للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطيب: المسلمون أحرص الناس علي المسيحيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: الطيب: المسلمون أحرص الناس علي المسيحيين   الثلاثاء 21 ديسمبر 2010, 6:45 pm

[size=21]"
إننا أحرص ما نكون علي بقاء المجتمعات المسيحية في الشرق الإسلامي حية
مزدهرة، آمنة مطمئنة، باعتبار أن ذلك من أسباب الثراء الحضاري للشرق. "

الطيب: المسلمون أحرص الناس علي المسيحيين



كتب صبحي مجاهد
العدد 1675 - الاثنين - 20 ديسمبر 2010

رفض شيخ الأزهر د. أحمد الطيب مضمون الوثيقة الصادرة عن مؤتمر السنودس من
أجل الشرق الأوسط الذي عقده البابا بنديكت السادس عشر في الفاتيكان في
أكتوبر الماضي، من أن المسيحيين في الشرق الآن يواجهون وضعًا شبيها بما
واجهه المسيحيون الأوائل حين كانوا يعانون الاضطهاد وتخضع بلادهم لاحتلال
الرومان.
كما
أكد شيخ الأزهر في رسالته التي وجهها لمؤتمر الإخاء الإسلامي المسيحي
«الذي عقد الخميس الماضي» أن وثيقة الفاتيكان توحي بأن الخطر علي الوجود
المسيحي يرجع إلي السياسات التي تتبعها الدول الإسلامية وإلي الضغوط
الاجتماعية الناشئة عن تزايد الاتجاهات الإسلامية، وكذلك الإشارات
المتكررة إلي أن المسلمين لا يعرفون حرية العقيدة والضمير، وإنما يسمحون
بحرية العبادة، وأنهم لا يستطيعون التفرقة بين الدين والدولة ولا يكفلون
للمسيحيين فرصًا متكافئة.

وشدد علي أن
الإسلام لم يكتف بالاعتراف بالأديان السماوية السابقة واحترام أنبيائها
وكتبها وشرائعها، بل جعل العلاقة بين الناس جميعًا علي اختلاف أجناسهم
وأديانهم تقوم علي أساس من الاخوة الإنسانية الرحبة السمحاء، مشيرًا إلي
أنه في الوقت الذي نؤكد نحن المسلمين أن الشرق الإسلامي وطن لكل أبنائه
بغير تفرقة ولا تمييز، فإننا نجد الدولة الصهيونية وقد بلغت الدرك الأسفل
عدوانًا واحتلالاً وإنكارًا للحقوق وتدنيسا للمقدسات فتطالب بيهودية
الدولة، بحيث تستأصل كل من لا يؤمن باليهودية من أرض فلسطين، خلافًا لكل
المواثيق والقرارات والأعراف الدولية والإنسانية.

قال شيخ
الأزهر: «إننا أحرص ما نكون علي بقاء المجتمعات المسيحية في الشرق
الإسلامي حية مزدهرة، آمنة مطمئنة، باعتبار أن ذلك من أسباب الثراء
الحضاري للشرق.

وأوضح أن وثيقة
سنودس الفاتيكان لم تحدد موقفًا واضحًا من القضية الفلسطينية حيث طالبت
بإنشاء وطنين قوميين لليهود والفلسطينيين دون أي إشارة إلي الاحتلال
الإسرائيلي أو الانسحاب من الأراضي المحتلة، أو وضع القدس.. يضاف إلي ذلك
رفض الوثيقة للعنف أيا كان مصدره، في مساواة بين الضحية والجلاد، وبين
المعتدي ومن يدفع عن نفسه العدوان.



[/size]





ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطيب: المسلمون أحرص الناس علي المسيحيين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: