للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حياة قديس معاصر (عم صادق روفائيل)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: حياة قديس معاصر (عم صادق روفائيل)   الثلاثاء 17 أغسطس 2010, 1:39 pm

حياة قديس معاصر (عم صادق روفائيل)

عاش هذا البار بيننا بالاسكندرية الفترة الأخيرة من حياته على الأرض بعدما ترك القاهرة سنة 1960 وتنيح بالاسكندرية سنة 1969 عن 68 عاما.
وكان وهو فى القاهرة معروفا من أحباء كثيرين ولا سيما فى كنيسة العذراء روض الفرج بشبرا التى أمضى بها سنين كثيرة.
وقد تميزت [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]حياة [/url]عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]روفائيل - بالبساطة والنقاوة والعمق فى آن واحد.

فهو فى سنى شبابه لم يعرف لهو الشباب بل كانت علاقتة القوية بالمسيح مصدر نقاء وطهارة لذهنه حتى إحتفظ بقلب طاهر وقد جاوز الحادية والعشرين من عمره.
وقد إنتقل أخوه الأكبر الى الأخدار السماوية وهو فى ريعان الشباب وقد ترك زوجته وإبنته الطفلة الصغيرة.
أما "صادق" فقد وضع فى قلبه منذ السن المبكرة على [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]حياة [/url]يحيا فيها مكرسا ومقدسا العمر كله للذى أحبه وبذل ذاته عنه ، وكان قد نوى فى قلبه أن يذهب الى أحد الأديرة.
ولكن وفاة شقيقه المفاجئة جعلته أمام مسئولية لا مفر منها وقرر أن ينتظر قليلا حتى تتزوج إمرآة أخيه أو يستقر حالها .. وبينما هو يفكر هكذا .. مرضت والدته وكان يقدسها ويحبها جدا ، وإذ كانت فى لحظاتها الأخيرة أوصته وإستحلفته قائلة : لا تذهب الى الدير الى أن تطمئن على إمرآة أخيك ، فوعدها بذلك. ثم إنتقلت فى ذات اليوم. من هنا صار "صادق" ملتزما بإمرآة أخيه وطفلتها فصار هو العائل الوحيد لها ، وقد تقدم كثيرون للزواج منها ولكنها وقد تأثرت بحياة الصلاة والشبع بالإنجيل والاستغناء عن كل ما فى العالم ، وقد رأت هذا معاشا بصورة مفرحة فى [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]حياة [/url]عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]، رفضت الارتباط برجل أخر بإصرار وعقدت عزمها على أن تعيش هى الأخرى للمسيح .. وقد كان .

وهكذا ظل عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]يعول زوجة أخيه ويربى إبنتها وكان يعمل موظفا بوزارة العدل الى أن إحيل الى المعاش ثم ترك القاهرة وسكن بالاسكندرية وفى كل مجال وجد فيه هذا البار كان الجميع يشهدون أنه رجل الله ، ففى مجال العمل إكتسب ثقة الرؤساء وحب المرؤوسين وكان نورا وملحا بحسب الإنجيل .

وقد كان باقى الوقت مكرسا بالكامل للحياة الروحية وقد أعطته النعمة فيضا من التعزيات وعمقا فى الروح . حتى أنه ما كان يفتح فمه ليتكلم حتى ينساب الكلام كفيض غزير كما من نهر دافق.

أخبرنى أنه فى أحد المرات كان يزور عائلة بالقاهرة محبة للمسيح وفى المساء بدأوا يتعزون بكلام النعمة ، ومر الوقت دون أن يشعروا وفوجئوا بصوت بائع اللبن بالخارج ينادى ، لقد صار الصباح وهم فى نشوة الروح فصلوا وخرج ذاهبا الى العمل.

وقد كانت تعزية لزوجة الأخ أن تجد الى جوارها فى القاهرة ملجأ كنيسة العذراء الذى أسسه المتنيح القمص داود المقارى وهو رجل قديس وكان صديقا حبيبا لعم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]، فإبتدأت تنشغل بالأطفال وتغدق عليهم حبا وحنانا.

وفى إحدى ليالى شهر كيهك وقد كانوا بالكنيسة بحسب عادتهم كل سبت يتنغمون بالتسبيح وكانت زوجة الأخ جالسة وقد إحتضنت بعض أطفال الملجأ فى حضنها وأراحتهم على ركبتيها ، وقد كانت ذا قلب بسيط ساذج فسمعها عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]تهمس فى أذنيه "يعنى يا [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]يا أخويا هى العذراء ليه ماتجيش دلوقتى وتفرحنا زى ما إحنا سهرانين حواليها" .

ولم تنته العبارة من فمها حتى تجلت القديسة أمامهم بهيئة كاملة تتمشى فى الهيكل فسجد عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]الى الأرض وإنتفضت هى متهللة تعطى السلام والطوبى للقديسة الطاهرة.

ومن عجب أن أحد من الموجودين لم ينعم بالرؤيا معهم سوى بعض الأطفال الصغار .

حياته بالاسكندرية: لقد هرب عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]من القاهرة إذ وجد أنه صار معروفا من كثيرين وكان يفضل أن يعيش [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]حياة [/url]هادئة بعيدا عن أنظار الناس .. حتى عندما جاء الى الإسكندرية كان يخفى نفسه ولا يختلط كثيرا بالناس.

سكن بجوار كنيسة مارجرجس باسبورتنج ، وتعرف بأبينا المتنيح القمص بيشوى كامل ، وكان ذلك فى بداية خدمته وكان أبونا بيشوى عندما يريد أن ينال قسطا من الراحة من عناء الخدمة ، يدخل بيت عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]وكان يتعزيان معا بكلام النعمة وفيضها.

وقد إجتمع الى عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]قلة قليلة من الشبان معظمهم من المغتربين ، وكان بالنسبة لهم ينبوع تعليم وبركة كبيرة.
ولك يكن عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]يقبل أن يعظ فى الكنيسة أو إجتماعاتها وكان يقول أن الروح القدس هو الذى أقام فى الكنيسة أولا رسلا ، ثانيا معلمين وأنا لم يقمنى الروح معلما. ولكننى أتعزى مع إخوتى الذى يشاركوننى الايمان وكل ما آخذه من الله لا أبخل به على احد.

صلاة القداس:- سيظل هذا المنظر عالقا بذهنى ما حييت ، منظر عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]فى الكنيسة أثناء القداس ، لأنى أشهد بالحق أننى ما رأيت مثل هذا مطلقا فهو يدخل الكنيسة ويسير بخشوع شديد الى الهيكل البحرى الجانبى ، ويسجد بوقار شديد ثم يدخل الى مقصورة الرجال ويسجد الى ناحية المذبح ثم يقف كمن تسمرت قادماه لا يتحرك طوال القداس الى النهاية.

ومن لحظة دخوله الى الكنيسة ووقوفه تجاه المذبح وعيناه تفيضان بالدموع كأنهما مجارى مياه أرميا النبى.

هكذا رأينا عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]فى جميع القداسات التى عاشها فى الكنيسة لم تكف عيناه عن البكاء فى قداس واحد . من أين تأتى هذه الدموع؟ سوى من قلب نقى رحوم ومشاعر روحية مرهفة وإحساس حقيقى بحضور رب المجد بالكنيسة.

إنكار الذات: فى حديث لى مع المتنيح البابا كيرلس السادس فى 1967 وكنا فى هيكل الكنيسة المرقسية بالاسكندرية طلب الى البابا القديس أن أحضر له عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]فذهبت فى نفس اليوم الى عم [url=http://www.avakaras.com/showthread.php?t=12885]صادق [/url]وقلت له أن سيدنا البابا يريد أن يراك فنزلت الكلمات كالصاعقة على الرجل ... ظل يبكى بصوت مسموع ويقول لى ، الله يسامحك .. مش تستر على لغاية ما أعدى ... أنا الحقير ماذا يريد منى البابا .. وكنت أهدىء من روعه :أن الموضوع لا يتعدى مجرد الرؤيا أو التعارف ... وأخيرا قال لى سأذهب اليه وأطيع كلمته ولكن سأسلم عليه وأخذ بركته فى وسط الشعب دون أن أعرفه بنفسى وطلب الى الرب السيد المسيح له كل المجد بصلوات وتوسلات أن يخفى شخصه عن البابا فلا يعرفه لأنه يعرف أن الرب أعطى البابا كيرلس السادس هذه النعمة وموهبة كشف الأسرار. ... وقد كان فذهب الى البابا متخفيا ولم يعرفه البابا فى وسط الناس.

وهكذا أظهر هذا البار إتضاعا ومسكنه روح يعز أن نراها فى زماننا الحاضر.

الأيام الأخيرة:
إنشغل فكره فى أيامه الأخيرة بفكر واحد كان يملأ عليه حياته وقد إنطبع على جميع كلماته وتأملاته وهو موضوع نهاية العالم "أيها الأولاد إنها الساعة الأخيرة " وهكذا كان كمن أعلن له مسبقا رحيله من هذا العالم ، إن خلع مسكنه قريب وكان يحمس أولاده أن يكونوا فى سهر وإستعداد لملاقاة العريس وليس أدل على ذلك سوى عبارة عميقة روحية إفتتح بها إحدى رسائلة الى أحد أبناءه فى الخارج ونحن نضعها هنا كنموذج نتعرف من خلاله على هذه الشخصية العملاقة ، إسمعه يقول :

"إبنى الحبيب .... عندما تقبل أيام الصوم الأربعينى الكبير تكون النعمة قد رتبت أمام نفسى مائدة غنية لأخذ لنفسى زادا يكفينى للركض للقاء الحبيب ولما كان لضعفى وتهاونى يقوتنى الكثير فإن النعمة تعوضنى فى السنة الجديدة ما فاتنى أن أتمتع به فى الماضى. وقد توسلت الى الرب القدوس بحق حبه الذى فى قلبى أن يجلس نفسك المحبوبة بجوار نفس أبيك الشيخ المسكين لكى تأخذ لك يا إبنى طاقة تكفيك للركض فى الطريق الروحانى لملاقاة الرب القدوس المبارك .. الرب يسوع".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tantona
مشرفة
مشرفة


انثى
عدد الرسائل : 584
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 03/05/2008
نقاط : 633
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: حياة قديس معاصر (عم صادق روفائيل)   الثلاثاء 17 أغسطس 2010, 3:53 pm

قصه جميله جدا
وميرسى جدا لانك عرفتينا عن قديس جديد
بجد اول مره اسمع عنه
ربنا يباركك





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: حياة قديس معاصر (عم صادق روفائيل)   الأحد 22 أغسطس 2010, 1:46 pm

tantona كتب:
قصه جميله جدا
وميرسى جدا لانك عرفتينا عن قديس جديد
بجد اول مره اسمع عنه
ربنا يباركك

سيرته الطاهرة موجودة فى كتاب "رائحة المسيح فى حياة أبرار معاصرين " لأبونا القمص لوقا سيداروس .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حياة قديس معاصر (عم صادق روفائيل)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: سير القديسين-
انتقل الى: