للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكتيبة الطيبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: الكتيبة الطيبية   الثلاثاء 17 أغسطس 2010, 10:44 am




خدمت هذه الكتيبة الامبراطور بالاخلاص والامانة واشتهرت بشجاعتها فعرفت ان تعطى (ما لقيصر لقيصر وما لله لله) فقد كان هؤلاء الجند الذين ينتمون الى هذه الكتيبة مثلا عظيما للجندى المطيع لرؤسائه.

وقد كانوا فى القسم الثانى من الآية مطيعين لسيدهم إذ كانوا مسيحيين غيوريين يقوموا بواجباتهم الدينية نحوه خير قيام. ولكنهم لما رأوا الامبراطور يريد ان يمنعهم من الانتماء للمسيح والتقدم للأوثان فضلوا الحياة الابدية عن الحياة الارضية واشتهوا ان يستشهدوا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: الكتيبة الطيبية   الثلاثاء 17 أغسطس 2010, 10:45 am

اصل الكتيبة وما حدث لها:

فى الوقت الذى كان يسيطر على الامبراطورية الرومانية مكسيميانوس ودقلديانوس يقتسمان شرقها وغربها جندا شباب جميع الشعوب الخاطعة لسلطانهما وكان باحدى كتائب الجيش المصرى كتيبة من طيبة (الاقصر). اشتهر رجالها بشجاعتهم وجلدهم وطول اناتهم وثباتهم حتى اصبحوا مضرب الامثال فى الجيش. وقد حدث ان اهالى الغال (فرنسا) قاموا بثورة ضد مكسيميانوس ، فرجا زميله ان يرسل اليه الكتيبة الطيبية من مصر لنجدته ليقمع الثورة.

ولما وصلته الكتيبة قسمها الى قسمين: قسم يتجه الى للغال والثانى الى الحدود السويسرية . وفى ليلة المعركة اراد الامبراطور ان يذهب للمعبد ليبخر للأوثان لكى ينتصر فى حربه عليهم. ولذلك امر الكتيبة الطيبية ان تصحبه الى المعبد لتقدم معه البخور للأوثان . ولكن رجال هذه الكتيبة كانوا مسيحيين فأعلنوا رفضهم لتنفيذ رغبة الامبراطور . رفضوا ذلك وهم المشهود عنهم الطاعة الكاملة.

فعز ذلك على الامبراطور واراد ان ينتقم منهم شر انتقام فأمر جنوده الرومان ان يصفوهم صفا صفا ، ويجلدوا كل عاشر فى كل الصفوف ، ثم يقطعوا رأسه بعد جلده.

وبهذه الطريقة فتك الامبراطور بعشر الكتيبة معتقدا انه بهذا سيخيف الباقين فيطيعونه.

ولكن جند الكتيبة اتفقوا فيما بينهم على ارسال خطاب له وقعوا عليه جميعا. كتبوا اليه قائلين:

ايها القيصر العظيم

اننا جنودك ولكننا فى الوقت عينه عبيد الله . فنحن ندين لك بالخدمة العسكرية . اما الله فندين له بالولاء بقلوبنا . ونحن نأخذ منك المرتب اليومى . اما الله فسننال منه الجزاء الابدى.

ايها القيصر العظيم

لا يمكننا بحال من الاحوال ان نطيع الاوامر المخالفة لله. وما دامت أحكامك متفقة مع أحكامه تعالى فنحن ننفذها. أما متى تعارضت مع أحكامه فلن نقبلها لانه ينبغى ان يطاع الله أكثر من الناس. وولاؤنا لأوامره فوق ولاؤنا لكل الاوامر مهما كان مصدرها. ولسنا ثوارا لأن لدينا الأسلحة وبها نستطيع ان ندافع عن انفسنا ونعصاك. ولكننا نفضل أن نموت ابرياء على ان نعيش ملوثين. واننا على اتم استعداد لان نتحمل كل ما تصبه علينا من صنوف التعذيب لاننا مسيحيون ونعلن مسيحيتنا جهارا.

انزعج الامبراطور وازداد حنقا فأمر بأن تكرر العملية ثانية وهى ان يقتل العاشر مرة أخرى فاجتمع الجند فى فرح وثبات. وكان الدور انه عندما يجىء الى الواحد منهم كان يرمى اسلحته على الارض ويقدم ظهره للسياط وعنقه للسياف. وهكذا اعمل جند الرومان سيوفهم فى رقاب الضباط والجند المصريين الى ان قتلوهم.

ووصف الأب بول دورليان هذه المذبحة قائلا:

".... هكذا استشهد البعض فى آجون (مدينة فى سويسرا) والبعض فى جوليا (فى لومبارديا بشمال ايطاليا) وغيرهم فى تريف وفى فينتى ميليا وفى برجامو فكانت المذبحة مخيفة همجية فظيعة تناثرت فيها اشلاء المصريين فوق وادى آجون وارتوت ارضه بدمائهم فنالوا بذلك اكليل المجد غير المضمحل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكتيبة الطيبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: سير القديسين-
انتقل الى: