للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جماعة الاخوان المسلمين في مصر تعلن عن برنامجها الانتخابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: جماعة الاخوان المسلمين في مصر تعلن عن برنامجها الانتخابي    الأربعاء 06 أكتوبر 2010, 4:27 pm

جماعة الاخوان المسلمين في مصر تعلن عن برنامجها الانتخابي

كتبها : جون سدراك

الاثنين, 04 أكتوبر 2010 09:39

[b]كالمعتاد و قبل كل إنتخابات و بعد كشفهم "نوعاً ما " أمام عامة الشعب تبدأ جماعة الأخوان فى الأعلان عن برنامجها الأنتخابى , عنف و سب و إعتداءات على الأقباط لتهديدهم و التلويح للحكومة المصرية بقوة تأثيرهم على "العامة" فإما الهدنة معهم و التغاضى عن أخطائهم و إعطائهم عدد غير قليل من مقاعد البرلمان المصرى , و إما التلويح على إشعالها ناراً . و حادثة الأعتداء على الكنيسة و الأقباط فى الأنتخابات الماضية و إجبار المرشح المسيحى على التنازل عن الترشيح ما زالت راسخة فى ذاكرة الوطن.
هيجان من جماعة الأخوان لمحاولة إحداث فوضى غير مسبوقة فى مصر لتكون سبيلهم الأخير للقفز على الحكم أو حتى تأجيل إنتخابات مجلس الشعب القادمة و التى نعلم جميعنا كمصريين بأنهم لن يحصلوا على أية مقاعد بعد أن حصلوا بالحيلة و المخادعة و إستخدام عباءة الدين مع البسطاء من المصريين على 88 مقعداً فى البرلمان المصرى فى الأنتخاباب الماضية, فقد قرر الآن الشعب و النظام على أن يتفقوا (ولو مؤقتاً) على رأى واحد و هو الوقوف فى وجه الفتنة و سحب الثقة نهائياً من جماعة الأخوان المسلمين . و إن كنا نعلم ذلك فالجماعة المحظورة تعلم ذلك أيضاً و تعمل بكل جهدها و خبثها و حيلتها على إبطال هذا التحرك أو تأجيله إلى أن تجد مخرجاً أو تنتهز فرصة ما للنفخ فى الفوضى التى تخطط لأحداثها إلى أن تصل بها إلى إنقلاب و ثورة رعاع تأكل الأخضر و اليابس , يختبأ فيها الأمن من هؤلاء العامة المنفلتة على أمل أن يهدأوا ولكن يخرج فى خلال هذة الفوضى قيادة المحظورة رافعين شعاراتهم الدينية يخدرون بها و يدغدغون مشاعر هؤلاء العامة فيستولوا على الحكم و حينها لن ينفع الندم ولا البكاء ولا حتى المظاهرات فسيعم الخراب و الدمار و قمع الحريات , كما حدث عند وصول "فرعهم" فى غزة إلى الحكم.
ربما أن هذا الأمر ليس بخافياً على أحد منا و لكن ماذا فعلنا و ماذا سنفعل للوقوف فى وجه هذة الكارثة و إبطال حدوثها؟ أم سنكتفى كما نفعل دائماً بالفرجة و إنتظار المصير المحتوم ؟
لسنا بالأقلية و لكنهم هم الأقلية, فنحن المصريين و مجموعنا 80 مليون فلنفترض أن الجماعة المحظورة( جماعة طز فى مصر ) هم مائة ألف و مع مؤيديهم فلنقل يصلوا على الأكثر 2 مليون نسمة . لنتبقى نحن المصريين 78 مليون نسمة . و لكــــــن [b]لا وقـــــــت للدمـــــــــــوع. [/b]
فعلينا أن نضع أيدينا جميعاً فى أيدى بعضنا البعض حتى نصل معاً بوطننا إلى بر الأمان,
و لكن كيف ؟
- صوتك أمانة ..... انا و أنت و انتى علينا بعد أن تعلمنا قيمة الصوت الأنتخابى فى البلاد الحرة , فعلينا أن ندلى بصوتنا فى إنتخابات مجلس الشعب القادمة و نؤيد كل من هو مصرى ووطنى أصيل لكى يحمى وطننا من الهجوم الوهابى لتغيير هوية مصر و إلحاقها بركب التخلب بعد أن كانت أم الحضارة فى المنطقة تقود جيرانها جميعاً و تعلمهم العلم و التحضر . فلا تستهتر بصوتك و أترك أحساس الضحية و شارك .... بدلاً أن نجلس لنبكى على أطلالها . فلن نستطيع من منعهم حينها أن يهدموا الأهرامات و أبو الهول بحجة أنها من الأوثان.
- عدم إعطائهم المعاول التى يهدمون بها الوطن و عدم الأنقياد إلى الفخاخ التى ينصبونها لنا لتصعيد الخلافات فى الوطن فى هذا الوقت الحرج و التحلى بالحكمة و الصبر. حتى لا ينالون مأربهم. فمن الواضح أن مظاهراتهم الأخيرة و التى إنتهت بسباب قداسة البابا شنودة و إهانته هى مجرد مخطط لسحب المسيحيين المصريين لمواجهة تؤدى لقسم الوطن فى صراع يؤدى للفوضى.
لا .... لا وقت للعتاب .... لا وقت للبكاء ..... لا وقت للصراع بل وقت الأتحاد ضد كل من يستهين بوطننا و يحقره و يقول طز فى مصر .
- لا يساورنى أدنى شك فى وطنية و إخلاص و ذكاء د. البرادعى , و لكن أرتعبت عندما رأيت حية الأخوان السامة وقد ألتفت حوله ليعلنوا تضامنهم معه فى الجمعية الوطنية للتغيير و التى كنت أحد الموقعين له على البيان عندما ظل ما يقرب من العام ليجمع بكل شرف و أمانة مجموع ما أقترب من المائة ألف توقيع و لكن بتعاونه مع الجماعة المحظورة تمكنوا من جمع ما يقارب من ال سبعمائة ألف صوت على موقعهم حتى يوم 16 سبتمبر ............. فى ثلاثة أشهر .....!!! و بغض النظر عن صحة الرقم الموجود على موقعهم من عدمه فالدكتور البرادعى ربما ظن أنه بذكاءه يتعامل معهم على كونهم مصريين و أنه أذكى منهم و أنه سيستطيع السيطرة عليهم بالقانون الذى تخيل أنهم سيخضعون له. و لكن هيهات. فهو بكل ذكاءه و خبرته فهو منفرداً أمام تنظيم خبيث و مخادع و شرس ,فهم يستخدمونه للصعود على أكتافه و القفز على كرسى الحكم فى مصر حيث لن يستطيع أحد إنزالهم من عليه بعد ذلك وفرعهم فى غزة هو أقرب دليل على ذلك . فعلى أفضل التوقعات سيقوم البرادعى بدور محمد نجيب فى ثورة 52 إلى أن يتم تنحيته . فتحالفه معهم هو تحالف مع الشيطان , الذى يجب أن لا يحدث مهما كانت الغاية فهى لا تبرر الوسيلة . لهذا فقد فقد ثقة الأقباط الذين أيدوه فى البداية بكل إخلاص .
تمر مصر بمرحلة من المراحل الخطيرة منذ آلاف السنين , مرحلة مفترق الطرق , تحارب فيها الجهل و التخلف و التطرف الدينى الذى عم الوطن بكل ربوعه , تحاول أن تنفض فيه عنها قيود التخلف الذى كبلها لعشرات السنين.

المصدر
الاقباط الاحرار
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جماعة الاخوان المسلمين في مصر تعلن عن برنامجها الانتخابي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: