهير محمود سعد ، فوجيء
الجميع بحرب كلامية جديدة ولكن هذه المرة بين سعد ورئيس حكومة تسيير
الأعمال أحمد شفيق .

فقد خرج الإعلامى محمود سعد على
الملأ مساء السبت الموافق 26 فبراير ليعلن استقالته من العمل بالتليفزيون
المصري واعتذاره عن تقديم برنامج "مصر النهاردة" .

وأكد سعد في اتصال تليفوني مع برنامج
"العاشرة مساء" أنه كان سيستضيف فى حلقة السبت الموافق 26 فبراير من "مصر
النهارده الدكتور أسامة الغزالى حرب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية وشباب
ثورة 25 يناير، غير أن رئيس تحرير البرنامج طلب منه أن يستضيف رئيس حكومة
تسيير الأعمال أحمد شفيق طوال مدة الحلقة على الهواء مباشرة ، الأمر الذي
رفضه بشدة .

وأضاف " أنا لست ضد شفيق لكن ليس بإمكانى محاورته الآن والشعب رافض حكومته ، وأنا مع الشعب" ، وتابع
" لم يعد ينفع العمل بطريقة الفرض والتعليمات وفي ثورة..وأنا زهقت زى
الشباب وخلاص ، أعيش الآن أسعد أيام عمري ، أتمتع بثورة مصرية ترفض الظلم
والفساد ولها حق تقرير المصير والاختيار والرفض".

ولم تكد تمر دقائق على التصريحات
السابقة إلا وخرج الفريق أحمد شفيق ليؤكد في اتصال مع برنامج "العاشرة
مساء" أيضا أنه لم يطلب استضافته بـ " مصر النهارده " ، قائلا :" لا أفرض
نفسي على أحد ، وليس لدي أى علاقة بما حدث من خلاف "، موضحاً أنه قدم
اعتذارا أن يحل ضيفا على البرنامج خلال حلقة 26 فبراير .

وفجر مفاجأة في هذا الصدد مفادها أنه
علم بأن خلافا ماليا حدث قبل الهواء مباشرة بعد أن علم محمود سعد بأنه
سيتقاضى مليون ونصف فقط بدلا من 9 ملايين ، مشيرا إلى أنه كان سيتحدث مع
سعد في "مصر النهارده" حول نقاط مثارة في المجتمع لشرح أمور عديدة.

وأيا كانت صحة تصريحات كل من سعد
وشفيق ، فإن ما حدث في الساعات الأخيرة من شأنه أن يثير قلق البعض خاصة وأن
تقارير صحفية كشفت في وقت سابق أن الفريق أحمد شفيق رئيس وزراء حكومة
تسيير الأعمال قام بالاتصال شخصيا بإدارة قناة "دريم" مساء الجمعة الموافق
25 فبراير لقطع بث إعادة حلقة برنامج "واحد من الناس" التي ظهر فيها الكاتب
الصحفي إبراهيم عيسى.

وكان المشاهدون فوجئوا بقطع الحلقة بعد 45 دقيقة من إعادة بثها ، حيث كانت أذيعت على الهواء مباشرة مساء الخميس الموافق 24 فبراير .
واللافت للانتباه أن القناة أذاعت
بعد قطع إعادة بث الحلقة مجموعة من الأغاني عن ثورة 25 يناير قبل أن تبث
حلقة قديمة من برنامج "العاشرة مساء"، دون أي توضيح أو اعتذار عما حدث .

ولعل ما زاد الغموض حول حقيقة ما حدث
أن مقدم البرنامج الإعلامي الشهير عمرو الليثي رفض التعليق على الأمر ،
مشيرا إلى أنه فوجيء مثل بقية المشاهدين بقطع بث إعادة الحلقة.

وسرعان ما كشفت صحيفة "الدستور
الأصلي" أن الفريق أحمد شفيق طلب من إدارة دريم قطع بث إعادة الحلقة بدعوى
أن عيسى هاجمه فيها بشدة بعدما طالب باستبعاده لأنه جزء من نظام مبارك ،
قائلا :" إنه كان رئيسا للوزراء عندما وقعت مذبحة يوم الأربعاء في ميدان
التحرير يوم 2 فبراير/شباط " ، بل واعتبر عيسى أيضا أداء شفيق حينها بأنه
آية من آيات الفشل الحكومي.


فض الاعتصام بالقوة

ورغم أنه لم تتأكد بعد صحة ما ذهبت
إليه "الدستور الأصلي" إلا أن تزامن الواقعة السابقة مع الإعلان عن فض
اعتصام بالقوة في ميدان التحرير بعد منتصف ليل الجمعة الموافق 25 فبراير
أثار قلق البعض من أن هناك بوادر ضيق من حرية التعبير لدرجة دفعت الدكتور
محمد البرادعي للكتابة في صفحته على "تويتر" يوم السبت الموافق 26 فبراير
أن التعامل الأمني هو استمرار "لمصر القديمة"، قائلا :" رئيس الوزراء يجب
أن يرحل فورا ".

وأضاف أن الإعلام "المستقل" في مصر
يجب أن يتوقف عن خداع الشعب بأنه إعلام حر، مشيرا إلى أن قطع إعادة حلقة
إبراهيم عيسي في برنامج "واحد من الناس" بعد انتقاداته لرئيس الحكومة أحمد
شفيق هو أبلغ دليل على أن النظام لم يتغير وأن الفكر السلطوى مازال قائما
وأن حرية الإعلام مازالت وهما.

ورغم أن البعض قد يتفق مع ذهب إليه
البرادعي إلا أنه سرعان ما ظهرت مؤشرات جديدة حول أن الثورة تسير في طريق
تحقيق أهدافها وأبرزها الإعلان عن التعديلات الدستورية الجديدة والاعتذار
الذي قدمه المجلس العسكري لشباب الثورة عن أحداث يوم "جمعة الخلاص" في 25
فبراير .

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة
وجه يوم السبت الموافق 26 فبراير رسالة اعتذار لشباب الثورة المصرية عما
حدث من تفريق للمتظاهرين في ميدان التحرير وسط القاهرة بالقوة في "جمعة
الخلاص" .

وأكد المجلس في رسالة نشرها على
صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بعنوان "اعتذار ورصيدنا
لديكم يسمح" أن ما حدث خلال مظاهرات "جمعة الخلاص " هو نتيجة احتكاكات غير
مقصودة بين الشرطة العسكرية وأبناء الثورة.

وشدد المجلس على أنه لم ولن يصدر
أوامر بالتعدي على أبناء هذا الشعب العظيم ، موضحا أنه سيتم إتخاذ كافة
الاحتياطات التي من شأنها أن تراعي عدم تكرار ذلك مستقبلا.

وتزامن الاعتذار السابق مع إصدار
رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة أيضا قرارا بالإفراج فورا عن جميع
المحتجزين من شباب ثورة 25 يناير خلال أحداث جمعة الخلاص .


لغز وتفسيرات

وإلى حين تتضح حقيقة التطورات على
أرض الواقع أكثر وأكثر خلال الأيام المقبلة، فإنه يبقى التساؤل اللغز "
لماذا بات محمود سعد بطل "الخناقات" على الهوا ؟.

ورغم أن الإجابة ليست بالسهلة ، إلا
أنه ظهرت عدة تفسيرات من أبرزها أن سعد بات يتعرض لحرب شعواء من رموز
النظام السابق فيما اعتبره البعض بوادر ثورة مضادة بسبب الموقف الذي اتخذه
في بداية الثورة وهو الاعتذار عن العمل بـ " مصر النهارده " ، مما أحرج
الإعلام الرسمي الذي كان يكيل ليل نهار الاتهامات ضد الثوار بالعمالة .

ولعل ما حدث في حلقة 17 فبراير من
برنامج "مصر النهارده" قد يرجح صحة ما سبق ، حيث تحولت مداخلة تليفونية
لوزير الإعلام السابق أنس الفقي خلال استضافة عبد اللطيف المناوي رئيس قطاع
الأخبار في برنامج "مصر النهارده" لمشادة بينه وبين محمود سعد بعدما كشف
الفقي عن راتب الأخير وقال إنه يتقاضي من 7 مليون إلى 9 مليون جنيه ، فرد
سعد ساخرا "15 مليون يا معالي الوزير"، الأمر الذي دفع الوزير للقول له:
"هتوصلهم قريب".

وأكد الفقي أنه في الوقت الذي كان
يدافع فيه عن مبني ماسبيرو كان سعد نائما بالبيجاما في منزله ، وخاطبه
قائلا :" أنت لست ثوريا ولم تكن كذلك يوما ، أنت تدعي البطولات من أجل
الحفاظ على جماهيريتك" ، وهو ما دعا محمود سعد إلى أن يرد قائلا: "كنتم في
المبنى علشان تضللوا الناس".

وتابع الفقي " أنت تعمل في تليفزيون
بلدك وتتقاضى أجرك منه وتتبرأ منه، وإنت حرصك على شعبيتك وجماهيريتك كان
أكثر من حرصك على انتمائك للمكان اللي بتاكل منه عيش، وحرصك على أن عقدك
يتزايد كل سنة، من 4 ملايين إلى 9 ملايين، وإن شاء الله 15 مليون هتوصل لهم
قريب".

وخاطب محمد سعد مجددا " أنت نفسك قلت
إنك تتمنى أن تدير حوارا مع الرئيس السابق مبارك، وقلت إنني لو أدرت حوار
مع مبارك هقدر أوصله للجماهير بصورة أفضل من عبد اللطيف المناوي ومن آخرين ،
وإزاي إنتو لما تحبوا تيجبوا جمال مبارك وتقربوه للناس تجيبوا آخرين ، ما
تجيبوني أنا وشوفوا أنا هوصله للناس إزاي" ،
وأنهى الفقي مداخلته باتهام الإعلامي محمود سعد بأنه يفتعل بطولات زائفة من أجل القفز على الثورة .


تفاصيل الراتب
وبعد أيام من المشادة السابقة ، خرج
محمود سعد على الملأ في 21 فبراير ليكشف عن تفاصيل الراتب الذي يتقاضاه
خلال عمله ببرنامج "مصر النهارده" .

وقال سعد في رده على الفقي :" إنه
عادة لا يحب الحديث عن نفسه خلال برنامجه ولكنه قرر ذلك رضوخاً لردود
الأفعال التي تعرض لها ممن حوله والتي اعترضت على صمته وعدم رده".

وتابع " الأجر الذي أتقاضاه من
التليفزيون كان قد جاءني عرض أكبر منه، ولقد سبق وأن أعلنت أكثر من مرة
تركي للبرنامج ولكن أنس الفقي جلس معي وأبلغني بحاجة التليفزيون لي وأعطاني
أجر أقل مما كان معروضا علي ".

وكشف سعد عن الآلية التي تتم بها
محاسبة الإعلاميين على الأجور، قائلا :" تتم محاسبتنا بناء على نسبة
إعلاناتنا فنحن مثل لاعبي كرة القدم والممثلين ".

وضرب سعد المثل في طريقة المحاسبة
بأسلوب كوميدي، وقال مبتسماً :" نجيب فلوس كتير .. نأخد فلوس كتير .. نجيب
قليل هيرمونا في الزبالة ومش هنشتغل خالص .. إحنا لينا مراحل .. يعنى نشتغل
خمس ست سنين نجوم من على عليهم العين وبعد كده يجيبوا شاب جميل يأكل
الجو".

وكشف أن الفقى حاول تشويه صورته لعدم
ذكره أن إعلاميي برنامج "مصر النهاردة" يساهمون في دخل التليفزيون ، قائلا
:" نحن نساهم في زيادة دخل التليفزيون وهذا لم يوضحه الوزير السابق لأنه
أراد أن يشوه صورتي، فأنا لا أتقاضي شيئا حراما وعقودي أقدمها للضرائب
باستمرار، كما أنى لست موظفاً في التليفزيون حتى أقول أنى حصلت على أجر
أكبر من أجري ".


أسرار كثيرة

الفقي ومحمود سعدوتابع سعد " جلست كثيراً مع أنس الفقي وتحدث معي وعرفت منه أسرار كثيرة تخص شخصيات هامة، فهل يصح أن أبوح بها أو هل ترضوا لي هذا".
كما عبر عن موقفه مما قاله الفقي
بمصطلحات من العامية ، قائلا :" أنا مش من النوع اللي يقعد يشرشح ويردح في
التليفزيون ، مش طريقتي وما احبهاش أبدا ولا أحب اللي بيعملوها ، ولا أحب
فرصة إني بظهر على التليفزيون فبيشوفني ملايين فأخذ بتاري من حد".

وتساءل في هذا الصدد عن سر صمت أنس
الفقي على راتبه طول الفترة الماضية، وقال : "ألم يكن يعرف الفقي أنى كنت
أعمل في التليفزيون منذ خمس سنوات .. لماذا سكت كل هذا ؟".

وأكد أنه لن يخوض في تفاصيل لأن من
قواعد الأدب أن يكون مؤدبا مع الخصم في حالة تجاوزه ، واختتم ضاحكاً :" أنا
مش مؤدب على فكرة .. ما تفتكروش أنى مؤدب أنا بحاول أبقى مؤدب لأنه مش
منطق إننا نقعد نردح لبعض في التليفزيون ده غلط" .

ورغم أن ما سبق يظهر سعد على أنه
يتعرض لحملة مقصودة لتشويه صورته لكي يفقد المصداقية ولا ينصت إليه أحد في
حال أقدم على كشف أسرار الفقي ورموز النظام السابق ، إلا أن هناك تفسيرا
آخر يرى أن سعد بات يضيق ذرعا بعمله في التليفزيون الرسمي خاصة بعد
الانتقادات التي وجهت له خلال الثورة ولذا فإنه بات يستغل أية فرصة
للانسحاب منه حتى لا يقال إنه ناكر للجميل ، فيما ذهب تفسير آخر إلى أن
الإعلامي الشهير يسعى للتجاوب مع الثورة فيما يتعلق بتغيير القديم والسعي
لبداية جديدة تزيد من شعبيته وحتى أجره بعيدا عن "عين الحسود" داخل
ماسبيرو.

وبصفة عامة ، وأيا كانت صحة
التفسيرات السابقة ، فإن مصر في حاجة لإعادة ترتيب البيت الداخلي بأسرع ما
يمكن للالتفات للأخطار المحدقة بها سواء من الشرق أو الجنوب أو الغرب وهذا
ما يجب أن يعيه جميع الشرفاء سواء في الحكومة أو الإعلام .







ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شفيق يفجر مفاجأة حول لغز استقالة محمود سعد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: