للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معجزة للشهيد العظيم ابي سيفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tantona
مشرفة
مشرفة


انثى
عدد الرسائل : 584
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 03/05/2008
نقاط : 633
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: معجزة للشهيد العظيم ابي سيفين   الثلاثاء 29 سبتمبر 2009, 4:01 pm

معجزة للشهيد العظيم ابي سيفين ( انا الرب الهك الممسك بيمينك القائل لك لا تخف انا اعينك )
المعجزة وترويها صاحبتها : بعد حصول ابنى عاطف عدلى رزق الله على ليسانس
اداب قسم سيكولوجى رتب الله له السفر الى ابو ظبى للعمل بها وبعد سفره طلب
ارسال شهادة موثقة له ومعتمدة من السفارة وهى ضرورية ليستطيع بموجبها
استلام العمل هناك لذا اضطررت للسفر من الاسكندرية الى القاهرة وقمت
بتوثيق الشهادة فى وزارة الخارجية ثم توجهت الى السفارة وكانت الساعة
وقتءذ الحادية عشر والثلث
وقال لى الموظف المختص انه يجب الحضور غدا لاستلام الشهادة ولكننى رجوته
ان استلمها فى نفس اليوم نظرا لظروف سفرى ولضرورة ارسال الشهادة غدا لابنى
واخيرا وافق وطلب منى المرور عليه الساعة الواحدة بعد الظهر فى هذه الفترة
توجهت الى دير ابى سيفين بمصر القديمة لاخذ بركته وطلب شفاعته كما اخذت من
الدير نسخة من كتاب سيرة الشهيد ووضعته فى حقيبتى وفى طريق عودتى الى
السفارة استقليت المترو الى التحرير ومن هناك اخذت تاكسى للوصول الى
السفارة ولكنى لاحظت ان السائق يلف بى كثيرا مضيعا الوقت طمعا فى المزيد
من الاجرة واصابنى قلق شديد خوفا من وصولى للسفارة بعد انتهاء موعد العمل
وعدم استطاعتى استلام الشهادة لارسالها فى اليوم التالى فاخذت ابكى واندب
حظ ابنى وبينما كنت مستغرقة فى بكائى واشارة المرور مغلقة وجدت شابا وسيما
جدا يبلغ من العمر حوالى 24 او 25 سنة قمحى اللون ويرتدى ملابس الجندية
يفتح باب التاكسى بقوة وشهامة ويجلس ثم وجه لى الحديث قائلا مالك يا امى ؟
قلت له" يا ابنى السائق بيلف بيا وانا عاوزة الحق السفارة قبل ما تقفل
"فقال للسائق : "الطريق مش من هنا ، اتجه من هنا ....."ولم نسر سوى مسافة
قصيرة جدا واذ بالاشارة تغلق مرة اخرى فبكيت فقال لى : ""متخافيش ""ثم نزل
هذا الشاب من التاكسى وقال للسائق حصلنى بعد الاشارة وفتح الاشارة ثم ركب
معى ثانية وقال لى ""متخافيش حتى لو السفارة قفلت انا حافتحالك""قلت له
انت تشتغل ايه ؟؟ اجاب انا فى الجيش يا امى واخيرا وصلت الى السفارة ودخل
معى وانهى لى الورق حتى استلمت الشهادة ثم قال لى : انت رايحة فين ؟ قلت
له انا رايحة اخد السوبر جيت للسفر الى الاسكندرية قال لى طيب انا جاى
معاكى وبالفعل وصلنى الى محطة السوبر جيت وكنت افكر فى داخلى ما عسى ان
يكن هذا الشاب هل هو من زملاء ابنى ؟!ولكنى لم اره من قبل وشكله غير مالوف
لدى وفى النهاية اعطيت له عنوان العمل ليشرفنى هناك ولكننى عندما وصلت الى
محطة السوبرجيت وهممت بالسلام عليه لم اجده فقد اختفى تماما من امامى وفى
فترة انتظار السوبرجيت اخرجت كتاب سيرة الشهيد ابى سيفين من الحقيبة لاقرا
فيه واذ بعينى تقع على صورة الغلاف وهى نفس صورة الضابط الذى رافقنى طول
الطريق وظللت فى ذهول اتذكر جمال ووداعة الشهيد وكنت اتذكر كلماته التى لم
تستلاع انتباهى اثناء ركوبه معى فى التاكسى اذ كان يقول لى متخافيش حتى لو
قفلت السفارة انا حافتحهالك كما اعلمنى انه فى الجيش وكدت لا اصدق نفسى فى
كل ما حدث معى ظل هذا القديس معى طول هذا الوقت ولم اعرفه !!!حينئذ رفعت
قلبى الى الله لاشكره على عظم صنيعه معى اذ ارسل لى شهيده البطل القديس
العظيم ""ابى سيفين "" ليرافقنى فى الطريق وينهى لى الاوراق المطلوبة فى
ميعادها وتوجهت فى اليوم التالى الى الدير لاشكر وشهيده ابى سيفين ولاسجل
عجائبه بركة صلوات وشفاعته تكون معنا امين ..
السماء ببهائها ومجدها وكل ما فيها قريبة جدا هكذا تحب ان تعلن لنا يا الله على الدوام .


منـــقـــــــــــــول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معجزة للشهيد العظيم ابي سيفين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: سير القديسين :: معجزات القديسين-
انتقل الى: