للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لص تائب يتنازل عن الملايين "الحرام" ويبيع قصته على إشارات المرور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: لص تائب يتنازل عن الملايين "الحرام" ويبيع قصته على إشارات المرور   الأحد 26 ديسمبر 2010, 7:46 am







لص تائب يتنازل عن الملايين "الحرام" ويبيع قصته على إشارات المرور

العربية.نت |
٢٦ ديسمبر ٢٠١٠

جمع اللص التائب محمد راشد ملايين الجنيهات المصرية من
تخصصه في سرقة الشقق الراقية بالقاهرة وانتهت رحلته في السجن، إلا أنه قرر
التوبة بعد الإفراج عنه
وتنازل عن الأموال والمجوهرات التي سرقها لوزارة الداخلية التي كرَّمته
ومنحته رحلة حج وخصصت له كشكاً يعينه على كسب قوته من عرق جبينه.

وأصدر راشد بعد خروجه من السجن بعدة سنوات كتاباً على نفقته الخاصة يروي
فيه تجربته مع السرقة والتوبة، ويقدم فيه نصائح لساكني العقارات لحمايتهم
من السرقة ودوَّن رقم هاتفه لعل وسائل الإعلام تعيره الانتباه لكي يقص
لأكبر عدد من الناس حكايته، أملاً في أن يكون سبباً في توبة اللصوص، وذلك
حسب ما ذكر في صحيفة "الاتحاد" الإماراتية السبت 15-12-2010.

ولايزال اللص التائب يتجول في الشوارع وإشارات المرور ليوزع كتابه رغم مرور
سنوات على توبته حتى أصبح بالنسبة للكثيرين في الشارع وجهاً مألوفاً بفضل
البرامج التلفزيونية العديدة التي ظهر بها منذ خروجه من السجن.

وقال راشد: "أنا من مواليد 1962 بقرية العوامية مركز ساقلته في سوهاج بصعيد
مصر ونشأت في أسرة تحت خط الفقر مكونة من والدي ووالدتي وستة أشقاء بينهم
ثلاث بنات، لم أكمل تعليمي بعد المرحلة الرابعة في مدرسة المعلمين بسبب
ظروفنا الصعبة، وبدأت معاناتنا بعد أن تركنا والدي ورحل للإقامة في القاهرة
وتزوج أخرى بعد أن تحسنت ظروفه المادية، حيث كان يعمل في مجال الاستيراد
والتصدير، ولكنه كان مسرفاً وبدد أمواله على الملاهي الليلية".

وأضاف: "بعد رحيل الوالد عن البيت، بدأت أبحث عن أي مصدر للحصول على المال
لأسد جوعي وجوع أسرتي وكنت وقتها في الصف الأول الإعدادي، وذات يوم طرقت
باب أحد جيراننا عدة مرات لكن لم يجبني أحد، فدخلت البيت ووجدت مجموعة من
الدواجن في ساحته وسرقت 10 دجاجات وبعتها في سوق القرية ومرَّت السرقة
بسلام، لكنها فتحت شهيتي للاستمرار في هذا النشاط".

وعن استمراره في السرقة، قال: "ذات يوم شاهدت في التلفزيون فيلماً أمريكياً
بعنوان (لعبة الموت) بطولة بد سبنسر وتشارلز برونسون، ولعب فيه سبنسر دور
لص محترف يتفنن في سرقة منازل الأثرياء، واستهوتني قصة الفيلم وقررت أن
أتقمص شخصية البطل، وأسرق الشقق الفخمة في الأحياء الراقية بالقاهرة مثل
الزمالك والدقي والعجوزة؛ لأنني كنت أعلم أن مثل هذه الأماكن لا يقطنها سوى
الأغنياء، وكنت أحضر من الصعيد إلى القاهرة أثناء فترة الدراسة والإجازة
الصيفية، وأسرق بعض الشقق وأعود مرة أخرى إلى مسقط رأسي وكانت الزيارة لا
تزيد على يوم أو يومين".

وشرح راشد عن أول شقة سرقها، وأفاد بأن صاحبها كان أخرس، وقرر سرقة شقة في
الدقي وطرق الباب لأكثر من مرة ولم يرد أحد، فاعتقد أن الشقة خالية فكسر
الباب ودخل وفوجئ بشخص ضخم البنية يشبه أبطال المصارعة وأخذ في الصياح
والصراخ محاولاً الإمساك به، فأسرع إلى خارج الشقة خوفاً من أن يفتك به.

وروى موقفاً طريفاً آخر تعرض له، حيث قال: "صعدت إلى شقة في أحد الأبراج
الشاهقة في حي الزمالك وكسرت الباب ودخلت وأغلقت الباب خلفي وأخذت أبحث عن
أموال أو مجوهرات، ولكن فوجئت بجرس الباب يدق فأحسست برهبة وشعرت بأنني
وقعت في المصيدة وأسرعت إلى الحمام محاولاً الهرب عبر النافذة من خلال
مواسير الصرف الصحي، إلا أنني وجدت النافذة مغلقة بأسياخ حديدية والأمر
نفسه في المطبخ، ولم يكن أمامي سوى النظر من العين السحرية لباب الشقة
ورأيت شخصاً رجحت أنه محصل الكهرباء. وقبل أن أفتح الباب تظاهرت بأنني صاحب
الشقة وأن زوجتي بالداخل وقلت بصوت عال حتى يسمعني هذا الشخص من وراء
الباب "مش قولتلك تعملي ملوخية بالأرانب النهاردة هو كل يوم محشي"، وفتحت
الباب فوجدت الشخص وقلت له في عصبية "عايز إيه"، فقال لي: "أنا محصل
الكهرباء يا بيه" فأخذت منه الإيصال ودفعت له القيمة المطلوبة وقدرها 68
جنيهاً، والطريف أنني لم أعثر على أي شيء يستحق السرقة في الشقة وخرجت من
المولد بل حمص بعد أن دفعت من جيبي 68 جنيهاً وتركت الإيصال بالداخل".

محاولات فاشلةوعن أشهر الضحايا الذين سرقهم، قال راشد: "سرقت شقة الدكتور
أحمد صوفي أبوطالب نجل رئيس البرلمان المصري الراحل صوفي أبوطالب، وأحمد
عبدالحكيم عامر نجل وزير الحربية الراحل المشير عبدالحكيم عامر، وأيضاً
سفير مصر في بلجيكا سابقاً سعد الفطاطري".

ويكشف عن أنه قبل اتجاهه للسرقة حاول الانضمام إلى فريق الكرة بالنادي
الأهلي ليحقق حلمه في أن يصبح لاعباً شهيراً اعتقاداً منه أن لاعبي كرة
القدم يجنون أموالاً طائلة، ولكنه فشل في تحقيق هذا الحلم. كما حاول البحث
عن فرصة في مجال التمثيل والتقى بالفنان نور الشريف في بيته بعد أن زعم
أنه ابن العمدة وجاء خصيصاً من سوهاج لمقابلته وأبدى إعجابه بدوره في فيلم
"دائرة الانتقام" الذي كان يعرض آنذاك وطلب أن يساعده في العمل معه بأحد
الأفلام ورحب بذلك ووعده بإسناد دور له في أي عمل قادم، ولكنه صرف النظر
عن هذه الفكرة لأن الفن لا يدر مالاً مثل السرقة.

وأرجع اللص التائب اتجاهه للسرقة إلى ضعف الوازع الديني لديه ونسيان الموت
والحساب، بالإضافة إلى الاحتياج وأصدقاء السوء والفوارق الاجتماعية بين
الفقراء والأغنياء الذين كان يراهم من حوله يستقلون السيارات الفارهة
ويقطنون الفيلات والقصور، في حين أنه لا يجد ما يسد جوعه.

وعن الطقوس التي كان يتبعها قبل السرقة، أضاف: "كنت أحرص على ارتداء بدل
فاخرة غالية الثمن أشتريها من أشهر المحال في القاهرة، ولم أكن أستعين بلص
آخر، واشتريت سيارة فارهة واستأجرت سائقاً لتوصيلي إلى المكان الذي أنوي
سرقته، كما كنت أراقب حركة السكان في الدخول والخروج من العمارة التي بها
الشقة التي أنوي سرقتها وأنظر من الخارج إلى الشرفات والشبابيك، وإذا وجدت
شرفة ونوافذ الشقة مغلقة أصعد إليها ولا أستعين بمفاتيح أو أدوات لكسر
كالون الشقة، ولكن من خلال دفع الباب بكل قوتي وإغلاقه خلفي بعد التأكد من
عدم وجود أحد في الداخل ثم تبدأ رحلة البحث عن أموال أو مجوهرات، حيث كنت
أسرق ما خف وزنه وغلا ثمنه".

واستطاع راشد تكوين ثروة طائلة من السرقة تقدر بملايين خلال سنوات قليلة،
فاشترى شقة ووضع أمواله في بنكين أحدهما أجنبي يضع فيه العملات الأجنبية
والآخر مصري، أما المصوغات والمجوهرات فقد كان يبيعها إلى التجار في الصعيد
بعد أن يدعي أنه ابن عمدة كبير في البلد. وتجاوز نشاط راشد في السرقة
الحدود المحلية، حيث سافر إلى عدة دول عربية منها الأردن وقطر والسعودية
التي كان يسافر إليها تحت ستار أداء العمرة وتم القبض عليه وترحيله إلى
مصر.

وعن بداية رحلة التوبة، قال: "جاءني هاتف في المنام يقول هنرجعك للدنيا
وهنشوفك تعمل إيه، وعندما استيقظت من النوم سمعت أذان الفجر، وأديت الصلاة
وقررت التوبة والتوقف عن السرقة بعد خروجي من السجن، وبعد أسابيع من
الإفراج عني، استضافتني الإعلامية نجوى إبراهيم ورويت تجربتي في السجن
وطلبت منها التوسط لمقابلة وزير الداخلية آنذاك عبدالحليم موسى بعد أن
أخبرتها عن رغبتي في التنازل عن الأموال التي سرقتها".

وتابع "استقبلني الوزير في مكتبه بحفاوة وترحاب وأثنى على توبتي والتنازل
عن حصيلة سرقاتي التي تقدر بخمسة ملايين جنيه، بالإضافة إلى عمارة وسيارة
وسوبرماركت وكافأني برحلة حج إلى الأراضي المقدسة وتخصيص كشك لي على نفقة
الوزارة". وأضاف: "لست مجرماً ولكن المجرم الحقيقي والمسؤول الأول عما
ارتكبته هو والدي، لأنه لم يتحمل المسؤولية تجاه أولاده وأهملنا وتركنا
نعاني الجوع والحاجة ما اضطرني للسرقة للإنفاق على أمي ومساعدة إخوتي
ليكملوا تعليمهم ويتزوجوا".

وعن تجربة الزواج والطلاق في حياته، قال: "تزوجت أربع مرات الأولى كانت
إحدى قريباتي وطلقتها في الصباحية (ثاني يوم زواج)، والثانية تزوجتها عن حب
بعد أن أعجبت بها لأنها كانت أجمل فتاة في القرية، واستمر زواجي منها نحو
عام ثم طلقتها نتيجة خلافات عائلية، ثم تزوجت من الثالثة بعد استقراري في
القاهرة عقب التوبة، وأنجبت منها أربعة أولاد وبعد أربع سنوات طلقتها
لأنها رفضت أن تتحمل العيش معي بعد خروجي من السجن، حيث اعتادت حياة
الرفاهية أثناء مشوار السرقة، أما الرابعة والأخيرة فتعيش معي حالياً
وأنجبت منها أربعة أولاد وهي زوجتي منذ سبع سنوات وهي بسيطة ومتواضعة
وقنوعة".

ندم شديدأكد راشد أنه نادم على اتجاهه إلى عالم الجريمة لأن ملايين
الجنيهات لا تساوي شيئاً مقارنة بقضاء ساعة واحدة خلف القضبان، مبيناً أن
تجربة السجن علمته أن الجريمة لا تفيد وأن المال الحرام لا ينفع ومن يعلم
قسوة السجن سيفكر ألف مرة قبل ارتكاب أي جريمة، ويؤكد أنه لو كان استخدم
ذكاءه في الدراسة بدلاً من السرقة لأصبح شخصية ذات شأن كبير في المجتمع.

وقرر راشد كتابة تجربته والتوبة بعد خروجه من السجن، حيث ذهب إلى الكاتب
حلمي سالم وسجل معه ثمانية شرائط كاسيت عن بداية رحلته في السرقة وتجربة
السجن ثم التوبة وتم تلخيصها في كتاب طبعه على نفقته الخاصة بعنوان "العودة
إلى الله" يقوم بتوزيعه على السائقين في إشارات المرور بمبلغ 10 جنيهات
للنسخة الواحدة، وأثناء عرض الكتاب يحكي للناس كيف أكرمه الله بالتوبة،
وأنه أعاد الأموال التي سرقها طوال السنين، ويطالب الجميع بأن يغفروا له
ويقبلوا توبته.

وأشار إلى أن الكثير من المشاهير اشتروا كتابه أثناء توقفهم في إشارات
المرور وكانوا يطلبون منه التوقيع على الكتاب ومن هؤلاء الدكتور أسامة
الباز، ورجل الأعمال محمد فريد خميس والفنانون نجلاء فتحي وفايزة كمال
وهشام عباس ومصطفى قمر ولاعبو الكرة المعتزلون إبراهيم يوسف وطاهر أبوزيد
ومصطفى يونس. وأضاف "أحقق عائداً لا بأس به من بيع الكتاب يعينني على أعباء
المعيشة الصعبة والإنفاق على أسرتي".

نصائح وأمنيةوعن نصيحته لحماية الشقق من السرقة، قال راشد: "يجب عدم ترك
قفل على باب الشقة لأنه يعطي إيحاء بعدم وجود أحد بالداخل، كما يجب ترك
لمبة مضاءة وإدارة راديو على أي محطة لأن الإضاءة والصوت يعطيان أيضاً
إيحاء بوجود سكان داخل الشقة، كما يفضل أن يكون باب الشقة من الحديد وليس
الخشب".

أما أمنياته فهي "تقديم قصة حياتي في مسلسل أو فيلم كي يكون عبرة وعظة لمن
مر بنفس التجربة التي مررت بها، ولا أنتظر أي مقابل لذلك كما أتمنى أن
تخصص لي الدولة مقبرة لكي أدفن بها بعد رحيلي".





ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لص تائب يتنازل عن الملايين "الحرام" ويبيع قصته على إشارات المرور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: