للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبد المسيح بسيط يتهم "أبو إسلام "بإثارة الفتنة الطائفية بعد تأكيده "تحريف الكتاب المقدس "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 3145
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 02/05/2008
نقاط : 12885
التقييم : 19

مُساهمةموضوع: عبد المسيح بسيط يتهم "أبو إسلام "بإثارة الفتنة الطائفية بعد تأكيده "تحريف الكتاب المقدس "   الخميس 26 أغسطس 2010, 5:52 pm

عبد المسيح بسيط يتهم "أبو إسلام "بإثارة
الفتنة الطائفية بعد تأكيده "تحريف الكتاب المقدس "

الخميس, 26-08-2010

شريف الدواخلي

ندد القمص عبد المسيح
بسيط كاهن كنيسة العذراء بمسطرد و أستاذ اللاهوت الدفاعي بالبيان الذي
أصدره الشيخ أبو إسلام أحمد عبد الله صاحب مركز التنوير الإسلامي الذي
رفض فيه الاعتذار للبابا شنودة عن نشره لإحدى طبعات الكتاب المقدس
والمعروفة بطبعة رجارد واطسن و التي قدمها بمقدمة من حوالي 50 صفحة تسب
الكتاب المقدس وتنزع عنه القداسة وتتهمه بالتحريف والتناقض ونفى عنه أي
صلة بموسى النبي وبقية الأنبياء أو بالمسيح وتلاميذه .


وقال بسيط في بيان أصدره
– الخميس – بعنوان " بلاغ للرئيس الجمهورية وللنائب العام " أن أبو
إسلام بعد التحقيق معه في نيابة أمن الدولة العليا خرج ببيان يتحدى فيه
جموع المسيحيين بل ويطالب أن ترشح الكنيسة شخص لمناظرته لإثبات بطلان
المسيحية من وجهة نظره .

وأمام هذا التحدي الصارخ نضع الأسئلة التالية:
1 – هل من حق أي شخص
مهما كانت ديانته أن يطبع الكتاب المقدس ليثبت تحريفه من وجهة نظره؟ وهل
يسكت المسئولين على هذا العبث لدرجة أن يقف أبو إسلام متحديا الجميع بل
ويزداد في غيه وفكره المتطرف بل والإرهابي لدرجة التحدي العلني؟ علما بأنه
من خلال دراسة ما كتبه يتضح أنه ليس دارسا للأديان المقارنة ولا صلة له
بذلك بل يلتقط جملة من كتاب هنا وفقرة من كتاب هناك!! بل وقد وصف نفسه بأنه
زكريا بطرس المسلمين!!
2 – عندما ينشر مثل هذا
الكتاب عند العامة ما هي النتائج المتوقعة؟ أليست فتنة طائفية، يعلم الله
وحده مداها؟ لأنه سيحدث جدال ديني قد يضطر الطرفين للمساس بالكتاب المقدس
والقرآن والطعن فيهما مما يؤدي إلى نتائج لا يحمد عقباها؟
3 – هل استهانت المسيحية
واستهان المسيحيين إلى هذه الدرجة لكي يخرج علينا أمثال ابو إسلام ليطبع
كتابنا المقدس ويسبه ويسخر منه دون محاسب أو رادع؟ بل ويخرج من نيابة أمن
الدولة العليا أكثر تحدياً بل ويزيد في غيه لدرجة أنه يوحي للجميع أن أحدا
لن يستطع أن يمسه!!
4 – هل يحق لغير المسلم
أيا كان، ملحد أو يهودي أو مسيحي أو حتى بوذي، أن يطبع إحدى مخطوطات
القرآن ويقدمها بمقدمة مثيلة بمقدمة أبو إسلام يتهم فيها القرآن بأن كتاب
ليس من عند الله؟ وهل يقبل الإخوة المسلمون ذلك؟ لقد هاجت الدنيا لمجرد أن
جريدة وضعت عنوان لمقال بصورة رآها الجميع استفزازية مما اضطرت الجريدة
للاعتذار ومنعت نشر المقال علما بأن المقال في جوهره كان يدافع عن
الإسلام!! فهل استهان الجميع بالمسيحية والمسيحيين في مصر إلى هذه الدرجة؟
6 – ماذا يحدث لو اتخذ
أعداء مصر من هذا الكتاب دليلا على الاستهانة بالأقباط والسخرية من
مقدساتهم بدون محاسب أو رادع؟ أننا نثق في حكومتنا وبالأخص في رئيس
الجمهورية العادل وفي قراراته والذي ينظر لكل المصريين بنظرة واحدة
متساوية.
7 – لقد هاج العالم
الإسلامي عندما قام أحد الرسامين المغمورين بعمل رسوم مسيئة لرسول الإسلام
وعمت المظاهرات كل بلاد ودول العالم! فماذا يحدث لو قام أحدهم بطبع
القرآن بطريقة أبو إسلام؟ وهل يقبل الأخوة المسلمين الاستهانة بمقدسات
أخوتهم المسيحيين بينما يقلبون الدنيا لو حدثت أي إساءة لمقدساتهم.
8 – يدعي أبو إسلام أن
عقائد الكتاب المقدس تزدري عقائد الإسلام!! دون أن يدرك أن الاختلاف في
العقائد هو شأن كل دين وعلينا أن نحترم ذلك كقول القرآن " لكم دينكم ولي
دين "، فقد جاء الإسلام بعد المسيحية بحوالي 700 سنة وكانت العقائد
المسيحية مستقرة وقت الإسلام، فهل نقول نحن بنفس قوله أن الإسلام يزدري
بالعقائد المسيحية؟ أن لكل دين خصائصه وعقائده وعلى كل من لا يؤمن بدين أن
يحترم عقائده كما هي وإلا لاشتعلت الحروب الدينية في كل مكان وزمان، وكان
الدين نفسه، أي دين، وبالاً على البشرية وليس سبب رفاهيتها لأنه سيكون
بذلك سبب نكبتها ودمارها!!.
9 – أدعى أبو إسلام أن
الكنيسة القبطية على مدى ألفي سنة لم تقم بترجمة واحده للكتاب المقدس!
وهذا يثبت عدم معرفته بشيء في هذا المجال وأنه يكتب فيما لا يعرف ولا يدرك
لأن الترجمة القبطية للكتاب المقدس تمت في أواخر القرن الثاني واستمرت
عند الأقباط إلى القرن الثاني عشر وما بعده ولم يحتاج الأقباط لترجمة
عربية إلا في القرن الثالث عشر وكان بعض المسيحيين الذين كانوا يقومون
بالترجمة في قصور الخلفاء قد قاموا بعمل عدة ترجمات ابتداء من القرن
التاسع الميلادي ونظراً لأن المسيحيين لا يختلفون حول أية واحدة في الكتاب
المقدس، وهذا ما لا يعرفه أبو إسلام، لذا اعتمدوا على هذه الترجمات، سواء
كان مترجميها من الأقباط أو السريان أو حتى النسطوريين.
وختم حديثه بالقول نحن
نؤمن بكتابنا المقدس ونثق بكل كلمة فيه من منطلق إيماني وعلمي فلدينا
مخطوطات للعهد القديم ترجع لما قبل الميلاد بأكثر من قرنين ومخطوطات جزئية
للعهد الجديد ترجع لما بين لسنة 64م وسنة 85م ومخطوطات لكل أسفاره ترجع
لما بين 125م و225م بل ويوجد لدينا الآن أكثر من 25 ألف مخطوطة للعهد
الجديد باللغات اليونانية والقبطية والسريانية واللاتينية وغيرها من
الترجمات القديمة وقد قام علماء النقد النصي بمراجعة هذه المخطوطة بدقة
علمية متناهية حتى توصلوا إلى صحة كل كلمة وكل آية في العهد الجديد وهذا
ما يجهله أبو إسلام وأمثاله ولا نخشى مما يقول أي شخص يجهل هذه الحقائق،
وسبق أن قال فولتير بعد مائة عام سينتهي الكتاب المقدس ولن يكون له وجود
في العالم وشاءت العناية الإلهية أن يتحول بيته قبل هذا التاريخ إلى دار
للكتاب المقدس .
المصدر جريدة الدستور






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
 
عبد المسيح بسيط يتهم "أبو إسلام "بإثارة الفتنة الطائفية بعد تأكيده "تحريف الكتاب المقدس "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: