للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدماء الطاهره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tantona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 584
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 03/05/2008
نقاط : 633
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: الدماء الطاهره   الجمعة 27 أغسطس 2010, 11:59 pm



كنت جالسا في هيكل الكنيسة في منتصف الليل , أصلي من أعماق قلبي
لربي لعله ينظر إلي ضعفي و مذلتي و يرحمني , و فجأة أحسست بإحساس غريب .
إذا بروحي تنزع مني و ترتفع بسرعة رهيبة لتتخطى الكنيسة و السحب و الكواكب و
النجوم و المجرات و وجدت نفسي على باب مكان واسع جميل المنظر لا أستطيع
وصفه لكنه مكان رائع بكل ما تحمله الكلمة من معان .
و على الباب وجدت
لافتة مكتوب عليها الفردوس و رأيت ملاك واقفا و هو يقول لي : ما اسمك ؟ و
ماذا تريد ؟ قلت له بفخر : ألا تعرفني أنا الخادم في كنيسة مارمينا بفلمنج ,
أنا الأنسان الطاهر النقي , أنا الخادم الأمين الذي أجذب الخراف الضالة
بعظاتي الشهيرة , أنا الذي كنت أرد الخطاه لحضن أبيهم , أنا الذي .......
"
كفاك تفاخرا " قالها الملاك ثم جذب ملف يحوي اسمي ثم فتحه . يا لهول ما
رأيت , فأن ملفي ممتلىء بقع سوداء تلوث صفحاته البيضاء . و كانت البقع
السوداء هي خطاياي التي كنت قد نسيتها في غمرة إنشغالي بالأمور الأخرى .لقد
انشغلت بالخدمة و مشاكلها التي لا تنتهي و نسيت خلاص نفسي و تجاهات خطاياي
الكثيرة .
نظر لي الملاك و قال : معذرة , مكانك ليس هنا .
انفعلت و
صرخت و صحت و قلت " كلا , أنا الخادم , أنا الطاهر , أنا النقي , أنا
ال.... " و لكنه تركني و جلست أبكي و أبكي و ندمت جدا على ما فعلته من آثام
و خطايا و ....
ثم التفت و رأيت صورة المسيح المصلوب على باب الفردوس ,
و كان الدم يقطر من جانب السيد المسيح . فخطرت لي فكرة مذهلة , فقمت و
أمسكت ملفي الأسود المتعكر بالخطايا و وضعته تحت صليب المسيح و كانت الدماء
الطاهرة تجري على الملف الأسود و تز يل الخطايا السوداء . فرحت جدا و أخذت
أقلب صفحات الملف حتى صار أبيضا نقيا .
عدت للملاك ثانية و قلت له :ها
ملفي أبيض نقي . فابتسم الملاك و قال لي : إن أعترفنا بخطايانا فهو أمين
وعادل حتي يغفر لنا خطايانا و يطهرنا من كل إثم .
ثم فتح باب الفردوس
فاندفعت بشوق لملاقاة حبيبي و ربي و إلهي و دخلت و ......
" إيه يا
ابني , أنت هتطول و لا إيه , عايزين نقفل الكنيسة علشان ننام " و كان صوت
الفراش المسئول عن الكنيسة .
v كثير ما ننشغل بالخدمة و بخلاص آخرين و
ننسى خلاص نفوسنا .
v كثير ما نعترف بخطايانا التي نشعر إنها خطايا
كبيرة و لا نتذكر الخطايا الصغيرة .
v إن الخطايا الصغيرة هي كالثعالب
الصغيرة المفسدة للكروم .
v إن تذكرنا خطايانا و تبنا عنها ينساها الرب
و إن نسينا خطايانا يتذكرها الرب .


منقول





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدماء الطاهره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: القصص و العبر-
انتقل الى: