للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بعد كشف خيوط عن تورط "الموساد".. محاولات إسرائيلية لإرباك تحقيقات حادث كنيسة القديسين وإعلان النتائج رهن قرار من القيادة السياسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: بعد كشف خيوط عن تورط "الموساد".. محاولات إسرائيلية لإرباك تحقيقات حادث كنيسة القديسين وإعلان النتائج رهن قرار من القيادة السياسية   الجمعة 21 يناير 2011, 11:47 am

بعد كشف خيوط عن تورط "الموساد"..
محاولات إسرائيلية لإرباك تحقيقات حادث كنيسة القديسين وإعلان النتائج رهن
قرار من القيادة السياسية





الإسكندرية - أحمد حسن بكر (المصريون): | 20-01-2011 01:01

كشفت مصادر مطلعة على التحقيقات الجارية حول حادث التفجير الذي استهدف
كنيسة القديسين بالاسكندرية، الذي وقع مطلع الشهر الجاري وأدى إلى مقتل 23
شخصا وإصابة نحو 93 آخرين عن محاولات من جانب المخابرات الإسرائيلية"
الموساد" لإرباك جهات التحقيق في مصر والتشويش عليها.
وقالت المصادر لـ "المصريون"، إن "الموساد" حاول أن يصرف اهتمام أجهزة
الأمن المصرية إلى "القاعدة"، والمخابرات الإيرانية وإبعاد النظر عنه كجهة
محتملة تقف وراء الحادث، من خلال دس معلومات على موقع التواصل الاجتماعي
"فيسبوك" لإرباك جهات التحقيق وتستهدف تشتيت تركيزها، بعد الإمساك بخيوط
تشير الى تورط المخابرات الإسرائيلية فى الحادث.
غير أنه وبحسب المصادر، فإن الخبراء التقنيين بوزارة الداخلية اكتشفوا حيل
"الموساد"، وتمكنوا من تحديد موقع إرسال تلك المعلومات التي تستهدف تضليل
جهات التحقيق، لكنها لم توضح فحواها.
في سياق متصل، كشف أحد قراصنة الإنترنت والذي يطلق على نفسه اسم "حمادة
هاكرز"، أنه تمكن من الوصول إلى مصدر بثت ثلاث صفحات على موقع "فيسبوك"
قبيل تنفيذ تفجير كنيسة القديسين بثلاث ساعات، وقال إنه قام وومجموعة أخرى
من الشباب المصري من القرصنة على الصفحات الثلاث وإغلاقها، كما يوضح في
فيلم مصور على موقع "يوتيوب" من خلال الرابط :



وذكر أنه توصل إلى أن الصفحة الأولى التى
حملت عنوان "أول حادث انتحار في عام 2011 كان مصدرها اسرائيل من قرية
"عونة" فى تل أبيب، وأن رقم IP الخاص بها هو : 109 64 206 114، وتم وضعها
على "فيسبوك" في الساعة 9 مساء بتوقيت مصر، أي قبل حادث الكنيسة بثلاث
ساعات فقط، وتتحدث عن تنفيذ عملية انتحار في مصر لتكون أول عملية انتحار
في عام 2011.
وقال هذا الشخص المجهول عبر الصفحة الخاصة بثالث حادث انتحار "هانتحر كمان
يومين بالضبط يعني يوم التلات 4 يناير.. مليش أي علاقة بالمنتحر الأول
المشتبه فيه بتفجير الكنيسة.. دوافعي هعرضها في الصفحة في البوستات.. مش
عايز أي حاجه من حد ومعنديش أي مطالب و مش عايز شهرة.. أنا عايز أوصل
رسالة"، من دون توضيح لطبيعة الرسالة التي يريد توصيلها أو العملية التي
سيقوم بها.
وأضاف في أحد "البوستات" على الصفحة "الناس إللي بتسال عن الصورة ـ يقصد
صورة الصفحة ـ الصورة دي مش بتعبر غير عن حياتي اللي عيشتها الستة وتلاتين
سنه إللي عيشتهم وإللي قررت أنهم يقفوا عند كده"، في حين أوضح في "بوست"
آخر أن عمره ضاع بين معادلة صعبة لخصها في "فقر + عدم احترام + خيانة +
كذب + غش + قهر + سرقة + إهانة + بلطجة + حب فاشل + وطنية زائفة".
وعاد هذا الشخص المجهول ليقول "ستراقُ الدماءُ في كل الأحوال. . ومن سيرحل
معي لن يكونَ بريئًا. . و الآن أقوم بأول خطوة"، وبعدها كتب "أحيانًا
أشعرُ بقسوة قراري.. ولكنه يزول سريعًا … فهم يستحقّون"، ثم عاد صاحب
الصفحة ليقول "لن يموت بريء واحد. أنا على عهدي".
وحذر "الهاكرز" المصري في النهاية من موقع "فيسبوك"، وأن إسرائيل تستهدف الفتنة والوقيعة بين المسلمين والمسيحيين في مصر.
وكانت "المصريون" كشفت فى تقرير سابق لها عن اشتباه أجهزة الأمن المصرية
في فردين من "الموساد" تم رصدهما بأحد فنادق شرق الاسكندرية يحملان جوازي
سفر أستراليين في التخطيط والإشراف على تنفيذ تفجير كنيسة القديسين، وأنه
يشتبه بقوة أن تكون المادة المتفجرة شديدة الانفجار مصدرها إسرائيل.
وأكدت مصادر مسئولة لـ "المصريون" أن الإعلان عن تفاصيل الحادث، والجهة
المشتبه وقوفها وراءه هو رهن قرار القيادة السياسية وفي التوقيت الذي
ستختاره بنفسها، وهو ما يشير إلى أن الإعلان عن ذلك ربما قد يتأخر الى أجل
غير مسمى.
على جانب آخر، تسلم المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية،
المستشار ياسر رفاعى، الأربعاء التقرير النهائي لمصلحة الطب الشرعي بشأن
معاينة جثث ضحايا الحادث، فى حين لم يتم الانتهاء بعد من تقرير المعمل
الجنائي لعدم الانتهاء من التوصل إلى نوعية المادة المتفجرة بشكل دقيق.
وتناول تقرير الطب الشرعى معلومات عن الجثث التي تم تحديد هويتها في الحادث والأشلاء الناجمة عن الموجة التفجيرية.
وتواصل النيابة العامة بالإسكندرية تحقيقاتها في الحادث في سرية تامة، في
ضوء تقرير الطب الشرعي، وذلك حرصا على المصلحة العامة، وبعدما نفت مصادر
أمنية وقضائية بالإسكندرية معلومات نشرتها بعض وسائل الإعلام حول سير
التحقيقات ودائرة الاشتباه ووصفتها بغير الدقيقة.







ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعد كشف خيوط عن تورط "الموساد".. محاولات إسرائيلية لإرباك تحقيقات حادث كنيسة القديسين وإعلان النتائج رهن قرار من القيادة السياسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: