للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شهداء استشهدوا فى شهر توت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: شهداء استشهدوا فى شهر توت   الخميس 12 أغسطس 2010, 2:00 pm

القديسة صوفية
(5 توت)


كانت القديسة تتردد على البيعة مع بعض السيدات المسيحيات المجاورات لها فآمنت بالسيد المسيح له كل المجد. ثم ذهبت الى اسقف منف فعمدها بإسم الآب والإبن والروح القدس ولازمت البيعة من ذلك الوقت.

فوشى بها بعض الوثنيين الى الوالى كلوديوس قائلين انها تعمدت. فأمر باستحضارها واستجوابها فاقرت ولم تنكر. فعذبها بكوى مفاصلها وبضربها بالسياط . وكانت اثناء ذلك تصيح انى مسيحية مؤمنة بالمسيح. فأمر بقطع لسانها وأعادها الى الحبس. ثم ارسل اليها زوجته فلاطفتها ووعدتها بعطايا جزيلة فلم ترغب فى شىء منها. ولم يتزعزع ايمانها . وعندئذ امر الوالى بقطع رأسها فصلت صلاة طويلة التمست فيها من الله ان يعفو عن الملك وجنوده عن التعذيب الذى الحقوه بها. ثم احنت عنقها للسياف فقطع رأسها فى اليوم الخامس من شعر توت.

والتمست امرآة مسيحية ان يصرح لها بأخذ جسدها فسمح لها بذلك فلفته لفائف ثمنية ووضعته فى منزلها. وكانت تظهر منه آيات كثيرة. وكان ذلك فى يوم عيدها يشرق نور ساطع من الجسد ويفوح منه بخور طيب.

ولما ملك قسطنطين الكبير سمع عن قصتها أرسل فنقل الجسد الى مدينة القسطنطينية وبنى لها كنيسة عظيمة ووضعه فيها.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء استشهدوا فى شهر توت   الخميس 12 أغسطس 2010, 2:00 pm

القديسة رفقة وأولادها الخمسة
(أغاثون وبطرس ويوحنا وآمون وآمونا)


كانت القديسة من احدى بلاد مركز قوص. ظهر لها ملاك الرب وقال انهم سينالون اكليل الشهادة بشبرا التى عند الاسكندرية ثم تنقل اجسادهم الى مقرها بمدينة البحيرة (جزء من مدينة دمنهور). فرحوا بالرؤيا واستيقظوا باكرا ووزعوا كل ثروتهم على المساكين والفقراء.

وكان القديس اغاثون اخوهم الأكبر مقدم البلد محبوبا من الكل لمحبته للناس وعطفه على الجميع. وكانت رفقة امهم تقويهم وترغبهم فى العذاب على اسم السيد المسيح له كل المجد.

ثم اتوا الى مدينة قوص واعترفوا بالرب يسوع له كل المجد على يدى ديونيسيوس الاسفهلار فعذبهم عذابا شديدا مبتدئا بامهم التى عذبها وهى صابرة ، ثم جاء لدور اولادها الخمسة . ولما تعب الوالى من تعذيبهم اشار عليه رفاقه ان يرسلهم الى والى الاسكندرية لئلا يضلوا الناس لانهم كانوا محبوبين فى بلدهم ولان جماعة كبيرة فى البلدة قد آمنت بالمسيح بسببهم.

لهذا ارسلهم الى الاسكندرية وقدموا الى واليهم الذى امر بإلقائهم فى الخلقين والهنبازين (آلات التعذيب) ثم صلبهم منكسين ؟ وكان السيد المسيح يقويهم ويقيمهم من جراحاتهم . فخجل الوالى وجماعته . واخيرا امر ان تقطع رؤوسهم وأن تطرح اجسادهم فى البحر. فتم ذلك فى اليوم السابع من شهر توت.

ولكن عندما وضعوا الرؤوس فى زورق ليرموها فى البحر ارسل الله ملاكه الى رجل رئيس من اهالى نقرها بمديرية البحيرة واعلمه ان يأخذ أجساد هؤلاء القديسين ففرح الرجل بذلك وجاء الى حيث الاجساد.

ولما استطاع الحصول على الاجساد سمع صوتا يقول (هذا مسكن الابرار) فوضعها هناك فى محل خاص بها الى ان مضى زمان الاضطهاد فبنوا عليها كنيسة عظيمة وأظهر الله منها آيات وعجائب.

ثم نقلت الى كنيسة (سنموطية) سنباط . وفى كل عام يذهب العدد الكبير من زوار الشهيد العظيم مارجرجس لزيارة قبر القديسة الشهيدة رفقة وأولادها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء استشهدوا فى شهر توت   الخميس 12 أغسطس 2010, 2:02 pm

الشهيد القديس اسطفانوس
"اول الشهداء"- (15 توت


القديس اسطفانوس هذا هو الذى جاء عنه بأعمال الرسل:

"واما اسطفانوس فإذ كان مملوء إيمانا وقوة كان يصنع عجائب وآيات عظيمة فى الشعب".

حسده اليهود على ما كان يقوم به من اعمال عظيمة وهيجوا الشعب والشيوخ والكتبة فخطفوه ، واتوا به الى المجمع قائلين هذا يجدف ضد الموضع المقدس والناموس لاننا سمعناه يقول :" إن يسوع الناصرى هذا سينقض هذا الموضع ويغير العوائد التى سلمنا اياها موسى".

فشخص اليه جميع الجالسين وسأله رئيس الكهنة:"أترى هذه الامور هكذا؟" فشرح لهم القديس كل شىء حتى بناء الهيكل ، ثم ختم اقواله بقوله : "يا قساة الرقاب وغير المختونين بالقلوب والآذان . انتم دائما تقاومون الروح القدس. كما كان آباؤكم كذلك انتم ايضا. أى الانبياء لم يضطهده آباؤكم وقد قتلوا الذين سبقوا وأنبأوا بمجىء البار الذى انتم صرتم الآن مسلميه وقاتليه".

فلما سمعوا هذا حنقوا بقلوبهم وصروا بأسنانهم. اما هو فنظر الى السماء ورأى مجد الله ويسوع قائما عن يمينه فقال "ها أنا أنظر السماوت مفتوحة ، وإبن الانسان قائما عن يمين الله. فصرخوا بصوت عظيم وسدوا آذانهم لئلا تسمع وهجموا عليه واخرجوه خارج المدينة ورجموه والشهود خلعوا ثيابهم عند رجلى شاب يقال له شاول (الذى هو بولس) وظلوا يرجمون اسطفانوس وهو يصيح قائلا: "أيها الرب يسوع اقبل روحى".

ثم جثا على ركبتيه وصرخ بصوت عظيم :"يارب لا تحسب لهم هذه الخطية ، وإذ قال هذا رقد ، وكان ذلك فى اليوم الخامس عشر من شهر توت".

وكان هناك أناس حاضرون من المسيحيين فأخذوا جسده وعملوا مناحة. ثم دفنوه فى ضيعة يقال لها غمالائيل قرب اورشليم. وبقى الجسد مجهولا الى ان ملك قسطنطين الكبير فظهر القديس اسطفانوس الى كاهن يدعى لوكيانوس فى الحلم ثلاث مرات وأعلمه بالمكان وبإسمه. فأخبر الرجل اسقف اورشليم فقام ومعه اثنان من الاساقفة وبعض الشعب. ولما وصلوا الى المكان حفروا ونقبوا باحثين فحدث زلزال عظيم ، وظهر تابوت فيه الاعضاء المقدسة ، ولدى فتحه فاحت منه رائحة طيب وسمع الحاضرون اصوات ملائكة تسبح قائلة :"المجد لله فى الاعالى وعلى الارض السلام وبالناس المسرة".

فسجد الاساقفة امام التابوت ثم حملوه وساروا به مرتلين حتى ادخلوه صهيون ثم شيد له اليكساندروس من اهل القسطنطينية كنيسة عظيمة فى اورشليم ، ونقل الجسد المقدس اليها.

وبعد ذلك بخمس سنين تنيح اليكساندروس فدفنته زوجته بتابوت القديس وبعد ثمان سنين ارادت زوجة اليكساندروس ان تذهب الى القسطنطينية فرأت ان تأخذ جسد زوجها معها . فأتت الى المكان وأخذت التابوت الذى به جسد القديس ظنا منها انه التابوت الذى به جسد زوجها. وكان ذلك بتدبير من الله ، ثم حملته الى عسقلان ومن ثم ركبت مركبا الى القسطنطينية.

ولما صارت وسط البحر سمعت من التابوت تسبيحا وترتيلا كثيرا فتعجبت وقامت فميزت التابوت وعرفت ان الذى فيه هو جسد القديس اسطفانوس فداومت على المسير شاكرة الله على ذلك.

ولما وصلت الى القسطنطينية اعلمت الملك بالخبر ، فخرج هو والبطريرك والكهنة وشعب المدينة وحملوا التابوت على اعناقهم وأتوا به الى سراى الملك وقد اظهر الله آيات عظيمة من جسد القديس فى المركب وفى السراى. ومن الآيات التى حدثت أنهم حملوا جسد القديس على بغال الى القسطنطينية ، فلما وصلوا اليها وقفت البغال ولم تمش فضربوها . فنطق احداها قائلا :"هنا يجب ان توضع اعضاء القديس".

فعجب السامعون ومجدوا الله قائلين :"إن الذى انطق حمارة بلعام هو الذى انطق هذه البغال".

وامر الملك ان تبنى له كنيسة هناك ووضعوا فيها جسد القديس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء استشهدوا فى شهر توت   الخميس 12 أغسطس 2010, 2:04 pm

الشهيد القديس برفوريوس
(18 توت)


كان برفوريوس واحدا من حاشية الملك يوليانوس وقد اشتهر عن برفوريوس هذا سرعة بديهته فى السخرية والاستهزاء.

وفى يوم الاحتفال بمولد الملك اجتمع رجال الملاهى واللعب والمستهزئين فأمره الملك ان يستهزء بطقوس المسيحيين فقام بما امره به الملك.

ولكنه عندما بلغ الى طقس المعمودية المقدسة ، وأراد ان يستهزء بالسر وصلب على الماء بإسم الآب والإبن والروح القدس أضاء الرب عقله وأبصر نعمة إلهية قد حلت على الماء ، ونورا قد غشاه فأسرع وغطس فى الماء ثلاث دفوع . ثم صعد من الماء ولبس ثيابه وأقر أنه مسيحى ، فردعه الملك وتوعده والقديس يصيح قد اصبحت مسيحيا أؤمن بالمسيح.

أخيرا أمر بضرب عنقه فنال اكليل الشهادة فى اليوم الثامن عشر من شهر توت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gihan.george
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
السمك الكلب
عدد الرسائل : 160
الكنيسة : كل كنائس الدنيا
العمل : خادمة الرب
الشفيع : العذراء القديسة مريم والدة الإله
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
نقاط : 234
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: شهداء استشهدوا فى شهر توت   الخميس 12 أغسطس 2010, 2:07 pm

الشهيد القديس يوليوس الاقفهصى
(22 توت)


اشتهر هذا القديس بكتابة سير الشهداء والاعتناء بأجسادهم وتكفينهم وارسالهم الى بلادهم.

وقد ابعد الله عنه نظر الولاة فلم يكلفوه بالتقديم للأوثان ، وذلك ليحفظه الله سالما لغاية حسنة وهى خدمة القديسين وكتابة سيرهم.

وقد ساعده فى اعماله هذه عدد كبير من الفتيان المسيحيين . وكان القديس يداوى جراحات المعذبين وكانوا يشكرونه ويدعون به حتى يحظى مثلهم بإكليل الشهادة.

ولقد قبل الله دعاءهم إذ شاهد القديس الرب فى رؤيا يأمره بالذهاب الى اركانيوس والى سمنود ويعترف بالمسيح. فإنطلق الى هناك كأمر الرب فعذبه الوالى عذابا شديدا لمسيحيته ولعدم التقديم للأوثان. فصلى صلاة حارة ففتحت الأرض فاها وابتلعت سبعين وثنا واربعين كاهنا يخدمون الأوثان.

فلما رأى والى سمنود كيف هلك كهنة الأوثان وزالت آلهتهم آمن بالمسيح ثم ذهب مع القديس يوليوس الى والى أتريب فعذبه عذابا شديدا . وكان الرب يقويه فى كل مرة.

واتفق فى ذلك الوقت أن كان إحتفال عبدة الأوثان بعيد أوثانهم فزينوا البرابى احسن زينة بالقناديل والتماثيل وسعف النخل على حسب عادتهم.

ولكن القديس إلتمس من الرب فأرسل ملاكه ونزع رؤوس الاصنام وسود وجوههم بالرماد وأحرق السعف.

أما هم – الملك وكهنته والشعب الوثنى – فقد أتوا فى صبيحة اليوم التالى مجملين باللباس الفاخر لاتمام مراسيم العيد ورأوا ما حل بآلهتهم فعرفوا ضعفها وآمن والى أتريب وكثيرين معه. مضى القديس من هناك الى طوه (مركز ببا) وتبعه كل من والى أتريب ووالى سمنود ، وإجتمع القديس باليكساندروس واليها الذى إعتذر فى اول الأمر ولم يرد ان يعذبه.

ولكن الوالى المذكور إضطر فى النهاية إلى أن يكتب قضيتهم وأمر الجند فأخذوا رؤوسهم فى اليوم الثانى والعشرين من شهر توت : القديس يوليوس وولداه تاؤدورس وبونياس وعبيده ووالى سمنود ووالى أتريب ثم عدد كبير ممن آمنوا بلغ عددهم ألف وخمس مئة. وحمل جسد القديس مع جسدى ولديه الى الاسكندرية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهداء استشهدوا فى شهر توت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: سير القديسين-
انتقل الى: