للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حتى الجزائرين يشتموا الكنيسة والمسيحية والاقباط و اتهام بخطف كامليا شحاتة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 3145
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 02/05/2008
نقاط : 12885
التقييم : 19

مُساهمةموضوع: حتى الجزائرين يشتموا الكنيسة والمسيحية والاقباط و اتهام بخطف كامليا شحاتة   الجمعة 27 أغسطس 2010, 11:09 am

حتى الجزائرين يشتموا الكنيسة والمسيحية والاقباط و اتهام بخطف كامليا شحاتة

مبارك يتنازل عن بعض اختصاصاته لشنودة
بعدما تنازل عن جل اختصاصاته لسوزان أين حرية الاعتقاد ؟ النظام المصري
يعتقل كاميليا شحاته بعد إسلامها ويسلمها لشنودة ليقتلها كما قتل وفاء
قسطنطين وغيرها من قبل سلمها مبارك إلى مصير مجهول . . بعد أن أسلمت يريدها
مبارك أن ترتد حسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا مبارك . . أسأل الله أن يرنا
فيك آية نبتهل إلى الله أن يهلك الأرض ومن فيها .. ونردد مع سيدنا نوح
عليه السلام : " رَّبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ
دَيَّارًا إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلا يَلِدُوا
إِلاَّ فَاجِرًا كَفَّارًا " لقد استطاعت الكنيسة الإجرامية الشيطانية
الإرهابية المرقصية ، أن تمارس إجرامها وابتزازها ، فخضعت الدولة وقامت
بإحضار الأخت المسلمة كاميليا شحاته واعتقالها ثم تسليمها للكنيسة ، ولقد
ارتضى نظام مبارك لشنودة كما ارتضى شنوده لنفسه أن يكون رئيس عصابة في ظل
ضعف النظام وتبعيته لأمريكا فسوَّلت له نفسه الإيغال في نهش أجساد وحرمات
الحرائر . . فشنودة لا يزال مختطفاً للسيدتين المسلمتين الطاهرتين : "ماري
عبده زكي" التي كانت زوجة للقس " نصر عزيز" كاهن كنيسة الزاوية الحمراء ،
وكذا السيدة الصابرة المحتسبة " وفاء قسطنطين" التي كانت زوجة الكاهن
"يوسف" راعي كنيسة أبي المطامير ، ولا يزال يحكم سيطرة الإجرام عليهما
سيطرة لا مثيل لها إلا في أعراف المجرمين الموغلين في الإجرام " كل صغيرة
وكبيرة لهما يتحكم هو وحده فيها ،حتى النفس الذي تتنفسانه لا يدخل إليهما
ولا يخرج إلا بتصريح شخصي منه !! لك الله يا شعب مصر .
إن تسليم النظام
المصري لامرأة مسلمة إلى مجزرة ومحرقة الكنيسة المصرية لهو جريمة يجب أن
يحاكم مرتكبها . . كما أن النظام المصري المفترض أنه يحكم أمة مسلمة دينا
وثقافة ، وحضارة قد خذل الدين الذي عليه يتأسس أمر قيام الدولة المصرية
وبقائها، وذلك باستجابتها لرغبة الإدارة الكنسية المصرية في منازعتها حقها؛
وموافقتها لها على مشاركتها سلطاتها التي من المفترض أنها عليها مؤتمنة من
الأمة لصالح المسلمين . . وبذلك يتحقق أن النظام المصري نظام مبارك أخل
بأصل الدين والأعراف والأخلاق المهنية والوظيفية بالانقلاب عليها، والأمة
بالتآمر عليها في أعز ما تملك، واستوجبت بذلك النهوض لها بكل سبيل ممكن
دفعاً للشر الأعظم الآتي على الأمة ، والذي من شأنه أن لا يبقي ولا يذر ،
فليس بعد خيانة حق الدين والتلاعب بحرمته من قيمة تطلب، أو قدر يحترم، أو
منزلة تراعى . . ونظام مبارك أصلاً مرتد . . ومن قام بتسليم كاميليا ومن
قبلها وفاء وأخواتها يثبت بحقهم حكم المرتدين على وفق ما ذهب إليه جمهور
العلماء . .
لقد أعادها نفوذ الكنيسة رغما عن أنف جميع المسلمين ولم يستطع أحد أن يفعل شيئاً . . فماذا سيقول كل مسلم لرب العالمين يوم القيامة؟
كم من مسلمة قتلتها الكنيسة المصرية فى السر دون أى ضجيج ؟ كم من مسلمة دفنت فى دير " وادى النطرون " ؟
كم من مسلمة قُتلت دون أن يعلم بها مخلوق ؟
بعد
ما ثبت من تنازل النظام المصري من قبل عن بعض اختصاصاته للكنيسة في قضية
الشهيدة وفاء قسطنطين والسيدة ماري عبد الله زكي وغيرهما حيث أعطى نظام
اللا مبارك جزءاً من سلطاته واستبداده للإدارة الكنسية القبطية الأرثوذكسية
بغير مُسوِّغٍ تشريعي، أو سندٍ دستوريٍ، أو اعترافٍ من فكر سياسي
يُمَكِّنُ من ذلك، فقام النظام وهو من المفترض أنه المستأمن على حياة الناس
وأرواحهم- بتسليم كاميليا شحاته أيضاً للكنيسة !! فهل يصبح مصير كاميليا
شحاته كمصير وفاء قسطنطين ؟ حسبنا الله ونعم الوكيل ..
ولقد وصلنا في المرصد الإعلامي الإسلامي من المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير البيان التالي :
المرصد يكشف تفاصيل إسلام كاميليا واعتقالها من ساحة الازهر أثناء إشهار اسلامها
توصل المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير إلى التفاصيل الحقيقة لقصة المسلمة الأسيرة كاميليا شحاته واعتقالها ثم تسليمها للكنيسة.
بدأت
قصة إسلام كاميليا منذ سنوات حين كانت في تواصل مع ابن خالتها المقيم في
القاهرة وهو مسيحي اسلم وأشهر إسلامه وكان الدافع الأول لها للبحث عن حقيقة
الإسلام .
بعدها وعندما لاحظ بعض زملائها في المدرسة اهتمامها بالبحث
عن تعاليم الإسلام وحقيقة ما يثار حوله من شبهات قاموا بتعريفها ببعض طلبة
العلم المهتمين بالرد على الشبهات في محافظة المنيا.
وبعد عدة جلسات نقاشات أعلنت كاميليا إسلامها أمام هذه المجموعة في جلسة خاصة ,.
وعلى
مدار السنة والنصف قامت كامليا بقطع علاقتها كزوجة بزوجها الكاهن تادرس
سمعان وبدأت بحفظ القران سرا حتى حفظت منه أربعة أجزاء وكانت تستغل فترة
وجودها في المدرسة لأداء الصلاة.
وبعدها قررت كاميليا ضرورة توثيق إسلامها رسميا وكانت تتشوق لزيارة مكة وأداء العمرة خلال شهر رمضان القادم.
أنهت كاميليا استعدادها ورتبت مع الشيخ أبو يحيى احد طلبة العلم بالمنيا ترتيبات توثيق اسلامها.
ووفقا
للمعلومات التي حصل المرصد علها ففي الظهيرة يوم الأحد 18 يوليو استقلت
كاميليا سيارة بصحبة أبو يحيى إلى القاهرة حيث استقبلهما ابن خالتها
واصطحبهما إلى منزل خالتها مجدولين بطرس التي تركت المسيحية منذ فترة طويلة
بسبب شقاء ابنتها لورى وصفي التي تزوجت من كاهن احد الكنائس بمنطقة الظاهر
ثم تبين انه شاذ جنسيا فطلبت الطلاق لكن الكنيسة رفضت ,فقامت لوري برفع
دعوى خلع أمام المحكمة وبعد خلع زوجها الكاهن أصدرت الكنيسة قرار بحرمان
ماجدولين وأبنائها من الملكوت لاسيما بعد إشهار ابن ماجدولين إسلامه.
أقامت
كاميليا في شقة خالتها يومين وحين اشتعلت المظاهرات في المنيا قامت أجهزة
الأمن باستدعاء عدد من زملائها في المدرسة لتحقيق معهم. وتوصلت أجهزة الأمن
لحقيقة القصة وتيقنت من إسلام كاميليا منذ سنة ونصف واتجاهها للأزهر
الشريف لتوثيق هذا الإسلام رسميا بصحبة أبو يحيى.
ورفعت أجهزة الأمن تقريرا بحقيقة الموقف لكن الأمر صدر لها باعتقال كاميليا وتسليمها للكنيسة.
وعلم
المرصد أن كاميليا غاد منزل خالتها يوم الأربعاء 21 يوليو إلى منزل أخر
غير معروف بصحبة ابن خالتها وفي صبيحة يوم الخميس توجهت بصحبة ابن خالتها
وأبو يحيى إلى الأزهر الشريف لتوثيق إسلامها وبمجرد دخولها الأزهر كانت قوة
أمنية سرية تنصب كمينا لهم فتم القبض عليها وعلى ابن خالتها وعلى أبو يحيى
وتم اصطحابهم جميعا إلى جهاز امن الدولة بمدينة نصر.
وفي مساء يوم الجمعة تم الإفراج عن ابن خالتها وترحيل كاميليا وأبو يحيى إلى مقر امن الدولة بمحافظة المنيا.
وصباح
يوم السبت 24 يوليو حضرت سيارة تابعة لمطرانيه المنيا وتسلمت كامليا من
أجهزة الأمن وقامت باعتقالها في احد الأديرة بمحافظة المنيا.
بينما لا يزال أبو يحيى في معتقلا في جهاز أمن الدولة بمحافظة المنيا . .
يا
شعب مصر انتفض . . يا شعب مصر إن الصمت عار فإلى متى الصمت ؟ . . لا بد من
صحوة . . لا بد من وقفة . . لا بد من عودة الروح لشعب مصر الأصيل
الوفي. . لا بد من الخروج من حالة اليأس والإحباط لحالة اليقظة والانتفاضة
للتغيير . . لا بد من تغيير النظام .
إنا لله وإنا إليه راجعون
يارب .. لقد طال الليل .. فمتى ييزغ الفجر ؟؟
يارب لقد اشتد الظلم .. فمتى يأتى العدل ؟..
يارب لقد انتُهكت حرماتنا وهُتكت أعراضنا .. وها نحن ندعوك أنا قد ظُلمنا .. فيارب انتصر ..

وكان الله في عون شعب مصر

الجزائر تايمز/ المرصد الإعلامي الإسلامي






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
 
حتى الجزائرين يشتموا الكنيسة والمسيحية والاقباط و اتهام بخطف كامليا شحاتة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: