للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 «المشير» يتولى وزارة الداخلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: «المشير» يتولى وزارة الداخلية    الإثنين 05 ديسمبر 2011, 9:47 am

«المشير» يتولى وزارة الداخلية








بقلم|محمد أمين

لا هى غريبة ولا هى عجيبة، إذا تولى المشير طنطاوى وزارة الداخلية.. عملياً استقرار البلاد مسؤولية المجلس العسكرى.. ولا هى عجيبة ولا غريبة، إذا قلنا إن عبدالناصر تولى وزارة الداخلية، بعد ثورة يوليو 1952 وإعلان الجمهورية.. وقبله تولى حقيبة الداخلية سعد زغلول، ولطفى السيد، وفؤاد سراج الدين.. آخر وزير داخلية قبل ثورة يوليو.. فما الغريب أن يتولاها المشير؟!

المعنى أن «الجنزورى» ليست قضيته، فى تعيين وزير للداخلية.. القضية فى اختياراته كلها.. وربما فى اختيار الجنزورى نفسه.. فقد اختار وزراء يستفزون الرأى العام، وأبقى على وزراء طالب الميدان بتغييرهم، وتحدث عن صلاحيات لا يملكها.. وتعثر فى تشكيل حكومته.. ليس لأنه لا يجد مرشحين.. وليس لأن هناك من لا يريد العمل معه.. ولكن لأنه مازال يشعر، أن الثورة لم تقم بالمرة!

وحين يكون رئيس الوزراء، خارج الزمن، فلابد أن يحدث هذا الارتباك.. وحين يكون خارج الزمن، لابد أن يتعثر.. وحين يكون خارج الزمن، سيتجاهل الثورة.. وحينما يكون خارج الزمن، لن يعرف إن كان الوزير المطلوب مدنيا أو عسكرياً.. من الشرطة أو من الجيش.. يبقى على منصور عيسوى أو يغيره.. شخصياً لا أجد مبرراً للتغيير فى وزارة الداخلية.. المطلوب تغيير الطرف الثالث!

لا أتصور أن أحداً كان يرفض منصب وزير الداخلية.. الآن يرفضون لأنهم سينتحرون.. وقد يخرجون من الوزارة إلى السجن.. الأفضل هو الانسحاب.. لو كان هناك نبى للداخلية، فى ظل وجود طرف ثالث، يطلق البلطجية والكلاب، فلا جدوى.. الأول الطرف الثالث يستسلم، أو يتعهد بأنه لن يعمل فترة.. يأخذ هدنة.. ساعتها ممكن أى رائد أو مقدم، ينفع وزيراً للداخلية!

فى أول عهد الجمهورية، تولى البكباشى جمال عبدالناصر، وزارة الداخلية بنفسه، رغم أنه كان قائد تنظيم الضباط الأحرار.. كان يدرك أن الثورة لا يمكن أن تنجح دون أمن.. اختار عبدالناصر وزارة الداخلية، خشية تكرار حريق القاهرة فى 26 يناير.. وأدرك عبدالناصر أن الخطر قد يأتى من فلول النظام.. وهكذا كان الهدف حماية استقرار البلاد.. وهى نفس مهمة حكومة الإنقاذ!

فلماذا لا يبقى منصور عيسوى، إن كانت لديه رغبة، وليس مصراً على الاستقالة؟.. ولماذا لا نوفر له الوسائل والأدوات؟.. هل هناك يد لا تريد غير الفوضى؟.. هل الطرف الثالث يختار توقيتات الهدنة، وتوقيتات الفوضى؟.. ماذا يفعل أى وزير داخلية؟.. لا تفسير غير أن هناك يداً تعمل لضرب استقرار البلاد.. لكنها الآن معروفة.. بحيث تدوس على الزر فتهدأ الأمور، وتدوس على الزر فتشتعل!

ومن هنا أعود إلى الاقتراح، بأن يكون المشير وزيراً للداخلية.. وهنا سيختفى الطرف الثالث.. وهنا يعود الأمن والاستقرار.. فقد تولى عبدالناصر حقيبة الداخلية.. وأظن أن السادات أشرف عليها من الباطن، بعد انتفاضة 18 و19 يناير.. التى سماها انتفاضة الحرامية.. وأظن أيضاً أن مبارك أشرف عليها، فى وجود وزير للداخلية مرتين.. واحدة بعد حادثة الأمن المركزى، وأخرى خلال الإرهاب!

لا حل غير أن يتولاها المشير، خاصة أن الشرطة العسكرية هى التى تدير منظومة الأمن.. كما أن القوات المسلحة هى التى تتولى خطة التأمين فى عام الانتخابات.. من أول الشعب والشورى وحتى الرئاسة.. فإذا عاد «العسكرى» إلى مهمته الرئيسية، وسلم السلطة.. سلم معها وزارة الداخلية لحكومة مدنية!






ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
«المشير» يتولى وزارة الداخلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: