للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بالصور.. البابا شنودة يحتفل بعيد رهبنته الـ56

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 3145
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 02/05/2008
نقاط : 12885
التقييم : 19

مُساهمةموضوع: بالصور.. البابا شنودة يحتفل بعيد رهبنته الـ56   الإثنين 19 يوليو 2010, 5:22 pm






كتب جمال
جرجس المزاحم
احتفلت أمس الكنيسة
القبطية الأرثوذكسية بعيد رهبنة البابا شنودة بابا الإسكندرية بطريرك
الكرازة المرقسية برقم 56 بدير الأنبا بيشوى بوادى النطرون وسط حضور 150
أسقفا ومطرانا بالإضافة للكهنة والرهبان من مختلف الأديرة، والذين جاءوا
من مختلف الإيبارشيات من مصر والمهجر، وقدم له بعض الأساقفة والكهنة
والرهبان هدايا تذكارية متنوعة.


بدأت الاحتفالية فى السابعة مساءً واستمرت لمدة ثلاث ساعات وتحدث
البابا شنودة عن رهبنته قائلا: "أتعجب بأنهم يحتفلون بالعيد 56 للرهبنة
فأين هذه السنين، جايز 56 سنة فى الجلبية السوداء لكن مش فى الرهبنة،
فالرهبنة كانت أيام طليقة فى البرية، فهل الرهبنة هى أن يسافر شخص القارات
والبحار ويسافر لأمريكا واستراليا وأفريقيا وبلاد تركب الأفيال؛ فهل هذه
هى الرهبنة؟ فإذا كانت الرهبنة حياة وحدة فأنا لم أحيا هذه الوحدة إلا
أياما قليلة"، واستطرد قائلا "الرهبنة كانت فى قلبى قبل أن أدخل الدير
بسنوات فكنت أحب الدير والرهبنة وهذه الأيام تحسب لى فى الرهبنة".


وأضاف "أتذكر وأنا فى الجامعة أنى كتبت قصائد عن الرهبنة مثل "غريبا
عشت فى الدنيا نزيلا مثل آبائى؛ غريبا فى أساليبى وأفكارى وأهوائى"، فكنت
أعيش وسط الناس كغريب"، وتكررت هذه الكلمة كثيرا فى أشعارى، وكتبت أيضا
قصيدة "أنا فى البيداء وحدى"، وكانت آخر قصيدة أكتبها وأنا علمانى.


وأكد البابا أنه عندما دخل الرهبنة لم أقصد الرهبنة فى الدير بل أن
أدخل الدير لفترة ثم أخرج للوحدة، وكتبت ذلك فى قصيدة أنا فى البيداء وحدى
حيث قلت "ليس لى دير فكل البيد والآكام ديرى، أنا طير هائم فى الأجواء لم
أشغف بوكر".


ولكن هذه الأحلام لم تتحقق حيث تم إرغامى لأكون أول أسقف بدون إيبارشية
فأصبحت أسقف التعليم وكنت بين طريقين إما حياة الوحدة والتقصير فى مهام
عملى كأسقف، أو العمل على حساب وحدتى.. كان اختيارا صعبا ولكنى اضطررت
لأجمع بين الاثنين لذا كنت أذهب للدير ثلاثة أيام فى الأسبوع، وكتبت قصيدة
عن حلم الوحده وذكرت فيها "هذه أحلام وقد أنسيتها، هذه آمالى وقد
ضيعتها"، ولكنى أذهب الآن للدير كل أسبوع حتى فى سفرى للإسكندرية أمر عليه
حتى لو لدقيقة واحدة لأتنفس هواء نقيا، متذكرا أول مرة دخلت بها الدير
حيث كنت أعتقد أنه تلال وجبال وإذا هو أرض عادية فى وسطها الدير.


وأشار البابا إلى ما تعلمه فى فترة الدير من الوحدة ومن فترة "مجمع
الرهبان" التى تعلم منها فضيلة الاحتمال وعدم الاهتمام بالكرامة الشخصية
وعدم الانتقام لنفسه والتسامح، وهذه هى التى علمته الحياة وسط الناس.


وتحدث البابا عن تطور حياة الرهبنة بالنسبة له حيث بدأ فى وحدة فى جو
الدير ثم مغارة على بعد4 كم ثم على بعد12 كم، وكانت تمر أسابيع دون أن يرى
وجه إنسان، وتذكر هذه الأيام قائلا "كنت أتمنى أعيش فى وحدتى وده كان هدف
قلبى من زمان".


شدد البابا عندما كان أسقفا للتعليم وتم وقفه من الأسقفية لمدة 8 شهور
بسبب حديثه عن الإصلاحات والمبادئ والقيم والقوانين مثل "من حق الشعب أن
يختار راعية وعن البطريركية لايجب أن ترث الإيبارشيات، والمطران يجب ألا
يملك شيئا ليورثة، وكل أمواله ملك الإيبارشية، وهى لم تمت حتى تورث"،
فطردت وذهبت للجبل مرة أخرى لأجد الراهب أنطونيوس السريانى مرة أخرى، يقصد
نفسه، ينتظرنى على بابها وجلسنا سويا 8 أشهر، ووصف بكاءه الغزير عندما
اختاروه أسقفا للتعليم ليترك حياة الوحدة، الأمر الذى غير حياته، مشيرا
إلى أنه لم يبك مثل هذا البكاء عندما تم اختياره بطريركا لأنها بالنسبة له
كانت خدمة أيضا.


وتحدث البابا عن سلطاته التى لم يستخدمها ضد أحد قائلاً "كثيرا من
الناس يتعبوننى ويظلوا فى وظائفهم ومناصبهم؛ ودائما أقول جملة يعرفها
السكرتارية الخاصة بى وهى "لو كنت من النوع اللى بيستخدم الأمر والسلطة
ماكانش ده حالى" لأنى مبحبش الأمر؛ أعمل دى مثلا بحيث أكسب الوضع وأخسر
الناس، وإن أحببت أن أوجه للآخر خطأة أقولها بدعابة؛ وإن أخطأ أحد إن كان
يحتمل أن أقول له فأقول وإن لم يحتمل فلا أقول؛ ولماذا أخسر الناس؟

مشيرا بعدها لعلاقة الكنيسة بدير أبو مقار التى كانت منقطعة ومنفصلة
وبدأ فى عمل علاقة بهدوء شديد حيث إنه لا يحب أن يصل إلى كمال العلاقة
بسرعة وتحدث عن الجرائد التى تهاجمه ولكنه لا يرد عليهم حتى لا يكتسبوا
شهرة.


وأنهى قداسته حديثة بأن الرهبنة ليست جلبية سوداء وقنصوه بل حياة لها
صفاتها وفضائلها.. وتذكر تلك الأيام قائلا "مقدرش أرجع لحياتى الأولى؛
أرجعلها ازاى.. شئ فقدته للأبد".


وتحدث الأنبا موسى الذى أكد أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية انتشرت فى
عهد البابا إلى كل المسكونة، ووصفه أنه كان مصباحا عندما كان أسقفا فأصبح
المصباح شمسا مشرقة فى سماء الكنيسة القبطية، ووصف خدمات البابا الرعوية
على 5 مستويات، أولها المراحل حيث تم خدمة جميع المراحل العمرية فى عهده
ثم مستوى الفئات حيث تم خدمة جميع الفئات حتى الصم والبكم ورسم كهنة خاصة
لهم وعلى مستوى الجغرافيا حيث انتشرت خدمات الكنيسة القبطية إلى كل أرجاء
العالم فى كل القارات، ومستوى التعليم انتشرت مدارس الأحد والتعليم القبطى
فى كل الكنائس.


كما تحدث عدد من الأساقفة وهم الأنبا بيشوى والأنبا أنداروس والأنبا
سرابامون رئيس دير الأنبا بيشوى والقمص صليب متى ساويرس، وأعضاء المجلس
الملى كميل صديق وفؤاد جرجس بالإسكندرية ود.ثروت باسيلى والمستشار إدوارد
غالب عن فضائل البابا شنودة.




































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
 
بالصور.. البابا شنودة يحتفل بعيد رهبنته الـ56
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: الاخبار المسيحية والعامة-
انتقل الى: