للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سنكسار اليوم!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: سنكسار اليوم!!!   الأحد 04 مايو 2008, 9:18 pm

سلام ونعمة رب المجد,,



سيتم بنعمة المسيح تسجيل سنكسار يومي لسير ابائنا القديسين كل قديس لة احتفالية يومة



سنكسار †04-05-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار


استشهاد سوسيتيوس بن سوسيبطرس ( 26 برمودة)


في مثل هذا اليوم استشهد القديس سوسنيوس . كان هذا القديس ابنا لأحد خواص الملك دقلديانوس . وكان قد ظهر له ملاك الرب وقوي عزمه علي نوال إكليل الشهادة . فحفظ هذا الآمر في قلبه وحدث أن أرسله الملك إلى مدينة نيقوميدية لتجديد عبادة الأوثان فحزن هذا القديس جدا واستحضر قسا واستعلم منه عن كل أمور الدين حتى عرف حقائقه ولما علم أبوه بحاله وشي به لدي الملك أنه لا يعبد الأوثان فأمر بتعذيبه فعذبوه بكل نوع من العذاب المريع وكان الرب يقويه ويصبره . وأخيرا قطعوا رأسه ونال إكليل الشهادة . وكان عدد الذين شاهدوه وقت العذاب وأمنوا بسببه ونالوا إكليل الشهادة ألفا ومائة وسبعين شخصا .
صلاتهم تكون معنا . آمين


استشهاد البابا يوأنس الاسكندرىال78 ( 26 برمودة)


في مثل هذا اليوم من سنة 1009 ش ( 21 أبريل سنة 1293 م ) تنيح البابا يؤنس السابع البطريرك الثامن والسبعون . ومن أمره أنه بعد أن رشح أراخنة القاهرة البابا غبريال الثالث للبطريركية واختاروه ورسموه قمصا ، اتفق بعض أراخنة مصر علي يوأنس بن أبي سعيد السكري وعملوا قرعة هيكلية فسحب اسم غبريال فنازعه يوأنس المذكور ومن كان معه فأبطل القرعة وقدم يوأنس في 6 طوبة سنة 978 ش ( أول يناير سنة 1262 م ) بعد وفاة البابا ( أثناسيوس الثالث ) سلفه وأقام بطريركا ست سنين وتسعة شهور وتسعة عشر يوما ثم عزل وتولي مكانه البابا غبريال الثالث من 24 بابه سنة 985 ش إلى 6 طوبه سنة 987 ش ثم عزل غبريال وأعيد يوأنس بأمر السلطان في 7 طوبه .

وفي أيامه أمر السلطان في سنة 980 ش أن يحفروا حفرة كبيرة ويجمعوا النصارى ويحرقوهم فيها . وطلب البطريرك وقرر عليه دفع خمسين آلف دينار وأقاموا سنتين يحصلونها وأعتقوا النصارى الذين جرت عليهم شدائد كثيرة في أيامه . وقاسي الأساقفة تجارب شديدة وتنيح البابا غبريال سلفه في مدة رئاسته الثانية فتقدم عليه في جدول البطاركة واستمر البابا يوأنس علي الكرسي في المدة الثانية اثنين وعشرين سنة وثلاثة شهور وتسعة عشر يوما وتنيح بسلام في 26 برمودة سنة 1009 ش ودفن بالبساتين بدير النسطور .

صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما . آمين

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الإثنين 05 مايو 2008, 9:37 pm

سنكسار †06-05-2008




{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار




استشهاد ميليوس الناسك ( 28 برمودة)


في مثل هذا اليوم استشهد القديس ميليوس كان هذا الأب ناسكا ومجاهدا طول أيامه ساكنا مع تلميذيه في مغارة بجبل خوراسان وحدث أن خرج ولدا ملك خوراسان لصيد الوحوش ونصبا شباكهما فوقع هذا القديس داخلها . وكان لابسا ثوبا من الشعر فلما رأياه خافا منه وسألاه قائلين " أمن الإنس أنت أم من الجن ؟ " فأجابهما " " أنا إنسان خاطئ ساكن في هذا الجبل لعبادة الرب يسوع المسيح ابن الله الحي " فقالا له " ليس اله إلا الشمس والنار فقدم الضحايا لهما وإلا قتلناك " فأجابهما : " ان هذه خليقة الله وصنعة البشر وأنتما لا تعرفان الحق . الأفضل لكما أن تعبدا الإله الحقيقي ، خالق هذه كلها " فقالا له : " أتزعم أن المصلوب من اليهود اله " ؟ فقال " نعم ذلك الذي صلب الخطية وأمات الموت هو الإله " فحنق الاثنان عليه وأمسكا تلميذيه وعذباهما ثم قتلاهما . وظلا يعذبان القديس مدة أسبوعين أخيرا وقف أحدهما من خلفه والأخر من الأمام ليضرباه بانشاب ورماه الواحد من هنا والأخر من هناك حتى تنيح بسلام وفي الغد ركضا وراء وحش وضرباه بالنشاب فعاد سهم كل منهما في قلبه فمات الاثنان .
صلاة هذا القديس تكون معنا ولربنا المجد دائما . آمين

استشهاد القديسة باسالسفوس ومن معها بجبل خورسان ( 28 برمودة)


في مثل هذا اليوم استشهاد القديسة باسالسفوس ومن معها بجبل خورسان. صلاتهم تكون معنا و لربنا المجد دائما أبديا أمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 06 مايو 2008, 9:30 pm

سنكسار †07-05-2008




{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار



نياحة أرسطوس الرسول ( 29 برمودة)


في مثل هذا اليوم تنيح القديس أرسطوس الرسول كان هذا القديس من السبعين رسولا وقبل نعمة الروح المعزي مع الرسل في عليه صهيون . وتكلم معهم باللغات وخدم وكرز وتألم معهم مرارا كثيرة ثم وضعوا عليه اليد ورسموه أسقفا علي أورشليم . وقد علم فيها وفي غيرها وأجري الله علي يديه آيات كثيرة منها تحويل المياه المالحة إلى عذبه وجاهد مع بولس الرسول في رحلاته العديدة حيث كان خادما له وهو الذي ورد ذكره في الإصحاح التاسع عشر من سفر أعمال الرسل . وبعد أن بلغ سن الشيخوخة تنيح بسلام . صلاته تكون معنا . آمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الجمعة 09 مايو 2008, 8:11 pm

سنكسار †09-05-2008





{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار





بشنس ( 1 بشــنس)


نسبة الى المعبود " خونسو " أحد الثالوث لمعبود طيبه وهو "اله القمر" إبن الإله "أمون رع" و" موت ".
ويصور حاملا قرص القمر والهلال فوق رأسه ، لأن فيه يطول النهار على الليل .
امثال الشهر : بشنس يكنس الأرض كنس " كناية عن فترة الحصاد "
ويقال : نبق بشنس .



ميلاد القديسة العذراء والدة الإله ( 1 بشــنس)


في مثل هذا اليوم نعيد بميلاد البتول الطاهرة مرتمريم والدة الإله التي منها كان الخلاص لجنس البشر . ولدت هذه العذراء بمدينة الناصرية حيث كان والداها يقيمان ، وكان كليهما متوجع القلب لأنه لم يكن يستطيع أن يقدم قربانا لله لأنه لم ينجب أولادا فلما جاء ملء الزمان المعين حسب التدبير الإلهي أرسل ملاك الرب وبشر الشيخ يواقيم والدها حينما كان قائما في الجبل يصلي بقوله : " ان الرب يعطيك نسلا يكون منه خلاص العالم " فنزل من الجبل لوقته موقنا ومصدقا بما قاله له الملاك وأعلم زوجته حنة بما رأي وسمع ففرحت وشكرت الله ونذرت نذرا أن الذي تلده يكون خادما لله في بيته كل أيام حياته وبعد ذلك حبلت وولدت هذه القديسة وأسمتها مريم التي أصبحت ملكة نساء العالمين . وبها نلنا النعمة شفاعتها تكون معنا ولربنا المجد دائما . آمين



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الأحد 11 مايو 2008, 3:53 pm

سنكسار †11-05-2008







{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار

نياحة باسون احد السبعين رسول ( 3 بشــنس)


في مثل هذا اليوم تنيح القديس ياسون أحد السبعين رسولا الذين انتخبهم الرب ، وقد كرز مع التلاميذ قبل آلام المخلص وصنع آيات وعجائب ثم تذرع بالنعمة والقوة يوم حلول الروح المعزي ، وقد ولد بطرسوس وهو أول من آمن بها ، وقد صحب بولس في التبشير وجال معه بلادا كثيرة ،وقبض عليه مع بولس وسيل افي تسالونيكي (ثم أطلقوهما بكفالة) . فرعي كنيسة المسيح أحسن رعاية ثم كرز أيضا في مدينة كوركيراس فآمن كثيرون علي يده وعمدهم وبني لهم كنيسة علي اسم القديس اسطفانوس رئيس الشمامسة فلما علم بذلك والي المدينة قبض عليه ووضعه في السجن فوجد فيه سبعة لصوص فعلمهم الإيمان وعمدهم واعترفوا جهارا أمام الوالي بالسيد المسيح فوضعهم في قدر مملوء زفتا وكبريتا فتتيحوا ونالوا إكليل الشهادة .
بعد ذلك أخرج الوالي الرسول من السجن وعذبه عذابا كثيرا فلم ينله ضرر وكانت ابنة الملك تشاهد ذلك من شباكها فآمنت بالسيد المسيح ثم خلعت عنها حليها وزينتها ووزعتها علي المساكين واعترفت أنها مسيحية مؤمنة باله ياسون فغضب أبوها وطرحها في السجن ثم أمر برميها بالسهام فأسلمت روحها الطاهرة بيد المسيح الذي أحبته ، وكان الملك قد أرسل ياسون الرسل إلى أن تولي آخر فاستحضره ومن معه من المسيحيين وعذبهم كثيرا ولما رأي الوالي أن أجسادهم لم تتأثر من التعذيب آمن هو وكل مدينته بالسيد المسيح الذي له وحده القوة علي حفظ أصفيائه ، فعمدهم القديس وعلمهم وصايا الإنجيل وبني لهم الكنائس ، وقد أجري الله علي يديه آيات كثيرة وتنيح في شيخوخة حسنة صلاته تكون معنا آمين .



أستشهاد القديس أوتيموس القس من فوه ( 3 بشــنس)


في مثل هذا اليوم استشهد القديس أوتيموس القس . وقد ولد بفوه ونظرا لاستقامته وتقواه رسموه قسا علي بلده فكان يعلم ويثبت المؤمنين ثم انتقل بعد ذلك إلى جهة جبل أنصنا ولما أثار الملك دقلديانوس الاضطهاد علي المسيحيين ووصل خبر هذا القديس إلى أريانوس والي أنصنا استحضره وعرض عليه عبادة الأوثان فلم يذعن لأمره فعذبه كثيرا ولكن الرب كان يقويه ، ولما تعب الوالي من تعذيبه أمر بحرقه فحرقوه ونال إكليل الشهادة .
[size=16]وكان هناك قس يخاف الله فأخذ الجسد وكفنه ووضعه في مكان حتى انقضاء زمن الاضطهاد حيث بنوا له كنيسة وقد أظهر الله فيها آيات كثيرة وقيل ان جسده باق إلى الآن بكلبشا ( بمركز السنطة ) صلاته تكون معنا . آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الخميس 29 مايو 2008, 8:47 pm

سنكسار †29-05-2008






{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار



نياحة القديس مرتيانوس ( 21 بشــنس)


في مثل هذا اليوم تنيح القديس مرتينيانوس وقد ولد هذا القديس في مدينة قيصرية فلسطين وترهب منذ حداثته عند شيخ قديس في الجبل القريب من بلده الذي يسمي جبل السفينة . وقد أجهد نفسه بعبادات كثيرة . وأقام هناك ستا وستون سنة فذاعت فضائله وسمعت به امرأة شريرة فقالت لبعض المتحدثين بفضائله : " إلى متي تمجدونه وهو في برية لا ينظر وجه امرأة ؟ لو نظرني لأفسدت نسكه ونجست بتوليته "
فنهروها علي قولها هذا لما يعرفونه عن هذا القديس من الطهر والقداسة ولكنها راهنتهم علي أن تمضي إليه وتوقعه في الخطية ثم قامت في الحال ووضعت حليها وملابسها الثمينة وعطورها في قطعة قماش وارتدت زيا زريا وسترت وجهها وذهبت إلى مكان قريب من موضع القديس وانتظرت حتى أمسى النهار . ثم تقدمت وقرعت بابه باكية متظاهرة بأنها ضلت الطريق وترغب المبيت عنده حتى الصباح فتحير القديس في أمرها فأما أن يدعها خارجا فتأكلها الوحوش أو يدخلها فتشتد عليه المحاربة بسببها وأخيرا فتح لها ومضي هو إلى مكان آخر في القلاية.
أما هي فلبست ثيابها وتزينت بحليها وتطيبت وهجمت عليه تراوده عن نفسها . فعلم أنها مصيدة من الشيطان نصبها له . فقال له : " تمهلي حتى أري الطريق . لأن بعض الناس لهم عادة أن يأتوا إلى هنا من حين لأخر " وخرج فأضرم نارا وصار يلقي بنفسه فيها مرة بعد أخري مخاطبا نفسه قائلا : " ان كنت لا تقدر أن تحتمل أوجاع حريق نار ضعيفة فكيف أذن يمكنك أن تحتمل نار الجحيم " قال هذا وسقط علي الأرض باكيا من شدة ألم النار التي أحرقت رجليه ,أصابعه . فلما أبطأ خرجت إليه فرأته علي تلك الحال . فخافت واضطربت جميع حواسها ورجع إليها عقلها فنزعت عنها زينتها وخرت عند قدميه وسألته أن يعينها علي خلاص نفسها . فبدأ يعظها ويعرفها زوال الدنيا وشهواتها . ثم أخذها إلى أحد ديارات العذارى وأوصى الأم بها . أما هي فقد عاشت في النسك والطهارة وأرضت الرب بقية حياتها وبلغت درجة عالية من القداسة ونالت موهبة الشفاء وأبرأت مرضى كثيرين .
أما القديس مرتينيانوس ، فخاف أن يأتي إليه العدو بامرأة أخري فمضي إلى جزيرة وسط البحر وسكن هناك وأتفق مع بحار أن يبيع له شغل يديه ويحضر له ما يقتات به ، وبعد مدة حدث أن هاجت الرياح علي إحدى السفن فاصطدمت بصخرة فانكسرت فتعلقت امرأة ممن كانوا بها بلوح الخشب وقذفتها الأمواج إلى تلك الجزيرة . فلما رآها القديس تحير في أمرها . وأراد ترك الجزيرة فطلبت إليه أن يرهبنها فأجابها إلى رغبتها . ثم أعطاها ما عنده من الخبز ورسم نفسه بعلامة الصليب ، وطرح ذاته في البحر متعلقا بلوح الخشب الذي تعلقت هي به وأسلم نفسه في يد القدير فصارت تتقاذفه الأمواج حتى وصل إلى البر ولم يستقر في مكان وأخذ يجول في البراري والقفار والمدن وقد ظل علي هذه الحال مدة سنتين حتى وصل إلى الكنيسة وعرفه قضيته . وأسلم الروح بيد الرب فكفنوه ودفنوه بإكرام .
أما المرأة التي بقيت في الجزيرة فان البحار أخذ يتفقدها إلى أن تنيحت فحمل جسدها
إلى بلاده .
صلاته هذا البار تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الخميس 29 مايو 2008, 8:49 pm

سنكسار †29-05-2008

التذكار الشهري لوالدة الاله القديسة مريم العذراء ( 21 بشــنس)


فى مثل هذا اليوم نعيد بتذكار السيدة العذراء الطاهرة البكر البتول الذكية مرتمريم والدة الإله الكلمة أم الرحمة، الحنونة شفاعتها تكون معنا . آمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الخميس 10 يوليو 2008, 10:37 pm

سنكسار †11-07-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار
نقل اجساد اباكير ويوحنا ( 4 أبــيب)


في هذا اليوم نعيد بنقل أعضاء القديسين الجليلين أباكير ويوحنا وذلك أنه بعد أن نالا إكليل الشهادة كما هو مذكور تحت اليوم السادس من شهر أمشير أخذ بعض المؤمنين جسديهما ووضعوهما في كنيسة القديس مرقس الإنجيلي قبلي الإسكندرية وظلا بها إلى زمان القديس كيرلس الكبير عمود الدين حيث ظهر له ملاك الرب وأمره بنقل أعضاء هذين القديسين إلى كنيسة القديس مرقس الأخرى التي علي البحر فنقلهما بكرامة عظيمة ثم بني لهما كنيسة بتلك الجهة ورتبوا لهما عيدا في هذا اليوم وكان بجانب الكنيسة هيكل لعبادة الأوثان يجتمع فيه كثيرون من الوثنيين ولما رأوا العجائب التي تظهر في كنيسة القديسين آمن كثيرون منهم بالسيد المسيح .

صلاتهما تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الجمعة 18 يوليو 2008, 8:33 pm

الآباء الرسل الأطهار
12 يوليو 2008

5 أبيب 1724
السنكسار
اليوم الخامس من شهر أبيب المبارك
1 ـ شهادة آبائنا القديسين بطرس وبولس.
2 ـ شهادة مرقــس والد القديسة دميـانــة.
1 ـ في هذا اليوم استشهد القديسان العظيمان الرسولان بطرس وبولس. أمَّا بطرس فكان من بيت صيدا وكان صياداً، فانتخبه الرب ثاني يوم عـمـاده بعـد انتخابه لأخيـه أنـدراوس. وكان ذا إيمــان حـار وغيـرة قويـة. ولمَّا سأل الرب التلاميذ ماذا يقول الناس عنه. أجابوا: " إيليا أو إرميا أو أحد الأنبياء ". فقال بطرس: " أنت هو المسيح ابن اللـه ". وبعد أن نال نعمة الروح المعزى جال في العالم، يُبشر بيسوع المصلوب، ورَّد كثيرين إلى الإيمان. وقد أجرى اللـه على يديه آيات كثيرة.
وكتب رسالتين إلى جميع المؤمنين. ولمَّا دخل رومية وجد هناك القديس بولس الرسول. وبكرازتهما آمن أكثر أهل رومية فقبض عليه نيرون الملك وأمر بصلبه. فطلب أن يصلبوه مُنكساً وأسلم روحه بيد الرب.
أمَّا بولس الرسول فقد وُلِدَ بطرسوس قبل ميلاد المُخلِّص بسنتين، وهو من جنس يهودى من سبط بنيامين، فريسي ابن فريسي. وكان عالماً خبيراً بشريعة التوراة. شديد الغيرة عليها مُضطهِداً للمسيحيين.
ولمَّا رجموا اسطفانوس كان يحرس ثياب الراجمين. وأخذ الرسائل من قيافا إلى اليهود المتوطنين في دمشق للقبض على المسيحيين. وبينما هو في طريقه إلى دمشق، أشرق عليه نور من السماء فسقط على الأرض، وسمع صوتاً قائلاً له: " شاول شاول لماذا تضطهدني ". فقال : " مَن أنت يا سيد ". فقال الرب: " أنا يسوع الذي أنت تضطهده، صعبٌ عليك أن ترفس مناخس ". ثم أمره أن يذهب إلى حنانيا بدمشق، وهذا عمَّده وللحال فُتحت عيناه، وامتلأ من نعمة المعزى، وجاهر بالإيمان، وجال في العالم، وبشر بالمصلوب، وناله كثيراً من الضرب والحبس والقيود، وذكر بعضها في كتاب أعمال الرسل وفى رسائله. ثم دخل رومية ونادى بالإيمان. فآمن على يديه جمهور كثير. وكتب لهم الرسالة إلى أهل رومية، وهى أولى الرسـائل الأربع عشـرة التى له. وأخيراً قبض عليه نيرون، وعذبه كثيراً وأمر بقطع رأسه. وبينما هو ذاهبٌ مع السياف التقت به شابة من أقرباء نيرون الملك، كانت قد آمنت على يديه. فسارت معه وهى باكية إلى حيث يُنفذ الحكم. فعزاها ثم طلب منها القناع، ولف به وجهه وأمرها بالرجوع وقطع السَّياف رقبته وتركه، وكان ذلك في سنة 67م. فقابلت الشابة السياف أثناء عودته إلى الملك، وسألته عن بولس فأجابها: " أنه ملقى حيث تركته. ورأسه ملفوف بقناعك ". فقالت له: " كذبت. لقد عبر عليَّ هو وبطرس، وعليهما ثياب ملكية، وعلى رأسيهما تاجان مرصعان باللآلئ. وناولنى القناع. وها هو ". وأرته أياه ولمن كان معه. فتعجبوا من ذلك، وآمنوا بالسيد المسيح.
وقد أجرى اللـه على يدي بطرس وبولس آيات عظيمة، حتى أن ظل بطرس كان يشفى المرضى، ومناديل ومآزر بولس تُبرئ الكثيرين، فتزول عنهم الأمراض وتخرج الأرواح الشريرة
" صلاتهما تكون معنا. آمين. "
2ـ وفى مثل هذا اليوم أيضاً أستشهد القديس الوالى مرقس والد القديسة دميانة.
" صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائماً. آمين. "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الجمعة 18 يوليو 2008, 8:34 pm

السنكسار
اليوم السادس من شهر أبيب المبارك
( الأحد الأول من شهر أبيب المبارك )
13 يوليو 2008
1. شهادة القديس أولمباس الرسول.
2. شهادة القديسة تاؤدوسية ومن معها
1ـ في هذا اليوم استشهد القديس أولمباس المُلقب " بولس " أحد السبعين رسولاً. هذا الرسول هو الذي خدم التلاميذ وحمل بعض رسائل بطرس الرسول إلى الأمم. ودخل معه رومية وكرز بها. وعلَّم وردَّ كثيرين. ولمَّا استشهد القديس بطرس كان هذا الرسول هو الذي أنزله عن الصليب وكفَّنه ونقله إلى بيت أحد المؤمنين. فسعى به بعضهم لدى نيرون الملك الظالم أنه من تلاميذ بطرس. فاستحضره وسأله عن ذلك فاعترف وأقرَّ بالسّيد المسيح أنه الإله الحقّ. فعذّبه نيرون عذاباً أليماً. ثم سأله: " أيّة ميتة تريد أن تموت بها ". فأجابه القديس قائلاً: " أريد أن أموت من أجل المسيح وكفى. ولك أن تميتنى بأي نوع تريد لأصل إلى مرادى سريعاً ". فأمر الملك بضربه وصلبه مُنكّساً مثل مُعلِّمه. ففعلوا به كذلك. ونال إكليل الشهادة.
صلاته تكون معنا. آمين.
وفي مثل هذا اليوم أيضاً استشهدت القديسة تاؤدوسية والدة القديس أبروكوبيوس واثنان معها من الأمراء واثنتا عشرة امرأة. وذلك أن تاؤدوسية هذه لما سمعت أن ابنها قد صار مسيحياً، وأن الملك عاقبه كثيراً حتى أشرف على الموت، ذهبت إليه لتراه. فوجدت أنهم قد استحضروه من السجن، وأنه قد شُفيَ من جميع جراحاته فتعجبت ومن معها. وصاحوا جميعاً قائلين: " نحن مؤمنون بإله أبروكوبيوس ". فأمر الملك بقطع رؤوسهم جميعاً. ونالوا إكليل الشهادة.
صلاتهم تكون معنا. ولربنا المجد دائماً. آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الجمعة 18 يوليو 2008, 8:34 pm

سنكسار †14-07-2008



{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار

نياحة القديس شنودة رئيس المتوحدين ( 7 أبــيب)


في مثل هذا اليوم تنيح الأب القديس الناسك الأنبا شنوده رئيس المتوحدين . وقد ولد هذا القديس ببلدة شندويل من أعمال أخميم . وكان أبوه مزارعا يملك أغناما كثيرة .
ولما نشأ شنوده سلمه أبوه رعاية الغنم . فكان يرعاها ويعطي غذاءه للرعاة ، ويظل هو صائما طول يومه وأخذه أبوه ومضي به إلى خاله الأنبا بجال ليباركه ، فوضع الأنبا بجال يد الصبي علي رأسه وقال : " بارك علي أنت لأنك ستصير أبا لجماعة كثيرة " وتركه أبوه عنده ومضي . وفي ذات يوم سمع صوت من السماء قائلا : " قد صار شنوده رئيسا للمتوحدين " ومن ذلك الحين صار يجهد نفسه بالنسك الزائد والعبادة الكثيرة ولما تنيح الأنبا بجال حل شنوده محله فاتبع نظام الشركة الرهبانية الذي وضعه القديس باخوميوس وأضاف عليه تعهدا يوقعه الراهب قبل دخوله الدير
وبلغ عدد الرهبان في أيامه 1800 راهب ولا يزال هذا الدير قائما حتى الآن غرب سوهاج يضم كنيسة ويعرف بدير الأنبا بيشوي .
وبني الأنبا شنوده ديرا آخر بلغ عدد رهبانه 2200 راهب وما زال حتى الآن يضم كنيسة ويعرف بدير الأنبا شنوده وحدث أن قائدا في الجيش استأذنه ليعطيه منطقته ليلبسها أثناء الحرب لكي ينصره الله فأعطاها له وانتصر فعلا علي أعدائه .
وصار الأنبا شنوده ضياء لكل المسكونة بعظاته ومقالاته والقوانين التي وضعها لمنفعة الرهبان والرؤساء والعلمانيين رجالا ونساء وقد حضر مجمع المائتين بأفسس مع الأب القديس البابا كيرلس الرابع والعشرين وبكت نسطور المجدف وعند نياحته طلب من تلاميذه أن يسندوه حتى يسجد لخالقه . فسجد ثم أوصاهم أن يترسموا خطاه وقال لهم : " أستودعكم الله " و تنيح بسلام . صلاته تكون معنا . آمين



استشهاد القديس اغناطيوس اسقف انطاكية ( 7 أبــيب)


وفي مثل هذا اليوم استشهد القديس أغناطيوس (ذكرت سيرته في اليوم الرابع والعشرين من شهر كيهك ) في رومية سنة 107 م . هذا الذي انتخبوه أسقفا علي إنطاكية بعد القديس بطرس الرسول في سنة 69 م وذلك في عهد الملك تراجان الذي لما علم بأن هذا القديس قد اجتذب بتعاليمه كثيرين إلى الإيمان بالسيد المسيح استحضره وسأله : " هل أنت أغناطيوس الثيئوفورس ؟ " فأجابه معناه : " حامل الله " فقال له : " أتظن أننا لا نحمل آلهتنا لتنصرنا في الحروب ؟ " فأجابه " كيف تكون التماثيل آلهة ؟ اعلم أنه لا اله إلا الله وحده الذي خلق السماء والأرض وابنه يسوع المسيح الذي تجسد ليخلص البشر فلو كنت تؤمن به لكنت في هذا الملك سعيدا " .

فحاول الإمبراطور إغراءه لترك المسيحية فرفض فاستشاط غضبا وأمر أن يقيد بالسلاسل ويؤخذ إلى روما ليلقي للوحوش فبادر أغناطيوس بتقبيل السلاسل التي ستكون وسيلة إلى نواله إكليل الشهادة وقد سعي المؤمنون أن يخلصوه بدفع أموال للجند فرفض لأنه كان متعطشا للاستشهاد.

وذهب في طريقه إلى أزمير وكتب منها رسالة للمسيحيين بروما من فقراتها " أخشى أن تكون محبتكم ضررا فإذا أردتم أن تمنعوا الموت عني فلا يعسر عليكم ذلك . ولكن ائذنوا لي أن أذبح حيث أعد المذبح .. أنني حنطة ينبغي أن أطحن لأكون خبزا يقدم ليسوع المسيح ، فحيثما لا تعود تشاهدني أعين البشر ، أشاهد أنا ربنا يسوع المسيح " .

ولما وصل إلى روما طرحوه للوحوش فهجم أسد وأمسكه من عنقه فأسلم القديس الروح بيد الرب ثم تركه الأسد وعاد إلى مكانه فحمل بعض المؤمنين جسده بإكرام عظيم إلى مكان أعدوه له في إنطاكية , صلاته تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الجمعة 18 يوليو 2008, 8:35 pm

السنكسار
اليوم الثامن من شهر أبيب المبارك
( يوم الثلاثاء )
15يوليو 2008
نياحة القديس العظيم الانبا بيشوى كوكب البرية ( 8 أبــيب)
في مثل هذا اليوم نياحة القديس العظيم الانبا بيشوى كوكب البرية. صلاته تكون معنا و لربنا المجد دائما ابديا امين .
استشهاد القديس ابيرو وادوم وبلانا ( 8 أبــيب)
في مثل هذا اليوم استشهاد القديس ابيرو وادوم وبلانا. صلاة الجميع تكون معنا و لربنا المجد دائما ابديا امين .
نياحة القديس كاراس شقيق ثاؤدسيوس الملك ( 8 أبــيب)
في مثل هذا اليوم نياحة القديس كاراس شقيق ثاؤدسيوس الملك. صلاته تكون معنا و لربنا المجد دائما ابديا امين .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الجمعة 18 يوليو 2008, 8:36 pm

السنكسار
اليوم التاسع من شهر أبيب المبارك

( يوم الأربعاء )
16 يوليو 2008

1. شهادة القديس سمعان كلوبا الرسول.
2. نياحة القديس البابا كلاديانوس
التاسع من باباوات الكرازة المرقسية.

1ـ في مثل هذا اليوم استشهد القديس سمعان الرسول، وهو ابن كلوبا شقيق يوسف البار خطيب مريم العذراء. نال نعمة المعزي في علية صهيون، ورُسِمَ أسقفاً على أورشليم، بعد القديس يعقوب الرسول، فجذب كثيرين من اليهود إلى الإيمان بالسيد المسيح، وصنع اللـه على يديه آيات كثيرة، وكان يحض على العفة والطهارة، وسمع به ترايان، فاستحضره وعذبه كثيراً ثم قطع رأسه، وكان له من العمر مائة وعشرون سنة.

" صلاته تكون معنا. آمين. "

2ـ وفى مثل هذا اليوم أيضاً من سنة 166م تنيح البابا كلاديانوس التاسع من باباوات الكرازة المرقسية. كان رجلاً عالماً فاضلاً ممدوح السيرة، فاُنتخب بطريركاً في 8 طوبه ( 4 يناير سنة 152م ) بعد نياحة سلفه البابا مركيانوس، فاستمر يُعلِّم ويعظ ويهذِّب شعبه، إلى أن تنيح بسلام بعد أن أقام على الكرسى مدة أربع عشرة سنة وستة أشهر.

" صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائماً. آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الجمعة 18 يوليو 2008, 8:37 pm

سنكسار †17-07-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار
استشهاد القديس ثاؤذورس الاسقف ( 10 أبــيب)


في مثل هذا اليوم استشهد القديس ثاؤذورس أسقف الخمس المدن وقد رسمه البابا ثاؤنا السادس عشر أسقفا علي الخمس المدن ( ورد في مخطوط بشبين الكوم سيرة القديس تاوضروس أسقف الخمس مدن الغربية تحت اليوم التاسع من شهر أبيب ) وبعد سنة من رسامته أثار دقلديانوس الاضطهاد علي المسيحيين في كل مكان وأرسل أميرا يسمي بيلاطس واليا علي أفريقيا وأعمالها فسمع بأن هذا الأسقف يثبت المسيحيين علي الإيمان المسيحي فاستحضره وأمره أن يضحي للأصنام فأجابه قائلا : " أنني كل يوم أقدم الضحية لخالق الأصنام " . فقال له الوالي : " أذن يوجد اله آخر غير ارطاميس وأبلون " فأجابه القديس " " نعم . أن يسوع المسيح خالق هذه كلها " فاغتاظ الأمير من جوابه وأمر بتعذيبه فقضوا في تعذيبه بالضرب والصلب أربعين يوما وأذ لم يرجع عن عزمه الصادق قطعوا رأسه ونال إكليل الشهادة .
صلاته تكون معنا . آمين



نياحة الأنبا غبريال السابع البابا أل 95 ( 10 أبــيب)


في مثل هذا اليوم من سنة 1561 م تنيح القديس العظيم الأنبا غبريال السابع البطريرك الخامس والتسعون من باباوات الإسكندرية .

ومن أمره أنه ولد في منشاة الدير المحرق ومنذ حداثته صار راهبا في برية القديس مكاريوس ونظرا لحسن سيرته وعظيم تقواه رسموه بطريركا بعد نياحة الأنبا يوحنا الثالث عشر البابا الرابع والتسعين وكان ذلك سنة 1518 م بعد الفتح العثماني .

وقد استمر في الرئاسة نحو ثلاثة وأربعين سنة يعظ ويعلم رعيته ومن مآثره أنه جدد دير الأنبا أنطونيوس والأنبا بولا أول السواح في الجبل الشرقي ودير المحرق في الصعيد .

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الجمعة 18 يوليو 2008, 8:37 pm

سنكسار †18-07-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار
استشهاد القديس يوحنا وسمعان ابن عمه ( 11 أبــيب)


في مثل هذا اليوم استشهد القديسان يوحنا وسمعان ابن عمه اللذين من شبراملس (مركز زفتي غربية ) . وقد كانت والدة يوحنا عاقرا فداوم والده علي الصلاة إلى الرب أن يعطيه ولدا يقدمه نذرا له فرأي في رؤيا كأن القديس يوحنا المعمدان يعلمه أن الرب سيعطيه ولدا . فلما رزق بهذا القديس سماه يوحنا وبني كنيسة علي اسم القديس يوحنا المعمدان فلما نشأ الصبي وصار عمره إحدى عشر سنة كلفه والده رعاية غنمه فكان يوزع غذاءه علي الرعاة ويبقي هو صائما طول يومه . ولما علم والده ذهب اليه ليتحقق هذا الأمر فلما رآه الصبي خاف أن يضربه وهم بالهروب . فطمأنه والده ثم سأله عن غذائه فأجابه : انه في العشة فلما دخل والده وجد المقطف ملآنا خبزا فعاد وأعلم والدته بذلك وفرح الوالدان بالنعمة التي شملت ولدهما ومنعاه من رعاية الغنم وسلماه لمن علمه كتب الكنيسة . ولما بلغ من العمر ثماني عشرة سنة رسموه قسا . أما سمعان ابن عمه فكان أيضا يرعي غنم أبيه فترك ذلك وتتلمذ لهذا القديس وقد أجري الله علي يدي القديس يوحنا آيات كثيرة . ولما أثار دقلديانوس عبادة الأوثان ذهب القديسان يوحنا وسمعان إلى الإسكندرية واعترفا أمام الوالي بالسيد المسيح فعذبهما كثيرا وأخيرا قطع رأسيهما ونالا إكليل الشهادة
صلاتهما تكون معنا . آمين

نياحة القديس أشعيا المتوحد ( 11 أبــيب)


في مثل هذا اليوم تنيح القديس العظيم الأنبا اشعياء الذي كان متوحدا بجبل شيهيت.

صلاته تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 11:00 pm

سنكسار †19-07-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار

ا
ستشهاد القديس اباهور السرياقوسى ( 12 أبــيب)


في مثل هذا اليوم استشهد القديس اباهور . وقد ولد بسرياقوس من أب كان يشتغل حدادا وقد فكر أن يصير شهيدا فمضي إلى الفرما ، واعترف أمام الوالي بالسيد المسيح فعذبه كثيرا ولكن الرب كان يعزيه ويشفيه من جراحاته حتى اندهش الوالي من ذلك فآمن هو وامرأته وبنوه بالسيد المسيح، ولما عين والي آخر مكانه استشهدوا علي يديه . وهذا أخذ في تعذيب القديس أباهور . ولما تعب من ذلك أرسله إلى أنصنا حيث عذبوه هناك بالعصر بالمعصرة والصلب منكسا والحرق بالنار وغير ذلك وأخيرا قطعوا رأسه فنال إكليل الشهادة .
صلاته تكون معنا . آمين

التذكار الشهري لرئيس الملائكة الجليل ميخائيل ( 12 أبــيب)


فى مثل هذا اليوم تحتفل الكنيسة بتذكار رئيس جند السماء الملاك الجليل ميخائيل الشفيع فى جنس البشر. شفاعته تكون معنا . آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 11:00 pm

سنكسار †20-07-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار

نياحة القديس بسنتاؤس أسقف قفط ( 13 أبــيب)


في مثل هذا اليوم تنيح الأب القديس الأنبا بسنتاؤوس أسقف فقط كان قد ترهب منذ حداثته وقام بعبادات كثيرة ودرس الكتاب المقدس وحفظ أغلب أسفاره كما درس كتب الكنيسة وكان لا ينظر إلى وجه امرأة مطلقا وحدث أن امرأة مصابه بداء عضال انتظرته حتى خرج من الكنيسة واقتربت منه لتقبل يده لأيمانها أنها ستنال الشفاء ولكنه حينما رآها تدنوا منه أسرع في خطاه ، وأذ لم تلحقه أخذت قليلا من التراب الذي وطأة بقدميه ووضعته علي مكان الألم فزال للحال .
ولما رسم أسقفا كان وهو يقدس ينظر الملائكة ترفرف بأجنحتها في الهيكل وكان هذا الأسقف حسن المنطق في وعظه لا يمل أحد من سماع تعليمه . ولما أعلمه الرب بقرب نياحته جمع شعبه ووعظهم وثبتهم علي الإيمان وأوصاهم كثيرا ثم اسلم روحه بيد الرب . وقد أظهر الله من جسده آيات كثيرة حتى أن تلميذه أخذ قطعه من كفنه ووضعها علي المرضي فشفوا .
صلاته تكون معنا . آمين

استشهاد القديس أبامون الطوخي ( 13 أبــيب)


في مثل هذا اليوم استشهد القديس أبامون كان من مدينة طوخ من كرسي بنها وقد ظهر له الملاك ميخائيل وأمره أن يمضي إلى أنصنا ويعترف بالمسيح فذهب إلى هناك واعترف أمام أوخيوس الوالي بالسيد المسيح فعذبه كثيرا بالمعصرة والحديد المحمي في النار والضرب بالسياط ثم ألقاه في مستوقد الحمام . وفي هذا جميعه كان الرب يقويه ويقيمه سالما . واستحق أن يظهر له السيد المسيح ويعده بالملكوت السمائى . وقد صنع هذا القديس آيات كثيرة ولما قطعوا رأسه بالسيف نال إكليل الشهادة وكان القديس يوليوس الاقفهصي حاضرا فأخذ جسده ولفه بلفائف فاخرة وأرسله مع غلامين إلى بلده .

صلاته تكون معنا . آمين

استشهاد الأنبا شنودة في أوائل حكم العرب ( 13 أبــيب)


وفي مثل هذا اليوم استشهد القديس شنوده كان هذا رجلا فاضلا ومحافظا علي العمل بالوصايا المسيحية . وكان ذلك في أوائل أيام دخول العرب مصر فسعي به بعض أعدائه لدي الحاكم فاستحضره وعرض عليه ترك دينه فرفض وجاهر مفتخرا بالسيد المسيح فغضب الوالي وعذبه كثيرا وأخيرا قطع رأسه فنال إكليل الشهادة .

صلاته تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 11:01 pm

السنكسار
اليوم الرابع عشر من شهر أبيب المبارك

( يوم الاثنين )
21 يوليو 2008
1. شهادة بروكوبيوس الأورشليمي .
2. نياحة البابا بطرس الخامس ( 83 ).
1 ـ في مثل هذا اليوم من سنة 303م ( 8 يوليه ) استشهد القديس بروكوبيوس. وُلِدَ في مدينة أورشليم من أب مسيحي يُدعى "خرستوفورس" أي " اللابس المسيح "، وأم اسمها ثاؤدوسية كانت تعبد الأصنام. ولمَّا توفى والده، أخذت ثاؤدوسية ابنها وذهبت إلى أنطاكية، وقدَّمت هدايا فاخرة إلى الملك دقلديانوس، وطلبت منه أن يُقلِد ولدها ولاية إحدى المدن. فقَبِلَ هديتها وأجاب طلبتها، وعيَّن ولدها والياً على الإسكندرية. وأوصاه بتعذيب المسيحيين، وأعطاه أمراً بذلك. فلمَّا ابتعد قليلاً عن أنطاكية، سمع صوتاً من العلاء يُناديه باسمه، ويذم فعله ويتهدده بالموت لأنه تجاسر وقَبِلَ أن يعمل ما يخالف أمر اللـه. فقال له: " مَن أنت يا سيدى؟ أسألك أن تريني ذاتك ". فظهر له صليب من نور، وسمع صوتاً يقول له: " أنا يسوع ابن اللـه المصلوب بأورشليم ". فخاف جداً وارتعب وعاد إلى بيت شان، وعمل له صليباً من ذهب على مثال الصليب الذي ظهر له.
وحدث له وهو في طريقه إلى الإسكندرية أن هجم عليه بعض العرب لسلب ما لديه. فتغلب عليهم بالصليب الذي معه. وعندئذٍ قالت له أمه: " الآن يجب عليك أن تُقدِّم الضحية للآلهة التي نصرتك على أعدائك "
فأجابها: " إنما أُقدِّم الضحية ليسوع المسيح الذي عضدني بقوة صليبه ". فلمَّا سمعت أمه هذا الكلام غضبت، وأرسلت إلى دقلديانوس تُعلِمه بذلك. فأرسل إلى والي قيصرية فلسطين أن يتحقق هذا الأمر ويتولى تعذيبه.
فلمَّا استحضره الوالي واعترف بالمسيح، ضربه ضرباً موجعاً حتى أشرف على الموت ثم زجه في السجن. فظهر له السيد المسيح مُحاطاً بملائكته ثم حلّه من وثاقه وشفاه من جراحه.
وفى الصباح سأل عنه الوالي فقيل له أنهم وجدوه مفكوكاً سليماً. فاستحضره إلى بيت الأصنام حيث كان قاصداً إلى هناك ليُصلِّي. فلمَّا حضر القديس ورآه الجميع صحيحاً تعجبوا كلّهم ونادوا باسم المسيح قائلين: " نحن مسيحيون مؤمنون بإله بروكوبيوس ". وكان بينهم أميران واثنتا عشرة امرأة وثاؤدوسية أمه. فضُرِبت أعناقهم جميعاً ونالوا إكليل الشهادة. وكان ذلك في اليوم السادس من شهر أبيب. وأمر الوالى بإعادة القديس إلى السجن، لينظر في أمره.
وبعد ثلاثة أيام استحضره وقال له: " أنا أبقيتك هذه المدة لترجع إلى عقلك وترحم ذاتك وتقدِّم الضحية للآلهة ". فأجابه القديس: " أن السيد المسيح وحده هو الإله الحقيقي، أمَّا هذه التماثيل المصنوعة من الحجارة والأخشاب، فليست آلهة، وهيَ لا تضر ولا تنفع ". فغضب الأمير وأمر أن يُشق جنباه بالسيف. فمدَّ سياف اسمه " ارشلاؤس " يده بالسّيف، فيبست للحال وسقط ميتاً. فأمر الوالي بطعنه بالسكاكين، ووضع الخل في مكان الطعنات. ثم سحبوه من رجليه إلى السجن. فمكث فيه ثلاث أيام، والأمير حائر في أمر تعذيبه. ثم ألقاه في حفرة بها نار، فنجاه الربُّ ولم ينله أذى. وأخيراً أمر الأمير بقطع رأسه فنال إكليل الشهادة.
صلاته تكون معنا. آمين.
2ـ وفي مثل هذا اليوم أيضاً من سنة 1064ش ( 8 يوليه سنة 1348م ) تنيَّح البابا بطرس الخامس البطريرك الـ 83 ، وكان يُعرف ببطرس بن داود وهو من دير أبي مقار، وكان قساً بدير شهران، وتولى الكرسي في 6 طوبه سنة 1056ش ( 2 يناير سنة 1340م ) وكانت أيام رئاسته كلَّها أمن وسلام. وتنيَّح بعد أن أقام على الكرسي ثماني سنوات وستة أشهر وستة أيام، ودُفِن بمصر القديمة.
صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائماً. آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 11:01 pm

سنكسار †22-07-2008

{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار

نياحة القديس الانبا افرام السريانى ( 15 أبــيب)


في مثل هذا اليوم من سنة 379 م تنيح الأب القديس الأنبا افرآم السرياني . ولد في مدينة نصيبين في أوائل الجيل الرابع من أبوين وثنيين في أيام الملك البار قسطنطين واتفق له أن اجتمع بالقديس يعقوب مطران نصيبين الذي وعظه وعلمه حقائق الإيمان المسيحي فأمن أفرأم علي يديه وتعمد منه ولبث عنده وأخذ في التعبد الزائد حتى فاق أهل زمانه وصار يجادل الأمميين ويتغلب عليهم بالنعمة التي فيه ولما اجتمع مجمع نيقية صحب معلمه مار يعقوب إلى هناك
وحدث في أحد الأيام والقديس قائم في الصلاة أن رأي عمودا من نور ممتدا من الأرض إلى السماء فلما تعجب من ذلك سمع صوتا يقول له : " هذا الذي رأيته هو القديس باسيليوس أسقف قيصرية " فاشتاق أن يراه وذهب إلى قيصرية ودخل الكنيسة ووقف في زاوية منها فرأي القديس باسيليوس وهو مرتد بدلته الكهنوت موشاة بالذهب ، فشك في قداسته فأراه الرب حمامة بيضاء حلت علي رأسه ثم ألهم الله القديس باسيليوس بوجود القديس أفرأم فاستدعاه باسمه فعجب الأنبا أفرأم كيف عرفه وسلما على بعضهما ثم رسمه القديس باسيليوس شماسا فزاد في نسكه وظهرت منه فضائل عظيمة تفوق الوصف . منها أن إحدى النساء المحتشمات استحت أن تعترف للقديس باسيليوس مشافهة . فكتبت خطاياها منذ صباها في قرطاس وأعطته القديس باسيليوس فلما تناوله وعرف ما فيه صلي من أجلها فابيض القرطاس إلا من خطية واحدة كانت عظيمة فبكت المرأة وتضرعت إليه أن يصلي عنها ليغفر لها الله خطيتها هذه فقال لها : " اذهبي إلى البرية حيث القديس أفرأم وهو يصلي من أجلك " فذهبت اليه وأعلمته بذلك فقال لها :" أنا رجل غير أهل لهذه الدرجة فعودي إلى القديس باسيلوس لأنه رئيس كهنة وأسرعي قبل خروجه من هذا العالم " . ولما رجعت المرأة وجدته قد تنيح وهو محمول علي رؤوس الكهنة فبكت وألقت القرطاس فوجدته قد صار أبيض .
وقد صنع القديس أفرأم آيات كثيرة و ، في أيامه ظهر ابن ديصان وكان كافرا فجادله هذا الأب حتى تغلب عليه وقد وضع مقالات وميامر كثيرة جدا ، ولما أكمل جهاده انتقل إلى الرب
صلاته تكون معنا . آمين


استشهاد القديس كرياكوس وأمه يوليطة ( 15 أبــيب)


في مثل هذا اليوم استشهد القديس قرياقوس ويوليطة أمه . عندما كان عمر قرياقوس ثلاث سنوات ، بارحت أمه أيقونية موطنها ومعها ولدها إلى طرسوس هربا من الوالي الذي كان يعذب المسيحيين ولكنها وجدته هناك فسعوا بها لديه . فاستحضرها وعرض عليها عبادة الأوثان فقالت له : " أن قولك هذا لا يقبله طفل ابن ثلاث سنوات " فقال لها : " نسأل طفلك هذا " فانطق الله الطفل وصاح قائلا : " " أن معبوداتك حجارة وأخشاب صنعة الأيدي وليس اله إلا سيدي يسوع المسيح " فاندهش الحاضرون وافتضح الوالي ولذلك عذبه عذابا يفوق سنه وعذب أمه أيضا بأنواع كثيرة وكان الرب يقيمهما سالمين وشاهد ذلك أناس كثيرون فآمنوا بالسيد المسيح ونالوا إكليل الشهادة . وأخيرا أمر الوالي بقطع رأسيهما ونالا إكليل الحياة . صلاته تكون معنا . آمين

استشهاد القديس كرياكوس وأمه يوليطة ( 15 أبــيب)


في مثل هذا اليوم استشهد القديس قرياقوس ويوليطة أمه . عندما كان عمر قرياقوس ثلاث سنوات ، بارحت أمه أيقونية موطنها ومعها ولدها إلى طرسوس هربا من الوالي الذي كان يعذب المسيحيين ولكنها وجدته هناك فسعوا بها لديه . فاستحضرها وعرض عليها عبادة الأوثان فقالت له : " أن قولك هذا لا يقبله طفل ابن ثلاث سنوات " فقال لها : " نسأل طفلك هذا " فانطق الله الطفل وصاح قائلا : " " أن معبوداتك حجارة وأخشاب صنعة الأيدي وليس اله إلا سيدي يسوع المسيح " فاندهش الحاضرون وافتضح الوالي ولذلك عذبه عذابا يفوق سنه وعذب أمه أيضا بأنواع كثيرة وكان الرب يقيمهما سالمين وشاهد ذلك أناس كثيرون فآمنوا بالسيد المسيح ونالوا إكليل الشهادة . وأخيرا أمر الوالي بقطع رأسيهما ونالا إكليل الحياة . صلاته تكون معنا . آمين

استشهاد القديس كرياكوس وأمه يوليطة ( 15 أبــيب)

في مثل هذا اليوم استشهد القديس قرياقوس ويوليطة أمه . عندما كان عمر قرياقوس ثلاث سنوات ، بارحت أمه أيقونية موطنها ومعها ولدها إلى طرسوس هربا من الوالي الذي كان يعذب المسيحيين ولكنها وجدته هناك فسعوا بها لديه . فاستحضرها وعرض عليها عبادة الأوثان فقالت له : " أن قولك هذا لا يقبله طفل ابن ثلاث سنوات " فقال لها : " نسأل طفلك هذا " فانطق الله الطفل وصاح قائلا : " " أن معبوداتك حجارة وأخشاب صنعة الأيدي وليس اله إلا سيدي يسوع المسيح " فاندهش الحاضرون وافتضح الوالي ولذلك عذبه عذابا يفوق سنه وعذب أمه أيضا بأنواع كثيرة وكان الرب يقيمهما سالمين وشاهد ذلك أناس كثيرون فآمنوا بالسيد المسيح ونالوا إكليل الشهادة . وأخيرا أمر الوالي بقطع رأسيهما ونالا إكليل الحياة . صلاته تكون معنا . آمين

استشهاد القديس الجليل أنبا هرسيوس بصول ( 15 أبــيب)

في مثل هذا اليوم استشهد القديس الجليل أنبا هرسيوس بصول .

شفاعته تكون معنا ولربنا المجد دائما . آمين

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 11:02 pm

سنكسار †23-07-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار



نياحة القديس يوحنا صاحب الانجيل الذهبى ( 16 أبــيب)


في مثل هذا اليوم تنيح القديس يوحنا صاحب الإنجيل الذهب . ولد هذا القديس بمدينة رومية من أب غني يسمي اطروفيوس (أو اطرافيموس ) . ولما كان يوحنا يتلقي العلم في المكتب طلب من أبيه أن يجلد له الإنجيل الذي كان يقرأ فيه بالذهب فعمل له ما أراد ففرح به كثيرا واتفق أن أحد الرهبان نزل عندهم عند ذهابه إلى بيت المقدس فطلب منه يوحنا أن يأخذه معه . فأعلمه أنه ذاهب إلى القدس وليس إلى الدير . ثم عرفه أنه صغير السن ، ولا يحتمل عيشة التقشف التي يمارسها الرهبان ، غير أن يوحنا كان صادقا في عزمه فسافر وحده في سفينة إلى دير ذلك الراهب ولما رآه الرئيس لم يرد أن يقبله لصغر سنه ، وأفهمه أن العيشة الرهبانية شاقة علي مثله ولما ألح عليه يوحنا ورأي فيه الرئيس ثبات العزم وقوة اليقين حلق له شعر رأسه وألبسه ثوب الرهبنة المقدس فأجهد يوحنا نفسه بعبادات زائدة وكان الأب الرئيس ينصحه قائلا : " ترفق بنفسك وسر مثل سائر الأخوة " فكان يقول له " ان قوة الله وصلاتك عني تعينني " وبعد سبع سنوات رأي في رؤيا من يقول له : " قم أذهب إلى والديك لتأخذ بركتهما قبل انتقالك من هذا العالم " وتكررت هذه الرؤيا ثلاث ليال متوالية فأعلم الرئيس بها ، فعرفه أن هذا من الله وأشار عليه بالذهاب فلما خرج من الدير وجد رجلا مسكينا عليه ثياب رثة ، فأخذها منه وأعطاه ثيابه . ولما وصل منزل والديه قضي ثلاث سنوات قريبا من باب البيت يقيم في عشة من القش وكان يقتات أثناءها من فضلات موائد أبيه التي يرميها الخدم , وكانت أمه إذا عبرت به تشمئز نفسها من رائحته ومن منظر ثيابه الرثة . . ولما دنت نياحته أعلمه الرب أنه بعد ثلاثة أيام سينتقل من هذا العالم فاستدعي والدته ولم يعرفها بنفسه واستحلفها أن تدفنه في العشة التي يقيم فيها بما عليه من الثياب ثم أعطاها الإنجيل الذهب قائلا : كلما قرأت فيه تذكرينني فلما حضر والده إلى المنزل أرته الإنجيل فعرف أنه إنجيل ولده يوحنا فأسرع إليه الاثنان وسألاه عن الإنجيل وعن ولدهما فطلب منهما أن يتعهدا بأن لا يدفناه إلا في ثيابه التي عليه . ثم عرفهما بأنه ولدهما . ثم خرجت روحه إلي خالقه ، فبكيا بكاء عظيما وسمع بذلك أكابر روميه ، فكفنته أمه بالثياب التي أعدتها ليوم زواجه قبل ذهابه إلى الدير فمرضت لوقتها فتذكر زوجها التعهد الذي قطعاه وفي الحال نزع عن ابنه هذه الثياب وألبسه ثيابه القديمة ودفنه في العشة التي كان بها وحصلت من جسده عجائب كثيرة ثم بنوا له كنيسة علي اسمه ووضعوا جسده بها .

صلاته تكون معنا . آمين

إحضار جسد الشهيد العظيم جاؤرجيوس ( 16 أبــيب)


في مثل هذا اليوم كان وصول أعضاء الشهيد العظيم جاؤرجيوس إلى كنيسته بمصر القديمة وذلك أن راهبا اسمه القمص مرقس كان رئيسا علي دير القلمون ، وكان يتردد علي البلاد لافتقاد المسيحيين كل سنة فاتفق له أن بات ليلة حسب عادته عند رجل عربي ، فرأي القديس جاؤرجيوس في رؤيا يقول له : " خذ جسدي من المرأة التي تأتيك به غدا وضعه في كنيستي التي بمصر القديمة "

ولما كان الغد أتته امرأة وأعلمته أن لديها صندوقا كان أحضره ولدها قبل موته من كنيسة القديس جاؤرجيوس بفلسطين فتحققت رؤياه ومضي معها وشاهد الصندوق . ثم ذهب إلى البابا البطريرك الأنبا غبريال الثامن الثمانين وأخبره بأمره فقام لوقته ومعه الكهنة وبعض الشعب إلى حيث الصندوق وبعد أن تباركوا من الأعضاء المقدسة وأعطوا المرأة بعض المال حملوا الصندوق باحتفال عظيم وأتوا به إلى كنيسة القديس بمصر القديمة وظهرت منه آيات كثيرة .

صلاته تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 11:02 pm

سنكسار †24-07-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)
اليوم تذكار


استشهاد القديسة أوفيمية ( 17 أبــيب)


في مثل هذا اليوم استشهدت القديسة أوفيمية . وذلك أنه لما عبر بريسقوس أحد نواب دقلديانوس ببعض القديسين وكانوا مربوطين بسلاسل في رقابهم كالكلاب ورأتهم هذه القديسة التهبت جوارحها بالغيرة وتأثر قلبها فبكت ثم لعنت الملك وأوثانه ووبخت الوالي قائلة : " يا قاسي القلب أما تشفق علي هؤلاء القوم القديسين : أو لا تخشى أن يهلكك ألههم " فغضب الوالي وأبلغ أمرها إلى دقلديانوس ، فاستحضرها وسألها عن معتقدها فاعترف أنها مسيحية فعذبها بالضرب والحرق حتى أسلمت روحها الطاهرة بيد الرب .

صلاتها تكون معنا ولربنا المجد دائما . آمين


استشهاد القديستين تكلا ومرثا من أسنا ( 17 أبــيب)


في مثل هذا اليوم استشهاد القديستين تكلا ومرثا من أسنا . صلاته تكون معنا و لربنا المجد دائما ابديا امين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 11:03 pm

سنكسار †26-07-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)

استشهاد القديس بطلان الطبيب ومن معه ( 19 أبــيب)


وفي مثل هذا اليوم استشهد القديس الجليل مار بطلان الطبيب . ولد في بلدة تعميدون من أب وثني اسمه أسطوخيوس وأم مسيحية تدعي أونالة . فعلماه مهنة الطب وكان بالقرب من منزلهم قس فكان كلما عبر بطلان أمامه يتأمل اعتدال قوامه وكمال عقله وكثرة علمه ويتحسر عليه لبعده عن الله وكان يطلب من الله في صلاته أن يهديه ويرشده إلى طريق الخلاص . ولما اكثر الطلبة والسؤال إلى الله من أجله ، أعلمه الرب في رؤيا أنه سيؤمن علي يديه . ففرح بذلك وصار يحادثه كلما اجتاز به إلى أن تمكنت عري المودة بينهما . فعرفه القس فساد عبادة الأصنام وبين له شرف ديانة السيد المسيح وأفضلية حياة تابعيها ، وأن الذين يؤمنون بالمسيح تجري علي أيديهم آيات وعجائب فلما سمع بطلان الطبيب فرح واشتهي أن يعمله ليكمل له قصده في الطب ففي أحد الأيام لدغت حية إنسانا وظلت قائمة تحته . فقال في نفسه " أجرب تعليم القس معلمي الذي قاله لي " أن آمنت بالسيد المسيح تصنع آيات وعجائب " ثم أقترب من ذلك الإنسان وصلي صلاة طويلة طالبا من السيد المسيح أن يظهر قوته في إبرائه وفي قتل الحية لئلا تؤذي آخرين . وعند فراغه من صلاته قام الرجل سالما ، وسقطت الحية ميتة . فازداد إيمانا ومضي إلى القس وتعمد علي يده وظل يمارس مهنة الطب . وحدث أن جاءه رجل أعمي ليداويه فطرده أبوه فسأله القديس : من هذا الذي طلبني ؟ " فأجابه : أنه اعمي ليس لك في شفائه حيلة . فدعاه القديس وسأله هل إذا أبصرت تؤمن بالإله الذي ابرأ عينيك ؟ فقال له : نعم . فصلي القديس صلاة عميقة . ثم وضع يده علي عيني الأعمى وقال له : باسم المسيح أبصر . فأبصر للوقت , وآمن بالسيد المسيح . فلما رأي أبوه ذلك آمن هو أيضا . فأحضرهما القديس إلى القس فعمدهما .
ولما تنيح أبوه حرر عبيده ووزع كل ماله علي المساكين وصار يداوي المرضي بدون أجر ويطلب منهم الإيمان بالمسيح ، فحسده الأطباء وسعوا به وبالقس وبجماعة كثيرة كانوا قد آمنوا لدي الملك . فاستحضرهم وهددهم بالتعذيب ان لم يكفروا بالسيد المسيح . وإذ لم يكترثوا بتهديده عذبهم كثيرا ثم قطع رؤوسهم أما القديس فقد بالغ في تعذيبه بأن ألقاه للأسود فلم تؤذه وكان الرب يقويه ويشفيه . ثم آمر أخيرا بقطع رأسه فنال إكليل الشهادة . صلاته تكون معنا . آمين
اليوم تذكار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 11:03 pm

سنكسار †27-07-2008



{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)

ا
ستشهاد القديس ثاؤدورس الشطبى ( 20 أبــيب)


في مثل هذا اليوم من سنة 220 م استشهد القديس ثاؤدورس الشطبي كان أبوه يسمي يوحنا من شطب بصعيد مصر قد ذهب ضمن الجنود إلى إنطاكية وهناك تزوج من أبنه أحد الأمراء الوثنيين ورزق منها بثاؤدورس هذا ولما أرادت أن تقدم ابنها لبيوت الأصنام ليتعلم هناك مانع والده في ذلك . فغضبت منه وطردته . وظل الصبي عند أمه . أما والده فكان مداوما الصلاة ليهديه إلى طريق الخلاص . وكبر الصبي وتعلم الحكمة والأدب فأضاء السيد المسيح قلبه ومضي إلى أسقف قديس وتعمد منه وسمعت بذلك أمه فشق عليها كثيرا . ولكن القديس لم يأبه لها وتدرج في مراتب الجندية ، حتى صار من كبار القواد في عهد ليكينيوس قيصر . وكان أهل أوخيطوس يعبدون ثعبانا هائلا ويقدمون له ضحية بشرية كل عام . واتفق مرور ثاؤدورس في تلك الجهة فرأي أرملة تبكي بكاء مرا فسألها عن سبب بكائها فقالت له : انني أرملة وقد أخذوا ولدي ليقدموهما ضحية للثعبان مع أنني مسيحية فقال ثاؤدورس في نفسه : أنها أرملة ومظلومة والرب ينتقم لها . ثم نزل عن حصانه وحول وجهه نحو الشرق وصلي ، ثم تقدم إلى الثعبان وأهل المدينة ينظرون إليه من فوق الأسوار وطعنه بالرمح فقتله وخلص ولدي الأرملة . وكان طول هذا التنين اثني عشر ذراعا .
وحضر ثاؤدورس بعد ذلك إلى مصر ولبث عند أبيه حتى توفي فعاد إلى إنطاكية فوجد أن الملك قد كفر وأخذ يضطهد المسيحيين . فتقدم إليه واعترف بالمسيح ز فأمر بحرقه وطرحه في النار . وهكذا أسلم الروح ونال إكليل الشهادة وأخذت جسده امرأة مؤمنة - قيل أنها أمه - بعد أن بذلت أموالا كثيرة وأخفته عندها حتى انتهي زمن الاضطهاد وقد بنيت علي اسمه كنائس في جهات متفرقة .
صلاته تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 11:04 pm

سنكسار †28-07-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)

نياحة سوسنيوس الخصى ( 21 أبــيب)


وفي مثل هذا اليوم تنيح القديس سوسنيوس الخصي أحد رجال قصر الملك تاؤدوسيوس الكبير . وكان كثير الرحمة مملوءا نعمة وحكمة . ولما اجتمع المجمع المسكوني الثالث بأفسس لمحاكمة نسطور . كان هذا القديس في خدمة القديس كيرلس الكبير وباقي أعضاء المجمع القديسين من قبل الملك ثاؤدوسيوس . واتفق أنه مرض ، فصلي القديس كيرلس من أجله إلى الله فنهض من مرضه معافى وفرق كل ماله علي الفقراء والمساكين ثم تنيح بعد ذلك بسلام . فصلي عليه القديس كيرلس ورتب تذكار له يعمل في مثل هذا اليوم من كل سنة .
صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما . آمين

التذكار الشهري لوالدة الاله القديسة مريم العذراء ( 21 أبــيب)


فى مثل هذا اليوم نعيد بتذكار السيدة العذراء الطاهرة البكر البتول الذكية مرتمريم والدة الإله الكلمة أم الرحمة، الحنونة شفاعتها تكون معنا . آمين .

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
the servant
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
العقرب عدد الرسائل : 294
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 7
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: رد: سنكسار اليوم!!!   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 11:05 pm

سنكسار †29-07-2008


{انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم}
(عب 13 : 7)

استشهاد مقاريوس ابن واسيليدس الوزير ( 22 أبــيب)


في مثل هذا اليوم استشهد القديس العظيم مقاريوس بن واسيليدس الوزير . وذلك أنه لما عرضوا عليه أوامر الملك دقلديانوس القاضية بعبادة الأوثان لم يكترث بها . ولما علم الملك بذلك أرسله إلى والي الإسكندرية ، فودع والدته وأوصاها بالمساكين والضعفاء ومضي مع الرسل فظهر له السيد المسيح في رؤيا وشجعه وأعلمه بما سيناله فلما وصل مدينة الإسكندرية ووقف أمام أرمانيوس الوالي لاطفه وخادعه كثيرا لعلمه أنه ابن الوزير واسيليدس ، وإذ لم يرجع عن عزمه عذبه بكل نوع وبينما هو يعذب خطفت نفسه وشاهدت منازل القديسين ز وبعد ذلك أرسله الوالي إلى نقيوس وهناك عذبوه وقطعوا لسانه وذراعيه وجعلوا مسامير ساخنة في جنبيه . وقد اجري الله علي يديه آيات كثيرة ، من ذلك أن قوما اجتازوا به حاملين ميتا ، فطلب القديس من السيد المسيح أن يظهر مجده فقام الميت لوقته وأعلم الحاضرين أنه رأي الجحيم ، وأن المسيح هو رب الكل . فآمن كثيرون وقطعت رؤوسهم ونالوا إكليل الشهادة . وقد اتفق حضور أريانا والي أنصنا . فأخذ القديس معه عند عودته ، ولما وصلوا إلى شطانوف توفقت السفينة عن السير ولم يستطيعوا تحريكها من مكانها فأمر الوالي الجند فأصعدوا القديس إلى البر حيث قطعوا رأسه وهكذا أكمل جهاده ونال إكليل الشهادة ولما تولي الملك قسطنطين البار ، أرسل من قبله القائد أولوجيوس (ورد اسمه في مخطوط " أوخيدس ") وأمره بفتح الكنائس وترميم المتهدم منها وهدم هياكل الأوثان فظهر له القديس في رؤيا وأعلمه بمكان جسده فذهب إلى حيث أرشده وأخرج الجسد وبني علي اسمه كنيسة ووضع فيها الجسد وقد اجري الله منه آيات كثيرة .

صلاته تكون معنا . آمين

تذكار استشهاد القديس لاونديوس ( 22 أبــيب)


في مثل هذا اليوم استشهد القديس لاونديوس . ولد في طرابلس من والدين مسيحيين وكان حسن الصورة كاملا في سيرته لطيفا في معاشرته ، مداوما علي قراءة الكتب الإلهية وبالأكثر سفر المزامير حتى حفظه . ولما انتظم في سلك الجندية كان يعظ رفاقه الجنود ويبين لهم فساد عبادة الأوثان وينصحهم أن يقلعوا عن عبادتها . فمنهم من أطاع والبعض الآخر أغراهم الشيطان فمضوا إلى القائد ، وعرفوه أن لاونديوس يحتقر الأصنام ويعلم أن المسيح هو هو الإله الحقيقي . فاستحضره القائد وسأله عن ذلك فأجابه بقول القديس بولس : " من سيفصلنا عن محبة المسيح أشده أم ضيق أم اضطهاد أم جوع أم عري أم خطر أم سيف " (رو 8 : 35)

فغضب القائد وطرحه في السجن وفي اليوم التالي استحضره وقال له : " بأية قوة تجرؤ علي مخالفة الملك ، وترد الناس عن عبادة الآلهة ؟ فأجابه القديس : حقا أنني أود أن يقبل الناس جميعهم إلى طاعة المسيح وآنت إذا تركت ضلالك وعبدت المسيح ترث الملكوت الأبدي فأمر بضربه حتى جري دمه علي الأرض وهو يسبح الله ويقدسه فرثي له أحد الجنود وتقدم منه وقال له : أنني أشفق عليك كثيرا ولذلك أريدك أن تذبح للآلهة فيعفي عنك . فصرخ فيه القديس قائلا : اذهب عني يا شيطان ، فزاد القائد في تعذيبه حتى أسلم روحه الطاهرة وهو في السجن . وأتت امرأة مؤمنة غنية وبذلت أموالا كثيرا للجنود وللسجان حتى أخذت الجسد وكفنته في ثوب مذهب ووضعته في تابوت داخل بيتها حتى انقضي زمن الاضطهاد (تكريس كنيسته تحت اليوم الأول من شهر بؤونه)

صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما . آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arabchurch.com/forums/
 
سنكسار اليوم!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: سير القديسين-
انتقل الى: