للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 "مرة 1 مسلم و 1 مسيحي" : كتاب جريء لقبطي يرصد الحالة الطائفية في مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: "مرة 1 مسلم و 1 مسيحي" : كتاب جريء لقبطي يرصد الحالة الطائفية في مصر   الجمعة 24 ديسمبر 2010, 8:58 am

"مرة 1 مسلم و 1 مسيحي" : كتاب جريء لقبطي يرصد الحالة الطائفية في مصر


غلاف لكتاب "مرة واحد مسلم وواحد مسيحي"

الخميس 23 ديسمبر 2010م
دبي – العربية.نت

"ليس
سهلاً أن تسخر من طائفيتك.. فقد ينقلب الأمر إلى مزاح بايخ.. أو يتحول إلى
كارثة حلت فوق رأسك.. فأنت عندما تتحدث عن الدين والتدين.. والمصريين..
المسلمين والمسيحيين.. فأنت تقف على حد السيف.. فاحذر".

هذه مقدمة ثقيلة لعرض كتاب ساخر في الأساس.. ولكنها سخرية من الواقع،
بطريقة تدفع إلى التفكير الإيجابي في سبل إزالة أسباب الاحتقان وعوامل
التوتر بين عنصري أمة واحدة، في بلد عربي كبير مثل مصر.

الكتاب هو "مرة واحد مسلم وواحد مسيحي" .. كتاب سينمائي ساخر .. صنع في
مصر، كما أطلق عليه مؤلفه محب سمير، وهو صحفي قبطي شاب يعدّ هذا العمل هو
الأول له. الكتاب الصادر عن دار صفصافة للنشر، يلقي على الجميع قنبلة الوعي
بالمشكلة وأبعادها، معتمداً على أسلوب ساخر لاذع، به الكثير من الصدمة
والضحك كالبكاء.. قنبلة لا تميت ولكنها قد تجعل الناس تفيق.




الشيخ متولي الشعراوي


بسلاسة
تجذب القارئ ببساطة وعمق معاً، لا يُفوّت المؤلف مشهدا أو حالة في الشارع
المصري بين "واحد مسلم وواحد مسيحي" إلا ورصده.. كأنه بالفعل حمل كاميرا
فيديو صغيرة دون أن يراه أحد وأخذ يتجول في الشارع والمكاتب ووسائل
المواصلات وأماكن تجمع الفئات المختلفة من المسلمين والمسيحيين في مصر..
فخرج كتابه صادقا، صادما، يضع الصورة كاملة بين يديك في 130 صفحة من الحجم
المتوسط.
وإذا كان الكتاب ساخرا، فإنه في النهاية يطرح أسئلة ويقدم أمثلة من الواقع،
في محاولة للفت الانتباه إلى أن البعض يسقط في فخ الطائفية، ربما من حيث
لا يدري.

ينقسم الكتاب إلى سلسلة مَشاهد تتابع وتتصاعد حدة السخرية فيها وطرح
الأسئلة وكشف أسرار التفكير الطائفي لدى البعض.. من دون الوقوع في فخ
التحيز لطرف ضد الآخر .. وهو أكثر ما يميزه ويجعله الكتاب الأكثر جرأة
وحيادية في كم الأعمال التى تناولت المسألة الطائفية في مصر.

يقول المؤلف: "مشهد 1: يعنى إيه اسم مشترك؟
مصطلح غريب. مش هتلاقيه غير في مصر.. لو حاولت تفهم الجملة .. ممكن تتخيل
أنه يقصد اسم مشترك بين ولد وبنت.. زي رأفت ورضا وعصمت.. لكن الغريب في مصر
أن مصطلح "اسم مشترك" يطلق في المقام الأول على الاسم اللي بيؤدي إلى
ديانتين.. مسلم ومسيحي.. زي باسم وماجد وفيه نبيل.. ده قديم شوية.. أو
هاني، وهلم جرش.. وفيه ناس رخمة تلاقي اسمها الثلاثي مشترك.. زي "إبراهيم
فوزي عادل"..ادي دقني لو عرفت ده مسلم ولا مسيحي".

هكذا اختار محب سمير أن يبدأ كتابه بمعضلة الأسماء المشتركة في مصر..
ومعاناة أصحاب هذه الأسماء في التعاملات اليومية، وسؤالهم عن هويتهم
الدينية باستمرار.. ويكمل" بغض البصر عن انه سؤال غبي .. بس لو قلنا إنه
مجرد سؤال .. تفتكر الإجابة هايترتب عليها ايه..؟.. وليه السؤال أصلا..
طالما أنا مش جاي أخطب بنتك أو أختك".



البابا شنودة


لغة
الكتاب العامية استطاعت رسم المشاهد بحرفية عالية، من دون الاضطرار إلى
استخدام مصطلحات ثقيلة، بل وصل به الأمر إلى السخرية من الإكليشيهات
اللغوية في بعض الجمل مثل "هلم جرش" ومرة "هلم جرب"، ويقصد اللعب على تعبير
"هلم جرا".. وهو ما تكرر في استخدامه لجملة " هكذا دواليك" فهي في لغة محب
سمير " هكذا دواليب"، وغيرها من الإفيهات اللغوية التى تدل على أنه بالفعل
يتعمد ذلك.
في المشهد التالي يرصد المؤلف علاقة "المسيحي" في مصر بالشرطة. فعندما تقع
مشكلة ولو بسيطة بين "واحد مسلم وواحد مسيحي" يتم الضغط على الطرفين
بالتنازل عن المحضر "ولو ماتصالحتوش هاتتحولوا أمن دولة"، ليشعر الطرف
المسلم أن الحكومة تقف في صف المسيحيين، في نفس الوقت الذي يرى فيه "شريكه
في المصيبة الواحدة" وهو المسيحي أن "حقه ضايع في البلد دي"..

ويؤكد المؤلف تلك النظرة في التفرقة في التعامل الأمنى بين المواطنين لدرجة
تأكيده أن البعض يروج لفكرة أن "أمن الدولة هو اللي حامي المسيحيين في
مصر".

في المشاهد التالية يرصد المؤلف حالة الجهل بالآخر بين الطرفين في مصر..
فالمسلم لا يعرف شيئا عن المسيحي جاره الذي يعيش معه في نفس الشارع أو حتى
العمارة.. ويرصد الأحاديث العادية بين المواطنين حول مسألة "الحرام عندنا
وعندكم".. ويقول" وهكذا تمتد عندنا وعندكم في كل المسائل والمعضلات الفقهية
.. هو عندكم مافيش سجود في الصلاة؟ .. هو عندكم بتصلوا ازااااي؟..هو ليه
عندكم الستات مش بتتحجب؟..هو عندكم كذا مش حرام .. وكذا دي ممكن ييجي وراها
أي شيء يخطر ببالك ..حسب حاجة الزبون للمعرفة الدقيقة ..يعني المسيحي
بيسأل هو عندكم حرام العطور للراجل؟.. أو نجاسة الكلاب؟"



المؤلف
محب سمير في تلك المسألة يشير إلى طبيعة الأسئلة التى يسألها الشخص عن
الآخر.. فالمسيحي أسئلته قليلة في هذه الأمور " لأن كل حاجة باينة
وحافظينها ليلي نهارى.. من المناهج الدراسية والقنوات الفضائية ..وعبر
الأثير ..لكن المسلمين بقي ..فالسؤال بييجي لما تطلب معاه..ممكن لما تيجي
السيرة ..أو حتى فجأة لما يشوف مشهد معين ماقدرش يفسره للعالم دي".

لتتوالى الأسئلة الغريبة، مرورا بأشهر الشائعات المنتشرة عن المسيحيين في
مصر بين المسلمين، لاسيما البسطاء منهم، مثل "ليه المسيحيين بيطفوا النور
في الكنيسة ليلة رأس السنة" ، وهو سؤال يحير أغلب المسلمين في مصر ..
ويعتقد المؤلف "أنه مافيش مسيحي في مصر ماحدش زنقه في السؤال ده" .. وأن
أغلب المسلمين متأكدين من صحة تلك الشائعة "أمال ليه بيوقفوا لهم أمن كتير
قدام الكنيسة يومها؟"..

أيضا يتعرض لشائعة شهيرة عن المسيحيين، بخصوص رائحة بيوتهم ويقول في هذا
المشهد" سؤال ماحدش يعرف إجابته في مصر..لا مسلمين سألوا السؤال ..ولا
نصاري اتسألوه عرفوا يجاوبوه .."ليه ريحة بيوت المسيحيين غريبة؟"..غريبة
إزاي يعني؟.. يقولك ماعرفش ..تحس ان فيه ريحة غريبة كده مش طبيعية ..وناس
تانية تقولك "لا يا عم عادي" ..حتى المسيحيين نفسهم اللي سمعوا السؤال ده
..فيهم اللي يستغرب ويقولك "أنا أول مرة أسمع الكلام ده".

وهنا يحاول جاهدا أن يعرف سبب إطلاق تلك الشائعة ومبرراتها بأفكار فانتازية
تتماشى مع منطق الشائعة.. ويختم المشهد بقوله "واللي يغيظك ..أنك لو سألت
واحدا من دول ..اللي ماشيين يشموا في خلق الله .. طب انت دخلت بيت واحد
مسيحي وشميت بنفسك ..يقولك "لا ياعم انا مابدخلش بيوت نصارى".




الفنانة هالة صدقي

الكتاب
ليس مجرد سخرية من حوارات وأفكار عبثية وتكفيرية من جانب الإثنين ..
مسلمين ومسيحيين. بل هو في حقيقة الأمر رصد حي لأدق تفاصيل تلك العلاقة،
بطريقة لم نعهدها من قبل، مما يجعل الكتاب يعد مرجعا أنثربولوجيا عميقا،
بخلاف ثراء المادة والتفاصيل عن طبيعة العلاقة بين المسلم والمسيحي في
مصر.. بعيدا عن الشعارات الرنانة التي تتغنى بالوحدة الوطنية.

ففي أحد المشاهد مثلا يسخر من حرب الأسلمة والتنصير التى تشتعل كل فترة في
مصر، كموسم انتقالات لاعبي الكرة وخناقات الأهلي والزمالك المستمرة على
لاعب بعينه.. كما يتطرق إلى الشائعات التى ربطت بين تنصر أو أسلمة بعض
الشخصيات الشهيرة في مصر.. مثل الفنان محمد صبحي والدكتور الراحل مصطفى
محمود والفنانة هالة صدقي المذيعة فايزة الزمر.. لدرجة أنه "حتى الشيخ
الشعراوى الله يرحمه لم يسلم ..أو يتنصر ..من الإشاعات .. أمال هو ليه بطل
يجيب سيرة المسيحية؟".

وأيضا" لماذا يرتدي القسيس في مصر الملابس السوداء" .. والرائج بين بعض
العامة أن ذلك حدث حزنا على دخول الإسلام مصر.. وهو أمر لا أساس له من
الصحة.
بعد ذلك يتعرض المؤلف للمصطلحات والأسماء والجمل الشهيرة عن المسيحيين في
مصر.. وعلى الرغم من أن كل ما رصده هنا بعرفه الجميع.. إلا أن أحدا لم
يتعرض لذلك في أي من الكتابات عن العلاقة بين الطرفين.

هنا يقول الكاتب" لو أنت مسلم ..فأنت مسلم.. أو موحد بالله.. أو من أمة
محمد..وهكذا.. لكن المسيحيين بقى.. فغير أنهم مسيحيون..فهم برضه
أقباط..نصارى.. أهل الذمة.. وأهل الكتاب في مقولة أخرى"وكفاتسة".. وأربعة
ريشة.. وفيه ناس بتقول عليهم "كريست" وقريبتها "CH"..ودول طبعا مستوردين..
وأخيرا فيه ناس لسه بتقول عليهم "خواجات" لا مؤاخذة.. ودى من بقايا
الاستعمار باين عليها".. ويبدأ في تحليل تلك "الألقاب" التي تلتصق بمسيحيي
مصر دون غيرهم.. مشيرا إلى أن أصل كوفتس هو كلمة "Coptic" أو أقباط ..
بينما "أربعة ريشة" تعود إلى علامة الصليب، خصوصا أن المسيحيين في مصر
يتميزون برسم الصليب كوشم في المعصم".




الدكتور مصطفى محمود

ومع
تركيز المؤلف علي رصد ومتابعة حقيقة العلاقة بين المسلمين في مصر .. يكتشف
أن الحياة اليومية مليئة بالتفاصيل الطائفية، التى مع كثرة تداولها على
مرأى ومسمع حتى من المسيحيين، تحولت إلى عبارات عادية، قد لا تزعج المسيحي
من الأساس، لكثرة سماعه لها.. فمثلا يقول في أحد المشاهد "تلاقي واحد
بيسألك "تعرف مجدي؟" تقوله" مجدى مين ؟"..يقولك "مجدى المسيحى ياجدع"..
الغريب بقى انك هتلاقي نفسك تلقائي كده بتقوله "اه اعرفه ماله؟".. يعنى انت
نفسك بذات شخصك ماعرفتش "مجدي" غير لما قالك "المسيحي".. وهو ما لا تجده
في أي بلد آخر حسب كلام المؤلف فستجد دائما " بتاع العيش
"المسيحى"..العجلاتي "المسيحي" ..البقال "المسيحي"..وفي المدرسة "الأستاذ
المسيحي".

ويزيد من المأساة بالتأكيد علي أن التعامل بين المسيحي والمسلم، يشوبه
التوتر الخفي، وهو ما يتضح في معرض الكلام العادي بين المواطنين "فلان ده
مسيحي "بس" جدع.. بس طيب.. بس راجل..بس اسكت خالص .. والعكس أيضا يحدث
وبشدة وبحرارة.. "الواد ده مسلم بس أمين".. بس بيحبنا.. بس ابن ناس.. بس
سيبني في حالى الله يخليك".

ويفند التفكير الطائفي الذي أصاب المصريين، في جمل مثل "مابكولش عند نصاري"
أو حتى "ليه ياعم هو مال نصاري؟".. ويقول هنا "العجيب أن الجملة زمان كانت
بتتقال "ليه ياعم هو مال يهود؟".. وبعد فترة واضح أن الناس بدأت تأخد
بالها أن مافيش يهود في مصر أصلا .. بقت الجملة "هو مال نصارى".

عن المال والدين، يقول المؤلف إن البعض يردد "ده انتوا متحكمين في نص
اقتصاد مصر"... فحسب اعتقاد كثير من المسلمين في مصر أن المسيحيين أغنياء
والكنيسة تصرف على الفقراء القليلين منهم .. ولكن محب يقول لمن يعتقد ذلك
"لا يا أساتذة .. ابسلوتلي (مطلقا).. الكلام ده مش حقيقي.. والمسيحيين في
مصر مش كلهم ساويرس وغبور يعني.. وروح الصعيد وانت تشوف العجب العجاب..
أوعى تفتكر أن المسيحيين في مصر كلهم راكبين عربيات وعندهم محلات ذهب وعصير
قصب في رمسيس..دول الغلابة أكتر من اللي في تاهيتي يابا".



ويعيب
محب على المسيحيين في مصر حالة الانطواء والانكفاء التى اختاروها
لأنفسهم.. فهناك دائما في الجامعات "شارع النصارى" ويرصد أمثلة لذلك، ففي
جامعة القاهرة هناك "شارع دقة" وفي عين شمس شارع" ch"" ..ويقول "لكن اللي
تستغرب له فعلا أنك تلاقي الأمن في الجامعة ..أي جامعة .. بيتعامل مع
المسيحيين على اعتبار أنهم "جماعة" برضه .. والطلبة المسيحيين بيتعاملوا مع
الموضوع بنفس حس طلبة الإخوان .. وعارفين أو حاسين على الأقل .. أن العين
عليهم .. رغم أنهم أصلا خيبانين .. ومش بيعملوا أي حاجة .. ولا ليهم حتى في
المظاهرات والاحتجاجات اللي بتحصل من الطلبة".

أخطر ما في الكتاب، هي الأسئلة التى وضعها المؤلف في منتصف كتابه، تحت
عنوان" 38 إشمعنى في دينك يا مصر".. أسئلة ليس شرطا أن تبحث لها عن
إجابات.. رغم أنك بمجرد قراءتها ستسأل نفسك معه" أه صحيح إشمعنى" .. فمثلا
يقول " اشمعنى المسلمين بيبقي عندهم فضول يدخلوا "كنيسة".. لكن المسيحيين
مش بيحبوا يدخلوا مساجد من أصله؟".. وأيضا "اشمعنى في حصة الدين في المدرسة
الطلبة المسيحيين هما اللي بيخرجوا من الفصل .. والمسلمين بياخدوا الحصة
في مكانهم؟" و "اشمعنى وزير البيئة في مصر دايما يبقي مسيحي .. وأي وزير
تاني مسلم ؟" .. وأخيرا "اشمعنى في مصر" مروة الشربيني" اللي اتقتلت في
المانيا يقولوا عليها "شهيدة" .. وبتوع "نجع حمادي" اللي اتقتلوا برضه
بيقولوا عليهم "ضحايا" ؟..
ويتطرق المؤلف أيضا بجرأة يحسد عليها، لطبيعة العلاقة بين الولد والبنت
مختلفي الديانة.. بدءا من علاقات المراهقة في المدرسة .. والشائكة في
الجامة.. والقاتلة في مرحلة النضج.

ويغوص في العلاقة الخاصة بين واحد مسلم وواحدة مسيحية .. أو العكس .. مؤكدا
أن هناك أسئلة تدور داخل الغرف المغلقة حول ما هو حرام وحلال في الجنس في
الديانتين.
إنها أسئلة وحكايات من الواقع وعنه، تكشف عن خلل يقع فيه البعض، بسبب نقص
المعرفة، أو التعصب، أو السقوط في فخ الطائفية.. من دون أن يدري.







ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"مرة 1 مسلم و 1 مسيحي" : كتاب جريء لقبطي يرصد الحالة الطائفية في مصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: