للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أهالي المُفرج عنهم في أحداث "العمرانية": فرحة غير عادية تعيشها بيوتنا بعد الإفراج عن أبنائنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: أهالي المُفرج عنهم في أحداث "العمرانية": فرحة غير عادية تعيشها بيوتنا بعد الإفراج عن أبنائنا   السبت 25 ديسمبر 2010, 11:46 pm

أهالي المُفرج عنهم في أحداث "العمرانية": فرحة غير عادية تعيشها بيوتنا بعد الإفراج عن أبنائنا






26 ديسمبر 2010
* أهالي المُفرج عنهم:
- التاريخ سيسجِّل للرئيس ما حدث لمراعاته شعور الأقباط.
- نتمنى حل المشكلة من جذورها بدون المسكِّنات، وإعطاء ترخيص ببناء الكنائس.

كتبت: حكمت حنا
فرحة غامرة يعيشها أهالي منطقة "العمرانية" بعد قرار النائب العام المستشار
"عبد المجيد محمود"- أمس- بالإفراج عن (19) من المقبوض عليهم على خلفية
أحداث كنيسة السيدة العذراء والملاك ميخائيل بـ"العمرانية"، خاصةً بعدما
وعدت القيادات السياسية بالإفراج عن باقي المحبوسين البالغ عددهم (24) قبل
الاحتفال بعيد الميلاد المجيد.

وفي حديث خاص لـ"الأقباط متحدون"، قال "هاني جاد"- أحد أهالي المُفرج عنهم:
إنه لم يكن يتوقع أن يتم الإفراج عن بعض أقاربه اليوم، وأن لديه شعور غير
عادي بالفرحة؛ لأنهم سيعيدون معهم. مشيرًا إلى أنه يشعر أكثر بالفرح لأن
القيادة استوعبت الدرس وعرفت أن أبنائهم لم يرتكبوا مثل هذه الأفعال التي
وُجِّهت إليهم في التحقيقات. مؤكدًا أن هذه الإتهامات إذا كانت صحيحة كان
قرار الإفراج عنهم سيصبح مستحيلًا. وأن الذين تم إلقاء القبض عليهم لم
يرتكبوا ذنبًا سوى المشاركة في أعمال بناء الكنيسة، وكلهم عمال وطلبة
ساهموا في البناء محبةً منهم.

وأوضح "عدلي جاد" أن البيوت المسيحية تعيش حالة غير عادية من الفرحة بعد
قرار الإفراج عن أبنائهم، خاصةً مع اقتراب الاحتفال بالعيد. مشيرًا إلى أن
الإفراج جاء على دفعات، مما يعني أن الإفراج عن الباقين سيكون قبل العيد
كما وعدهم كهنة الكنيسة. مضيفًا أن المشكلة تكمن في تسرُّع الأمن وإتخاذ
قرار خاطئ بالضرب والاعتداء لأُناس ليس لهم أي ذنب سوى التجمع أمام دور
عباداتهم. وإنهم يثقون في قيادة الرئيس "مبارك" الذي راعى شعور المسيحيين،
والذي سيسجل التاريخ له هذا الموقف على حد قوله. وأضاف: إن المسكِّنات لا
تعالج، ولذا لابد من حل المشكلة الرئيسية، وهي إعطاء تراخيص لبناء دور
العبادة المسيحية.

وأكّد "فتحي سمير خلة" أن لديهم احساس غير عادي بالفرحة بعد الإفراج عن
أخيه اليوم، مشيرًا إلى أنهم لم يرونه منذ أحداث الكنيسة إلا مرة واحدة في
السجن، في لقاء لم يتجاوز العشرة دقائق. موضحًا أنهم لم يسألونه عما وجده
أو عانى منه، حيث أن فرحتهم بالإفراج عنه طغت على أي سؤال.


أما "نجيبة يوسف"، والتي أُفرج عنها ضمن أربعة في أول قرار بالإفراج عن
سيدتان وحدثين، فلم تجب عن أي سؤال؛ لاستمرار حبس زوجها وابنها "خلة"،
والإفراج فقط عن ابنها "مدحت". مكتفيةً بالدعاء لله كي يفرج عن زوجها
وابنها حتى يتمكنوا من الاحتفال بالعيد.

وقال "جرجس يوسف يوسف"- شقيق "نجيبة": إنه رغم فرحه بالمفرَج عنهم، إلا أنه
يغمره شعور بالأسى؛ لاستمرار حبس ابن أخته وزوجها مع اقتراب الاحتفال
بالعيد. مشيرًا إلى أن لديهم أمل في أن يتم الإفراج عنهم مع الـ24
المتبقين، حيث أنهم ذهبوا إلى الكنيسة بدافع الحب ليس أكثر، وللمشاركة
بالصلاة في إتمام البناء، ولم يكونوا يتوقعوا أن يحدث معهم ما حدث.

وفي النهاية، أوضح "مكاري يوسف" أنه يشعر بالفرح لخروج أصدقائه وجيرانه.
مشيرًا إلى أنه شعر بمجرد رؤيتهم، أنهم تغيَّروا في هيئتهم وطريقتهم،
وكأنهم زادوا عن عمرهم خمسين عامًا. مضيفًا أنه ذهب لتهنئتهم ورأى فرحتهم
غير العادية بالإفراج عنهم. وقال: إن الكنيسة ستحتفل بهم جميعًا، بعد
الإفراج عن الباقين، عقب عيد الميلاد.









ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهالي المُفرج عنهم في أحداث "العمرانية": فرحة غير عادية تعيشها بيوتنا بعد الإفراج عن أبنائنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: