للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بالتفاصيل والصور .. مأساة غرق " عرائس النيل "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 3145
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 02/05/2008
نقاط : 12885
التقييم : 19

مُساهمةموضوع: بالتفاصيل والصور .. مأساة غرق " عرائس النيل "   الإثنين 19 يوليو 2010, 5:26 pm



[size=21]بالتفاصيل
والصور .. مأساة غرق " عرائس النيل "


"دميانة" طفلة صغيرة لم يتخطى عمرها
ال8 سنوات، أنهت عامها الدراسى بالصف الثالث الإبتدائى، وبدأت تستمتع
بإجازة نهاية العام، لكنها لم تكن تعلم القدر الذى ينتظرها.

< td>


كتب وصور: حواش منتصر ـ هشام عبد
اللطيف - محمد المراكبى

لم تكن دميانة على جدول الرحلة التى نظمتها كنيسة "مار مينا" بالعمرانية لـ
26 فتاة لا تزيد أعمارهن عن 13 عاما، ولكنها قررت قبيل الرحلة بساعات
قليلة أن تذهب مع شقيقتها الكبرى "مارينا عطية" لأنها تحب ركوب المركب
وتستمتع عندما تجد نفسها وسط مياه النيل، وبالفعل اثناء الرحلة تركت دميانة
أختها الكبرى وركبت المركب مع الأطفال تاركة أختها "مارينا" تتنزه فى
الحديقة المجاورة للنيل، لكنها لم تعرف أنها المرة الأخيرة التى سترى فيها
أختها، لأنه كان يفصل بينها الحياة والموت دقائق عديدة، كان يفصل بين
التنعم بنسمات الهواء، والغرق فى أعماق النيل خطوات قليلة، دميانة كما
أخبرتنا والدتها تحدثت معها قبل أن تركب المركب مباشرة، وكانت سعيدة جدا
لأنها ستحقق حلمها الأكبر وهو ركوب "فلوكة وسط النيل".


تفاصيل القصة تعود عندما قررت كنيسة
"مار مينا" بالعمرانية تنظيم رحلة وكان يشرف عليها 5 خادمات من الكنيسة،
حيث اصطحبن 26 فتاة من رواد الكنيسة بالمرحلة الإعدادية فى رحلة ترفيهية
إلى حديقة النيل على كورنيش المعادى ثم قررت إحدى خادمات الكنيسة اصطحاب 19
فتاة لركوب المركب الغارق وفور إنطلاق المركب وتجديفه والسير بمسافة 3
أمتار أغرقت المياه المركب فانتشر الهلع بين الفتيات وبدأن فى الصراخ مما
دفع المراكبى إلى القفز فى المياه والهرب تاركا الفتيات يواجهن المجهول حيث
غرقت الخادمة ومعها 6 فتيات وهناك فتاتين فى تعداد المفقودين ومازال البحث
جاريا عنهم حتى الآن، كما أصيبت 6 أخريات، فيما نجت 4 فتيات كن على متن
المركب الغارق.

وقد وقع الحادث الأليم فى السابعة
والنصف ليلة مساء أمس، وتأخرت قوات الإنقاذ ساعة كاملة ولم تحضر بالغواصين
بوفرة، حيث لم يكن هناك إلا غواص واحد وأنبوبة أكسجين واحدة مما تسبب فى
زيادة عدد الضحايا وتعطل عمليات الإنقاذ فى قاع النيل.

المشهد داخل حديقة النيل على كورنيش
المعادى كان مثيرا للشفقة واليأس ، شفقة على حال الأهالى الذين أصيب بعضهم
بحالة من الهلع، والبعض الأخر تعرض لصدمة افقدته النطق، ويأس من الأهالى
الذين فقدوا الأمل فى رؤية أبنائهم حتى ولو على شكل جثث، فى الحقيقة ثارت
الكثير من التساؤلات حول العشوائية التى تمت بها تلك الرحلة والمسئول عنها
.. حيث أكد الأهالى أنهم لم يعلموا أن الرحلات التى تخرج من الكنيسة تتم فى
" فلوكة " لاتصلح للسير فى النيل وتساءلوا عن مدى إهمال مشرفات الرحلة فى
السماح للأطفال بركوب هذا المركب المتهالك رغم رؤيتهن اختراق المياه لجسم
المركب وتحذير الأطفال للمراكبى .. إلا ان الخادمات اقتنعن بمبرراته
والنتيجة كانت كارثة .. وفى المقابل دافع قساوسة الكنيسة عن خادمات الرحلة
محاولين إلصاق التهمة والمسئولية فقط بالمراكبى وإدارة المسطحات المائية
التى تسمح بمثل هذه المراكب الفاسدة تعمل بالنهر وترسوا على ضفافه .

وقد أكد القس بارومى من كنيسة مار
مينا انه من غير المعقول أن تقوم الخادمات بالكشف عن سلامة وجودة المراكب
قبل ركوبها وتلك المسئولية أجهزة بالدولة منوط بها ذلك وأكد ان الكنيسة
لاتعلم تفاصيل دقيقة عن ملابسات الرحلة ولكن المرجح أنهم خرجوا لزيارة
أماكن دينية وختموا الزيارة بالذهاب للتنزه بنهر النيل وحدث ماحدث .

أما سامر جاب الله يوسف ـ أحد خدم
الكنيسة ـ أن المسئولية تقع على رجال الشرطة والإنقاذ الذين تأخروا لمدة
ساعة بعد وقوع الحادث وهاجم الأهالى الذين كانوا متواجدين بالحديقة على
الشاطئ لتركهم الأطفال يغرقون دون أن يتدخل أحد للإنقاذ حتى وصول رجال شرطة
المسطحات المائية .

المتوفون وعددهم 4 تم نقل جثثهم إلى
مشرحة مستشفى المبرة بالمعادى، وانتقل أهالى المتوفون للمستشفى التى دوى
بداخلها صراخ الأهالى حزنا على ابنائهم، وقد تسلم الأهالى جثث أبنائهم فى
السابعة صباح اليوم.
والدة المتوفية مارينا جلست داخل مستشفى المبرة .. الحزن في عينيها لا يوصف
وتعيش فى حاله قلق وترقب لخروج ابنتها بعد إسعافها .. حيث كان والد
المتوفية قد أخفي على أمها وفاة نجلتها وأخبرها أهلها بأنها مصابة وتجرى
لها بعض الإسعافات .. وعندما شاهدت نعش نجلتها يخرج إلى مشرحة زينهم سقطت
على الأرض وتم نقلها الى المستشفى لإسعافها.
الصورة كانت أهدأ بعض الشىء فى مستشفى السلام الدولى والتى تلقت المصابين
وكان عددهم 3 فتيات، وإن كان تجمع الأهالى والأقارب داخل المستشفى لايقل عن
مكان الحادث أو حتى مستشفى المبرة.

"الشباب" تحدثت مع المصابة مريم ناجى
والتى أكدت أنها وزميلتها حينما شاهدا حجم المركب الصغير تضايقا من
المراكبى واعترضا على الركوب ولكنه طمأنهم .. فما كان منهم إلا أن استجابوا
لكلامه، ولكن بمجرد تحرك المر كب بهم مسافة قصيرة داخل مياه النيل وجدن
أنفسهن داخل المياه والمركب تهبط فى المياه وكانت هي متعلقة بالخشب المتبقي
من المركب فيما كانت صديقات عمرها يتساقطن واحدة تلو الأخرى فى المياه،
ولكنها فقدت وعيها ولم تفق إلا وهى فى المستشفى ولم تعرف من انقذها.

وأكدت المصابة مارينا اشرف لبوابة
"الشباب" أنها بمجرد ركوبها المركب وجدت مياه بداخله فاستفسرت من المراكبى
عن الأمر فطمأنها بأن تلك المياه متبقية من عملية غسل المركب وغير مقلقة
إلا أنها بعد لحظات وجدت نفسها بالمياه بعد ميل المركب وسقطت عليها زميلتها
مما زاد لاندفاعها الى الأسفل واصطدمت برأسها بالطين على ضفاف النهر وأخذت
تدعى ان ينقذها الله حتى ذهبت فى غيبوبة واستيقظت بين ايدى رجل الإنقاذ
النهري الذى أنقذها ونقلها الى سيارة الإسعاف ولكنها رفضت ان تتحرك بها
سيارة الإسعاف قبل البحث صديقتها مريم ناجى والتي تم إنقاذها بالفعل وتم
نقلهن الى المستشفى.
وقد ألقي القبض على المراكبى وإسمه على عرب على ، وكشفت تحريات المباحث أن
المركب غير صالح للسير فى المياه وأن ترخيصه انتهى منذ عام ونصف والمفاجأة
أن الترخيص كان فى منطقة القناطر وليس منطقه المعادى.

تاريخ نشر الخبر : 19/07/2010
[/size]







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
 
بالتفاصيل والصور .. مأساة غرق " عرائس النيل "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: