للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ويل لكم اذا قال فيكم حسنا.. طوبى لكم اذا عيروكم ..المعنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
candy
مشرفة عامة
مشرفة عامة


انثى
عدد الرسائل : 1483
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 03/05/2008
نقاط : 2199
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: ويل لكم اذا قال فيكم حسنا.. طوبى لكم اذا عيروكم ..المعنى   الخميس 19 يونيو 2008, 11:24 am


+(ويل لكم اذا قال فيكم جميع الناس حسنا . لانه هكذا كان آباؤهم
يفعلون بالانبياء الكذبة لو 6 :26 )



+(طوبى لكم اذا عيّروكم وطردوكم وقالوا عليكم كل كلمة شريرة من اجلي
كاذبين . مت 5 : 11))


++أياتين متناقضتين مع فكر العالم .ففى الوقت الذى يسعى فيه أبناء العالم الى المديح والصيت الحسن ,حتى أن المديح والكلام الحسن هما أساس التجارة بين الناس .

كذلك الكلام المنمق واحيانآ النفاق فى الكلام يكونا اساس النجاح فى العمل ,فالموظف الناجح فى هذا الزمان غالبآ ما يكون متملق للرؤساء ,يسنى على أعمالهم وقرارتهم .

ومن أكثر الامور خطورة هو أن الاسلوب أحيانآ يتسرب الى الكنيسة والخدمة ,فنجد أن الخدام يشعرون بالارتياح والاستحسان من المديح ,واذا لم يجدون المديح والاستحسان يقل نشاطهم وخدمتهم "حقيقى دى فئه ربما تكون اعداد بسيطه ولكنها ممكن ان تعدى الباقية ".

احيانآ ينظر الخادم الى أخيه أنه يأخذ كرامة أفضل فيحزن قلبه ولكن كل هذاعكس وضدد المسيح وحياته التى تسرى فى داخلنا فنجد الرب يسوع يقول:

"ويل لكم ان قبل الانسان كلام حسنآ من الناس ,لان هذا ضد روح المسيح الصالح ومصدر كل الصلاح والاعمال الحسنة , المفروض ان الاساس فى الحياة كلها ان الصالح واحد فقط هو الله ومصدر كل الصلاح حتى لو ظهر هذا الصلاح فى الانسان فهو من الله ايضآ:د

(فقال له لماذا تدعوني صالحا . ليس احد صالحا الا واحد وهو الله مت 19 :17)

فمن يقبل كلام حسنآ من الناس يعنى انه يزيف الحياة ولا يحيا حياة الله ,فأن ظهر فى الانسان شيئ حسنآ فهو من الله ,فاذا كان هذا الانسان يعرف المسيح حقآ وحاول اى انسان أن يقدم له مديح ,فأنه يرتعب ويخاف لانه فى هذه الحالة يشعر ان الناس ينسبون عمل الله ومجد الله الى الانسان الذى يعرف حق نفسه أنه عدم ولا شيئ .
لذلك قال الله ويل لكم ان قال فيكم الناس حسنا ,ولكن الطبيعى ان العالم يضطهد من هم فى المسيح .

لماذا؟

لان العالم لا يطيق المسيح ,لانه يشهد عليه بالفساد والموت ,ولذلك نجد أن من يعيش بالمسيح بالتقوى يضطهد ويفرز ولذلك قال يسوع :

طوبى لكم أذا عيروكم وطردوكم وقالوا عليكم كل كلمة شريرة كاذبين.
هنا اساس مهم جدآ وضعه السيد المسيح له المجد فى هذه الاية .

هو أن من يضطهد فى العالم المفروض انه يحزن ويلجاء الى المحامى والقضاء حتى يرد له حقه أو يرفع عنه الاضطهاد .

ولكن.............................................. ...................................

فى المسيح الوضع معكوس فمن يضطهد لابد أن يفرح فرح شديد يبدو أن هذا ضد العقل.

ولكن ما هو سر هذا الفرح ؟

السر فى ان الذين هم فى المسيح قد باعوا العالم وما فيه بالحق , وبالتالى لا ينتظرون منه شيئ بعد.

بل كل قلوبهم قد تعلقت بالسماء وبالتالى أجرهم ونصيبهم هو فى السماء وهو عظيم اعظم من أى شيئ على الارض.
عندما يشتدالاضطهاد جدآ يفتح الروح القدس قلب المؤمنيين ليشعروا وربما أيضآ يروا أجرهم الذى فى السماء وقطعآ ليس هناك مقارنة بكل ما على الارض.

ومن المستحيل على قلب متعلق بالعالم ومرتبط بالتراب أن يشعر بذلك أو يقبل هذا الكلام ,لانه يكون بعيد جدآ عن فكره الذى غلوش عليه التراب والعالم .

++ والكنيسة المملؤة من المديح او البر الذاتى لخدامها او لكهناتها او اساقفتها قد تغربت عن المسيح وعن حياته .
والكنيسة التى تصالحت مع العالم أو صارت منسجمة معه ومع أفكاره أيضآ تغربت عن المسيح وحياته لان محبة العالم سوف تظل الى النهاية عداوة لله

منقول




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ويل لكم اذا قال فيكم حسنا.. طوبى لكم اذا عيروكم ..المعنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: المنتدى المسيحي الكتابي العام-
انتقل الى: