للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القديسة تاؤدورا الشهيدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: القديسة تاؤدورا الشهيدة   الإثنين 16 أغسطس 2010, 1:24 pm

ولدت تاؤدورا فى الاسكندرية فى عصر ديوكليتيان من ابوين مسيحيين غنيين وربيت تربية طاهرة.

ولما كبرت وبلغت سن الزواج شاع صيتها لما اتصفت به من الكمال الخلقى والايمان الثابت وما كانت عليه من جمال فائق. فتهافت على طلبها للزواج كبار المدينة.

وكان الشبان يتبارون فى طلبها عبثا لانها كانت قد نذرت نفسها للعفة ولازمت بيت ابيها لا تخرج منه الا لتناول القربان المقدس وسماع الوعظ فى ايام الاحاد.

فاشتكى عليها بعض الوثنيين الى بروكولوس والى الثغر لانها مسيحية فاحضرها امامه ليضطهدها. ولما شاهدها اعجب بجمالها واصبح يلاطفها فى الحديث بامل ان يستميلها لكى يتزوج بها مبديا لها انه قد احبها. فكانت تنفر من حديثه وتابى ان ترد على جهله. وكانت عندما تضطر الى الاجابة تقول له انى مسيحية وقد نذرت نفسى للعفة.

ولما رآها مصرة على عنادها وانه لا طاقة له ان يستولى على حبها لتتزوج منه ، دفعها لمنزل عاهر لكى تفض بكارتها رغما عنها. فاجابته القديسة إن الله قادر ان يحفظنى من ذلك المكان الفاسد كما حفظنى من غيره.

ولما شعر "ديديموس" احد الشبان المسيحيين بالحكم الذى صدر على تاؤدوروا إتقد بنار الغيرة وصمم على انقاذها. ولذلك فقد خطر على باله خاطر سريعا ان يتزيا بزى جندى واسرع الى منزل تلك المرآة العاهر وطلب منها ان تأذن له بالدخول الى تاؤدوروا فى الغرفة المسجونة فيها ليدنس عفتها فأذنت له بذلك.ولما رأته تاؤدوروا ارتاعت وبكت ظانه انه جاء ليدنس عفتها. ولكن الشاب ناداها وهو يبكى قائلا: انه انما جاء ليخلصها من منزل تلك المرآة الشريرة.

وقال لها خذى ثوبى هذا واعطنى ثيابك لألبسها واخرجى انت متنكرة وأنا ألبث فى مكانك.

فإطمأنت ونزعت الرداء عنها وارتدت ملابس الشاب وتقلدت سيفه وغطت وجهها كالشاب الذى يستحى عند خروجه من مثل ذلك المنزل الشرير.

وبعد قليل تنبهت العاهر لتلك الحيلة واخبرت الجند الواقفين امام منزلها باخراج الشاب المتزيى بزى تاؤدوروا وقادوه الى الحاكم . فذعر الحاكم لتلك الحيلة واعتبرها خيانة وعذبه وامره ان يرشد عن مكان وجود الفتاة. فاجاب لست اعرف مكانها وإنما انا اعلم شيئا واحدا انها خرجت من منزل البغاء طاهرة نقية.

فسأله الوالى عن اسمه . فقال اسمى ديديموس عبد يسوع المسيح وقد كنت مقيدا بسلاسل الظلمة فحلنى سيدى منها. فأمره الوالى ان يبخر للأصنام فرفض. فحكم عليه بالقتل ، وأخذه الجند ليقتل.

ولما علمت تاؤدوروا بالحكم من مخبئها على ذلك الشاب الذى خاطر بحياته لنجاتها ذهبت وراءه . ولما ادركته قبل ان يحرق قالت له على مسمع من الموجودين: إنك لجد لكى تختلس اكليلى ولكن لابد ان اسبقك اليه.

فقال لها: يا أختى لا تقابلى إحسانى بالإساءة ، فدعينى أنال عنك إكليل الاستشهاد.

بكى الحاضرون لسماعهم ذلك الحديث الطاهر. ورثى الوالى لهما ولكنه لم يستطع ان يصدر العفو عنهما خوفا من سيطرة القيصر. فأمر ان يقطع رأساهما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القديسة تاؤدورا الشهيدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: سير القديسين-
انتقل الى: