للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البابا بطرس الأول (خاتم الشهداء)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: البابا بطرس الأول (خاتم الشهداء)   الإثنين 16 أغسطس 2010, 1:06 pm

البابا بطرس الأول (خاتم الشهداء)
بقلم الاستاذ/حلمى ارمانيوس


كان القديس بطرس هذا ابنا لاحد الكهنة بالاسكندرية يسمى تاؤدوسيوس وكانت امه تقية تدعى (صوفية) ، وكانا يخافان الله ويعملان بحسب وصاياه ولم يكن لابيه وامه اولاد ، وكانا حزينى القلب من اجل ذلك ، وكانا يكثران من الصوم والصلاة والصدقة ليرأف الرب عليهما ويرزقهما ابنا.

ولما حل عيد القديسين بطرس وبولس فى اليوم الخامس من شهر ابيب حضرت (صوفية ) للبيعة لتصلى. ولما ابصرت المصلين يقدمون اولادهم ويدهنوهم بزيت القنديل المعلق امام الايقونة تشفعت بهما امام الرب ليستجيب لتوسلها ويرزقها ابنا.

وفى ليلة ذلك اليوم رأت رؤيا فى النوم وإذا بشخصين هما الرسولان بطرس وبولس يقولان لها لا تخافى فإن الله قد قبل طلبتك وسترزقين ابنا كما ولدت حنة بصموئيل وتسمينه بطرس . وعند الصباح اذهبى باكرا الى البابا ثاؤنا واعلميه لذلك.

فلما اصبحت قصت على زوجها الكاهن هذه الرؤيا . فقال لها بايمان : اذهبى الى البابا ثاؤنا واخبريه بالرؤيا كما قيل لك.فمضت الى البابا وقصت عليه الرؤيا. فبارك وقال لها :ليتمم الله طلبتك ويجيب مسألتك فالرب صادق فى مواعيده ، وهو قادر على كل شىء.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: البابا بطرس الأول (خاتم الشهداء)   الإثنين 16 أغسطس 2010, 1:08 pm

ميلاده:

انصرفت الزوجة (صوفية) الى منزلها . وبعد مدة يسيرة حملت ، وكانت تؤدى فروض الصلاة والصوم بأمانة الى ان حل عيد القديسين بطرس وبولس فى اليوم الخامس من شهر ابيب فولدت ابنا. ومضى المبشرون الى البابا ثاؤنا يعلمونه بميلاد الصبى. ففرح كما فرح زوجها الكاهن وقال لها البابا: اسموه بطرس تيمنا باسم القديس صاحب العيد الذى ولد فيه الطفل. وكان الطفل بكبر وينمو فى طهارة.

وفى سن الخامسة ارسله ابواه للتعليم الدينى. وفى سن السابعة قدمه البابا اغنسطسا. ولما صار ابن اثنى عشرة رسمه شماسا. وفى سن السادسة عشرة رسمه قسا إذ لمس تقواه وعلمه وامانته وتنسكه وحسن سيرته.

وصار البابا يعتمد عليه لصغر سنه فى العمل على حل المشكلات العويصة. وقد ناظر (سابيليوس) وشيعته تارة بالكلام وطورا بالكتابة حتى خرج من هذه المناظرة منتصرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: البابا بطرس الأول (خاتم الشهداء)   الإثنين 16 أغسطس 2010, 1:09 pm

من هو سابيلوس؟


سابيليوس هذا كان من أهل ليبيا فى تخوم مصر. وصار اسقفا على احدى ولايات الخمس مدن الغربية. واضل الشعب باعتقاد جديد هو ان الثالوث الأقدس هو اقنوم مثلث الاسماء وليس ثلاثة اقانيم.

فلما سمع بعض المسيحيين بتعاليمه المضللة تبعوه. فأرسل البابا ثاؤنا اليه القس بطرس فاستصغره وقال: أنظروا الى كبرياء وبذخ ثاؤنا فإنه لم يرسل لى الا اقل من عنده من الصبيان الصغار. فأجابه رجل الله بطرس: إن كنت صغيرا عندك فإنى عند أبى ثاؤنا كبير ، والرب القوى يظهر كفرك به اليوم لأنه قادر ان ينصرنى عليك كما نصر داود النبى على جليات الجبار. ولم يكد القديس بطرس يتم كلامه حتى اعوج وجه سابيلوس وسقط على الأرض ميتا.

وفى أحد الاعياد السيدية بينما كان البابا ثاؤنا يرفع الأسرار المقدسة وقف رجل به شيطان عند باب الكنيسة ، وظل يرمى المصلين بالاحجار. فاستدعى البابا ثاؤنا القس بطرس مخبرا اياه ان يخرج الشيطان من الرجل. وإطاعة لأمر البابا احضر صحنا ووضع فيه ماء وقدمه الى البابا البطريرك وسأله ان يرسم علامة الصليب علي الماء ففعل ذلك. وخرج بطرس ومعه وعاء الماء ورش على ذلك الرجل بإسم الآب والإبن والروح القدس فسقط الرجل على الأرض وخرج منه الشيطان.

ولما قربت وفاة البابا أوصى الأساقفة ان يخلفوه بإقامة القس بطرس بعده.

ولما تنيح البابا ثاؤنا فى 28 ديسمبر سنة 301م (2 طوبة سنة 18 شهداء) اجتمع الاكليروس والشعب ووضعوا اليد على القس بطرس واجلسوه على كرسى الاسكندرية ودعى بإسم البابا بطرس الأول البطريرك السابع عشر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: البابا بطرس الأول (خاتم الشهداء)   الإثنين 16 أغسطس 2010, 1:12 pm

أعماله:

استنارت البيعة بتعاليمه الرسولية وثبات امانته الأرثوذكسية وذاعت شهرته فى العالم الرومانى حتى سمع به الملوك الطغاة عباد الأوثان. وكان الاضطهاد شديدا على مسيحى البلاد المصرية فبعث برسائل الى انحاء الكرازة يثبت فيها ابناءه على الايمان . ولم يكتف بذلك بل انه طاف البلاد ، وافتقد الكنائس ليرد الذين اعتنقوا الوثنية.

وحدث انه لما وصل الى مدينة ليكوبوليس (أسيوط) وجد اسقفها ميليطيوس الاسيوطى قد انشق على الكنيسة بسبب اضطهاد دقلديانوس حيث ارتد عدد كبير من المؤمنين والاساقفة عن حظيرة الايمان لشدة الخوف من العذاب. فقاموا بتقديم الضحايا للأصنام. فاتخذت الكنيسة كل الرأفة والرحمة لتصلح هؤلاء الذين ذاغوا. ولكن ميليطيوس لم يخضع لاوامر الكنيسة بالاحتجاج عليه كتابة فلم يستجب لندائهم.

ولما رأى البابا تمرد هذا الاسقف عقد عليه مجمعا مكانيا فى مدينة الاسكندرية فى سنة 302 وقطعه من الكنيسة.

محاربة القديس بطرس للوثنية:

ولما رأى القديس انتشار الوثنية وقيام القياصرة بحمايتها وضع كتابا يطعن فيها ويظهر ضلالها ، فانتصر وأخضع الكثيرين من الوثنيين الى المسيحية وأزال الشكوك ورد الكثيرين ممن ارتدوا عن المسيحية بسبب اضطهاد دقلديانوس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: البابا بطرس الأول (خاتم الشهداء)   الإثنين 16 أغسطس 2010, 1:12 pm

بدعة اريوس:

ولم يكد يستقر بعد عودته من زيارته للبلاد حتى ظهرت بدعة اريوس. وآريوس هذا كان قسا فى الاسكندرية ودخل كليتها الدينية وتقدم فى علومها فداخلته الكبرياء وأحب ان يرقى الى درجات رفيعة بفصاحته فاصبح فى مواعظة يبتعد عن التعليم المسيحى البسيط ويخلط عبارات فلسفية تخالف القواعد المسيحية البسيطة الواضحة.

وقد تتلمذ آريوس هذا على القس لوكيانوس الانطاكى.

والنقطة الاساسية فى هذه البدعة هى إنكار لاهوت الكلمة . بينما فى نظر الكنيسة الجامعة ان الكلمة إبن الله هو الحقيقى المساو للآب. اما فى نظر آريوس فهو إله ثانوى تابع. وبتعبير أوسع أنه لم يكن حقيقة إلها أزليا لا نهاية له قادر على كل شىء.

وفى احدى المرات تكلم آريوس فى موعظة بحضور البابا بطرس. ولما كرر آريوس العبارة أحضره البابا واستفهم منه عنها. فكرر آريوس ما قاله سابقا. فعلم القديس ان آريوس قد سقط منه مجد الديانة المسيحية ، فنصحه كثيرا ان يعدل عن رأيه ، ولما لم ينتفع بذلك كتب قرارا بحرمانه وقطعه وفصله عن شركة الكنيسة. وقد وقع عليه هو والاساقفة الذين كانوا حاضرين فى المجمع.

وحدث بعد ذلك ان الملك مكسيميانوس حضر للاسكندرية وسمع عن نشاط القديس بطرس وكراهيته للوثنية فأمر بقتله إذا لم يضحى للآلهة . فاعتقله ووضعه فى السجن.

ولما علم آريوس بأن البابا بطرس سيقدم للمحاكمة وان كرسى البابوية سيخلو ذهب الة وجهاء الشعب ورجاهم ان يتشفعوا له عند البطريرك ليعيده للكنيسة. وكان يقصد بذلك ان يصل الى كرسى البطريركية بعد موت القديس.

فالتمس بعض هؤلاء من البابا ان يعيده . ولكن البابا الذى رأى قبل ذلك فى رؤيا إذ ظهر له رب المجد فى شكل غلام له من العمر 12 عاما وكان متصفا ببهاء عجيب لابسا ثوبا ابيض ممزقا. فسأله البابا من هو يارب الذى مزق ثيابك؟ فقال له آريوس. ثم ِأمره ألا يقبله فى الاشتراك فى الكنيسة.

علم الملك ان القديس يعلم الشعب فى كل مكان ألا يعبدوا آلهته وتحقق ذلك بنفسه من الرسائل التى كان يرسلها الى جهات القطر فحنق عليه وإمتلأ صدره غيظا وأراد ان ينتقم شر انتقام فراح يفتك بالمسيحيين ودمر البلاد ونهب الأموال وقتل منهم نحو ثلاثمائة وأربعين الفا بعضهم بالسيف وبعضهم بالجوع والحبس. ولما عاد الى الاسكندرية أمر بالقبض على البابا بطرس وأودعه السجن فاضطرب لذلك شعبه واجتمعوا على باب السجن مريدين انقاذ راعيهم بالقوة .

خشى القائد الذى كلف بقتل القديس ان يحدث ما يخل بالأمن فأبقى تنفيذ الأمر الى الغد. فلما رأى القديس ذلك أراد ان يسلم نفسه للموت دون ان يحدث شغب او اضطراب بسببه. فأرسل للشعب . ولما حضروا اليه عزاهم وأوصاهم أن يثبتوا على الايمان . وبعد ذلك استدعاهم القديس القائد سرا وأشار عليه بنقض حائط السجن من الجهة الخالية من المسيحيين . فتعجب القائد من قوة وثبات القديس وفعل كما اخبره وأخرجه من السجن سرا. وهناك جثا بطرس على ركبتيه وصلى لله قائلا: " ليكن دمى انقضاء عبادة الأوثان وختام سفك دماء المسيحيين. فأتاه صوت من السماء سمعته فتاة عذارء قديسة كانت بالقرب من المكان يقول :"آمين. (أى فليكن لك كما أردت).

ولما أتم صلاته تقدم اليه السياف وقطع رأسه المقدسة فى 29 هاتور سنة 28ش (25 نوفمبر 311م) وبقى جسده واقفا ساعة حتى خرج الشعب من المدينة مسرعين لانهم لم يعلموا بما حدث حتى جاء من اخبرهم بذلك. فأخذوا الجسد وألبسوه ثيابه الحبرية وأجلسوه على كرسى مارمرقس الذى لم يرتض ان يجلس عليه أبدا فى حياته. وقيل انهم كانوا سألوه عن سبب عدم جلوسه فقال انه يرى قوة الرب جالسه عليه فلا يجسر ان يجلس. ثم صلوا عليه ودفنوه بإكرام وكانت مدة جلوسه تسع سنوات وعشر أشهر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البابا بطرس الأول (خاتم الشهداء)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: سير القديسين-
انتقل الى: