للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تناول الاعلام البريطاني مشاكل الأقباط في مصر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: كيف تناول الاعلام البريطاني مشاكل الأقباط في مصر؟   السبت 25 ديسمبر 2010, 10:12 pm

كيف تناول الاعلام البريطاني مشاكل الأقباط في مصر؟







كتبها إقلاديوس إبراهيم
الجمعة, 24 ديسمبر 2010 07:22

سبق المهاتما غاندي الاعلام
البريطاني في تحليله لأعمال الارهاب والقتل والتخريب التي يقوم بها
المتشددون الاسلاميون في انحاء متفرقة من العالم، وفي منطقة الشرق الأوسط
على وجه الخصوص عندما قال قولته الشهيرة "لا أعرف خطيئة أعظم من اضطهاد برئ
باسم الدين".

ويبدو أن الاعلام البريطاني بدأ يفوق من غفوته فيما يتعلق بما يحدث
للمسيحيين من ظلم واضطهاد وقتل وارهاب خاصة في العراق ومصر، حيث تناولت
الصحف البريطانية تفاصيل المجزرة البشرية التي وقعت في كنيسة سيدة النجاة
التابعة للسريان الكاثوليك في بغداد، والتي راح ضحيتها اثنين وخمسون شهيداً
وجرحى كثيرون على يد متشددين اسلاميين. كما نشرت واذاعت تفاصيل ما حدث في
كنيسة السيدة العذراء بالعمرانية بالجيزة في مصر ومقتل اثنين وجرح العشرات
والقبض على 150 قبطياً.

فقبل اسبوعين اذاع التلفزيون البريطاني "بي بي سي 2" تقريراً مصوراً أعده
لبرنامج "نيوز نايت" الصحافي Tim Whewell بعنوان "الأقلية المسيحية تواجه
ضغوطاً في مصر"، تطرق فيه الى أحداث كنيسة العذراء بالعمرانية، ومشكلة خطف
الفتيات المسيحيات وأسلمتهن قصرياً، مع شهادة احدى الفتيات التي وصفت ما
حدث لها بعد فرارها من خاطفيها. ومشكلة بناء الكنائس وعقبات الحصول على
تصريح لبناء كنيسة. وعقدت مقدمة البرنامج حلقة نقاش حول الموضوع ضمت اثنين
من المسيحيين واثنين من المسلمين، عبر الجميع فيها عن استيائهم ورفضهم لما
يحدث للأقباط في مصر من ظلم واضطهاد، لدرجة أن أحد الضيفين المسلمين قال
بأن له شقيقة غير مسلمة لكنه لا يرغب أن يراها تعامل بمثل هذه المعاملة.

كما نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية تقريراَ ركزت فيه على أحداث كنيسة
العمرانية بعنوان يقول "العنف والبيروقراطية يتسببان في تهميش الاقباط"،
مشيراً الى أن الاقباط هم أكبر وأقدم اقلية موجودة في الشرق الاوسط. وذكر
كاتب التقرير أنه بعد مرور2000 سنة على نشأة المسيحية في مصر لا يعرف
الاقباط ما هو مصيرهم او مستقبلهم.

واوضحت الصحيفة ان الاقباط بدأوا عام 2010 بتعرضهم للقتل، في اشارة الى
أحداث نجع حمادي ومقتل ستة مسيحيين عقب قداس ليلة عيد الميلاد، وانهوا
العام نفسه بمقتل اثنين منهم في الأحداث الأخيرة على يد رجال الشرطة
المصرية، الأمر الذي أدى الى اعتكاف البابا شنودة احتجاجاً على ما حدث.

ومن جانبها قامت صحيفة "الجارديان" الشهيرة بنشر تقرير كتبه مراسلها في
القاهرة "جاك شينكير" بعنوان يقول "أقباط مصر يقاومون تحيز مؤسسات الدولة
ضدهم". وأوضح كاتب التقرير ان الاشتباكات اندلعت بين الاقباط وقوات الأمن
على اثر ايقاف العمل في بناء كنيسة السيدة العذراء بمنطقة الطالبية
بالجيزة، مما جعلهم يشعرون بأنهم غرباء في بلدهم.

وأوضح الكاتب أن عيد الميلاد اقترب، لكن حي الطالبية في الجيزة بعيد عن
مظاهر الاحتفال بالعيد حيث تتناثر في الطريق المؤدي إلى كنيسة السيدة
العذراء في الحي كتل ضخمة من الخرسانة التي تم اقتلاعها من الطريق الدائري
العلوي السريع المطل على الكنيسة. ويقول ان هذا الطريق شهد أواخر الشهر
الماضي اطلاق قوات الامن وابلا من الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية
والصخور على الآلاف من المسيحيين الأقباط الذين كانوا يتظاهرون تحته"!!

ولم يكن أحد يصدق أن قوات الأمن التي من المفترض انها تحمي المواطنين بحسب
الشعار "المزيف" الذي يقول "الشرطة في خدمة الشعب" هي التي تقوم بالهجوم
على المواطنين المسيحيين، وهو ما نقله مراسل الصحيفة عن لسان أحد الأقباط
العاملين بأحد الصيدليات قوله "تخيل كيف يكون شعورك وانت واقف في بلدك وبين
اهلك وناسك، وتجد رصاص رجال أمن حكومتك ينهال عليك انت واطفالك"!!!
وترجع الصحيفة سبب اندلاع الاشتباكات التي اسفرت عن قتيلين الى ايقاف
السلطات المحلية البناء في كنيسة السيدة العذراء. وفي الوقت نفسه تنقل عن
لسان القس مينا ظريف، الكاهن بالعمرانية، "أن تصرفات رجال الأمن كانت
وحشية.. وأن الشرطة تصرفت كما لو كانت هي إسرائيل وكنا نحن حماس".
وتعرض التقرير الى الصعوبات والمشاكل التي واجهها الاقباط خلال العام 2010
باعتباره كان عاماً صعبا على الأقباط الذين يقدر عددهم بثمانية ملايين،
ويعتبرون أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط، حيث بدأت بمذبحة ليلة عيد
الميلاد في نجع حمادي، وانتهت إلى العنف القاتل في حي الطالبية، بالاضافة
الى نتائج انتخابات مجلس الشعب التي اسفرت عن تمثيل الأقباط بنسبة تقل عن 1
٪ في البرلمان. والخلاف المرير الذي صاحب مزاعم اختطاف زوجة أحد الكهنة
واعتناقها الاسلام، واتهامات رجال الدين المسلمين بتكديس الكنائس بالاسلحة،
علاوة على المشاحنات بين الكنيسة القبطية والحكومة المصرية بشأن حق
الكنيسة في تنظيم قضايا الاحوال الشخصية لرعاياها.
ونقل التقرير عن مدير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية والناشط في مجال
حقوق الانسان قوله "ان الاستقطاب الطائفي من المسيحيين والمسلمين يمتد على
مدى قرون، ولكن مشكلة العنف الطائفي هي ظاهرة حديثة .. فخلال هذا العام
شهدنا المتظاهرين المسلمين يرددون هتافات معادية للمسيحية بعد خطبة الجمعة،
وهو تطور جديد للغاية ومثيرة للقلق". ويقول أيضاً "إن المشكلة في مصر ليست
فقط إحراق المنازل والاعتداءات على الأديرة، ولكن أيضا ما يحدث يومياً من
تمييز ضد الاقباط في التوظيف وغيرها من مظاهر التمييز الطائفي، فالاقباط
يشتكون من استبعادهم من الوظائف العليا في مجال ادارة الاعمال والسياسة
والأوساط الأكاديمية، ومعظم المسيحيين يعتقدون أنهم مستبعدون من المناصب
العليا بسبب دينهم ، ما ادى الى خلق حالة انعدام الأمن النفسي الذي عزز
ترسيخ الهويات الطائفية."
كما ان الانفجار الديمغرافي في مصر الذي يشترك فيه المسيحيون والمسلمون
يتطلب المزيد من بناء الكنائس والمساجد لمواكبة الزيادة السكانية، ففي
الوقت الذي يتم فيه بناء وتجديد المساجد بحرية وبدون قيود، يواجه المسيحيون
تعقيدات بيروقراطية كبيرة في الحصول على تصريح بناء كنيسة، ويقدرعدد
الكنائس في مصر اليوم بـ 2000 كنيسة بينما يصل عدد المساجد الى 93000. لهذا
يشعر المسيحيون بأنهم يهاجمون ليس من قبل المسلمين فقط بل من الدولة ايضا.
وانهم يعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية في كل شيء مما يفقدهم روح
الانتماء للوطن.
ويرى البعض ان التوتر الاسلامي المسيحي لا يمكن حله الا بقيام الحكومة
بتنفيذ القانون. فتكتيكات الحكومة سيئة ليس فقط في مجال الديمقراطية وحقوق
الانسان بل في الأمن أيضاً.









ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تناول الاعلام البريطاني مشاكل الأقباط في مصر؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: