للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السلفيون يعدون وثيقة دستورية مضادة لـ«السلمى» تعتمد على تطبيق الشريعة تدريجياً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: السلفيون يعدون وثيقة دستورية مضادة لـ«السلمى» تعتمد على تطبيق الشريعة تدريجياً   الأربعاء 09 نوفمبر 2011, 7:45 pm

السلفيون يعدون وثيقة دستورية مضادة لـ«السلمى» تعتمد على تطبيق الشريعة تدريجياً




السلفيون يعدون وثيقة دستورية مضادة لـ«السلمى» تعتمد على تطبيق الشريعة تدريجياً

حمدي دبش
هاني الوزيري

أثار انفراد «المصرى اليوم» الثلاثاء ، بخبر المشاورات بين مجلس الوزراء والمجلس العسكرى وأحزاب ليبرالية لمواجهة رفض الإخوان والسلفيين إصدار وثيقة المبادئ الأساسية للدستور، التى أعدها الدكتور على السلمى، نائب رئيس مجلس الوزراء، غضباً داخل التيارات الإسلامية والتحالف الديمقراطى، الذى يتزعمه حزب «الحرية والعدالة» التابع لجماعة الإخوان المسلمين، مؤكدين أنه ليس هناك تحالف إخوانى - سلفى بل هناك تحالف شعبى رافض للوثيقة.

قال نادر بكار، عضو اللجنة العليا لحزب النور السلفى: «إن مجلس الوزراء يحاول الوقيعة بين الشعب وتقسيم البلاد إلى إسلاميين وغير إسلاميين وإجهاض الثورة»، واصفاً الوثيقة بأنها لعبة من السلمى، تهدف إلى «إقناع الناس بأن الإسلاميين وحدهم يرفضون الوثيقة فى الوقت، الذى ترفض فيه غالبية الشعب بنودها، وأن ما ورد على لسان مسؤول بمجلس الوزراء تصريحات خطيرة لا نتصور أبداً أن تصدر عن مسؤول فى الدولة فى الوقت الذى نستعد فيه للانتخابات».

وأضاف لـ«المصرى اليوم»: «إن الحزب دعا كل القوى السياسية لإعداد وثيقة دستورية لمواجهة وثيقة السلمى»، موضحاً أن الوثيقة ستتضمن مبادئ العدل والحرية والمساواة واحترام الحريات، وتطبيق الشريعة الإسلامية تدريجياً، نظراً لأن الشعب المصرى ينادى بتطبيقها ووضع شروط معينة لـ«الجنة التأسيسية للدستور»، مؤكداً أن الوثيقة ستكون استرشادية وغير ملزمة لمجلس الشعب المقبل، أما الخيار الثانى فهو النزول إلى الشارع 18 نوفمبر الجارى، للاحتجاج رسمياً على وثيقة السلمى. وأعلن الدكتور يسرى حماد، المتحدث الإعلامى للحزب، أن اللجنة العليا للحزب ستدرس فى اجتماعها اليوم فكرة إعداد الوثيقة واتخاذ قرار نهائى بشأنها، وقال: «من المتوقع أن تلقى الوثيقة رفض القوى السياسية نظراً لأنها تتضمن القضية الخلافية بين العلمانيين والليبراليين وهى تطبيق شرع الله، لذا سيتم وضع ذلك فى الاعتبار قبل إعدادها». وطالب بتفعيل وثيقة الأزهر، التى حصلت على موافقة من غالبية القوى السياسية لكن «السلمى» تجاهلها ووضعها فى الأدراج.

وقال خالد سعيد، المتحدث باسم الجبهة السلفية، إنهم بدأوا حملة توقيعات فى معظم محافظات مصر للحصول على مليون توقيع من مختلف التوجهات السياسية لرفض وثيقة «السلمى»، وسيتم تقديم هذه التوقيعات إلى المجلس العسكرى.

وأضاف لـ«المصرى اليوم»: «الحملة نجحت فى الحصول على عشرات الآلاف من التوقيعات»، إلى جانب مليونية 18 نوفمبر التى بدأت الجبهة الاستعداد لها من الآن.

من جانبه، قال الدكتور محمد سعد الكتاتنى، أمين عام حزب الحرية والعدالة، التابع لجماعة الإخوان المسلمين: «لا يوجد تكتل إخوانى - سلفى بل تكتل شعبى رافض للوثيقة، بدليل أن الأحزاب التى حضرت معنا اجتماع التحالف والأحزاب والقوى السياسية لم يكن فيها حزب النور السلفى وكانت فيه أحزاب ليبرالية». وأضاف «الكتاتنى» لـ«المصرى اليوم»: «لن نقف ضد أحد ويعملوا اللى يعملوه، ومازلنا على موقفنا الرافض للوثيقة»، موضحاً أن كلام مسؤول فى مجلس الوزراء عن أن هناك رغبة إخوانية وسلفية للسيطرة على البرلمان المقبل لوضع الدستور المقبل غير صحيح، وقال: «هذا كلام (سخيف) وليس له أصل من الواقع».

واعتبر الدكتور وحيد عبدالمجيد، رئيس لجنة المتابعة بالتحالف، الحديث عن وجود إجماع داخل مجلس الوزراء على الوثيقة، أو أن هناك تكتلاً إخوانياً سلفياً ضدها غير صحيح. وقال «عبدالمجيد» لـ«المصرى اليوم»: «المعارضون لهذه الوثيقة ليس الإخوان بالسلفيون فقط، فهناك كل القوى الشبابية وتحالف الثورة مستمرة وهم ليسوا إخواناً ولا سلفيين، بل كل المعارضين للوثيقة يمثلون جميع أطياف الشعب المصرى، كما أن هناك وزراء يرفضون هذه الوثيقة مثل الدكتور جودة عبدالخالق، وزير التضامن الاجتماعى، الذى أكد أن هذه الوثيقة لم تعرض على مجلس الوزراء».


«النور» يكتفى بالدعم التنظيمى لمرشحيه بسبب الأزمة المالية

محمود رمزي

كلف حزب النور السلفى أمناءه بالمحافظات ومرشحيه فى انتخابات مجلسى الشعب والشورى جمع تبرعات من أعضاء الحزب، لسد العجز المالى فى تمويل الحملة الانتخابية للمرشحين، خلال الأيام القليلة المقبلة. وكشف الدكتور محمود رضوان، القيادى بالحزب، عن تراجع الحزب عن الدعم المادى الذى كان مقرراً لمرشحيه فى وقت سابق، والاكتفاء بالدعم المعنوى والحشد الجماهيرى والتنظيمى للمؤتمرات، نتيجة مرور الحزب بأزمة مالية كبيرة تعوقه عن توفير الدعاية الانتخابية المناسبة لمرشحيه.

وأرجع رضوان، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، الأزمة المالية إلى الدعاية المكثفة للترويج للحزب منذ تأسيسه، وتنظيم المؤتمرات والندوات لتعريف المواطنين بأهداف وبرامج الحزب قبل بدء العملية الانتخابية. وأشار رضوان إلى أن الحزب سيركز فى دعايته الانتخابية على تنظيم القوافل الطبية فى الدوائر بدعم مرشحى الحزب فقط، وتنفيذ بعض الأفكار الدعائية البسيطة التى تلقى قبولاً شعبياً، حتى لا يتكبد الحزب مزيداً من المصروفات المالية التى تزيد من الأزمة، وأضاف: «الحزب قرر تأجيل الإعلان عن بعض الأفكار الاقتصادية التى كان سيعلن عنها فى برامج مرشحيه نتيجة الأزمة»، لافتاً إلى إرسال الحزب قراراً لجميع الأمناء فى المحافظات، لجمع التبرعات لحملات المرشحين.






ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السلفيون يعدون وثيقة دستورية مضادة لـ«السلمى» تعتمد على تطبيق الشريعة تدريجياً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: