للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أغرب حادث .. حسان وزفافه على بنت المطران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: أغرب حادث .. حسان وزفافه على بنت المطران    الثلاثاء 08 نوفمبر 2011, 3:08 pm

أغرب حادث .. حسان وزفافه على بنت المطران






من هو حسان وما هي قصته مع ابنة المطران , في البداية أحب أن أؤكد أن المطران أو الأسقف لا يتزوج في الكنيسة الأرثوذكسية لأنه راهب طبقا للتقليد الكنسي في اختيار الأساقفة , وبرغم ذلك تطالعنا الصحف والجهلة بأن زوجة الأسقف الفلاني أسلمت أو تزوجت , وهكذا ولكنى استخدمت هذه الفكرة الساذجة لأعبر بها عن أن كل بنات الأقباط الأرثوذكس بنات للمطران

ولأن الخسيس الذي يخطفهن لا يجرؤ أن يفعلها مع بنات الكنيسة الإنجيلية أوالكاثوليكية لأن هذه الكنائس يرعاها بابا روما أو شخصيات عالمية بالمهجر , ولأن الكنيسة الأرثوذكسية متسامحة فيتكرر هذا الحدث أكثر من مرة في اليوم الواحد , ونعود لقصة حسان وهو مكوجى جاهل فقير ومتعسرالحال ودكانه المقابل للكنيسة في أحد المدن المصرية المتخلفة , يرى حسان كل يوم الفتيات في طريقهن إلى الكنيسة وخروجهن منها وهو يكاد يجن من حسنهن وشعرهن المكشوف

وذات يوم شكي حاله لصديقه أبو محي فأشار إليه بأن يختارأفضلهن ويزوجها له وفى بداية الأمر ظن حسان أن صديقه يمزح ولكن بعد أن أكد له أبو محي أنه مسنود من جهة سيادية عليا ورجال دين وأنه يعمل في هذا المجال منذ سنوات , أطمئن حسان وقرر أن يخطف دكتورة ماريان في الصف الأول صيدلة وهو رجل لم يكمل حتى الإعدادية ولكن هكذا المثل قال : إذا سرقت أسرق جمل وإذا عشقت اعشق قمر ووفقه الشيطان في ذلك وأحرق قلب والديها وترك المكوى وهرب بها وأختبئ بمساعدة أبو محى

وصار ينفق من المهرالمقدم من رعاة الأسلمة والمرقد الأسلامى بقيادة خالد حرزي , وذهب أبوها المكلوم والأم الثكلى إلى فسم الشرطة للإبلاغ وكان في انتظارهم الوقاحة والرد السافل "سيبوا الموضوع وروحوا وإحنا هنبعت لكم" ويخرج الأب والأم وهم يجرون أجسادهم وكأن أرواحهم ستفارقهم وتنتهي هذه القصة كآلاف القصص بلا شئ مع أن الفاعل معروف ويمكن أن يقبض عليه خروف لا إنسان كالبغل ومعه سلاح ميرى وبعد هذه القصة السخيفة عزيزي القارئ تعالى معي لتحليل ومعرفة أسباب هذا الجنون في خطف القاصرات :

أولا : هذه العادة لا توجد إلا في مصر وهى متأصلة منذ اجتياح القوات العربية وفحول الصحراء أرض مصر بدليل وصف عمرو بن العاص للمصريين أن "نسائهم لعب ورجالهم مع من غلب" لك أن تتخيل القارئ الكريم فحل عربي قادم من صحراء جرداء ويرى الجمال المصري والخضرة والوجه الحسن بعد اللواط والوجوه القبيحة في بلاده , ويقال فتح هذه الكلمة التي لا يمكن أن تفسر سوى بطريقة السوقة والعامة على النساء وبذلك يكون أكبر فتح ولم تسلم منه حتى راهبات الأديرة والذي ينكر ذلك أما مأبون أو داعر , فهذا ما سجله التاريخ ومهما طمسوه هو كالأهرام شامخ ولا يمكن إخفائه .

ثانيا : وجود كيان شيطاني في مصر وهو المرقد الأسلامى بقيادة الغيور خالد حرزي الذي يقدم لنا كل صباح فيديو لبنت قاصرتشهر إسلامها وتمسك بورقتها في يدها وهى أما تحت تأثير مخدر يظهر أثره تحت عينيها , أو فيديوآخر صور لهذه المسكينة مع وحش وهو ينتهكها بالممارسة من الأمام ومن الخلف في أوضاع مهينة , وهى تلك المراهقة التي تخجل من أمها وأباها وتنظر إلى ثدييها النواهد باستغراب وخجل , هذه المؤسسة المهينة يجب أن تحاكم دوليا وتجفف أصول مواردها البترودولار من أل مسعود , ولما العجب والتليفزيون الفاشل يقدم في صباح الخير يا مصر بنت فرنسية تلبس الحجاب بالشارع وتركع وتصلى وتصوم , أنها مفخرة بائسة قديمة يواجهون بها تيار العابرين ولكن لا مقارنة بين العابر الناضج وتلك المقهورة التي تتحول على أيديهم إلى محترفة دعارة .

ثالثا : البعض يلقى باللوم على الأسرة مع أن كل الأقباط هم أجدر وأكفأ الناس بالتربية وهنا لا نقصد من تذهب بإرادتها لأشياع غريزة وشهوة ليست لدينا مشكلة على الإطلاق في أن تذهب سيدة أو بنت ناضجة بإرادتها ولكن هل يستطيع أولئك أن يقدموا هذه البنت بدون خطف أو اختباء أو السيناريو والحوارالممل الذي تعيده كل منهن أنها سعيدة وتتمنى الهداية لوالديها وهربت بعد أن كانت مسلمة وتصلى وضايقوها وأرسلوها للكهنة والأديرة للتعذيب , قدموا لنا فيديو واحد مقنع أما عن ظهوركم المخزي بملابس الكهنة لتستقطبوا البنت أو السيدة للحديث ثم خطفها بطريقة دنيئة ورخيصة ومن هنا أحب أن أوضح لكل بنت أو سيدة لا تقفي بالشارع مع أي كاهن , ومن هذا الكاهن الذي لا يسأل سوى النساء , وهناك طريقة أخرى وهى تجرؤهم على دخول اجتماعات الشباب والتعرف عليهن بأسماء قبطية وهكذا علاقات النت والفيس بوك وخلافه

رابعاً : في العقود الثمانية الماضية وليفهم القارئ قارب عدد المخطوفات النصف مليون بنت وسيدة ما بين اعتداء واغتصاب وما بين اختفاء وتحرش , ومنهن من عادت مكسورة ذليلة ومنهن من لم تعد , لهذا يجب على المنظمات الدولية الجنائية التدخل فورا لوقف هذه المهزلة وضم هذه القضايا في ملف خاص يحمل إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بما أن مصر عضوا في هذه المنظمات أضف إلى ذلك تواطؤ الأمن والقضاء مع هذه العناصر ومصادر تموليها المشبوه وأنه لا يوجد حكم قضائي واحد على هؤلاء أى أن الدولة تشجعهم .

خامساً : من يتتبع هذه الحالات ومن خطفهم سيصل إلى هذه الشبكات التي أعلن عنها بالاسم والعنوان ورقم الهاتف السيد أحمد أباظة على قناته الحقيقة وهذا الفيديو موجود لديه تحت الطلب , والكيفية التي تدار بها تجارة الرقيق وإرسالهن كخدم وملكات يمين إلى البلاد العربية وهذا يتنافى مع الميثاق العالمي لحقوق الإنسان ويضع مصر تحت طائلة القانون الدولي .

سادسا : الكنيسة ورجالها من يطالبون بقانون موحد لدور العبادة , بنات الكنيسة هن كنائس وأجسادهن هياكل للروح القدس هذا ما تعلموه , أذهبوا وقفوا وطالبوا بكل فتاة حتى لو صارت أم أو جدة , وشباب الأقباط الأبطال يتقدموا للزواج من هؤلاء الأسيرات الجميلات صاحبات البطولة عندما تعود ستكون أفضل امرأة تحمل اسمك ولا تتركوهن فرائس .

التوقيع : أب مكلوم





ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أغرب حادث .. حسان وزفافه على بنت المطران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: