للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:53 pm

نماذج من الأبطال الشهداء
شهداء اخميم


كانت مدينة اخميم لا تقل عن مدينة اسنا فى صلابة ايمان ابناءها بالمسيحية فلا عجب اذا تنبه والى اريانوس والى انصنا وأراد الفتك بسكانها إذا لم يعودوا ليقدموا البخور للأوثان.

وقد حرص الأقدمون على أن يحفظوا للأجيال القادمة قصة بطولة الشهداء لترددها الأجيال بين الحين والحين . فقد كتب احد اساقفة المدينة القدامى – القديس الانبا ديوجانوس – تاريخا لهؤلاء الشهداء ليظل رمزا لروعة البطولة فى التمسك بالايمان والاستشهاد من اجله.

ومع مجىء الميلاد المجيد تحتفل المدينة بذكرى استشهاد المئات من ابنائها ومن بنيهم القديس القس ديسقوروس وأخيه الشماس سكلابيوس وكانا ابنين لرجل تقى غنى محب لله من ابناء اخميم .

وقبل ان يبلغا الخامسة والعشرين من عمرهما اتفقا على ان يمضيا الى البرية ليعيشا متعبدين لله متمثلين بيوحنا المعمدان وايليا فباعا ما لهما مما ورثاه من والدهما واعطوه للمساكين والأرامل والأيتام ، وأخذا منه القليل لما يكفى لحاجتهما الملحة ، وقصدا معلما قسيسا يقال له أنبا موساس كان يسكن فى البرية متعبدا حول عين ماء نابعة فى وسط صخرة مع بعض النساك. ذهبا اليه بناء على رؤيا تطلب اليهما ذلك. وقد ظهرت نفس الرؤيا للانبا موساس توصيه بهما.

وظل الاثنان تحت رعاية معلمهما (موساس) يعلمهما الصلاة والصوم والتقشف . بشرهما الانبا موساس بأنه سيكون لهما جهاد عظيم فى مدينة اخميم بعد وقت من الزمان . وأنهما سيقسمان الأول قس والثانى شماس وسينالان اكليل الشهادة مع جموع كثيرة من بلدتهما.

ولما اتت ساعة انتقال الانبا موساس فى اليوم السابع من شهر بؤونة ابصر القديسان ديسقوروس وسكلابيوس وباقى اخوتهما بعضا من الملائكة ، وقد حملوا روح القديس الى العلا وهم يسبحون امامه ، ثم كفنوا جسده الطاهر ودفنوه بجوار عين موسى التى فى الوادى . وظل الاخوان فى وداى العين فى التنسك والسهر والصلاة بغير فتور.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:54 pm

نزول ديسقوروس وسكلابيوس الى اخميم


وفى احد الأيام أراد القديسان ديسقوروس وسكلابيوس النزول الى المدينة ليبتاعا ما يحتاجان اليه فأمسكهما أهل المدينة ، ومضوا بهما الى اسقف مدينتهما اخميم (الانبا تامسطاكلا) فكرزهما كهنة بغير ارادتهما – ديسقوروس قسا وسكلابيوس شماسا.

ولما وضع الاسقف يده على رأس ديسقوروس سمع صوت صارخ فى المذبح يقول مستحق مستحق مستحق ديسقوروس قسيسا.

ولما وضع يده على رأس سكلابيوس سمع صوت يقول: مستحق .. مستحق .. مستحق سكلابيوس شماسا.

وفى نفس الليلة سمع ديسقوروس وسكلابيوس صوتا من السماء يفيد ان مدينتهما ستقابل اضطهادا قاسيا وتعذيبا ، وانها ستكون فى حاجة لهما.

والى اخميم بنالوجيوس

اشتهر بنالوجيوس والى اخميم باضطهاده للنصارى فقبض على اسقف اخميم ، وامسك الكهنة وكان يضربهم بالمقارع.

ولما علم القديسان بذلك ، أرسلا اليه قائلين: كف عن اضطهاد النصارى لئلا يحل عليك غضب الله". فعز على والى اخميم ان يخاطب هكذا فهدد انه سيذهب اليهما فى الغد ولا يشفق عليهما.

فخرج الى الغد فى طريقه الى القديسين . ولما ابتعد عن المدينة قليلا القاه حصانه على الارض ورقد عليه وقطعه من نصفه فمات فى الحال. فعلمت كل المدينة بذلك واصبح الجميع يخافون سلطة القديسين وخاصة جميع الجند. أقام القديسان فى البرية لمدة تقرب من خمسة واربعين عاما فى فرح وتهليل مع الاخوة فى عبادة وايمان ثابت. وكان القديسان المتعبدان ينزلان الى المدينة اثناء المحن لتقوية المسيحيين على الاحتمال بصلابة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:54 pm

جهاد القديسان ديسقوروس وسكلابيوس:

وفى السنة الخامسة عشر من ملك الملك الوثنى دقلديانوس اصدر الأمر باضطهاد النصارى : أصدر مرسومه الى انحاء المملكة لكى يرجع الناس للأوثان فبدأ الولاة يغلقون الكنائس.

ولما وصل هذا الأمر الى اريانوس والى الصعيد فرح ، وكان مرسوم الملك يقضى اولا بالذهاب الى اخميم وبفتح البرابى الكبيرة التى بها حيث يقيم الوثن (بامين ناجوش) فيتم السجود له قبل السجود لأوثان ديار مصر كلها.

فبدأ سيره نحو المدينة فى الثالث والعشرين من شهر كيهك وخرج سكان البلد لاستقباله . فطلب اليهم ان يستعدوا لسماع اخبار هامة. وعندما قرأ عليهم منشور الملك الخاص بوجوب التقرب للأوثان صاحوا بصوت واحد هاتفين ضد دقلديانوس الكافر راعى الخنازير وأنه لن يحدث منهم ذلك ابدا.

ولما شرح لهم ضرورة تنفيذ الاوامر هزأوا به وتركوه وآلوا على انفسهم ان يموتوا جميعا على اسم المسيح.

كان من نتيجة الاهانات التى لحقت بالوالى اريانوس ان صمم على ان يقضى على المسيحيين فى اخميم. وقبل ان يبدأ ذلك أراد الذهاب الى للبربا لتنفيذ اوامر دقلديانوس فطلب كهنة الوثيين فى اخميم للذهاب معه لزيارة البربا وتقديم البخور للأوثان. ولشد ما كان غضبه ودهشته إذ علم ان (ابسكنده) الكاهن الوثنى الكبير قد آمن بالمسيحية وانقاد له بقية كهنة المدينة الوثنيين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:55 pm

الاضطهاد والجهاد: -

كان لابد والحالة وصلت الى هذا الحد ان يحل الاضطهاد الكبير بتلك المدينة التى آمن كهنتها الوثنيين بالمسيحية واهانوا واليها اريانوس وأوامر الملك دقلديانوس ، وكان لابد للمسيحيين هناك من الاستعداد بالصلوات المتصلة لكى يعينهم الله على تحمل التعذيب وعلى الاستبسال وفى التمسك بالايمان.

وبينما كان القديسان ديسقوروس وسكلابيوس يصلون فى البربا تحت صخرة كبيرة ظهر لهما رئيس الملائة ميخائيل يخاطبهما: سلام لكما من سيدنا كلنا ربنا يسوع المسيح ، سلام لكما ايها الأعمدة المنيرة . سلام ايها المجاهدان ، قوموا الآن أنتما والمتعبدون معكما واذهبوا الى مدينتكم اخميم لتقووا عزم الشعب ولترسلوهم امامكم قربانا للرب يسوع المسيح. وهوذا الاكاليل معدة لكم من قبل الرب. لأن السيد المسيح دعاكم وجماعة المؤمنين الذين فى هذه المدينة فى هذه الأيام الثلاثة فى وقت قداس العيد المقدس وسوف تعيدون مع جميع القديسين فى فردوس النعيم.

تقووا وتشجعوا وسلام سيدنا المسيح فليكن معكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:56 pm

القديسون يطيعون امر رئيس الملائكة وينزلون اخميم للجهاد:

قام القديسان وجمعا الاخوة معهما للنزول الى المدينة وأقاما قديسا مؤمنا بدلا منهما يسمى الانبا بطرس.

نزل الجميع بفرح عظيم للجهاد زهم يرتلون بالمزامير قائلين: فرحت بالقائلين لى الى بيت الرب ننطلق وأقدامنا قيام فى ديار اورشليم ، اورشليم يبنى كالمدينة المحيطة بها سور . هناك صعدت القبائل. قبائل الرب. ليشكروا اسم الرب.

ولما وصل القديسان الى المدينة اخميم وجدوا الجميع قد اجتهدوا بفرح ليعيدوا فى عيد الميلاد المجيد بغير خوف ، وقد استعدوا جميعهم للاستشهاد على إسم الرب يسوع . كما جاء معهم أيضا الكاهن الوثنى الذى آمن (ابسكنده) والكهنة الذين آمنوا معه ومعه جميع كبير من الوثنيين الذين آمنوا. جاءوا جميعهم وظلوا يصرخون فى انتظار ساعة الاستشهاد قائلين: يارب خلصنا . يارب نجنا. مبارك الآتى بإسم الرب.

وقف القديس ديسقوروس يكلم الشعب ويشرح لهم الأكاليل السمائية المنيرة التى تنتظرهم بعد الاستشهاد وأن اتعاب هذا الزمان لا توازى المجد المزمع أن يظهر لهم .. قال لهم: لا تدعوا الخوف يتسلط عليكم ولا تضعف قلوبكم ولا تنسوا اتعابكم الماضية.

لا تنسوا كم احتملتم وأنتم فى انتظار هذا الوقت الحاضر ، لأنه غدا فى اثناء النهار بعد فروغ القربان يجىء الوالى الى باب هذه البيعة هو وجنده ثم يبدأ الجهاد وأنتم مجتمعين فى عيد ميلاد رب المجد.

كما وعظهم القديسين ابسكنده وكهنة البربا الذين آمنوا وكان عددهم سبعين نفسا غير من كان معهم من الوثنيين الذين إعتنقوا المسيحية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:56 pm

الجهاد فى كنيسة أبصادير بإخميم:

وفى مساء ليلة التاسع والعشرين من كيهك فى عيد الميلاد المجيد للرب ، وبينما كان الشعب فى الكنيسة ، اشتاق الاسقف الانبا بنوديون الذى كان مقبوضا عليه فى انصنا ان يذهب لحضور الصلاة وليقابل الشعب بالكنيسة.

فطلب الشعب منه البركة وبدأوا بقراءة التسابيح. ولما وصلوا الى وقت التقديس المثلث وإذا بأصوات الملائكة تصرخ مع الشعب قائلين:"قدوس قدوس قدوس رب الصباؤووت السماء والأرض مملوؤتان من مجدك الأقدس". ورأى القديسون المخلص عند المذبح والملائكة حوله ، وشاهد الكل ان المخلص يضع الجسد فى يد الكاهن والكاهن يقرب للشعب.

حدث ذلك والشعب متحمس يصلى بحرارة ودموع وأصوات مدوية عاليه . ولما سمع اريانوس الوالى هذه الاصوات المدوية علم ان المسيحيين اجتمعوا فى كنائسهم ليعبدوا ربهم وأنهم سوف لا يقدمون البخور للأوثان.

وعندما وصل القداس الى التسبحة الأخيرة ونطقوا (إمضوا بسلام) دخل اريانوس الكنيسة ورأى العدد الكبير من الشعب فجلس فى الخورس الخارجى من البيت وأرسل يطلب رؤساء الشعب.

بكتهم على الاستمرار فى الايمان بالمسيحية وعلى عدم الذهاب الى البربا للتقديم للأوثان كطلب ديوكليتيان . فأفاده الشعب بانهم جاءوا فى هذا اليوم ليقدموا صلواتهم للمسيح الى ولد فى مثل هذا اليوم فى بيت لحم.

فأمسك الوالى سيفه وضرب عنق اثنين من اتقياء المسيحيين وكانا اول الشعب فى الجهاد. ولما رأى الشعب ما حل بالأرخنين المكرمين صرخوا جميعهم قائلين انهم لا يتقدمون للأوثان. وانهم هم مستعدون للاستشهاد من اجل الايمان بالمسيح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:57 pm

مذبحة أهالى اخميم:

بدأ الوالى بقتل ابسكنده والكهنة الوثنيين الذين آمنوا فجروهم فى الكنيسة وذبحوهم كالخراف. اما ابنوديون الاسقف والأربعة وعشرين راهبا فقد أمر الوالى ان يوثقوا لكى يحاكموا فيما بعد. ثم تقدم الجند يذبحون كل الوثنيين الذين جاءوا للكنيسة وكان عددهم سبعين.

ثم جاء دور القسوس فقدموا اعناقهم للسيف ثم الشمامسة وكانوا مائة وخمسين ثم الأغنسطسين والمرتلين وكانوا ثمانين ، ثم خدم الكنيسة وكانوا إثنين وأربعين ، ثم الأراخنة والمشيرين وكبار المسيحيين وكانوا خمس مائة. ثم جاء دور جميع الشعب فذبحوا ايضا. وأخرون وضعت السيوف بداخل حناجرهم ، وأخرون قطعت أعضاؤهم امام اعينهم ليشاهدوها وهم احياء قبل ان يموتوا ، وآخرون شقت بطونهم وأخرجت امعاؤهم.

وبينما كان الجند يقتلون الشعب بهذه الوحشية وإذا جموع من الكنائس القريبة ومن مسيحيى البلاد القريبة تجىء مسرعة طالبة الاستشهاد.

ولما رأى اريانوس الوالى الجموع الكثيرة المتدفقة خشى على حياته . فخاطب الجند ان يستقبلوهم من بعيد وان يسوقوهم الى الكنيسة لكى يقتلوهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:58 pm

المحاكمة خارج الكنيسة:

بعد هذه المذبحة الوحشية فى الكنيسة وفى شوارع اخميم ذهب الوالى وجنوده الى المعسكر ليحاكموا المقبوض عليهم. فجىء بالاسقف انبا بنوديون ثم اعقبه القديسان ديسقوروس وسكلابيوس والمسيحيين الذين صحبوهم.

وبعد مناقشة طويلة بين الوالى وديسقوروس ، وبعد ان يئس منه الوالى أمر بضربه هو ومن معه حتى انفصلت اجزاء من عظامهم. ثم امر ان يوثقوا من ايديهم وارجلهم بالحبال ثم يوضعوا فى زنزانة ضيقة لا تسع لنصف هذا العدد داخل القصر.

ولما تم ذلك ، وفى الهجعة الاولى من الليل إذا ملاك الرب يكلم ديسقوروس قائلا: قم وصل لأن الرب قادر ان يحل الموثوقين . فأحس ديسقوروس بالقوة العلوية تساعده. وللوقت قطع الملاك الأربطة من ايديهم وارجلهم واعناقهم واشرق نور عظيم داخل الزنزانة.

وفى اليوم التالى فى اليوم الأخير من شهر كيهك امر الوالى وهو فى مجلس الحكم ان يجيئوا اليه بديسقوروس ومن معه.

ولما علم الوالى بما حدث لهؤلاء القديسين من فك اربطتهم وشفائهم من آلامهم امر بتعذيب ديسقوروس وجلده هو ومن معه. وظن الوالى ان الذى فك اربطتهم هو اكوديوس قائد الحرس وزميله فليمون نظير بعض المال. فوجه التوبيخ لاكوديوس الذى اخبره هو وجنده الذين علموا بمعجزة فك أربطة ديسقوروس وسكلابيوس وزملائهما أنه هو وجنده قد اعتنقوا المسيحية.

وعندئذ امر الوالى ان يحملوا ديسقوروس ويضعوه على آلة التعذيب (الهنبازين) فأسرع أكاديوس والأربعين جنديا ووثبوا على زملائهما واقتلعوا من ايديهم ديسقوروس وسكلابيوس فاضطرب الوالى وأمر ان يقبضوا على اكاديوس وفليمون والأربعين جنديا ومن معهم فجردوهم من سيوفهم وأخذوهم للوالى الذى أمر بأن يطرحوا فى النار. وأكملوا جهادهم فى الساعة الثالثة من النهار فى اليوم الأخير من شهر كيهك .

فاج الصياد وابنه الطفل زكريا :

لاحظ الطفل زكريا إبن الصياد (فاج) فى الوقت الذى كان يستشهد فيه هؤلاء القديسين ان اناسا نورانيين يحيطون بكومة النار وتمتد ايديهم لتأخذ ارواح هؤلاء المستشهدين من تلك النار وتضع على رؤوسهم الاكاليل.

لفت الطفل نظر ابيه فاج بصوت عال الى هذا. ولما سمعت الجموع ما كان يقوله الطفل جروا نحوه يسألونه عن الخبر. ولما رأى الوالى تلك الجموع تندفع بغزارة نحو الطفل امر باستدعائه وقطع لسانه .. فحمله ابوه على كتفه ورأى بعينيه طفله ولسانه يقطع ، ورآه مشرفا على الموت بين زراعيه.

وفجأة نزل رئيس الملائكة ميخائيل ، وشفى لسان الطفل زكريا ، وصار يتكلم ويبتهج . فأخذه ابوه وعاد مسرعا لكى يخبر الوالى ان المسيح امر بشفاء ابنه. ولما شاهدت الجموع ذلك اندفعوا نحو الوالى صارخين : اننا اصبحنا نصارى نؤمن بالاله الحقيقى يسوع المسيح ربنا. فأمر الوالى الجند ان يقتلوهم بالسيوف والرماح . وكان عددهم ستمائة واربعة من الشهداء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:58 pm

أولاجيوس


ولما جاء المساء عبر الوالى اريانوس المدينة ، وأمر بتقييد ديسقوروس والذين معه بقيود حديدية ووضعهم فى الزنزانة التى سبق وحجزوا بداخلها. ,امر اولاجيوس رئيس الجند ومعه عدد كبير من جنده بحراستهم.

وكان اولاجيوس هذا قد لاحظ بعض المعجزات التى تحدث لهؤلاء القديسين فى المرات التى كان يذهب فيها بهم الى الجبل. فآلمه ذلك الأمر وخشى من قوة القديسين الروحية.

وفى الهزيع الثالث من الليل نزل رئيس الملائكة ميخائيل وفك اربطة ديسقوروس والمأسورين وانحل الحديد من ايديهم وارجلهم واعناقهم ، وامر الملاك ديسقوروس ان يصلى من اجل اولاجيوس وجنده الذين سيسبقوهم فى الاستشهاد فصلوا جميعهم من اجل اولاجيوس وجنده وظلوا فى التسبيح والصلوات الى الصباح الباكر .

وفى الصباح رأى اولاجيوس ما حدث واوصاه ديسقوروس ان يحتمل هو ومن معه الاتعاب الموشكة ان تحدث لهم قبل ان يتقدموا للجهاد لينالوا الاكاليل السمائية التى لا تفسد.

فأعلن اولاجيوس وجنده ان قلوبهم اصبحت ملكا للمسيح وفى الغد فى الصباح الباكر فى اليوم الاول من شهر طوبة مر الوالى ومعه عدد كبير من الجند حاملين السلاح فى طريقهم الى مكان المحاكمة ، وكان معهم الكهنة الوثنيين وكان غلايات الزيت التى كان يرمى فيها الشهداء معدة لاستقبال الشهداء.

جلس الوالى فى مكان الحكم ، وجاء اولاجيوس امامه فاعلن انه اصبح مسيحيا ، وانه سوف لا يطيع الا امر ووصايا المسيح. وفى نفس الوقت امر الوالى باستحضار ديسقوروس ومن معه ، وجاءوا معهم جند الحراسة . وفى اللحظة التى وصلوا فيها صرخوا جميعا اننا آمنا بالمسيح.

فقال الوالى: لكنى انا آمركم أن تأخذوا قليلا من اللبان وتبخروا وتسجدوا لآلهتى ، وانا مستعد ان اطلق سراحكم ولا اميتكم الموت الردىء الذى عزمت عليه لكم. ولكنهم جميعا صرخوا منددين بالاوثان معلنين ايمانهم بالرب يسوع المسيح.

فأمر الوالى ان يقبضوا على اولاجيوس وكل من آمنوا معه بإيمانه الجديد ويطرحوهم فى النار وكان عددهم مائتين وثمانية وأربعين شخصا ، واكملوا شهادتهم فى تمام الساعة الرابعة من النهار فى اليوم الاول من شهر طوبة.

وبعد ان تم ذلك بعد استشهاد اولاجيوس ، ومن معه اشار مرافقو الوالى ان يسرع بالحكم فى قضية ديسقوروس وسكلابيوس ومن معهما. فأمر الوالى بقلع عينى ديسقوروس . ولكن ميخائيل رئيس الملائكة سرعان ما تناول حدقتى العينين من يدى الجندى وأرجعهما الى عينى القديس فأبصر فى الحال. لذلك امر الوالى بأن تقطع رأس ديسقوروس وان يقطع سكلابيوس اخوه من وسطه نصفين وان تشق اجسام الاربعة وعشرين راهبا الذين كانوا معهما. فتم ذلك واستشهد هؤلاء الابطال ولبسوا الاكاليل النورانية وكان ذلك فى الساعة السادسة من النهار فى اليوم الاول من شهر طوبة.

صلاتهم جميعا فلتكن معنا آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهداء اخميم الأطهار فى عصر الرومان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: سير القديسين-
انتقل الى: