للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:28 pm

القديسة الأم دولاجى وأولادها الأربعة
(صورس – وهرمان – وأبانوفا – وشنطاس)


لما سمع دقلديانوس عن انتشار المسيحية فى صعيد مصر وخاصة فى اسنا ارسل أحد ولاته (اريانوس) ليتجول فى الصعيد وليقضى على المسيحيين وكهنتهم ورهبانهم فى كل مكان.

وصل الوالى المذكور الى مدينة اسنا ، وقد كان يحمل فى قلبه كل الكراهية والبغض للمسيحيين ، كما كان فى نفس الوقت يود أن ينفذ أمر رئيسه بكل شدة وقسوة ليحظى بتقديره. لذلك فقد دخل البلد وهو موغر الصدر فقابله أربعة صبيان أشقاء وهم صورس وهرمان وأبانوفا وشنطاس يسوقون دابة تحمل بطيخا من الحقل. فاستوقفهم وأراد أن يختبر فيهم مقدار تغلغل المسيحية فى تلك المدينة فأمرهم أن يسيروا معه ليسجدوا للأوثان.

رفض الفتيان بكل حزم وأعلنوا عن ايمانهم بالمسيح وأنهم لا يعبدون إلا الله الواحد الأب والإبن والروح القدس وأنهم يرفضون السجود للأوثان. عز على الوالى أن يسمع هذا من هؤلاء الفتية فتوعدهم أن يلحق بهم التعذيب حتى الموت وأمهلهم لكى يتدبروا الأمر.

وسرعان ما وصل الخبر الى امهم الباسلة دولاجى السيدة التقية الباسلة التى تعد مفخرة من مفاخر الشهداء. فأسرعت من بيتها الى الحقل حيث أولادها الأربعة يقفون أمام الوالى.

وقفت دولاجى امام الوالى ملتفتة الى أبنائها تبث فيهم الايمان وتقويهم وتخبرهم أن يستهينوا بكل عذاب وتعذيب من أجل الملك المسيح.

ولم يجد تهديد الوالى لها ولأولادها نفعا ، فاضطر أن يأمر بالقبض عليها هى وأولادها ووضعهم فى السجن حتى الصباح.

وفى الليل ظهرت لها العذراء مريم والدة الإله تشجعها وتخبرها ان المسيح قد أعد لهم جميعا مكانا أبديا فى ملكوت السموات. وقد كانت الرؤيا مشجعة لهم ومقوية لايمانهم . ففى الصباح استدعى الحاكم السيدة دولاجى وأولادها الأربعة علهم يكونوا قد رجعوا عن عقيدتهم وأمرهم بالتبخير للأوثان. فلم يذعنوا للأمر وصاحت دولاجى قائلة :"إنى مسيحية مؤمنة بالسيد المسيح الذى خلق السموات والأرض والبحار والأنهار وكا ما فيها. وكان من خلفها أولادها يهتفون بشجاعة مثلها قائلين :"نحن مسيحيون".

عندئذ أمر الوالى المذكور (أريانوس) أن يقتلوا بالسيف فتقدمت دولاجى لتقدم أولادها واحدا واحدا لكى يقتلوا قبلها حتى تطمئن عليهم وحتى لا ينجح الوالى فى تهديدهم فيرجعوا عن ايمانهم.

ويذكر التاريخ أن الوالى أمر بذبحهم على ركبتيها إمعانا فى القسوة علها ترجع بين الواحد والثانى ، فذبحوا الواحد بعد الأخر بعد تسبيحهم وتهليل الملائكة. وبعد أن ذبح الصبيان الأربعة قطعت رأس الأم دولاجى بين صلواتها وترانيمها للمسيح وكان ذلك فى يوم 6 بشنس .

ومن هنا تعتبر السيدة دولاجى وأولادها الأربعة طليعة شهداء مدينة اسنا فهى قد هيأت الباب لمسيحييها ان يستشهدوا وينالوا الأكاليل السمائية. وقد دفنت هى وأولادها فى بيتها الذى بنى كنيسة تذكارا لها. وظلت كنيسة الام دولاجى تحت مستوى الأرض مدة طويلة فى هذا القرن ، الى أن قام المرحوم الأميرالاى أبادير أديب ببناء كنيسة كبيرة فى نفس المكان هى كنيسة الأم دولاجى وأولادها الحديثة.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:29 pm

إستشهاد الاراخنة
(أوسافيوس وسامان وهرواج وباخوش)


غادر اريانوس تلك المدينة –اسنا – وهو يحمل الكره لها إذ رأى كيف استهانت تلك الأم (القديسة دولاجى) بالموت وكيف سهل عليها ذبح أولادها على ركبتيها دون أن تتذمر ودون أن تتزعزع ودون أن تحيد عن إيمانها قيد أنملة . ترك المدينة ثم عاد اليها فى جولته الثانية ، وهو يمنى النفس علهم بهد أن رأوا نموذجا لقسوة التعذيب أن يتخلوا عن ايمانهم بالمسيح فيقدموا الذبائح للأوثان.

ولكن سرعان ما خاب ظنه وكذب تخمينه عندما دخل اسنا للمرة الثانية فقابله اراخنتها الأربعة وهم رؤساء المدينة ورعاتها وكتابها والمشرفون على امورها : أوسافيوس وسامان وهرواج وباخوش.

وقد كتب التاريخ القبطى عن هؤلاء الأراخنة ما يجلب لهم كل تبجيل وتعظيم إذ كانوا من المحسنين على الفقراء والمساكين. كانوا يكسون العراة ويعولون الأرامل والأيتام وينظرون الى المحتاجين بعين العطف والرحمة. هؤلاء وقفوا أمام اريانوس الوالى معترفين بالمسيح غير مكترثين بالتهديد والعقاب والتعذيب فأمر الوالى أن يكون التعذيب لهم قاسيا ووحشيا. فعذبوا وقاسوا لكنهم لم يرجعوا عن ايمانهم ولم تنثن عزائمهم.

فلما رأى الوالى أن ذلك لم يجد نفعا أمر بقطع رؤوسهم فأكملوا جهادهم الحسن فى اليوم السادس من بؤونة. فأخذت الملائكة أرواحهم وأصعدتها الى السيد المسيح الذى أحبوه فأحبهم وسألوه فأعطاهم وطلبوا منه فوجدوا وقرعوا بابه ففتح لهم ونالوا إكليل الشهادة وتركوا العالم الزائل وإقتنوا الحياة الدائمة وعملوا بقول الرسول :"إن كنتم قد قمتم مع المسيح فاطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين الله". وبقوله أيضا :"إنى احسب أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستعلن فينا". وقول الانجيل :"كل كاتب متعلم فى ملكوت السماوات يشبه رجلا رب بيت يخرج من كنزة جددا وعتقاء". إذ يقصد أن هؤلاء الأراخنة حفظوا الوصايا العتيقة والحديثة. إنهم أكملوا المكتوب فى الانجيل القائل :"إن كل من ترك بيوتا أو إخوة أو أخوات أو أبا أو أما أو إمرآة أو أولادا أو حقولا من أجل إسمى يأخذ مائة ضعف ويرث الحياة الأبدية".

ولهذا حق عليهم أن يفوزوا بالحياة الأبدية وأن يتمتعوا بالحياة السرمدية وأن ينعموا بالملكوت السمائية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:31 pm

الوالى يعود وأهالى إسنا يستشهدون


عزم الوالى على العودة لاسنا:

لم يرض الوالى اريانوس أن يترك المدينة المذكورة اسنا والناس على حالهم متمسكين بهذا الايمان الجديد بعيدين عن عبادة الأصنام والتبخير وتقديم الاضاحى للأوثان. لم يرضه هذا بل عزم وصمم على أن يعود اليها مرة أخرى لينتقم بعد ان تركها فى المرة السابقة ساخطا أخذا طريقه للوجه البحرى مضطهدا المسيحيين فى كل مكان ، عاملا كل ما يستطيع لازلالهم وتهديدهم ، حتى يعودوا فى النهاية اليه والى عبادة أوثانه صاغرين.

أما سكان اسنا فإن رؤيتهم للأراخنة الذين استشهدوا فى سبيل الايمان قد عملت على تشجيعهم وعلى بث روح الغيرة فيهم علهم يفوزون بالحصول على إكليل الشهادة مثلهم ، وحتى ينعموا فى السماء بعد ان يتركوا مجد هذا العالم الفانى.

ولذا فقد تاقت نفوسهم على أن يموتوا بالسيف كما استشهد هؤلاء الأراخنة وكما استشهدت الأم دولاجى وأولادها من قبل. فقضوا ليلتهم الأولى بعد موت الأربعة أراخنة مصرين على الاستشهاد إذ لم يعلموا بعزم الوالى على السفر لمدينتهم. ولما أصبح النهار وعلموا بسفر الوالى من المدينة حزنوا حزنا شديدا على ما فاتهم من شرف الاستشهاد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:32 pm

الأهالى يتوسلون الى الله من أجل الاستشهاد:-

ابتهل الأهالى الى الله أن يعيد اليهم الوالى مرة ثانية. واستجاب الله لدعائهم وقبل توسلاتهم لاستقامة ضمائرهم ونقاوة قلوبهم وقوة ايمانهم ، وعاد الوالى وجنودة الى مدينة اسنا للمرة الثالثة ليرى كيف حال الايمان الجديد بعد ان قضى على الأراخنة بالسيف.

ولما سمع أهالى المدينة بقدوم الوالى استقبلوا الخبر بالفرح العظيم ورنموا مع المرنم قائلين: فلنخرج نحن خارج المدينة حاملين عارا متألمين على إسمه الصالح كما تألم هو عن جنسنا".

وأخذوا يجمعون أنفسهم كبارا وصغارا ، رجالا ونساء ، وصعدوا الى باب المدينة وصلوا صلاة الشكر التى قال عنها القديس انجيلوس أسقف قيسارية أنها تطرد الأرواح النجسة وتكسر قوة الأعداء وتبطل كل حسد وكل تجربة وكل فعل شيطانى وكل مشورة الرجال الأقوياء وقيام الأعداء الخفيين والظاهرين وبتلاوتها يدوس الانسان الحيات والعقارب وكل قوات العدو. ثم ختموا صلاتهم بتسبحة الأب والإبن والروح القدس الإله الواحد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:35 pm

الذهاب لحضور عيد القديس أنبا اسحق قبل مقابلة الوالى:

وبعد هذه الصلاة صعدوا الى الجبل المسمى جبل أغاثون (الجبل الصالح) وكان يومئذ قد أدركهم عيد قديس عابد كان بتلك البلاد يسمى انبا اسحق السائح وعزموا على عمل تذكار لرجل الله هذا ليستمدوا برمته. وبدأوا يصافحون ويودعون بعضهم بعضا قبل الاستشهاد.

أسقف اسنا يجتمع بشعبه:-

وكان الأب الأسقف اومنيوس أسقف اسنا يقيم فى ذلك الوقت فى المعبد يتعبد ويصلى لله فظهر له ملاك الرب قائلا: أنت مقيم هنا والجهاد مبسوط لأولادك؟ فقام الأب الأسقف وترك المعبد فورا وذهب الى هؤلاء الشهداء وهم مجتمعين بالدير يعيدون للقديس اسحق السائح ففرحوا به عندما جاء اليهم وهللوا وباتوا ليلتهم جميعا يعيدون بتذكار القديس انبا اسحق.

وعندما انتهى عيد القديس بدأ الأسقف أومينوس يعظهم من فوق جبل اغاثون من تعاليم الكتاب السمائية والأكاليل النورانية التى تنتظرهم ثم قفل راجعا الى معبده سائلا الله مغفرة خطايا شعبه وتثبيتهم على الايمان.

الشعب وراء القديس الى معبده:

أما الشعب فذهب وراء القديس أومينوس الى معبده يسألون بركته والاستزادة من تعاليمه الروحية وإرشاداته الأبوية وأخذوا يرتلون مع الملك داود الفصيح مع المرتلين قائلين:"اللهم عند خروجك أمام شعبك ، عند صعودك فى القفر ، والأرض ارتعدت. السموات أيضا قطرت امام وجه الله . يقوم الله ، يتبدد جميع أعداؤه ويهرب مبغضوه من امام وجهه. كما يذرى الدخان تذريهم ، كما يذوب الشمع قدام النار يبيد الأشرار قدام الله. والصديقون يبتجهون امام الله ويطفرون فرحا(مز 68: 1-3) غنوا لله. رنموا لإسمه. أعدوا طريقا للراكب فى القفار باسمه واهتفوا أمامه أبو اليتامى وقاضى الأرامل .. الله فى مسكن قدسه (مز 68 : 4-5).

أنبا اومنيوس يعظهم ويقويهم:

ولما وصلوا الى المعبد استقبلهم الأب المكرم أنبا أومنيوس فرحا مسرورا بقدومهم اليه وبدأ يرتل لهم من المزامير قائل:"طوبى للأمة التى الرب الهها . الشعب الذى أختاره ميراثا لنفسه. من السموات نظر الرب. رأى جميع الشعب من مكان سكناه. تطلع الى جميع سكان الأرض. المصور قلوبهم جميعا. المنتبه الى كل أعمالهم. لن يخلص الملك بكثرة الجيش . الجبار لا ينقذ بعظم القوة. باطل هو الفرس لأجل الخلاص وبشدة قوته لا ينجى. هوذا عين الرب على خائفيه الراجين رحمته. لينجى من الموت أنفسهم وليستجيبهم فى الجوع. أنفسنا انتظرت الرب. معونتنا وترسنا هو. لأنه به تفرح قلوبنا لأننا على اسمه القدوس اتكلنا. لتكن يارب رحمتك علينا حسبما انتظرناك (مز 33: 12-22).

وباركهم الأب الأسقف قائلا: الرب يعطى قوة لشعبه . الرب يبارك على شعبه بسلام.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:36 pm

رجوعهم جميعا الى الدير:

ثم رجعوا الى الدير يتقدمهم الأب الأسقف المكرم وأمضوا تلك الليلة يسبحون الله ويمجدونه من المزامير قائلين مع داود النبى: هلموا لنخضع ونسجد له ونركع أمام الرب خالقنا لأنه الهنا ونحن شعبه وغنم رعيته . اقبلوا لنبتهج بالرب ونتهلل بالاله مخلصنا ونقدم له الشكر والتسبيح والابتهال. فإن الرب الهنا عظيم جبار على الأرض وبيده أقطار الدنيا وله علو الجبال. مالك البحر وخالقه. يداه صنعتا الأرض. وأنا بكثرة رحمتك أدخل وأسجد فى هيكل قدسك. اسجدوا يا جميع أقوياء الأرض واخضعوا امامه. إسجدوا للرب فى محل قدسه. صوت الرب على المياه. اله المجد أرعد. الرب على المياه الغزيرة . اسجدوا فى جبل قدسه فإن الرب الهنا قدوس. عظموا الرب واسجدوا له ، لموطىء قدميه اسجدوا له يا جميع ملائكته .. اجتمعوا يا جميع قديسيه الحافظين عهده وشهاداته . لنجتمع ونفرح ونتهلل الى الأبد. ونسكن على رجاء . انطق بعجائبك أفرح وأتهلل وأنا على رحمتك توكلت وقلبى يفرح بخلاصك. يفرح يعقوب. يفرح مثل الجبار المسرع فى سبله .. يتهلل بخلاصك بالفرح بإسم الرب. إلهنا ينجو الصديق ويفرح بالرب المستحقين يسجدون له . أرتل للرب الذى صنع بى حسنا. وأسبح أسم الرب المتعالى. نفسى تتهلل بالرب وهم أيضا يفرحون ويتهللون. لسانى يبتهج بعدلك وعظامى تتهلل وتبتهج بك. وكذلك مسحك الله الهك بدهن الفرح أفضل من أصحابك . يدخلون الى هيكل الملك بالفرح والتهليل أفضل من اصحابك. هللوا للرب الهنا بأصوات التهليل.. لأجل أحكامك يارب اسمعنى فرحا وتهليلا. أعطنى بهجة خلاصك. لسانى يتهلل بعدلك ، ويتهلل برحمتك ويسبحك فمى إذا ذكرتك على مضجعى بظلال كنفك تبتهج الآكام وتتهلل الأودية . تعطى الثمرات وتفرح الأمم وتتهلل. ابتهجوا بالله معينا الليلويا. لإله يعقوب حينئذ يتهلل جميع شجر الفياض وتتهلل الجبال إذا جاء ليدين الأرض. صوت الفرح والتهليل فى مساكن الأبرار.

وكان جميع الشعب والمرتلون يجيبون فى أخر تسبحة قائلين : هلليلويا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:37 pm

تبجيل الكهنة لراعيهم وأسقفهم انبا اومينوس:

وعقب ذلك بدأ الكهنة يبجلون راعيهم وأسقفهم ومعلمهم انبا اومينوس قائلين بأصوات التهليل:

حينئذ كهنتك يشتملون بالبر وأبرارك بالمجد. أنت الكاهن الى الأبد على رتبة ملكى صادق لأن الرب إلهنا قدوس جعل موسى وهارون فى كهنته وصموئيل فى الذين يدعون بإسمه حينئذ ألبس كهنتها خلاصا وأبرارها وقديسيها سرورا ومجدا. جلست على كرسيك يا ديان المسكونة . الله جلس على كرسى مجده. مجدا يا رؤساء الشعوب. اقبلوا الى اله إبراهيم لأن فيها كراسى الحكم كراسى آل داود. بنوهم يجلسون على كرسيك الى الأبد. إن من ثمرة بطنك أجلس على كرسيك وهو ديان المسكونة . الرب كرسيه فى السماء وعيناه تنظران فى المسكونة. كرسيك يا الله الى الأبد. قضيب استقامة قضيب ملكك بالعدل والحكمة. اتقن كرسيك يا الله الى الأبد. إناء مثبت كرسى داود من جيل الى جيل. كرسيه مثل أيام السماء كرسيه مثل الشمس امامى . كرسيك مستعد منذ الدهور والى الأبد . الرب جعل كرسيه السماء. وسلط مملكته على الكل. كراسى آل دواد سألوا السلامة لأورشليم.

التسابيح والتراتيل طوال الليل:

ظلوا تلك الليلة يسبحون ويرتلون ويمجدون الله. وكانت الرجال تصرخ فى صلواتهم متوجهين بأفكارهم نحو الخالق. وكانت النساء تتضرع بالدموع الى الله حتى شروق الشمس. وكان الأب الأسقف يقوى عزائمهم ويثبت ايمانهم مذكرا اياهم بأقوال الله قائلا:"تقووا يا أولادى والتصقوا بالله لئلا يقولوا بين الشعوب أين الههم. إن الهنا فى السماء. كلما شاء صنع. أصنامهم فضة وذهب عمل ايدى الناس. لها أفواه ولا تتكلم. لها أعين ولا تبصر. لها آذان ولا تسمع . لها مناخر ولا تشم. لها أيدى ولا تلمس. لها أرجل ولا تمشى. ولا تنطق بحناجرها. مثلها يكون صانعوها بل كل من يتكل عليها. اتكلوا على الرب هو معينهم وملجأهم. يا متقى الرب اتكلوا على الرب. الرب قد ذكرنا فيبارك . يبارك متقى الرب الصغار مع الكبار. ليزد الرب عليكم . عليكم وعلى ابنائكم. (مز 115: 2-16) مبارك الرب صانع السماء والأرض.

وكان الشعب يزداد ثباتا وقوة من تلك التعاليم الروحية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:39 pm

قداس الصباح ودخول الوالى مدينة اسنا
واستشهاد العجوز (الرشيدة)


ولما اشرقت الشمس قام الأب الأسقف بعمل القداس ، وقدس القرابين وناول جميع الشعب من الأسرار المقدسة. وباركهم بدعواته الصالحة. ولما دخل الوالى اريانوس مدينة اسنا لم يجد احدا. فعبر المدينة حتى وصل الى الباب الذى كانوا يدعونه فى ذلك الوقت باب الشكر الذى وصلت عنده الجموع قبل ذهابهم الى جبل اغاثون (أو الجبل الصالح) ، فوجد امرآة عجوز نائمة على فراشها من داخل باب المدينة المذكور . وتلك المرآة لم تستطع بسبب تقدمها فى السن وحالتها الصحية الخروج من مدينة اسنا مع بقية السكان. فسألها الوالى: أين مضى اهل هذه المدينة؟

فأجابته قائلة: انهم لما سمعوا بحضور اريانوس الوالى المنافق الذى حضر الى هنا ليقتل المسحيين ويضطهدهم ويكلفهم بعبادة الأوثان ذهبوا الى جبل اغاثون .

فقال الوالى: وأنت من تعبدين؟

فأجابته علانية: إنى مسيحية أعبد ربى وإلهى ومخلصى يسوع المسيح خالق السموات والأرض . فأمر الوالى بأن تقطع رأسها بحد السيف. وأكملت شهادتها الطاهرة فى منزلها وتركها جسدها فى منزلها الى يومنا هذا. ولم يعرف اسمها.

وقد سميت العجوز (الرشيدة) لأنها ارشدت الوالى اريانوس عن موضع اهل المدينة. وكانت سببا فى وصولهم الى الحياة الأبدية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:40 pm

مذبحة الأهالى الشهداء


ثم التفت الوالى الى جنده وأمرهم أن يقتلوا كل من يجدوه فى طريقهم. فقتلوا جماعة وجدوهم عند ساقية سميت (ساقية كريم). كما قتلوا كل من صادفهم فى طريقهم حتى وصلوا الى دير انبا اسحق (السالف الذكر) بجبل اغاثون حيث كان اولئك الشهداء الأطهار مجتمعين ، والأب الأسقف أومينوس يعظهم من تعاليمه حيث الكرمة والأغصان المحدقة به. حيث المائدة وغروس الزيتون حولها. حيث الأب والأولاد. حيث المعلم والمتعلمين. حيث الراعى والقطيع الصالح. قائلا لهم من الانجيل المقدس: لا تخف أيها القطيع الصغير فإن اباكم قد سر ان يعطيكم الملكوت . وبدأ الأب القديس أومينوس يثبت قلوبهم ويقويهم قائلا لهم:

ياأولادى طوبى لمن يسمع كلام الله ويحفظه . اسبقونى الى ملكوت السموات لكى تستقبلونى عند خروجى من هذا العالم. وكما كنتم تخرجون للقائى من البيعة الأرضية كذلك تخرجون للقائى فى بيعة الأبكار. وأنتم رفاقا رفاقا. أحزابا أحزابا مختلطين بملائكة السماء. وأفرح أنا بكم فى ملكوت السموات واقول مع اشعياء النبى:"ها أنا والبنون الذين اعطيتنى".

وبينما كان الاب الأسقف يكلمهم بهذا وصل اليهم الوالى . فلما رأوه صرخوا جميعا بصوت واحد:"نحن نصارى علانية مؤمنين بالرب والسيد يسوع المسيح خالق السموات والأرض. فأمر الوالى جنوده أن يقتلوهم بالسيوف والرماح . فقتلوا جميعا. وكانوا آلافا مؤلفة. وأكمل أهل تلك المدينة شهادتهم فى اليوم التاسع عشر من شهر ابيب. وكانت الملائكة تستقبل أرواحهم الطاهرة وتتوجها بالأكاليل السمائية.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:41 pm

القبض على اسقف اسنا


وبعد ذلك قبض الوالى على انبا اومينوس اسقف اسنا إذ لم يشأ أن يقتله مع أهالى اسنا بل اراد ان يترك له مهلة أطول لعله يرجه عن ايمانه. وحاشا لذلك الاسقف القديس ان يعمل ذلك. ثم ربطت يدا اومينوس وأخذ اسيرا الى مدينة اسوان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:42 pm

العودة الى اسنا واستشهاد الفلاحين الثلاثة
(سورس وأنطوكيون ومشهورى)


لم يرض اريانوس ان تهان كبرياؤه ، وأن يظل سكان اسنا على حالهم من هذا الايمان المتعمق فى قلوبهم . وبعيدين عن تقديم القرابين للأصنام بل اصر على ان يعود للبلد ثانية عله يجد احدا اخر ليستزيد من مذابحه أو لعله اراد ان يمتع عينيه برؤية البلد خاوية بعد ان انتقم لرؤسائه وأصنامه.

فلما رجع من مدينة اسوان ودخل مدينة اسنا رأها خاوية لم يقابله احد فيها ولما سار بحرى المدينة قابله ثلاثة رجال فلاحين اسم الاول سورس والثانى انطوكيون والثالث مشهورى على الجسر فصرخوا بصوت عظيم : نحن نصارى مؤمنين بالرب يسوع المسيح.

فقال الجند للوالى : اما تسمع هؤلاء الرجال الفلاحون الذين يصيحون ؟ فقال الوالى اننا قد ارجعنا سيوفنا الى اغمادها لأن الملك دهش من اتساع المذبحة التى حلت بالمدينة. وكان هؤلاء الفلاحون الشجعان حاملين مسائحهم على اعناقهم مثل الذين حملوا صلبانهم وتبعوا سيدهم فأجابوا الوالى قائلين: اقتلنا بمسائحنا.

فأمر الوالى ان يقتلوهم بمسائحهم. وكان هناك حجر عظيم حيث كان الشجعان واقفين فمدوا أعناقهم على ذلك الحجر . وقطع الجند رؤوسهم بمسائحهم وأكملوا شهادتهم فى اليوم الحادى عشر من شهر توت المبارك. وصعدت ارواحهم الى العلا بمجد عظيم .

ثم بنيت لهم مقبرة بعد انتهاء الاضطرابات.

ثم مرت الاجيال وزالت آثار المقبرة الى أن رأى أحد سكان أسنا فى القرن الماضى – وهو المرحوم ميخائيل الرشيدى – راى فى احد الليالى رؤيا تطلب اليه ان يذهب الى (بحرى البلد) ويحفر فى المكان المرسوم فيه حدود للبناء بالجير وهناك سيجد عظام الفلاحين الثلاثة ، وعليه أن يبنى لهم مقبرة. فذهب ليستأذن الحاكم فى بناء المقبرة فلم يؤذن له فى بادىء الأمر ثم عاد الحاكم فصرح له بعد أن رأى رؤيا تطلب اليه ان يأمر بالتصريح بالبناء. فذهب المرحوم ميخائيل وحفر ونقب فى المكان الى ان عثر على عظام الشهداء الثلاثة. فبنى لهم مقبرتهم وغرس كرما من النخيل حول المقبرة، وأقام فيه الى وقت وفاته فى أوائل هذا القرن بعد ان بلغ من العمر ما يقرب من المئة وأربعة عشر عاما.

وقد ذكر احد ابناءه وهو المرحوم (مينوس) المسمى على اسم (أومينوس) اسقف اسنا وقت الاستشهاد ان والده ذهب مرة ليقدس فى اورشليم مشيا على اقدامه من اسنا الى اورشليم لعدم توافر المواصلات فى ذلك الحين.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:43 pm

الوالى يأخذ أومينوس اسقف اسنا الى مدينة انصنا


عاد اريانوس الوالى الى اسوان ليأخذ معه الانبا اومينوس الى مدينة انصنا العاصمة ليقنعه بالرجوع عن ايمانه او لمحاكمته اذا رفض. ولما وصل الى العاصمة انصنا استقبله (هركس) متولى الطوف فى العاصمة. ومعه عساكر المدينة استقبالا باهرا عظيما. ثم بدأ الوالى فى محاولاته لاستمالة القديس ، وخداعه برقيق الألفاظ وجميل العبارات فلم ينجح. فسلمه لهركس ليودع فى السجن.

وكان هركس وجلا وثنيا شديد التعصب لوثنيته . وكان شريرا لا يخاف الله. ولا يخشى الناس. فلم يرعو من كلام القديس بل أساء معاملته. ولما لم يفلح بعد محاولات كثيرة فى اقناع القديس بالرحوع عن ايمانه أخرجه الى اريانوس مقترحا محاكمته بلا شفقة او رحمة لئلا يتبعه الكثيرون من عباد الأوثان فى العاصمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:43 pm

محاكمة القديس امام الوالى


هركس: هذا هو الاسقف اومينوس الذى امرتم بسجنه اقدمه لكم لتحكموا عليه بلا شفقة لئلا يغير قلوب اهل المدينة ويبعدهم عن عبادة الآلهه لأنى علمت ان اناس كثيرين يترددون على زيارته فى السجن ويسألونه الدعاء لهم ، والصلاة من اجلهم. وانى متعجب من ثباته وشجاعته ، وانى قد فشلت فى اقناعه بالرجوع عن ايمانه. وإنك يا سيدى متى اهملت أمره إنقاد الجميع لكلامه ، وتأتى لنا المتاعب الكثيرة بسببه.

ولما نظر الوالى الى القديس ، ورأى الشيخوخة الحسنة وقامته المعتدلة وصورته البهية اللامعة ، والأنوار التى تحيط به ، والشكل الملائكى الذى كان يبدو عليه تحنن قليلا ، وأخذ يخاطبه باللين والهدوء قائلا:

اريانوس: إن الدولة والمجتمعين والمعسكرين ، وأهل المدينة معجبين بصورتك وشيخوختك الحسنة ، فإن كنت حكيما فأشفق على نفسك وابقها . وإن كنت جاهلا مجنونا فأنت تهلك نفسك مثل المجانين الذين اهلكوا انفسهم قبلك.

أومينوس: إن بولس الرسول يقول: أن المستسفه من امر الله احكم نن حكمة الناس جميعا ، والضعف الذى من قبل الله أقوى من قوة الناس جميعا لأن حكمة هذه الدنيا جهالة ، فكل افتخار مثل افتخارك خبيث . ومن افتخر فليفتخر بالرب.

اعلم يااريانوس ان كثيرين ظنوا انهم حكماء وهم جهلاء. وأيوب الصديق يقول ان الله يبطل حكمة الحكماء ويرزل فهم الفهماء. وبولس الرسول يقول: اين الحكيم واين الفهيم واين فاحص هذا الدهر. أليس الله قد اهان حكمة هذا العالم واما هؤلاء الذين تدعوهم مجانين فإنهم قد اقتنوا ما هو صالح ، وهاموا فى محبة المسيح الى ان سفكوا دمائهم فى طاعته ونالوا النعيم الأبدى.

- استطاع اريانوس ان يتمالك غضبه ، وبدأ مرة اخرى يحاول باللين والهدوء أن يستميله قائلا:

لست اكلفك بشىء وكل ما أوده منك للرضى عنك هو ان تضحى معنا مرة واحدة للإله الكبير أبلون. وبعد ذلك سوف لا اطلب منك التضحية مرة اخرى.

أومينوس: يااريانوس لقد قال الله على لسان عاموس النبى: بغضت كرهت اعيادكم ولست التذ بإعتكافاتكم . إنى إذا قدمتم لى محرقاتكم وتقدماتكم لا ارتضى وذبائح السلامة من مسمناتكم لا التفت اليها. ابعد عنى ضجة اغانيكم ونغمة ربابك لا اسمع. وليجر الحق كالمياه والبر كنهر دائم.

هل قدمتم لى ذبائح وتقدمات فى البرية اربعين سنة يا بيت اسرائيل ، بل حملتم خيمة ملكوتكم وتمثال اصنامكم نجم الهكم الذى صنعتم لنفوسكم. فأسبيكم الى ما وراء دمشق قال الرب اله الجنود (عا 5: 21-27). وقال سليمان الحكيم ياابنى لا يضلك القوم الخاطفون ، ولا تقبل منهم اذا طلبوا اليك قائلين تعال شاركنا. اياك ان تمشى فى الطريق معهم. امل بقدميك عنهم وعن طريقهم.

ولكنى اقول مع ايوب الصديق: حسنا هو الرب الذى حكم على هكذا وأيضا لم يخرج من فمى ، ولم تضمر نفسى ظلما. ولذلك أنا لا اتقدم الى المنحوتات المرذولة ولا اعبدها.

واما قولك لى اشفق على نفسى من الهلاك فإن الانجيل يقول : من يبغض نفسه فى هذه العالم يحفظها الى حياة ابدية . ان كان احد يخدمنى فليتبعنى ، وحيث اكون انا هناك ايضا يكون خادمى. ةان كان احد يكرمنى يكرمه الآب. ومن لم ينكر نفسه ولا يحمل صليبه ويتبعنى فلا يستحقنى.

اعلم يااريانوس أن الرجل الحكيم إذا سمع كلمة صالحة فإنه يكرمها ويعمل بها. وإن كانت غير صالحة فإنه يرذلها ويرذل المتكلم بها. فكيف تشير على ان امسك البخور بيدى وأحمله للأصنام النجسة أصنام الذهب والفضة والحجارة والخشب! ألم تسمع ما قاله داود النبى أن الرب مسبح جدا ومخوف على كل الآلهه . فكيف امسك البخور بيدى واضعه فى المجامر ، وأرفعه للأوثان النجسة الرجسة بدلا من اللبان الطاهر الذى ارفعه الى العلى للرب ضابط الكل أبو ربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح. وأسأل من عظم صلاحه ان يرسل الى روح قدسه فينقل الخبز والخمر الى جوهر جسده ودمه الاقدسين! هذا الذى بعد موته على عود الصليب خرج لنا من جنبه الالهى ماء ودم وكان به تطهير للعالم؟!

هذا هو الهى الذى ربانى منذ صغرى ، وأنمى لحمى وأتم قامتى ولم يعوزنى شيئا . هذا هو الهى الذى يحيى ويميت ويضرب ويشفى ويذل الباغى ويرفع المتواضعين كما قالت السيدة العذراء القديسة "قدوس اسمه ورحمته لجيل الاجيال للذين يتقونه. صنع القوة بذراعه . شتت المستكبرين بفكر قلوبهم. أنزل الأعزاء عن الكراسى ورفع المتضعين. أشبع الجياع خيرات وصرف الأغنياء فارغين.

كيف تشير على يا اريانوس أن اجحد سيدى هذا يسوع المسيح. وأسجد للأصنام التى ليس لها نطق؟

اما عن قولك أن ابخر لآلهتك مرة واحدة ولا تعود تكلفنى بذلك مرة اخرى. فقد قال الكتاب: ياابنى لا تحد عن ناموس الرب يمنة ولا يسرة. وقال الرسول:لا تضلوا فإن الله لا يخادع. وقال ايضا: أن الله اولى ان يطاع اكثر وافضل من الناس.

وإذا كان الله لم يشفق على ملائكة أخطأوا بل فى سلاسل الظلام طرحهم فى جهنم وسلمهم محروسين للقضاء كما قال بطرس الرسول فكيف يعفو عن ابناء البشر اذا عصوه وكفروا بنعمته. هؤلاء المراءون الذين يعصونه ويكفرون بنعمته. الملومون الذين يسعون بالغش والدنس فى شهواتهم ، ويسوسون انفسهم بغير تقوى. هم كالغمامة التى لا ماء لها وهى مطرودة من الرياح وكالاشجار العديمة الاثمار المقتلعة من اصولها.

أريانوس: إن الواجب يقضى على كل انسان ان يطيع مرسوم الملك.

أومينوس: بل الواجب على الملك ان يطيع الله ويعبده ويسير بحسب ناموسه ويخضع لأقواله. ويقول داود النبى: كرامة الملك ان يحب العدل. وقال ايضا يفرح الملك بالله . يااريانوس يكفيك ما مضى من الزمان الذى عملت فيه بهوى الشعوب الذين يسعون فى النجاسات والشهوات والمسكرات وفى الزمر والغناء والأدناس العالمية ونجاسات عبادة الأوثان.

إذا كان الملك مطيعا لله يا اريانوس فإن مرسومه يكون مطاعا واعلم انه لابد انك ستكمل حياتك بالاعمال الصالحة وتكون من جملة الذين دعوتهم مجانين كما قد اعلمنى الله بهذا بوحى اوحى الى.

اريانوس: (وقد تملكه الاعجاب من شجاعة الاسقف وحسن جوابه وحكمته) إن كنت تعلم ان فى جسدك او فى اعضائك شيئا مبغوضا من الشريعة فجيد ان تبغض نفسك وجسدك. اما اذا كنت سالما بريئا من العيوب المبغوضة فلماذا تبغض هذه الحياة التى فيها كل ما لذ وطاب من رغد المعيشة وحسن مناظر الطبيعة.

هذه هى الشمس المضيئة بأشعتها الذهبية وحرارتها النافعة التى تنضج الأثمار ، وذلك هو القمر الدائر فى فلكه . وتلك هى الكواكب المنيرة. فالآن اسمع منى واسجد للآلهه.

أومينوس: ان الشيطان لما جرب ربنا والهنا يسوع المسيح قال له اعطيك ممالك العالم كلها ان خررت وسجدت لى. فأجابه السيد له المجد أذهب يا شيطان لأنه مكتوب للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد. فكيف تشيرون بهذا يا أعمياء القلوب؟ إن قلبى لا يطيب لحديثكم الباطل وأذنى لا تسمعان لكلامكم وعيناى لا تنظران لعبادتكم المرذولة. ورجلاى لا تسيران نحو معابدكم. ويداى لا تلمسان لبانكم المغضب لله النتن الرائحة ، وأنفى لا يشم رائحة ذبائحكم المكروهة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:44 pm

استشهاد القديس أومنيوس اسقف اسنا
بمدينة انصنا


ولم يجد الوالى أريانوس أية فائدة من محاولة اقناع القديس ليترك ايمانه بالمسيح ولم يستطع ان يحتمل كلمات النقد التى وجهها له أومنيوس فأصدر امره بأن يحرق وهو حى. فأحضروا الوقود واضرموا النار القوية . وتقدم الشرطى الى اومنيوس وأمسكه وربطه ليلقيه فى النار. فطلب منهم ان يمهلوه قليلا حتى يصلى أخر صلاة له الجسد. فوقف وصلى صلاة الانجيل ، وقرأ التحليل وبارك جميع الموجودين ، وطلب من الله من أجل مدينته إسنا واهلها ومن اجل جميع المسحيين ومن اجل اريانوس لكى يدعوه الرب للخلاص

ولما ختم صلاته امسكوه وطرحوه فى النار ، وأكمل سعيه الحسن فى اليوم الرابع عشر من شهر كيهك بسلام. وصعدت روحه الطاهرة الى موطن القديسين والشهداء. ولما هدأ وهج النار وانقطع الدخان وجدوا جسد القديس وكأنه لم تمسه نار البته بل انه كان مضيئا كالثلج حتى تعجب الحاضرون الذين ذهبوا الى سبيلهم بعد ان شاهدوا هذا المنظر القاسى .

ثم جاء جماعة من المسيحيين وأخذوا جسد القديس وكفنوه بأكفان حسنة تليق به ودفنوه فى موضع يسمى الجسر الغربى ، وهو الحائط الذى اهتمت الملكة هيلانة فيما بعد ببنائه فرب مدينة انصنا. وانه نفس الموضع الذى كانت تصنع فيه المعجزات والعجائب.

ولما انقضى زمن الاضطهاد بنوا كنيسة عظيمة حيث وضع جسده الطاهر المبارك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:45 pm

استشهاد الجنديين فليمون وأبكونيوس




كان من بين أفراد فرقة الغناء والموسيقى التابعة للوالى مغنى مشهور يقيم حفلات الغناء فى قصر الوالى ، وفى الحفلات الكبرى للآلهة يسمى فليمون. وكان مع فليمون ضمن الفرقة موسيقي يسمى ابكونيوس يقوم بأداء عمله على المزمار ليساعد فليمون اثناء الغناء.

هذان الرجلان آمنا بالمسيح . فدخل فليمون بعد ان ترك رداءه المعروف به الى أريانوس الوالى ليعلن له عن ايمانه. فلم يعرف اريانوس شخصيته لعدم ارتداؤه زيه المعروف به. ولما اعلن امامه جهارا أنه يؤمن بالسيد المسيح أمر الوالى فى الحال ان يرمى بالسهام الى ان يموت . وقد تم ذلك واستشهد فليمون.

ثم دخل ابكونيوس بعده فظن الوالى فى بادىء الأمر انه فليمون المغنى المشهور ، ولكنه عندما علم ان فليمون كان هو الشخص السابق الذى مات رشقا بالسهام حزن عليه كثيرا. اما عن ابكونيوس فقد امر الوالى ان يموت بنفس الطريقة بالسهام بعد ان اصر على الاعتراف بالمسيح.

وأكملا سعيهما الحسن ، واستشهدا فى اليوم السابع من شهر برمهات ، ولبسا اكليل المجد والبهجة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:46 pm

إيمان اريانوس


أثناء وقوف الوالى ليمتع نظره برؤية الجندى ابكونيوس يضربون بالسهام وقعت قطعة من النشاب فى عين اريانوس ففقأتها فبدأ يصرخ عاليا ولم يجد من يستطيع ان يعالج هذه الحالة بعد ان تلفت العين تماما. ولما اشتد عليه الألم اشار عليه واحد من المسيحيين ان يأخذ من دم الشهيدين فليمون وابكونيوس ويضعه على عينيه فيبرأ. فأخذ من دمهما ووضعه على عينيه فبرؤت لوقتها.

ولما شاهد اريانوس هذه الاعجوبة التى جرت من دم الشهيدين ندم وأدركته نعمة المسيح فآمن من كل قلبه وانصرف الى بيته حزينا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:47 pm

اريانوس يعترف امام نفسه بعظم جريمته


بعد أن آمن اريانوس وعلم ودرس حقيقة الايمان اشتد حزنه وظل مهموما باكيا على تلك الأنفس البريئة التى قتلها من رجال ونساء وأطفال وجنود وأراخنة وكهنة وأحبار فجلس يبكى وينوح ويندب على ما فرط منه وهو يقول:

كم من بيوت خربتها ، وكم من اطفال يتمتها ، وكم من نساء رملتها ، وكم من شاب لم اشفق على قلب والدته ففرقته عنها .. وكم من شيخ لم اتحنن عليه ، وكم من جسد سلخته وحرقته بالنار ، وكم من أياد كانت تتضرع الى الله قطعتها ، وكم من بطون شققتها ، وكم من أراخنه ووزراء أوقدت النار فى أجسامهم فجعلت عبيد الله كالأغنام المنهوبة.. وكم أخرجت من الأجنة من بطون النساء الحوامل .. ورفعتها للأصنام النجسة.

فأية ضلالة أقوى من الضلالة التى وقعت فيها . وأى شرك أردأ من هذا الشرك الذى صادنى به الشيطان. وماذا ينفع دمى لو سفكته تكفيرا عن ذنبى. أنه لا يسد فى الدماء التى سفكتها ولا يقوم مقام دم القديس اقلاديوس أو أبادير وايرينى واخته ، او دم يسطس إبن الملك وإيبالى وأهل مدينته ، ولا يقوم مقام دم أبا ايسى وتاؤكيلا اخته ، أو فى دم تادرس ابن اقليدس ، أو دم ابناء مدينة اخميم هؤلاء الذين ذبحتهم داخل الكنيسة ليلة عيد الميلاد المجيد حيث كان الناس يطلبون الرحمة ، وكنت أنا الشقى مجتهدا فى طلب الجحيم . أو هل يسد دمى فى دم أولئك الشهداء الأطهار شهداء اسنا الذين لا يعرف عددهم احد إلا الله وحده؟ أو يقوم مقام دم القديس الطوباوى ابو فام الجندى ، وأبى فامون الايسمنى الأرخن المكرم ، أو فى دم أبا قلته القس الطيب ، أو يقوم مقام دم القديس اومنيوس أب شهداء اخميم صاحب الشيخوخة الحسنة ، ذاك الذى سبق وبشرنى بإكليل الحياة والشهادة ، وقال لى سوف تجرب الروح الصالح الذى للمسيحيين حينما كنت اظن انى عاقل وهو جاهل ، بينما كنت انا الجاهل وذاك القديس كان العاقل ولكثرة جسارتى قتلته دون رحمة ولا خوف.

وكم من اساقفة غيره قتلتهم مثل الانبا بسادة وغليكوس الذين كانا اسقفين بالصعيد ، وكم من طغمات الاكليروس أهرقت دماءها . فهل يسد دمى مقام هؤلاء جميعا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:48 pm

مناجاة اريانوس لنفسه
بأنه يستطيع ان يرى الحياة الأبدية اسوة بالخطاة الذين تابوا


هؤلاء القوم جميعا قتلتهم!!

ولكنى سمعت ان مخلصى صالح ورؤوف . وقد اهرق دمه فداء عن العالم كله ، وبالأخص عن الخطاة مثلى.

لقد سمعت انه قال فى انجيله لم آت لأدعو أبرارا بل خطاة الى التوبة.

وقال ان ابن الانسان جاء ليصلب ويخلص من كان ضالا مثلى . وبرحمته تواضع ونزل وأخذ شكل العبد ، ودعى نفسه ابن الانسان حتى ينقذنى انا الخاطىء.

وسمعت ان فرحا عظيما فى السماء بخاطىء واحد يتوب اكثر من تسعة وتسعين بارا لا يحتاجون التى التوبة.

وسمعت ان اللص اليمين كان شريرا فإعترف وآمن بالمخلص على عود الصليب فأهله أن يكون فى فردوس النعيم ولم يذكر شيئا عن خطاياه الأولى.

وعلمت ان شاول المدعو بولس كان مطاردا للبيعة مضطهدا للمسيحيين ، وبعد ذلك آمن ورجع عن غيه وضلاله ولم يحسب له شىء من ذلك لان ما فعله سابقا فعله وهو جاهل بالايمان. لذلك أقوم الآن وأموت على اسم يسوع المسيح الذى بذل ذاته فداء عنا وأغسل ذنوبى بدمى وأنا موقن بأن الشهداء الذين قتلتهم يفرحون بى ولا يحقدون على لاجل الفرح والخلود فى النعيم الدائم.

أقوم وأعمل فى كرم الرب الصباؤوت ساعة واحدة ، وهو بشفقته ورحمته يعطينى الأجرة كالذين اشتغلوا النهار كله.

لقد عرفت عن حزقيال النبى انه قال ان الرب يقبل توبة الخاطىء النادم على خطيته ولو قبل موته بساعة واحدة . والهى يعرف ندمى ويرحمنى لانه فاحص القلوب ويعرف الامور قبل كونها. هوذا باب الرحمة مفتوح امام الخطاة فمن الذى يمنعنى من الدخول فيه؟ هوذا الاكليل مستعد فمن الذى يرجعنى عن التقدم اليه حتى أليس الاكليل الذى هيأه لى كثيرون ممن كانوا معى وعرفوا طريق الحق وآمنوا بالسيد المسيح الإله الحقيقى الذى يضىء لكل انسان . هؤلاء الكثيرون أنار الله قلوبهم وأنار قلب فليمون وابكونيوس الذين بدمهما الطاهر برؤت عينى التى فقأت بسهام النشاب.

اما انا فكنت متماديا فى الكفر والشر ، وفى الانغماس فى الشهوات الدنيوية وفى عبادة الأوثان وكواكب السماء دون إلهى. وسجدت للمعادن وأقمتها مقام الخالق الديان ، وأطعت ديوكليتيان هذا الذى افسد هيكل الله ، فملعون ديوكليتيان من فمى انا المسكين اريانوس ، ومن أفواه جميع القديسين ، واليوم ارجو رحمة من الله واتقرب على اسمه القدوس ، وأقول مع داود خطايا صباى وجهلى لا تذكرها يارب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:49 pm

استشهاد اريانوس


لم يعد اريانوس من ذلك الحين يعذب المسيحيين ، بل اطلق سراح جميع المسيحيين المضطهدين والمسجونين ، وظل هكذا الى ان سمع دقلديانوس بما يفعله واليه فى مصر فاستحضره واستعلم منه عن السبب الذى أرجعه عن عبادة الآلهه فقص عليه ما رآه من الايات والعجائب التى ظهرت من الشهداء والقديسين: فمنهم من كان يرجع صحيحا بعد قطع عنقه ، ومنهم من مات وأقامه الله بعد موته ، ومنهم من فقدت عينيه فأعادها الرب اليه ، ومن بين المسيحيين من كانوا يشفون المرضى ويفتحون عيون العمى ويجعلون العرج يمشون والخرس يتكلمون والصم يسمعون بقوة المسيح.

فلم يحتمل دقلديانوس ان يسمع كل هذا من واليه اريانوس الذى كان شديد الاخلاص له. فأوغر صدره وغلا دمه وأمر ان يعذب عذابا أليما بأن يطرح فى جب ويغلق عليه حتى الموت.

فطرح فى جب . فأرسل السيد المسيح ملائكته وانتشلوه من ذلك الجب وأقفوه عند دقلديانوس . ولما رآه دقلديانوس ارتعد . فقال له الوالى: أنا اريانوس قد اصعدنى الرب من الجب الذى طرحونى فيه. فأمر دقلديانوس ان تملأ ذكيبة رمل الى نصفها ، ويوضع اريانوس فيها ويربط عليه ثم يلقوه فى البحر. فتم ذلك واسلم روحه وهو فى تلك الزكيبة.

وقد افاد اريانوس عند وداع اهله وغلمانه وقت سفره من مدينة انصنا ان الرب اعلمه ليلا بأنهم سيهتمون بجسده ويرجعوه الى مدينة انصنا. وقال اريانوس لهم: انتظروا جسدى فى ساحل مدينة الاسكندرية.

فلما طرحوه فى البحر امر الرب درفيلا كبيرا فحمل جسد القديس اريانوس وآتى به الى ساحل الاسكندرية، وطرحه على حافة البحر ، وكان ذلك فى الساعة السادسة من النهار . فأخذه غلمانه ومضوا به الى مدينة انصنا ووضعوا جسده عند جسدى القديسين فليمون وابكونيوس الذين كانا السبب فى استشهاده.

وأكمل اريانوس جهاده الحسن فى اليوم الثامن من شهر برمهات ونال الإكليل السمائى وتمت عليه نبؤة القديس انبا اومنيوس اسقف اسنا الذى قال له سوف تعاين الروح الصالح الذى للمسيحيين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:50 pm

مقابر شهداء اسنا


فى سنة 305 اصيب دقلديانوس بداء عضال فتنازل عن العرش الى جاليروس واصبح لا منازع له فى امبراطوريته الشرقية. ومن ذلك الوقت اتخذ الاضطهاد شكلا عنيفا فى غير هوادة ولا رحمة فقد كانت المذابح جنونية بلا عدل فيها. وقد عرضت الاطعمة للبيع فى الاسواق ممزوجة بخمر الذبائح الوثنية ليضطر المسيحيين الى الاذعان والخضوع. وساد الامبراطورية كلها من اقصاها الى اقصاها اضطراب مريع زلزل اركانها لأن المسيحيين اضطروا للمقاومة فى بعض الاماكن.

وبعد اربع سنوات من الرعب (306- 310) اضطر جاليروس ان ينسحب من الميدان. وفى 30 أبريل سنة 310م اصدر وهو على فراش موته قانون التسامح العام معترفا بأن المسيحية قهرته.

سارت الامور هكذا الى ان جاء الملك قسطنطين وكانت والدته الملكة هيلانة مسيحية ورعة تقية فأمرت بدفن شهداء اسنا. أولئك الذين قتلهم اريانوس وظلوا هكذا فى العراء. فشيدت مدفنة عظيمة مساحتها ثمانين فدان . وحفرت فى وسطها عين ماء كان ماؤها يشفى من اغتسل منه وقد بنت لهم دير وهو دير الشهداء الذى يقع غرب اسنا. ويبعد عنها ما يقرب من الأربعة كيلومترات.

وأنشئت بالدير كنيسة تسمى كنيسة الشهداء ، ومازالت تعمل الى اليوم حيث يقوم بالصلاة فيها الأب المكرم المحب لسيرة هؤلاء القديسين الأطهار القمص يوحنا موسى بعد نياحة طيب الذكر الأب القمص موسى معوض الذى رعى الكنيسة فترة طويلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس   الإثنين 16 أغسطس 2010, 12:51 pm

مقبرة القديس اومنيوس اسقف اسنا


فى عصر قسطنطين مر بعض من مسيحيى اسنا فى مدينة انصنا. وقد كانوا يسمعون بما تحلى به اسقفهم السابق ذلك القديس الكبير. وما لاقاه من تعذيب اتهى باستشهاده. فبكوا على فقد ذلك الراعى الصالح . ولما رجعوا الى مدينتهم اسنا اجتمعوا وقرروا بناء كنيسة باسم القديس اومنيوس غرب مدينة اسنا ثم ارسلوا جماعة منهم الى انصنا ليحضروا جسد القديس ويضعوه فى البيعة التى بنيت على اسمه.

ولما وصلوا الى مدينة انصنا حفروا حيث موضع الجسد الطاهر. ولكنهم لم يستطيعوا حمله من الأرض بأية طريقة. فعرفوا فى الحال ان قلب القديس لم يرض ان يترك المكان الى استشهد فيه. فتركوا جسده فى موضعه ورجعوا وهم يمجدون الله. وعند عودتهم الى اسنا اخبروا بما حصل معهم ومجدوا الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهداء إسنا الأطهار فى عصر دقلديانوس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: سير القديسين-
انتقل الى: