للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الان تعتذر .... كيف تعتذر ؟ و لمن تعتذر ؟ و لماذا ؟ (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AvaMakar
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 4726
الكنيسة : القديس أنبا مقار
العمل : Administration
الشفيع : القديس أنبا مقار
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
نقاط : 14003
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: الان تعتذر .... كيف تعتذر ؟ و لمن تعتذر ؟ و لماذا ؟ (2)   الثلاثاء 21 ديسمبر 2010, 6:40 pm

[size=25]الان تعتذر .... كيف تعتذر ؟ و لمن تعتذر ؟ و لماذا ؟ (2)



كتبها قبطي اصيل الاثنين, 20 ديسمبر 2010 11:44


لم يكن غريبا سيل التعليقات التى كتبت عبر
المواقع الالكترونية حول الجزء الاول من المقال . وخاصة ان المقال كان
مملوء بالحقائق والوثائق التى يروج اتباع هذا الشخص المزعوم انه فاجه تاب
واستتاب وارسل الكثيرين مطالبين بتكمله الحقائق فارسل العديدين من خلال
التعليقات روابط اخرى نستعرضها لفضح اعمال ابليس وكشفها .

لماذا نفعل هذا ؟

لابد ان يكون معلوما للناس كافه وللاقباط اننا لا نرفض توبة التائب لان باب التوبه مفتوح امام الكل وحق الرجوع محبوب من الله

لكنى اتذكر هذا الحدث حين تقابل جورج حبيب بباوى مع قداسة البابا شنودة
بانجلترا وقام بعمل مطانيه كامله للارض امام البابا يطلب الصفح عما اقترفه
فى حق الكنيسة من تعاليم مضله

ما كان من البابا الواعى الا انه عاد الى الوراء خطوات وقال له اما عنى انا
فانا لا احمل لك اى ضيق وانا متسامح فى حقى اما عن التعاليم الخاطئه كما
كتبت كتب خاطئه صحح ما كتبت بكتابات اخر

والشى بالشى يحدث

وكنا قد تعرضنا لبعض مما قام به هذا الشخص حول الكنيسة والان نكمل

عن ماذا يعتذر ؟

هل بمجرد انك خرجت مع كرم جبر المعروف عنه وموسسة روزاليوسف موقفهم من
البابا والكنيسة والكتابات المملوءة بالاكاذيب عن الكنيسة وشخص البابا
شنودة هكذا تكون التوبة لا للتوبة شروط ولابد ان تعتذر عن الاتى :.


مقال له بجريدة الدستور حول هل اعتذر البابا للمسلمين ام تاسف وها هو الذى
يقول ان البابا ابوه يتحدث عنه بالاتى ساختار لكم اجزاء وانتم اقراؤ ما كتب
موجه حديثه لشخص البابا شنودة

(وهنا نسأل البابا لماذا الأسف ولم كنت تريد أن تفعل أي شيء يرضي المسلمين؟
هل كان هذا لا علاقة له بتلك التصريحات المستفزة؟ وإذا كان هو أسف وليس
اعتذاراً، فالأسف أيضا علي خطأ وقع حتي لو كان من غيرك وهو من بيشوي، ولذا
كان أسفك عن خطأ أحد مساعديك وهو محسوب علي الكنيسة وبالتالي كان أسفك علي
هذا الخطأ الذي جرح المشاعر، أم أنك لم تعتذر لأنه لم يقع خطأ من الأساس؟،
وإذا كان كذلك فلماذا وفي نفس الحوار الأول قلت إننا جميعا ضيوف الله علي
أرضه، كما قلت إنني مستعد أن أقول إن المسيحيين هم ضيوف علي المسلمين
كأغلبية، ألا يعني هذا اعترافا بخطأ بيشوي؟، كما أنك علقت علي تعليق بيشوي
علي الآية القرآنية بأن هذه مسائل لا يجب أن تناقش بشكل علني وعام، وقلت
أنا لا أعلم كيف كتب هذا الكلام وكيف نشر، ألا يعني هذا أن هناك خطأ صدر
أساء للآخر وعليه تأسفت؟ وهنا هل يجب أن أذكر قداستك بالآية التي تقول «يجب
أن يكون كلامكم نعم نعم لا لا، ومازاد علي هذا فهو من الشرير»، فلماذا
نتعامل مع هذا الشرير؟ وهل الاعتذار عن الخطأ عيب أم أنه قوة وقيمة مسيحية
يجب الاعتزاز بها؟ وما معني أنك يجب أن ترضي الجميع؟، وهل بتصريحاتك مع
«الحياة» ترضي الجميع؟ وهل كلامك للحياة يذكر مسئوليتك عن سلامة مصر
والمجتمع؟ وإذا كنت مسئولا عن سلامة مصر والمجتمع، فهل هذه المسئولية بصفتك
الشخصية أم بصفتك كرجل دين له دور في تهدئة النفوس؟
إذا كنت تتحدث عن نفسك فلماذا دائما أبدا تظهر بمظهر حامي حمي الأقباط
والمسئول عنهم دينياً وسياسيا؟، وكلامك عن استهداف الأقباط هل هو دين أم
سياسة؟ ومن المسئول عن مواجهة هذا الاستهداف أنت أم الدولة؟، ألم يكن هذا
إثارة لمشاعر الأقباط عندما تقول من السهل أن يجد الأقباط أسبابا للإثارة؟،
فهل تلك التصريحات تؤكد مسئوليتك عن سلامة المجتمع؟ المناخ متوتر والأعصاب
مشدودة والمتاجرين من هنا وهناك يستغلون الموقف، ومصر أهم وأبقي، فماذا
أنتم فاعلون بنا وبمصر؟، فالبابا يؤكد كل يوم أنه المسئول عن الأقباط،
والأقباط يسلمون ويبصمون علي ذلك.
والدولة غائبة والنظام ضعيف والحكومة هشة وفاسدة، فهل ترتاحون لما يحدث؟
وما النتيجة الوخيمة المنتظرة، مع العلم أن الذي سيدفع الثمن غلابة هذا
الشعب من المسلمين والمسيحيين المتعاملين مع بعض والمقهورين والمظلومين،
ولكن للأسف فالجميع يتناسي الكوارث السياسية المعيشة وينحرف وينجرف وراء
قضايا طائفية لن يستفيد منها سوي مشعليها، لك الله يا مصر ولك شعبك المطحون
الذي لا يفرق بين مسلم ومسيحي.
الدستور) بالحق ابوك الروحى الن تعتذر عن ما قلت الا يعتبر ما كتبت تحريض على البابا

فى مهزلة بمعنى الكلمة جمال اسعد يتهم البابا شنودة بالخيانة العظمى فى
حوار مع نجيب جبرائيل حول مظاهرة الاقباط بسبب اختفاء مدام كامليا
بالحق ابوك الروحى الان ابوك هل تعتذر انك قلت عنه على الهواء مباشرة انه
خائن وان وفاء قسطنطين اسلمت وان الكنيسه تلوى زراع الدولة وتبتز الدولة
سياسيا اعتذر للبابا وماذا عن الكنيسة ؟ وماذا عن جموع الاقباط ؟ هل
اختزلتهم فالبابا الان !
وهل ستعتذر عما قلت مع رولا الخرساء عن البابا والكتاب المقدس والزواج الثانى
وتحت هذا المقال يقول سيادته تحت عنوان
الطلاق في الكنيسة ومحاكم التفتيش

والذى ساختار لكم منه تلك الفقرات الاتيه :.
كما طالب شنودة الكنائس التي وصفها بأنها تسمي نفسها إنجيلية بأن يستيقظ
ضميرها وتحكم بكلام الله لا أن تسمي نفسها إنجيلية وتحكم بغير تعاليم
الإنجيل. وأضاف «احنا في سبيل الدفاع عن الدين ما يهمناش يحصل لنا إيه
أبدًا». كما حذر البابا الدولة من المساس بالكنيسة أو تعاليمها قائلاً «لمن
يهمه الأمر ممكن أكون طيب جدًا لكن لو الأمر يمس الدين أو العقيدة سأكون
شخصًا آخر». هذه بعض تصريحات البابا فما يريد؟
بالحق ابوك ومن شده حبه تقول طالب شنودة . الناس من مختلف مذاهبها تقول
قداسه البابا اما انت فتقول شنودة ومن ينسى لك قولك ونظير جيد ماله
بالسياسه قل لى ما الفرق بينك وبين من سب البابا واهانه وسب الكنيسه
فلتعتذر ايضا عن هذا ؟
ويكمل فى مقاله مخاطبا ابينا البابا بالاتى
وهل كل البشر في الكنيسة وفي الطائفية الإنجيلية لا يعرفون الإنجيل
ويخالفونه؟ يا سبحان الله في الانصياع؟ وهل هي عملية استغلال للحكم حتي
تظهر العين الحمراء للنظام كما اعتمدت حتي تحافظ علي دولتك الكنيسة باسم
الدفاع عن الدين؟

وهل هذه طريقة روحية أم طريقة لا أستطيع وصفها حيث لم تسبق في تاريخ
الكنيسة؟ وهل وصل استغلال الدين لدرجة تهديد المناخ وإشعال الطائفية حتي
نصل إلي طريق مسدود ولصالح من؟ وماذا بعد ذلك؟ وما علاقة الحفاظ علي الدين
بتلك الأحكام؟
فهل أنت مجلس شعب الأقباط في دولة الأقباط يا رئيس دولة الأقباط؟
أما إذا كنت تريد أن تكون البطل المغوار للأقباط، فهذا لن يكون بهذه
الطريقة التي تفعلها في اجتماع الأربعاء والتي حولت الكنيسة إلي شيء آخر
غير بيت للصلاة، فلا تليق تلك الزفة من التصفيق والزغاريد والهتاف فهذه
كنيسة وليست ندوة سياسية انتخابية تريد نوال مبايعة الجماهير خلالها.

كما أن استغلال موقعك الديني والروحي وثقة الشعب بتلك الطرق التي تجيدها
منذ أن كنت أسقفًا فهذه طرق لا علاقة لها بالروحيات ولا بالمسيحية ولا
بالإنجيل الذي تزعم الحفاظ عليه. المسيحية والروحيات هي عدم الكبرياء
والتعالي وتضخم الذات حيث يشعر الإنسان أنه الوحيد في العالم والتاريخ فهذه
محاكم تفتيش جديدة لا تعرفها الكنيسة
لا تعليق الا اعتذر ايضا عن هذا !!!!!!
وكالعادة لا يفوت برنامج الا ويهاجم فيه الكنيسه
الفاضل يهاجم الكنيسة فى موضوع الزواج الثانى
-هل تعتذر الى بابا غير شرعى حسب ما كتبت فى جريدة المصريون

واقتطف لكم الاتى مما قال :.
وأكد أسعد لـ "المصريون" إن تلك التصريحات تؤكد إن وجود البابا في منصبه
البابوي غير شرعي، لأنه عندما يقر مبدأ، إن الذي يختار البابا هو 700 شخص
فقط رغم أنه يدعى إن عدد الأقباط في مصر 12 مليونا، فإن ذلك يناقض أبسط
قواعد الديمقراطية ويخالف الإنجيل الذي قال "إنكم تختارون ونحن نقيم".
واعتبر تصريحه يتناقض أيضا مع ما أعلنه الأنبا نفسه عندما كان أسقفا
للشباب، حيث رفع شعار: "على الشعب أن يختار راعيه"، متسائلا: ما هي مصلحة
البابا في تحديد البابا القادم من خلال اختصار الناخبين إلى 700؟، وقال إن
قصر العملية الانتخابية على هذا العدد يسهل من السيطرة عليه، لأنهم أساقفة
تابعون للبابا.
ووصف أسعد تصريحات البابا بعدم نضوج الشعب بأنها تحمل إهانة لهذا الشعب
وتعبر عن التعالي عليه، كما أنها لا تليق بالبطريرك وتناقض كل قيم
الديمقراطية التي يدعيها البابا.
ورفض أسعد اتهامات البابا بإثارة المسلمين ضد الأنبا توماس أسقف القوصية
الذي أدلى بتصريحات ضد العروبة والإسلام منذ ثلاثة شهور، مشيرا إلى إن
البابا يبرر تصريحات توماس "الطائشة التي تهدد بالفتنة الطائفية"، في حين
إن موقفه هو (أي أسعد) "موقف وطني ينحاز إلى توحد الشعب المصري وانه يؤمن
بالوحدة العربية
اذن تعتذر للبابا غير الشرعى هل تخالف ضميرك ومبادئك من اجل المنصب ؟
وما رايك فالاتى ؟

النائب القبطي المُعين جمال أسعد يواصل سرد مذكراته عما يصفه بصفقات البابا شنودة السياسية وكواليس الحرمان الكنسي (2/2)


كتب: محمد الباز
توثقت علاقة جمال أسعد بالبابا، لكن أسعد كانت له آراؤه التي أغضبت البابا
منه، وكانت هذه بداية النهاية، كان يرى مثلاً أن الكنيسة مسؤولة مسؤولية
مباشرة عن الفتنة الطائفية، وهو ما اعتبره البابا شنودة نقدًا شخصيًّا له،
يفصل جمال ما جرى. يقول: "قمت بطرح هذا الرأي من خلال مقالات في الصحف،
وكانت إضافاتي الجديدة أن ممارسة القيادة الكنسية باعتبارها زعامة كاريزمية
(البابا شنودة) وسيطرتها الكاملة على الأقباط من خلال استقطاب الكنيسة لهم
وهجرتهم إليها، جعلها بديلاً كاملاً عن المجتمع، وهذا أشبع غرور البابا
شنودة وجعله يشعر أنه زعيم سياسي لا يمثل الأقباط فقط دينيًّا،

بل وسياسيًّا أيضًا، وبالتالي اكتفى الأقباط بالتقوقع داخل أسوار الكنيسة
واستغنوا عن المجتمع، مما تسبب في إصابتهم بداء السلبية الخطير، وأصبح
الأقباط سلبيين تجاه المجتمع المصري، وهذا أدى إلى زيادة الاحتقان الطائفي
اشتعالاً".
وجد جمال أسعد صعوبة في نشر مقالاته في جريدة الأهالي، ويفسر هو ذلك بأن
هناك: "علاقة خاصة بين البابا شنودة وحزب التجمُّع عن طريق رفعت السعيد
أمين عام الحزب، وهذه العلاقة أرى أنها غير طبيعية وغير صادقة، لأن د. رفعت
السعيد وحزب التجمع اعتبرا أنفسهما حاميَي حمى الأقباط في مصر والمدافعين
الأولين عنهم، بل إنهما أحيانًا كانا يُعتبران المتحدث الرسمي باسم
الأقباط، وهذا لا يخلو من مصلحة، تداخلت فيها الانتهازية السياسية مع
الدين".
ويفصل أسعد ما أجمله بكلمة المصلحة، يقول: "هذه العلاقة المشبوهة كانت في
شكل تبرعات وشيكات مالية تأتي لجريدة الأهالي ولحزب التجمع ولشخصيات بارزة
أيضًا من قبل أقباط المهجر، الذين كانوا يدعون كل أقباط العالم لقراءة
جريدة الأهالي باعتبارها جريدة المسيحيين في مصر وليست جريدة حزب من
المفروض أنه اشتراكي تقدمي، ولم ينزعج حزب التجمع من هذا الوضع لكنه كان
مستريحًا تمامًا وراضيًا لأنه كان المستفيد ماديًّا من وراء كل ذلك".
نحن لم نتجى عليك !!!!!!!!!!!!!!!!!!

نحن نوافق على اعتذراك لكن اعتذر عن كل ما فعلت لا للبابا ولا للاقباط بل لكل الناس

وسنكمل


[size=16]
[/size][/size]





ياريت نضغط علي الثلاثة اشكال دول في اعلي المواضيع وفي الصفحة الرئيسية و كل صفحة في المنتدي
وعل فكرة دول موجودين في اعلي شمال الصفحة .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الان تعتذر .... كيف تعتذر ؟ و لمن تعتذر ؟ و لماذا ؟ (2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: