للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فى خطوة جديدة للتميز ضد المسيحية دار نشر إسلامية تطبع «الإنجيل» وتقدمه على...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 3145
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 02/05/2008
نقاط : 12885
التقييم : 19

مُساهمةموضوع: فى خطوة جديدة للتميز ضد المسيحية دار نشر إسلامية تطبع «الإنجيل» وتقدمه على...   الجمعة 20 أغسطس 2010, 11:48 am



فى خطوة جديدة للتميز ضد المسيحية دار نشر إسلامية تطبع «الإنجيل» وتقدمه على أنه «كتاب مزور» والكنيسة تعتبره إساءة بالغة للمسيحية




عمرو بيومي
أصدر «أبو إسلام
أحمد عبدالله»، صاحب دار التنوير الإسلامي للنشر، نسخة من الإنجيل، قدمها
على أنه «كتاب محّرف ومزور»، فيما أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عزمها
التقدم ببلاغ إلى النائب العام ضد «أبوإسلام»، وكشف مصدر مقرب من البابا
شنودة عن أن بعض مستشارى الكنيسة القانونيين يعدون حاليا مذكرة قانونية
بتفاصيل هذا الكتاب، وما تضمنه من «إساءة بالغة» للمسيحية وكتابها المقدس
لرفعها إلى الجهات المختصة.

وأكدت الكنيسة
أن هذه النسخة «مترجمة عن رجارد واطس فى لندن عام 1822 عن النسخة المطبوعة
فى رومية العظمى سنة 1671 لمنفعة الكنائس الشرقية».

وذكر «أبوإسلام»
فى مقدمة كبيرة للكتاب وصلت إلى 65 صفحة، أن هذه النسخة تم وضعها قبل سفر
التكوين وبداية الكتاب المقدس، منوها بأن الهدف من نشره «للكتاب المقدس
ولهذه النسخة بالذات، هو إيضاح تحريف كتب المسيحية التى يقدسونها وأن
التحريف سيكون بأيديهم».

وأكد فى
المقدمة، أن كلمات مثل "اختلافات، تناقضات، إضافة، تعديل، تحريف تكاد تكون
أصلا من أصول التعامل مع هذا الكتاب، ليس من ناحيتنا نحن المسلمين وحسب
وإنما من داخل صفحات هذه الكتب ذاتها".

وأضاف: "لم يعد
غريبا ولا عجيبا أن تقرأ فى هوامش الكتاب المقدس أن هذه العبارة ليست من
الأصل، أو أن هذه العبارة أضافها النساخ، أو أن هذا الرقم خطأ فى النقل،
إلى الحد الذى بلغ بأساتذة اللاهوت الكنسى، يسلمون للمسلمين بأن هذا الكتاب
غير مقدس، وانه كتاب للتعليم أو أنه غير مقدس الكلمات ولكنه مقدس
الأحداث".

واتهم «أبوإسلام» الكنيسة الأرثوذكسية باعتماد كتاب مقدس "غير كامل وبه نقصان لسبعة أسفار كاملة".
وقال: لقد عالجت
الكنيسة هذا الأمر مؤخرا بصورة أكثر هزلية، عندما طبعت هذه الأسفار السبعة
فى كتاب مستقل عام 2006 حمل عنوان «الأسفار القانونية الثانية».أضاف فى
كلمته، التى وضعها تحت صورته فى مؤخرة غلاف الكتاب: «هذه النسخة لا تتميز
فقط بإثبات مئات التحريفات، إنما أيضا بإثبات آلاف الأخطاء اللغوية
والنحوية والعلمية والمعرفية والأدبية، وهى المرجع الأول لآباء وأجداد
المسيحيين العرب الذى يعيشون بيننا». من جهته، عبّر القمص عبدالمسيح بسيط،
أستاذ اللاهوت الدفاعى بالكلية الإكليريكية، عن الاستياء الشديد الذى يعم
الكنيسة بسبب هذا الكتاب وما تضمنه من "ازدراء للمسيحية والمسيحيين".

وتساءل: "هل من
حق المسيحى أن ينشر مخطوطات للقرآن بفكر ووجة نظر مسيحية، أو هل من حق
المسيحى أن يطبع القرآن ويعلق عليه ويقدم له بفكر مسيحى، وما رد فعل
المسلمين إذا نشر أحد المسيحيين مخطوطات للقرأن بتعليق القمص زكريا بطرس".

وأوضح عبدالمسيح
أن ما قام به «أبوإسلام» هو مساو لتلك التساؤلات، وأن كل هدفه هو الإساءة
للكتاب المقدس وتشوية صورته. واتهم «بسيط» أبوإسلام بالجهل بقواعد الكتاب
المقدس ولغاته الأصلية «العبرية واليونانية» وقواعد ترجمتها، مشيرا إلى أن
«الخدعة التى يعتمد عليها أبوإسلام فى الإساءة إلى الكتاب المقدس هى الفرق
بين الترجمات وتطور اللغة».

وقال: "الترجمة
التى نشرها «أبوإسلام» تمت منذ 400 عام وبلهجة شامية، ومع التطور اللغوى
وتغير المفردات من جيل لجيل اختلفت بعض الألفاظ»، مشيرا إلى أن أبوإسلام
«الناشر» قام بعمل مقدمة لهذه الطبعة وللأسف الشديد تكلم عن الترجمة وكأنها
أصل الكتاب المقدس، وتجاهل أن النص الأصلى للكتاب مكتوب باللغة العبرية
والآرمية واليونانية.

وأوضح بسيط أن
الترجمة لها عدة مدارس، "فبعض المترجمين يتبعون المدرسة الحرفية وهى التى
تلتزم بالحرف، والبعض الآخر يتبع المدرسة المعنوية وهى التى تهتم بالمعنى
والمضمون، والمدرسة الأخيرة هى المدرسة التفسيرية وهى أقرب إلى كتب التفسير
منها إلى كتب الترجمة".

واتهم «بسيط»
الناشر بعدم القدرة على التمييز بين الترجمات التفسيرية والترجمات الأخرى،
وأنه «حاول إيهام القارئ بأن الترجمة التفسيرية للكتاب المقدس المسماة كتاب
الحياة هى وسيلة ليتخلص المسيحيون من عبارة الكتاب المقدس بعبارة كتاب
الحياة، وأن يعترفوا أن كتابهم لم يعد مقدسا».

وأشار «بسيط»
إلى تجاهل الناشر أن الترجمات العربية للكتاب المقدس بدأت منذ القرن
العاشر، وتمايزت عن بعضها البعض عبر العهود "لأن المسيحيين الذين عاشوا فى
البلاد العربية كانوا يتكلمون بلغات البلاد الأصلية مثل القبطية
والسريانية، وعندما تعلموا العربية كانت لغتهم خليطا بينها وبين اللغة
الأصلية للبلد، وبالتالى لم تكن الترجمات قوية لغويا ومع مرور الزمن
وتعلمهم العربية الخالصة واستخدامها كلغة فى الحياة، صاروا يتقنونها أكثر
وعاد ذلك على تحسن ترجماتهم للكتاب المقدس".

وأضاف: "أبوإسلام أخذ ترجمة عربية مأخوذة عن ترجمة إنجليزية لنص يونانى وعبرى، وتسرع وتصور أنه حصل على كنز.
فى المقابل، قلل
أبوإسلام أحمد عبدالله من أهمية رد فعل الكنيسة تجاه كتابه وقال: «المفروض
ألا تخاف الكنيسة من هذا الكتاب لأن ما يخيف لم يظهر بعد، خاصة بعد أن
أصبح لدينا الآن أكثر من 10 ترجمات مختلفة تشهد على أن الكتاب (المدعو خطأ
مقدس) على حد قوله، هو صناعة رومانية وأنه لا قداسة له ولا علاقة له
بالمسيح». وأضاف: «لست أنا من قال على الكتاب المقدس بأنه ليس مقدسا، وإنما
هذا الكلام منقول من دراسات وتفاسير لاهوتية لكبار علماء اللاهوت ومفسرى
الأناجيل». وأوضح أنه لم يتدخل فى نص الكتاب بأى شىء، وإنما قام بأخذ صورة
ضوءية من أصل الإنجيل نفسه المطبوع عام 1822، ولم يزد عليه إلا المقدمة
التى وضعها فى صدر الكتاب، والتى تكشف الأمر وتفضحه، مشيرا إلى أن مصادر
هذه المقدمة حصل عليها من بطن الكنيسة الأرثوذكسية فى مصر، وأنه مستعد
للإجابة عن أى سؤال بها.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
 
فى خطوة جديدة للتميز ضد المسيحية دار نشر إسلامية تطبع «الإنجيل» وتقدمه على...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: