للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الانبا فيلياس اسقف اتمى (تمى الامديد)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: الانبا فيلياس اسقف اتمى (تمى الامديد)   الإثنين 16 أغسطس 2010, 1:00 pm

كان من اسرة عريقة واستطاع ان يحصل على قسط وافر من العلم والفلسفة . نشأ فيلسوفا يجيد الشعر ويعنى بالفن والعلوم المختلفة ، وكان مرهف الاحساس سريع البديهة وقد استجاب لنداء المسيح وكان لتعاليم المسيح وقع كبير فى نفسه ، فآمن بفرح وتهليل.

ولقد كان لأسرة فيلياس شأن كبير فى منطقته فضلا عما امتاز به من صفات عظيمة فى الحكمة والاتزان فأراد الرومان الانتفاع بمكانته فعينوه واليا على المنطقة وعندئذ وجد فيلياس الفرصة سانحة لخدمة شعبه لذلك كرس وقته للخدمة فأحبه الشعب وأخلصوا له الولاء.

ولما خلت الاسقفية واحتاجت المنطقة الى اسقف لها اجمع شعب المنطقة على ان خير من يليق للأسقفية هو الوالى فيلياس فتولى الايبارشية واتسعت دائرة خدمته فشملت الميدان الروحى.

ولكن دقلديانوس الذى نقض عهده مع المسيحيين أثار اضطهادا وحشيا دام عشر سنوات . ولم يستطع فيلياس ان يجنب الشعب ويلات هذا الاضطهاد وفى الوقت نفسه خشى ان الاضطهاد قد يضعف ايمان المسيحيين فعمل على تقوية عزيمتهم وبث الشجاعة فى نفوسهم فقدموا للاستشهاد بنفوس راضية.

ولما اشتد الاضطهاد سافر الانبا فيلياس ليعرض الامر على الانبا بطرس خاتم الشهداء ، ومن هناك ارسل فيلياس رسالة الى شعبه فى الاسقفية يصف لهم شجاعة المستشهدين فى الاسكندرية ، بعث اليهم يقول:

سلك الشهداء مسلك سيدهم الذى اطاع حتى الموت ، موت الصليب ففضلوا العذابات بنفس راضية على ان ينكروا مسيحيتهم. ولقد كانوا ثابتين فى ايمانهم كاملين فى محبتهم فتلاشى بذلك كل خوف من قلوبهم وانى ان حاولت ان اصف لكم بطولاتهم لظننتم انها اشبه بالاساطير ، ولكن حقيقة هذه البطولة اعجب بكثير من كل خيال حتى ان الذين شهدوها من المؤمنين تشددوا وتعزوا. اما غير المؤمنين فلم يؤمنوا فحسب بل اعلنوا ايمانهم جهارا ايضا فانضموا بدورهم الى صفوف الشهداء.

ولما علم الرومان بما ارسل الانبا فيلياس القوا القبض عليه وطرحوه فى السجن. ولمن مكانه الرجل ومحبة الناس له فى البلاد جعلت الطغيان الرومانى يتراجع قبل ان يحكم عليه بالموت خوفا من ثورة الشعب.

لهذا حاول الوالى الرومانى استرضاء الاسقف بجميع الوسائل فلم ينجح وأخيرا لجأ الوالى الى محاولة اقناعه فى الأمور الدينية فقال له: كيف تستسيغ صلب الههكم؟

فأجابه فيلياس : ان محبة الهنا التى لا تحد كانت هى الدافع الذى دفع به الى الصلب.

ولما يئس الوالى قال له: اتعرف اننى اود اكرامك ولا اريد ان الحق بك الأذى من اجل كرامة عائلتك وما اتصفتم به من جاه؟ فالأحسن لك ان تبخر للآلهه بدلا من ان احكم عليك بالموت الشنيع.

فأجاب فيلياس : ان اردت ان تكرمنى فقل لجنودى ان يعذبونى قبل ان يميتونى.

عندئذ لم يحتمل وثار وامر بإعدامه. فساقه الجند مع من كان مقبوضا عليهم من المسيحيين ليقتل خارج المدينة وبدأو به. وقبل ان يمد عنقه للسياف مد ذاعيه على شكل صليب وصرخ بصوت عال مخاطبا المسيحيين قائلا:

يا أولادى وإخواتى ويا جميع المحبين لله .. اسهروا لأن عدونا اسد زائر وافرحوا لأنه قد جاءت الساعة التى نستطيع فيها اننا تلاميذ اوفياء للسيد المسيح له كل المجد والكرامة من الآن والى الأبد . آمين.

وما كاد ينتهى من صلاته حتى عاجله احد الجند بضربة قاضية. صلاته فلتكن معنا آمين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الانبا فيلياس اسقف اتمى (تمى الامديد)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: سير القديسين-
انتقل الى: