للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المَسِيحِيَّةُ ضِدَّ الحُرُوبِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sallymessiha
عضو مميز
عضو مميز


انثى
عدد الرسائل : 315
تاريخ التسجيل : 04/05/2008
نقاط : 373
التقييم : 0

مُساهمةموضوع: المَسِيحِيَّةُ ضِدَّ الحُرُوبِ   الخميس 19 ديسمبر 2013, 5:28 am


المَسِيحِيَّةُ ضِدَّ الحُرُوبِ


القمص أثناسيوس چورچ

ليس بين المشكلات العالمية التي تواجه جنسنا البشري اليوم؛ ما هو أخطر من الحروب، والتي هي دومًا مرعبة.. فما بالنا بالتهديدات النووية المفجعة؛ التي ستقضي على الجنس البشري بدون أي مبالغة؟! فالتهديدات بالحروب وسباق التسليح والتلويح بالرؤوس الناسفة التدميرية، والمسارعة في تسويق منطق الحرب وتوفير مسوَّغاتها؛ إنما يدمر الحضارة والتراث والبيئة والكون وكوكب الأرض والجنس البشري كله .

لقد صار العالم في اختلال رهيب كي يفتخر الجبار بجبروته وسطوته؛ بحيث تقرع طبول الحروب وتتلاقى المصالح؛ فتتحرك الأساطيل والترسانات النووية وتستخدم الغازات السامة والأسلحة المحرمة؛ بينما يصاب ويتسمم ويشوَّه ويموت الآلاف بل والملايين للتوّ، وتمحىَ البلاد من الوجود (هيروشيما وناجازاكي).. وقد رأينا السوابق وما خلفته آلالات الحرب المروعة من دمار؛ والتي إن تأججت نيرانها ستوصل العالم إلى حرب عالمية وفناء .

كم من الخراب والدمار والألم تصنعها الحروب والأسلحة؟! وكم تخلف وراءها موتى وأيتامًا ومعاقين وويلاتٍ ومآسي؟! بينما الخليقة تئن وتصرخ "كفا تصعيدًا وتهديدًا"، وتنادي الكنيسة على العالم كله لكي ينجيه الله من الدماء "نجني من الدماء يا الله إلهي"؛ لأن الثقافة المسيحية ثقافة خير وسلام ومحبة وكل ملء بركة الإنجيل، لا ثقافة شر وسلاح وعدوان ... هذا إلتزام مسيحي ووصية إلهية بها تبقى الأرض أرض بركة وحياة لا نقمة وإرهاب.. أرض عيش وحصاد لا أرض حديد ونار وبارود .

من أجل هذا تدعو المحبة المسيحية بالخير والرحمة لكل الخليقة؛ وتعارض الحروب وتشجبها بل وتحرمها، وتدعو بالبحث عن حلول سلمية للنزاعات؛ من أجل سلام العالم الذي نصلي من أجله في الكنيسة ضمن عبادتنا القانونية (صلوا من أجل سلام العالم) ، (صلوا من أجل السلام الكامل)، كذلك ترفض الكنيسة إعتبار الحرب أداة مقبولة للسياسة الخاصة من الدول الكبري؛ مهما تذرعت بالأسباب الأخلاقية كي تشَرْعِن عدوان الحروب .

لقد عاش المسيح ما علّم به، فلم يقاوم الخيانة ولا الاعتقال ولا التعذيب والصلب. لم يحمل سلاحًا ولم يؤذِ أحدًا، ولم يشن حربًا على أحد؛ لأن الدوافع غير العادلة لا تخدم قضايا عادلة.. وهكذا تسير كنيسته على طريقته السلاميه، بل وتحب الأعداء والمنافقين والمبغضين، ويثور الضمير المسيحي على كل الأيادي التي تسفك دمًا بريئًا؛ لأنها من الأمور التي يكرهها الله .

وتنطلق الكنيسة بما لها من واجب أخلاقي تجاه العالم، لتعلن رحمة الله وستره ومحبته وغفرانه، وتبصر الإنسان بقيمته وكرامته، وتنادي على من له أذنان للسمع فليسمع.. إن الله محب البشر الصالح قد خلق كل شيء حسن، من أجل حياة البشرية التي جبلها على صورته، وهو حتمًا يرحم جبلته التي صنعتها يداه.. وهو رئيس السلام الذي عند اكتمال ملكوته سوف "يَطْبَعُون سيوفهم سِكَكًا؛ ورماحهم مناجل " لأنه "لا ترفع أمة على أمة سيفًا؛ ولا يتعلمون الحرب فيما بعد" (إش 2 : 4).. المسيحي مدعو ليحقق على الأرض السلام ومسرة الناس... يحول سيف الصراع إلى سكك محاريث وحرث وزرع وبناء ... محاربًا من أجل البر ولبس سلاح الله الكامل "سلاح البر" كجندي صالح لله، جنس مسالم، يحيا ناموس السلام لا العدوان، يمجد الله بالكلمة وبالسلام... يلبس درع بر وتُرس إيمان وخوذة خلاص، يحفظ يده نظيفة؛ إذ لا يوجد مبرر لقتل الناس حتى ولو كانوا أشر المسيئين .

لا يوجد في إنجيلنا ذِكر أو نص لحرب؛ ولم يَروِ لنا أن أحد الإثني عشر تلميذًا أو أبًا من آباء الكنيسة قد شن حربًا أو عدوانًا؛ لأن مسيحنا دعانا لنكون رسل سلام ومصالحة، لا لنحيا فوق دماء ورحىَ الحروب التي تأكل الأخضر واليابس.. لذلك تتحمل الكنيسة مسؤليتها الوطنية؛ رافضة لغة السلاح والحرب؛ إذ لا يوجد ما تسميه حروبًا استباقية وحروبًا شرعية بموافقة أسرة دولية؛ فالضمير المسيحي الملتزم بمسيحيته بريء من كل حرب ومن أي حرب وعدوان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المَسِيحِيَّةُ ضِدَّ الحُرُوبِ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: المنتدى المسيحي الكتابي العام-
انتقل الى: