للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لدستور الأصلي يروى اللحظات الأخيرة في حياة مريم فكري قبل ذهابها لكنيسة القديسيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: لدستور الأصلي يروى اللحظات الأخيرة في حياة مريم فكري قبل ذهابها لكنيسة القديسيين   الإثنين 03 يناير 2011, 6:02 pm

الدستور الأصلي يروى اللحظات الأخيرة في حياة مريم فكري قبل ذهابها لكنيسة القديسيين

الإثنين, 3-01-2011 - 11:37الإثنين, 2011-01-03 11:36 | إيهاب التركي



"أعلم أن الليل يتلاشى، وأعلم أن الوقت يطير بعيداً،
وأنا لم أكمل بعد ما أود أن أقوله لك، ولكننى سأحاول على أية حال" .. تلك
الكلمات هى احدى جمل الستيتيوس التى كتبتها مريم فكرى احدى ضحايا حادث
كنيسة القديسين بسيدى بشر يوم الجمعة الماضى على صفحتها فى الفيسبوك
مقتبسة احدى كلمات أغنيات الفريق الرائع Air Supply تصف شعور من يملك كثير
من الكلمات التى تصف مشاعره وتمر الدقائق والساعات دون أن يتمكن من
التعبير عنها.

كنت أتصفح البروفايل الخاص بمريم وأحاول أن أكتب على
صفحتها لأهلها كلمة عزاء ولا أستطيع فالبروفايل مغلق على أصدقائها فقط،
وهكذا كان على أن أقرأ وأتألم ولا أستطيع مشاركة اصدقائها العزاء.. أتعمق
فى الصفحات وأتوقف يوم عيد ميلادها يوم 28 نوفمبر الماضى حيث كثير من
الصفحات تتلقى من أصدقائها التهانى والدعاء بالعمر المديد.

هل قتلت مريم لانها كانت تصلى فى يوم مولد المسيح عليه
السلام؟ أم هل قتلت لانها كانت تحب هذا الوطن وتودع قلبها وأحلامها أمانة
بيديه فخذلها باهماله وعنصريته؟ من قتل مريم عند كنيسة القديسين بسيدى بشر
ليس الارهابى الفاعل المنفذ وحده، وليست فقط الأيادى الخارجية أو رأس
الأفعى أو أى رأس أخرى تعجبك من الرؤوس التى يصدعون بها رؤوسنا كلما حدث
فى مصر حادث لا يفهمه الأمن ولا يستوعبه، ما حدث اهمال دولة أمنى وسياسى
ودينى واجتماعى، والا لماذا اختار الارهاب أن يمسكنا من ايدينا اللى
بتوجعنا وحالفين ما نروح لدكتور يداويها أبداً، لماذا كنيسة؟ ولماذا ليلة
عيد والناس تصلى؟ ولماذا مريم؟ وماذا فعلت مريم الفتاة الشابة صاحبة
الضحكة الجميلة التى لم يتجاوز عمرها 22 عاماً؟

لم أعرف مريم ولم أصادفها فى حياتى، ولكن تشاء الظروف أن
تترك هى صفحتها على الفيسبوك ليراها بعض الأصدقاء ويكتبون عنها وأدخل
الصفحة محملاً بفضول انسانى غريب وهو الرغبة فى التعرف على من مات من
خلال بروفايل يحمل بعض أفكاره وأغنياته المفضله ووجهة نظره فى الحياة،
وجدت لينك صفحة مريم بالصدفة على صفحة الزميلة دعاء سلطان على الفيسبوك،
ورغم أن كلمات دعاء المتأثرة للغاية بعد قرائتها بروفايل مريم كانت بمثابة
تحذير لى ألا أفتح هذا البروفايل، الا أن خشونة المشاعر الذكورية والفضول
جعلتنى أظن اننى محصن من التأثر العميق الذى حدث لدعاء اذا تعرفت على
مريم من خلال صفحتها، ودخلت صفحة مريم التى لم أعرفها ولا يربطنى بها أى
شىء ولا حتى صديق مشترك، ورغم ذلك فان الفيسبوك فاجئنى حينما وضع على يمين
صفحتها اشارة موجهة لى كزائر تقول: (المشترك بينك وبين مريوم - اسم مريم
على الفيسبوك - هو Evanescence ) ، وأكتشف اننى ومريم من محبى فريق الروك
الأمريكى الذى يقدم موسيقى وغناء مختلف عن السائد، وكلانا متابع لصفحة هذا
الفريق على الفيسبوك. وتطالعنى صورة بروفايل مريم الجميلة ضاحكة ومتفائلة
وأقرأ بعض كلماتها المتفائلة التى كتبتها قبل أسابيع من وفاتها متفائلة
بدخول الشتاء لانه يعنى قدوم الكريسماس الذى تنتظره بلهفة. قبل وفاتها
بأيام حينما قالت: "أنا عاوزة سانتا كلوز قوى .. اللى يشوفه يا جماعة
يقولى لانى محتاجاه بشدة .. أحن لهذه الأيام اللى كنت اصدق أن سانتا سياتى
لنا بالهدايا .. أنا عاوزة هدايا الكريسماس".

وأقرأ أيضاً كلمتها التى كتبتها قبل يوم واحد من وفاتها
وهو كلمة "مريضة"، ويبدو من الردود عليها حب أصدقائها وحزنهم لانها قد لا
تتمكن من حفل غنائى دينى والمشاركة فيه، الحفل كان بمكتبة الاسكندرية وهى
التى ظلت لأيام سابقة تذكرهم بموعده وتحثهم على عدم التأخر وحجز التذاكر
بسرعة مريضة، ويبدو أن هذا الحب واللهفة ساعداها على مقاومة برد الشتاء
الذى يعانى منه كل الاسكندرانية هذه الأيام وقررت الذهاب فى اليوم التالى.

على صفحة مريم يمكن اكتشاف أن أخر نشاطها على الانترنت هو معارضة قرار
لوزير التعليم أحمد زكى بدر من خلال اشتراكها فى صفحة تعارض تحويل مدرستى
EGC و EBS من مدارس قومية الى مدارس تجريبية، وقالت على صفحتها: " انهم
يشوهون المستقبل بتدمير ماضينا ..أرجو من كل طالب أو خريج مدرسة EGC أن
يعلن تضامنه لنحافظ على مدرستنا"

تحب مريم صوت مدحت صالح وقد اختارت أغنيته حبيبى يا عاشق
من فيلم شورت وفانلة وكاب كواحدة من الأغانى المفضلة لها ووضعتها على
صفحتها يوم الجمعة الماضى، وقبلها وضعت أخر أغنيات نانسى عجرم شيخ الشباب،
ولو كان فى حياة مريم قصة حب فقد انتهت الان والى الأبد، كتبت مريم تقول
عن الحب فى صفحتها: "الحب هو أن تشعر أن هذا الشخص دائماً بجوارك، ودائماً
يقرأ أفكارك، ويمكنك دائماً أن تخبره بكل شىء حتى لو تنطق بالكلمات وحتى
لو لم يكن بجوارك".
مريم قرأت كل قصص هارى بوتر وكانت من المعجبين بها بشدة وخططت لدخول الجزء
الأخير من الفيلم فى السينما مع أصدقائها، وكانت تجتهد فى المذاكرة ( لا
أدرى بالتحديد فى أى كلية) ولكنها لم تكن تستوعب مادة الدكتور رشدى، وكتبت
انها تحاول المذاكرة ولكنها لم تفهم أبداً تلك المادة، وأعلنت بغضب طفولى
فى احدى الستيتيوس الخاصة بها "بأكره الدكتور رشدى ومش فاهمة حاجة من
المادة بتاعته .. صدقونى أنا بأذاكر بس مش فاهمة حاجة".

أعود مرة أخرى لأخر ما كتبت مريم قبل توجهها الى الكنيسة
بساعات حيث قالت: ( انتهى عام 2010 .. كانت أجمل ذكريات حياتى فى هذا
العام .. استمتعت حقاً بحياتى هذا العام .. أتمنى أن يكون عام 2010 أفضل
.. عندى أمنيات كثيرة أرغب فى تحقيقها فى عام 2010 .. أرجوك يا الهى كن
بجوارى وساعدنى على تحقيق أحلامى) .... لن تتحقق أحلام مريم الدنيوية فى
عام 2011 الذى لم تر منه سوى دقائق روحانية قليلة قبل أن تعصف بجسدها
قنبلة وحشية اغتالت جسدها وصعدت بروحها البريئة الى الله .. هى الآن
بجواره بعيداً عن شرور الدنيا وألامها .. تركت الحزن والحسرة لنا جميعاً
وليس لأهلها فقط .. تركت صفحة فيسبوك تحتاج من القيادات الأمنية ترك صفحات
شباب التغيير و6 ابريل قليلاً ومنح بعض الوقت لقراءة صفحة فتاة كانت
الأولى بالرعاية والحماية .. على المقصرين منهم طلب السماح من الله عن
تقصيرهم فى حماية هذه الروح الطاهرة ومن مات معها من أبرياء .. تركت لنا
على الفيسبوك سؤال قاسى وموجع لم تكتبه: بأى ذنب قتلت مريم؟








ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لدستور الأصلي يروى اللحظات الأخيرة في حياة مريم فكري قبل ذهابها لكنيسة القديسيين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: