للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابعوا قصة مجدى يسى ( سارق الملكوت)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tantona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 584
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 03/05/2008
نقاط : 633
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: تابعوا قصة مجدى يسى ( سارق الملكوت)   الجمعة 18 سبتمبر 2009, 12:57 am

ابونا ميخائيل بركة لجيلنا:-[/size]
قال قداسة البابا شنودة الثالث – حفظة الرب-اثناء الصلاة على جسد ابونا الحبيب القمص ميخائيل ابراهيم الذى تنيح فى 26/3/1975م (انا نغبط انفسنا كثيرا لاننا عشنا فى هذا الجيل الذى عاش فية القمص ميخائيل ابراهيم اجيال كثيرة تحسدنا لاننا راينا هذاالرجل وسمعناه وتمتعنا بة زمنا وتباركنا بصلواته ).
لاجل هذا ذهبت مارى فى الصباح الباكر لمقابلة ابونا ميخائيل فوجدته يصلى القداس.
فكتبت ورقة للصلاة من اجل مجدى وارسلتها لتوضع على المذبح..وما ان صلى ابونا ميخائيل بعد صلاة القسمة من اجل مجدى الا ووجد ملاكا بجوار المذبح يقول : أمين
بعد القداس تقابلت مارى مع ابونا وحكت لة موضوع مجدى ولان ابونا كان يعمل كاتبا فى قسم شرطة قبل رسامته كاهنا لذلك فهو يعرف مقدار الاهانة والضرب الذى سينالة مجدى لذلك قال لمارى هيا نصلى لاجل مجدي.
وصلى ابونا قائلا:يارب مجدى ابنك خاف عليه ورجعة اليك.اذكر يارب ابوه وامه سامحة يارب و سامحنى انا كمان لا تسمح لعدو الخير ان يبتلعه بل رافقة فى طريق عودته اليك.
ووعد ابونا ان يصلى لاجل مجدى فى كل قداس وفى كل مرة كان ابونا يصلى فى القداس من اجلة كان يرى الملاك بجوار المذبح يبارك هذة الصلاة.
مع كاهن السجن:-
امضى مجدى مدة ال 15 يوم فى السجن على ذمة التحقيق وتم تجديدها مرتين اى انة امضى 45يوما وهى اقصى مدة للحبس على ذمة التحقيق حتى يتم البت فى القضية.
ذات يوم تقابل مجدى فى السجن مع الكاهن المكلف بزيارة المسجونين ودار بينها هذا الحوار
-صباح الخير ياابونا.
-صباح الخير يا ابنى اسمك اية؟
-اسمى مجدى وانا هنا فى قضية سرقة.
-تحب تتناول يا ابنى الاسبوع الجاى؟
-لا يا ابونا انما عايز من قدسك طلب.
-تحت امرك يا ابنى.
-عاوز اقابل ابونا ميخائيل ابراهيم وممكن قدسك تسهل له موضوع التصريح بالدخول واكون شاكر جدا لقدسك.
-حاضر يا ابنى مش عاوز اى حاجة من البيت هل تعوز فلوس يا ابنى؟
- ياابونا...ضع اسمى على المذبح
وحصل ابونا ميخائيل على التصريح وكان يصلى قبلها كثيرا لكى ينجح فى ان يسترد الفريسة من بين انياب الاسد.
ابونا ميخائيل فى السجن:-
ما انوصل ابونا للسجن حتى قدم التصريح وما ان راه الحارس حتى قدم الاحترام والخشوع وقال لابونا:اتفضل هنا عند سيادة المامور وما ان دخل ابونا والا قام المامور وحياة قائلا :
اتفضل يا ابونا ناخد بركة و عاوزك تدعى لزوجتى واولادى
قال لة ابونا:ربنا يبارك فى حضرتك وفى زوجتك واولادك ثم سالة المامور حضرتك يا ابونا عاوز مين؟ فاعطاه ابونا التصريح بزيارة المسجون مجدى يسى فقال المامور:
الولد دة كويس خالص واخلاق. وكل العساكر بيشكروا فية لانه نادم على الاعمال الى عملها.
ندة المامور على العسكرى وامر باحضار مجدى وعندما دخل مجدى قال له المامور:
اهلا مجدى يا بختك بابونا كل البركة دى جات لك خلى لينا شوية مش كل الزيارة ليك وحدك.
ثم خرج المامور من حجرتة الخاصة ومعة العسكرى وترك ابونا مع مجدى ياخدوا راحتهم فى الكلام رشم ابونا ميخائيل نفسه بعلامة الصليب ثم قبل مجدى فى وجهة قائلا:
السلام لك يا سيدى مجدى.
هنا فتح مجدى فمه وتكلم قائلا : انا مكسوف منك يا ابونا ولا استحق ان تتعب من اجلى انا خلاص ضللت.
-لا يا مجدى تعال مع بعض نقرا الانجيل وفتح ابونا الانجيل على هذة الكلمات(ان اعترفنا بخطايانا فهو امين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل اثم...ان اخطا احدا فلنا شفيع عند الاب..يسوع المسيح البار وهو كفارة لخطايانا..وليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم. <1يو1 : 9-2 : 2.1>
ثم قال ابونا لمجدى : المسيح بيحبك يا مجدى وهو مات علشانك على الصليب وهو اللى ارسلنى لكى اقول لك هذا الكلام..وانت هو الخروف الضال الذى جاء المسيح لكى يرده .
ولقد بكى مجدى اثناء كلام ابونا بكاء شديدا وسالت من عينيه انهارا من الدموع .. وكان ابونا ميخائيل اثناء ذلك يضع يده على جبهة مجدى ويضغط بشدة وهو يرشم الصليب مرات ومرات ثم وضع الصليب على راس مجدى وصلى له التحليل وهنا شعر مجدى بسلام وطمأنينة لم يشعر بها من قبل ثم قام ابونا وصلى على راس مجدى قائلا:
ايها الرب يسوع اقبلنى انا الخاطىء واقبل اخويا مجدى ..سامحنى وسامح اخويا مجدى ..سامحنا يا من مت على الصليب لا ترفضنا من خلاصك بصلاة الست العدرا والشهيد مامرقس الرسول أمين.
وقبل ان يترك ابونا المكان اعطى انجيلة الخاص بة لمجدى وقال لة : اقرا فى الانجيل دة وان شاء للة ازورك مرة تانية قريبا.
فقال لة مجدى : ارجوك ان تزور ابى وامى واختى وتطمئنهم وتريح خاطرهم.
-حاضر يا مجدى وانا كمان ارجوك اذكرنى فى صلاتك فاجاب مجدى قائلا : انا يا ابونا مين الى يصلى للتانى؟
-انا مش هنصرف من هنا الا اذا وعدتنى انك تصلى من اجلى كل يوم.
-حاضر يا ابونا.
ثم انصرف ابونا من السجن بعد ان شكر سيادة المامور على محبته وحسن استقبالة.
عندما رجع مجدى الى زنزانته امسك بالانجيل وبدا يقرا من اول انجيل متى فقرا العهد الجديد باكملة(260 اصحاح) فى حوالى يومين وهو فى ملء وفرح..ثم فكر مجدى قائلا :هناك ايات كثيرة مملؤة بالرجاء لقبول لله لى وقد نسيت ان اضع تحتها خطا واحفظها ولذلك سوف اقرا الانجيل مرة ثانية وكان من بين الايات التى اعطتة رجاء وحفظها
' لا يحتاج الاصحاءالى طبيب بل المرضى لم ات لادعو ابرارا بل خطاة الى التوبة' مر 2 : 7
' ليس شى غير ممكن لدى لله ' لو 1 : 37
وقد وجد فى الانجيل ان مجدى وضع برواز احمر كبير حول هذة الأية:
انظروا ...اسهروا وصلوا لانكم لا تعلمون متى يكون الوقت. <مر 13 : 33>
وفى اليلة الثالثة من زيارة ابونا ركع مجدى وصلى وكانت الدموع تنهمر من عينية وهو يقول:
انا غير مستحق ان تموت من اجلى على الصليب من اجل الدم المسفوك اقبلنى وسامحنى ببركة القديسة العذراء مريم والقديس موسى الاسود الذى تاب ورجع اليك أمين.
العذراء فى زيارة للسجن:-
ما ان وضع مجدى راسة على الارض حتى يستريح قرب الفجر الا ووجد الزنزانة كلها نور وهو لا يعلم هل هو نائم ام يقظ ؟ وراى العذراء مريم وكلها جمال وحلاوة وقالت له : يا مجدى الرب يسوع بيحبك وهو مات على الصليب من اجلك وانا كنت اصلى لكى ينقذك الرب من طريق الضلال كل ما يقولة لك ابونا ميخائيل افعلة دون ادنى شك او تردد لا تخف الرب معك سلام الرب.
وغابت العذراء مريم وغاب النور وقام مجدى من على الفراش ليسال نفسه : هل انا كنت نائم ام لا؟ لا انا فعل االعذراء وسوف اطيع ابونا ميخائيل فى كل ما يقوله لى.
مضى اسبوعان كلهم صلاة وانجيل وكان يردد كثيرا تلك الترنيمة الى تعلمها فى الكنيسة وتقول:
يا محبأ مات عن جنس البشر
امح اثمى انت اولى من غفر
كن معينأ فانا ممكن عثر
بالخطايا يا حبيبى يا يسوع
وكان كلما يقولها تنهمر الدموع من عينيه ويدخله سلام ورجاء لم يختبرها من قبل.
مع ابونا ميخائيل ثانية:-
استطاع ابونا ميخائيل بنعمة الرب على الحصول على تصريح اخر لزيارة مجدى وما انا وصل لسيادة المامور واعطاة التصريح حتى قال سيادته :
من غير تصريح يا ابونا اى وقت تعال..وهذا كارت باسمى وبكل التلفونات الخاصة بى من السجن والمنزل فقط اخبرنى بموعد حضورك وانا تحت امرك فقط ارجوك يا ابونا صلى لاجل زوجتى المريضة و اولادى وياريت اخد منك بركة من اجل زوجتى المريضة والتى احتار فيها الاطباء وانشاء لله على ايديك يتم الشفاء.
وفعلا صلى ابونا ميخائيل على كوب ماء ثم اخذ المامور الماء ووضعة فى ترمس كان معة واغلق علية الدولاب الخاص بة وكانه حصل على دواء مستورد غالى الثمن.
وامر المامور احد الجنود باحضار مجدى ثم خرج المامور من حجرته ومعة العسكرى وترك مجدى مع ابونا... سلم ابونا على مجدى بحرارة وقال له :
-ازيك يا مجدى دلوقتى عامل ايه ؟
-انا يا ابونا دلوقتى لا افكر فى شى الا خلاص نفسى حتى الحكم الصادر على وهو ثلاث سنوات سجن ولم يعد يهمنى الذى يهمنى فقط هو قبول الله لتوبتى.
-هل تقرا الانجيل يا مجدى؟
-نعم يا ابونا بنعمة ربنا فى الاسبوعين الى فاتوا قرات العهد الجديد باكملة حوالى سبع مرات وقد رايت فى حلم او ربما كنت مستيقظا السيدة العذراء مريم وهى تقول لى انا كنت بصلى علشانك والمسيح بيحبك وسوف يقبلك ويحسبك مع التائبين كما امرتنى العذراء ان اطيع قدسك.
وهنا قال ابونا لمجدى: تعال نصلى وركع ابونا واغلق عينيه وصل قائلا:
يارب انت وعدت ان الخاطئ اللى يرجع تقبله ولا ترده فانا خاطى اقبلنى وباركنى وبارك اخويا مجدى بشفاعة العذرا مريم. وارشدنا لطاعتك وسماع صوتك أمين.
وسال ابونا مجدىقائلا : هل صدر عليك حكم يا مجدى ؟
-نعم يا ابونا صدر حكم بالسجن 3 سنوات لكن بابا تفاهم مع المحامى لكى يقدم استئناف فى محاولة للحصول على البراءة..او حتى تخفيف المدة.
-طيب يا مجدى عاوز حاجة ؟
-انا يا ابونا مش عايز غير غفران خطاياى انا عملت جرايم كتير لم تكتشف ولم يعرفها البوليس او النيابة وعاوز اعترف بيها لقدسك .
واعترف مجدى بكل جرائم القتل والزنى والسرقة وبعد ان انتهى من الاعتراف قال له ابونا : شوف يا مجدى لازم تعترف بكل شئ امام المحكمة علشان ربنا يسامحك.
اقتنع مجدى بكلام ابونا وصمم على طاعته مهما كانت النتيجة وبعد نهاية الاعتراف ركع مجدى وصلى لةابونا ميخائيل التحليل بعد ان قال لة صلى فى سرك نعظمك يا ام النورالحقيقى.
واثناء التحليل حينما قال ابونا (حاللة وطهرة) شعر مجدى بقوة تسرى فى كيانة مع فرح وسلام داخل قلبه
وقبل ان ينصرف ابونا قال لمجدى : استعد الاحد المقبل ان شاء لله ساحضر لك التناول لكى تنال غفران خطاياك بدم المسيح.
وفعلا بعد اسبوع استعداد فى صلاة وسهر وقراءة حضر ابونا وتناول مجدى للمرة الاولى بعد توبته وشعر فى داخلة انة قد قام بعد سقوط طال زمانة وما اجمل قول احد القديسين:
المسيحيون يقيمون سر الافخارستيا وسر الافخارستيا يقيم المسيحيين
وكانت مشاعرة تناجى الرب يسوع مع القديس اغسطينوس قائلا(لقد كنت اغتم حرصا على لذات العالم.واليوم سررت اشد السرور لبعدها لقد ابعدت يارب عنى تلك اللذات الشنيعة وجلست انت مكانها ايها اللذة الحقيقية).
ولم يعد مجدى يفكر فى موضوع القضية والحكم الصادر عليه . بل كان كل تفكيره كيف يرضى الرب ويعوض السنين التى ضاعت فى الخطية.
الاستئناف و المفاجئة:-
حينما حل موعد نظر القضية كان صوت العذراء يرن فى اذن مجدى :لابد ان تطيع كل كلام ابونا ميخائيل.
ولقد وقف المحامى الاستاذ فاروق وقدم مذكرة التماس بتخفيف العقوبة نظرا لظروف مجدى وانه طالب كما انة اغوى من الاخرين وان هذة الجريمة الاولى وهى مجرد سرقة.
وحينما نادى القاضى اسم مجدى يسى رد مجدى قائلا:
-نعم يا سيادة القاضى انا مجدى يسى وعندى اقوال مهمة جدا فى القضية.
-اتفضل قول يا مجدى.
-انا يا سيادة القاضى شاب ادرس فى الجامعة وقد ابتعدت عن الله وتركت الكنيسة والكتاب المقدس ودخلت فى معاشرات ردية و بدات اتورط فى جرائم كثيرة وهناك اكثر من عشرة جرائم ارتكبتها ولم اضبط فيها وكانت تقيد ضد مجهول وهذة هى الجرائم التى فعلتها :-
وكان مجدى يمسك بورقة فى يدة مكتوبا فيها كل الجرائم التى فعلها ولم يمسك فيها واعترف بها علانية اما الجميع ما ان انتهى مجدى من اعترافه هذا حتى سئله القاضى هل انت فى كامل وعيك وارادتك؟
-نعم يا سيادة القاضى فانا اريد فقط راحة ضميرى حتى انال عقابى هنا على الارض واستريح فى الملكوت.
انتهت الجلسة ولكن الاستاذ فاروق المحامى اصيب بدهشة وبشلل فى التفكير وخرج وهو يجر رجليه وعندما ذهب لمنزل والد مجدى سالة الوالد بسرعة قائلا: ما هى اخبار مجدى يا استاذ فاروق ؟ هل هناك امل فى البراءة او حتى تخفيف المدة؟
عندما حكى لهم الاستاذ فاروق ما حدث فى المحكمة من مجدى وقعت الام مغشيا عليها واخذ الاب يناقش فى بعض النواحى القانونية اما الاخت مارى ففكرت بمفهوم روحى وقررت الذهاب لابونا ميخائيل لتفهم منه موضوع توبة مجدى.
كارزا داخل السجن:-
شعر مجدى بفرح شديد بعد اعترافة امام القاضى واخذ يكرز بالتوبة لجميع الاخوة الذين معة فى السجن ويحدثهم عن محبة الرب يسوع للخطاة وكيفانة قال عبارتة المملؤة رجاء لنا:
'من يقبل الى لا اخرجة خارجأ"يو 6 :37
حتى ان كثيرين من المسجونين تابوا بسبب المثال الذى راوه مجسما فى حياتهم التى امتلات بالفرح والسلام الحقيقى.
وبدا هؤلاء المسجونين التائبين يمارسون الاعتراف على يد كاهن السجن الذى كان يحضر لهم كل اسبوع.
وتمضى الايام والاسابيع فى انتظار الحكم ومجدى لا يهمة الا ان يكرز بالتوبة للمسجونين لكى يخلص على حال قوما وعندما جاء يوم النطق بالحكم كانت المفاجئة للجميع وهى صدور الحكم بالاعدام بعد ان تم ضم ملف الجنايات التى قيدت من قبل ضد مجهول.
ورغم كل الالتماسات العديدة التى قدمها الاستاذ فاروق لوقف تنفيذ الاعدام الا انها لم تفعل اكثر من تاجيل التنفيذ وهذا كان من الرب لكى يكمل مجدى توبتة وكرازته للذين كانوا معه.
وانا هو فكان يعتبر كليوم هو اخر ايامة فى الجسد فيزداد استعدادة وسهرة واشتياقة للانطلاق فكان مجدى يصلى كل صلوات الاجبية ويردد مع الرسول بولس (لى الحياة هى المسيح والموت هو الربح) < فيلبي 1 :21 >
اليوم تكون معى فى الفردوس:-
عرف مجدى موعد الاعدام قبلها بايام فاخبر بذلك ابونا ميخائيل كما اخبر اسرته ولما جاء اليوم المحدد للاعدام كان ابونا ميخائيل قد قضى الليل كلة فى الصلاة من اجله ثم ذهب فى الصباح الباكر ليناوله.
استيقظ مجدى فى هذا اليوم فرحا لانه راى العذراء مريم فى نومة وقالت له يامجدى انت اكملت توبتك والرب قبلها افرح باكليلك اكليل التائبيين وسوف نفرح كلنا بمجيئك)
احضروا لمجدى بدلة الاعدام فقال لهم : انا تعبتكم خالص معايا سامحونى على تعبكم
فقا له احد العساكر: انا عايزك تدعى لنا يا مجدى علشان ربنا يبارك حياتنا.
فقال له مجدى:ربنا معاك يا عم حسن ويبارك كل اسرتك
وهنا كان الضباط والعساكر يسرعون الى مجدى ليكتب لهم كلمات للذكرى فى اوراقهم الخاصة فكان يكتب لهم من الايات التى حفظها ويوقع فى النهاية وفى طريقة للاعدام تقابل مع اصحابة الاربعة وجميعهم اخذوا حكم بالسجن لمدة 15 سنة مع الاشغال. واذ بسامى يقول لمجدى: ارجوك حينما تذهب عند المسيح اذكرنا فى صلاتك لكى نبدا حياة توبة قوية..
وعندئذ حضر ابونا و معه جسد الرب ودمه حيث استمع للاعتراف الاخير من مجدى ثم ناوله وصلى مجدى قائلا:يارب فى يديك استودع روحى
وهنا كان حبل المشنقة ينزل على رقبتة وبعد لحظات كان الجسد ملقى على الارض وانطلقت روحة الى الفردوس واستلمت اسرتة الجسد وصلى عليه ابونا ميخائيل فى الكنيسة وعزاهم.
من يصدق ان مجدى كان وهو ذاهب الى المشنقة كان يبتسم من يصدق ذلك



منقول للامانه

هى فصه طويله
بس بجد قصه جمييييله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rafy
عضو فضى
عضو فضى
avatar

انثى
الجدي الخنزير
عدد الرسائل : 603
الكنيسة : انبا مقار اسيوط
العمل : طالبه
الشفيع : مار جرجس والعذراء مريم
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 29/07/2009
نقاط : 722
التقييم : 2

مُساهمةموضوع: رد: تابعوا قصة مجدى يسى ( سارق الملكوت)   الجمعة 18 سبتمبر 2009, 1:44 am


الحمدللة ان انتى كملتيها دلوقت علشان انا كنت متشوقة لباقيها قوى القصة دى التمستنى فعلا ربنا يقبلنا جميعا لحضنة والتمتع برؤيتة شكرا ليكى يا تنتونة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tantona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 584
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 03/05/2008
نقاط : 633
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: تابعوا قصة مجدى يسى ( سارق الملكوت)   الجمعة 18 سبتمبر 2009, 9:07 am

العفو يا رافى بجد
ونشكر ربنا بجد انها لمستك
هى جميييييييييييييييييييييله فعلا
ربنا يباركك





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
shery
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
الدلو الحصان
عدد الرسائل : 147
الكنيسة : الانبا مقار
العمل : طالبة
الشفيع : العذراء مريم
تاريخ التسجيل : 06/09/2009
نقاط : 172
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: تابعوا قصة مجدى يسى ( سارق الملكوت)   الجمعة 18 سبتمبر 2009, 12:11 pm

يااااااة قصة جميلة بجد وبتلمس حياة كل واحد فينا ميرسىىىى يا تنتونة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tantona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 584
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 03/05/2008
نقاط : 633
التقييم : 1

مُساهمةموضوع: رد: تابعوا قصة مجدى يسى ( سارق الملكوت)   الجمعة 18 سبتمبر 2009, 11:56 pm

ميرسى يا شيرى بجد على ذوقك وتشجيعك
ومجاملتك الرقيقه
ربنا يباركك ويعوض تعب محبتك







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابعوا قصة مجدى يسى ( سارق الملكوت)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات المسيحية :: القصص و العبر-
انتقل الى: