للتسجيل بالمنتدي بالتسجيل



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 مجمع مسارح الدمى المتحركة ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل: 3145
الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/05/2008
نقاط: 12885
التقييم: 19

مُساهمةموضوع: مجمع مسارح الدمى المتحركة ...   الإثنين 29 ديسمبر 2008, 1:53 am


مجمع مسارح الدمى المتحركة ...

- المقدمة
يبدأ بالتعبير عن نفسه منذ ولادته بأول صرخة تخرج من شفتيه.. أفكار تدور برأسه الصغير فيحرك شفتيه ويضحك ويعبس وهو نائم فيقولون:
(تكلمه الملائكة).. البكاء والحركات المختلفة ليست إلا الطريقة الوحيدة
التي يعبر بها عن شعوره الباطني لينقله إلى العالم الخارجي ..إذاً هو
الكائن البسيط الذي لا يستطيع الحركة إلا في حدود ما أعطته الطبيعة من
قدرات..لا بد إنه الطفل.
لكن عندما
يكبر هذا الطفل تزداد رغبته في التعبير عن نفسه وأفكاره وتزداد رغبته في
التعرف بالعالم لذلك يحتاج أن يرى ويلمس ويسمع ويتذوق فحاسة البصر لديه
تشبعها الصورة والشكل والحجم واللون ..كذلك اللمس أما حاسة السمع فتشبعها
الموسيقى..ومن مميزات الإنسان أنه( كائن ناطق)وهذه الحاسة يشبعها الشعر
والإلقاء والخطابة وقد عبر عنها أيضا بجسده بواسطة الرقص.

الطفل من أهمالعناصر
في المجتمع بحكم أنه يؤسس لمرحلة قادمة ومهمة في بناء مجتمع متكامل,
وتثقيفه مهم لكي يكون لبنة صالحة في المجتمع حتى نستطيع في المستقبل
الخروج بمجتمع
متكامل وحيوي, وهنا
تأتي مسؤولية المجتمع بدءاَ من الأسرة ومروراً بالمدرسة ومن ثم
الدولة,والمسؤولية كبيرة عندما نفكر في طريقة التعامل مع الأطفال وتوجيههم
وإرشادهم والبحث عن أسلوب التشويق والإثارة في التعامل بطريقة تختلف عن
أسلوب الوالدين في المنزل بحيث يستطيع التعامل مع كل حواسه بكل سنواته
العمرية وليس مسرح الأطفال إلا أسلوب ووسيلة من أهم الوسائل المشوقة من
خلال الحكايات المختلفة, وما تحوي من عناصر مهمة تتأسس عليها المادة
الدرامية للأطفال ومن أهمها عنصر الخرافة, حيث أن الخرافة تجد صدىً كبيرة
في أذهان الأطفال وتربي فيهم قدرة التخيل والانطلاق في عوالم واسعة.
بالإضافة إلى أنه دعوة للاستفادة من هذا التراث الإنساني الفريد,وخدمة
أطفالنا بفتح أذهانهم على هذه الكنوز الثمينة من المعرفة البشرية ، وهي
محاولة للوصول إلى المستويات التي وصلت إليها مسارح الأطفال في البلدان
الأوربية وغيرها من البلدان العربية الشقيقة..

إنهم الأطفال...فبهم جمال لوحة الحياة لأنهم بالحب يولدون..وبولادتهم يبحثون عن تساليهم ولما وجدوها بخيالهم جسدوها بدمى... أحب الطفل والطفلة ما جسدوه في خيالهم ومن هذا اللقاء مع خيالهم ولد
مسرح العرائس في العالم، فمسرح العروسة هو مسرح تربوي في المقام الأول
ولعل اختفاء هذا النوع من مسارح العرائس المخصص للأطفال هو أحد الأسباب
التي غيّبت المهمة التربوية والتعليمية التي استهدفت بناء الطفل منذ نعومة
أظفاره كما حجبت كثيرا من الترفيه الذي يسعد الأطفال في كل مكان من العالم.
نعم .. دمية تقص القصص والحكاية، وتأخذنا بعيدا ًفي عالم الخيال، وتعلمنا مالا يمكن أننتعلمه في واقعنا الذي نعيشه اليوم...
ونحن إذ نطرح هذا المشروع ليس إلا بعدأن تحسسنا أن مسرح الطفل قد تراجع كثيرا في عالمنا العربي ودخل طي النسيان والكتمان،وأصبح يعاني من الإقصاء والتهميش حتى داخل مدارسنا وجامعاتنا, رغم أنه لا يزال في مخيلتنا شخصية نعمان من المسلسل العربي (افتح
يا سمسم) تلك الدمية الكبيرة المضحكة المشوقة ليس للأطفال فقط بل للكبار
والصغار بالإضافة إلى كافة شخصيات ذلك المسلسل التي تجسدت جميعها بدمى
متحركة ناطقة ونستطيع القول لقد استطاع القائمون على هذا المسلسل من كاتب
نص أو مخرج الخ...أن يقدم إلى المشاهد العربي مهما كان سنه مسلسل تربوي
تعليمي مشوق وكم من المفيد أن تكرر هذه التجربة الناجحة لما تركته من
تأثير ذاتي عند الكبار قبل الصغار ولكن لماذا تراجع هذا النوع من المسرح
في القطر العربي السوري؟..

وهل من يقظة جديدة لإعادة الاعتبار لهذا المسرح الطفولي الذي هو بالأساس مسرح للكبار؟..
وهل يبدأ المجلس العربي للطفولة والتنمية بالدخول في التجربة التطبيقية,
كأقصر الطرق إلى ثقافة الطفل واحتضانه؟..وهنا نقول رحم الله من قال: سيكيولوجيًا
أن( الطفل أب الرجل) ؟!
وربما
هذه الأسباب هي التي وجهتنا لطرح مشروع متكامل, تثقيفي, تدريبي,
تعليمي,تربوي ترفيهي من خلال تعدد وظائفه وتنوعها من مسارح متعددة ومعهد
وورشة عمل الخ....

2- مسرح الطفل وتاريخه؟
مسرح الطفل هو ذلك المسرحالذي يخدم الطفولة سواء أقام به الكبار أم الصغار مادام الهدف هو إمتاع الطفل والترفيه عنه و إثارة معارفه ووجدانه و حسه الحركي، أو يقصد به تشخيص الطفل لأدوارتمثيلية و لعبية و مواقف درامية للتواصل مع الكبار أو الصغار. و بهذا يكون مسرحالطفل مختلطا بين الكبار والصغار. و يعني هذا أن الكبار يؤلفون و يخرجون للصغارماداموا يمتلكون مهارات التنشيط و الإخراج و تقنيات إدارة الخشبة، أما الصغارفيمثلون و يعبرون باللغة و الحركة و يجسدون الشخصيات بطريقة مباشرة أو غير مباشرةاعتماداً على الأقنعة.
ومن هنا، فمسرح الصغار هو مسرح للطفل مادام الكبار يقومونبعملية التأطير، و هو كذلك مسرح الطفل إذا كان مسرحا يقوم به الطفل تمثيلا وإخراجاوتأليفا. و من هنا، فمسرح الطفل يعتمد تارة على التقليد والمحاكاة وتارة أخرىيعتمد على الإبداع الفني والإنتاج الجمالي......
البداية الفعلية الأولى لمسرح الطفل كانت من أوروبا علىيد المربين و المربيات الذين استفادوا من آراء (جان جاك روسو) الذي دعا في كتابه(إميل) إلى الانتباه إلى لعب الطفولة قائلا:( أحبوا الطفولة و فضّلوا لعبها و متعهاوغريزتها المحبوبة (ويرفض جان جاك رسو تعليم الطفل بواسطة الكتب و يفضل أنتعلمه الطبيعة بواسطة اللعب و الحركة و الحواس و المشاركة. و وقد ركزت السيدة ( دوجنليس) على اللعب والمسرح الطفولي باعتباريهما مدخلين أساسيين للتعليم واكتسابالأخلاق مقتدية في ذلك بفلسفة جان جاك روسو.
أما في أسبانيافإن أول عرض مسرحي طفولي كان يحمل عنوان "خليج الأعراس " سنة 1657 م، وقد قدم العرضبحديقة الأمير فرناندو ابن فيليبي الرابع ملك إسبانيا، و هو من تأليف الكاتبالمسرحي الكبير( بدرو كالدرون دي لاباركا) الذي أنعش عصره الذهبي بالكثير منالمسرحيات الممتعة والهادفة.
و يذهب (مارك توين) الكاتب الأمريكي إلى أن مسرحالطفل قديم لكنه لم يظهر إلا في القرن العشرين: "......أعتقد أن مسرح الأطفال هو منأعظم
الاختراعات في القرن العشرين، و أن قيمته الكبيرة، التي لا تبدو واضحة
أومفهومة في الوقت الحاضر سوف تتجلى قريبا. إنه أقوى معلم للأخلاق وخير
دافع للسلوكالطيب اهتدت إليه عبقرية الإنسان، لأن دروسه لا تلقن بالكتب
بطريقة مرهقة، أو فيالمنزل بطريقة مملة، بل بالحركة المنظورة التي تبعت
الحماسة و تصل مباشرة إلى قلوبالأطفال التي تعد أنسب وعاء لهذه الدروس، و
حين تبدأ الدروس رحلتها فإنها لا تتوقففي منتصف الطريق، بل تصل إلى
غايتها...إلى عقول أطفالنا" .
هذا،وقد أنشأت (مينيهينز) سنة 1903م في الولايات المتحدة الأمريكية مسرح الأطفال التعليمي، و من العروضالطفلية التي قدمتها هي: الأمير و الفقير، والأميرة الصغيرة و العاصمة....
أما في روسيا فقد ظهر مسرح الأطفال سنة 1918 م وكانت قصصه الدرامية غربية مثل: ملابسالإمبراطور و الأمير و الفقير،ويثبت مكسيم كـوركي سنة 1930 م هذا التوجهالإيديولوجي لمسرح الطفل بقوله:" و من التزامنا بأن نروي لأطفالنا القصص بطريقةمرحة و مسلية، فالألزم أن تصور القصص و تلك المسرحيات بشاعة الرأسمال وحقارةالمحتكر "من جهة أخرى، فقد تبنت المؤسسات التربوية مجموعة من الأنشطةالمسرحية في الكثير من بلدان العالم، وكانت تستهدف فئة عمرية معينة وهي فئة الأطفالالصغار ، وكانت أغلب عروض هذه الأنشطة تجمع بين المتعة والفائدة، والتسلية والتهذيبالأخلاقي دون أن ننسى المقصدية الأساسية من هذا المسرح الطفولي والتي تتمثل فيالتربية والتعليم وتكوين النشء.
نستنتج من هذا أن أوربا عرفت مسرح الطفل قبلالعالم
العربي الذي لم يعرفه –حسب علمنا– إلا في السبعينيات من القرن العشرين،فقد
كان الباحث المغربي مصطفى عبد السلام المهماه يرى أن المغرب عرف مسرح
الطفل منذ
سنة (1860 م) عندما استولى الإسبان على مدينة تطوان، حيث مثلت فرقة بروتون مسرحيةبعنوان:" الطفل المغربي"، و ذلك على خشبة مسرح إيزابيل الثانية بتطوان، وهي أولخشبة في العالم العربي و في إفريقيا، و بعدها قاعة مسرح الأزبكية 1868، و الأوبرابالقاهرة سنة 1869 بمناسبة فتح قناة السويس، و بالطبع نعتبر التاريخ أعلاه، كبدايةلمسرح الطفل و للمسرح عامة".






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل: 3145
الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/05/2008
نقاط: 12885
التقييم: 19

مُساهمةموضوع: رد: مجمع مسارح الدمى المتحركة ...   الإثنين 29 ديسمبر 2008, 1:56 am

3- أشكال مسرح الطفل :
مهما تعددت وتنوعت تسميات مسرح الأطفال فأشكالههي:

1. مسرح الدمى.
2. المسرح الإيمائي.
3. المسرح البشري.






أولاَ: مسرحالدمى

3-1 مسرح الدمى..و استخداماته...
هل تصدق أن الإنسان اهتم بالدمى منذ عصور ماقبل التاريخ ! حيث وجدت آثار تمثلالدمى في بلاد مابين النهرين يعود تاريخها إلى الألف السادس قبل الميلاد، ومازالالمنقبون بين الآثار يعثرون على دمى صغيرة تمثل مختلف الحيوانات، كما عثر في مصرعلى دمى ذات أذرع وأرجل متحركة، مما يجعلنا نتساءل: ترى هل يمكن أن يكونالإنسان قد عرف مسرح العرائس والدمى المتحركة منذ تلك العصور الغابرة؟....
مسرح الدمى(عرائس):هو
مسرح شخصياته عبارة عن دمى صغيرة (عرائس ) تمثل قصة مكتوبة معروفة لدى
الأطفال بواسطة شخصيات مختفية من خلال أصواتهم وبأسلوب مضحك حتى يستمتع
الطفل دون ملل...

أما استخداماته فهي:
1. تساعد على تثبيت التعليم:
العرائس أداة تعليمية رائعة .. إنها وسيلة إيضاح قيمة في توضيحقصة كتابية أو حقيقية معينة للطفل (تساعده في التخيل ) في بعض الأحيان فيمكنللأطفال أنفسهم استخدام عرائس ورقية لتمثيل قصة كتابية بالتالي تحريكها و التفاعلمعها .
2. تساعد على الشفاء:
لقد استُخدمت العرائس كأداةعلاجية ناجحة جدا , بعض محركي العرائس من الأطفال و الخدام الذين يعانون من مشاكلتواصل اجتماعي مثل ( التهتهة ) تغلبوا على مشاكلهم هذه من خلال استعمالهم للعرائس , إن العرائس طريقة ممتازة لإطلاق المشاعر المكبوتة .
3. عامل جيد على التواصل :
العروسة أيضاً وسيلة مساعدة لتطوير مهاراتالتواصل الأساسية , الأشخاص الإنطوائيون أحياناً يتعلمون أن يشاركوا الملأاختباراتهم الشخصية بعد عملهم في فريق العرائس , إن اكتساب المهارات المختلفة منخلال العمل مع العرائس يبني الثقة بالنفس.
4. العرائس عامل مؤثر في الخدمة :
ممكن استخدام العرائس في جميع مجالاتالخدمة.. و لكن تختلف فاعليتها في كل مجال لأخرى , وهي طرق تواصل بصرية فعالة و العرائس وسيلة تواصل بصريةقوية ويجب علي فريق العرائس أن يكون منتبهاً لاحتياجات الأطفال و يحاول أن يقدمخدمته في نقطة الاحتياج..
5. إن العرائس ناجحة في علاج المشاكل :
فهي تعرض المشكلة و قد تقدم حلولاً لها , و بالتالي يرى الأطفالأنفسهم من خلال العرائس بطريقة أوضح , و قد تكون الحلول المقدمة غير جذرية و لكنهاتخفف من حدة التوتر من خلال روح الفكاهة و المرح فالعرائس هي الأداة الأكثرفاعلية للاستخدام في المستشفيات , الملاجئ , السجون, مناطق محلية ودور الرعاية .. إن فرص الكرازة لخدمة العرائس غير محدودة.
6. تسعد قلب الطفل و تبهجه
من أمتع الأشياء التيتبهج قلب الطفل هي العرائس المتحركة فنلاحظ من خلال التجربة إنه يمكنهم منالاستمرار في أماكنهم أكثر مدة ممكنة في حالة وجود مسرحية بالعرائس المتحركة فقط وأيضاً من المعروف أن فترة تركيز الأطفال قليلة جداً , إلا أن استخدام العرائسالمتحركة يجعلهم أكثر تركيزاً , و لعل هذا ما ينبهنا إلى مدى الاستمتاع الذي تجلبه هذهالخدمة للأطفال الصغار.
7. تحطيم الحواجز والمعوقات
إن ما تفعله العروسة في الطفل يصعب على المدرس فعله بمعنىأن كثير من المعوقات و الحواجز تستطيع أن تحطمه بكل سهولة ويسر فمن خلال العروسة يسهلالتعامل مع بعض الأطفال ذي الاحتياجات الخاصة و كذلك الطفل المنطوي , و الطفل الشقيالعنيد كل هؤلاء تستطيع أن تخاطبهم و تجذب اهتمامهم .


8. عالم غريب و مثير
يمكن للعروسة أن تفعل بعضالأشياء الغريبة و المثيرة بكل بساطة دون أن يتهمها أحد بالكذب , فهي تستطيع أنتذهب إلي أماكن بعيدة و ترتدي ملابس و تفعل أشياء غير منطقية و لكنها تصبح مقبولةلدى الصغار جداً , و هذا يساعدك على استثمار لغة الخيال الواسع لدى الأطفال بطريقةجذابة و مثمرة.و تستطيع أن تبرز في العروسة إمكانيات غير طبيعية ( خارقةللطبيعة ) و لكنها تصبح مقبولة للأولاد و البنات مثل الانتقال من مكان لأخر والحركة أو الكلام بطريقة معينة و هكذا .
3-2- التاريخ والأصالة
إن
عدم ظهور مسرح للعرائس في مكان ما لايعني أنه فن جديد أو مستحدث, فقد بدأ
فن العروسة في الأزمان السحيقة جنبا إلى جنب الملاحم والفلسفة والدراما,
وتشير بعض المراجع الأجنبية الإنجليزية والألمانية إلى ترافقه مع انبثاق
الثقافة قديما، بل وملازمته لتاريخ الثقافة في عصور مختلفة, ومع أنه لم
يدخل إلى مصر إلا عام، 1962م إلا انه من المؤمل
أن تنبته الدول العربية إلى أهداف هذا النوع الخاص من المسارح التربوية
والفاعلة في إعداد الطفل العربي إعدادا نفسياً واجتماعياً سليماً حتى لا
يقع في مخالب العنف والوحدة و اللانتماء والغربة، وبطولات القتل المزيفة
التي تزخر بها شاشات التلفزيون.

واستنادا
إلى المخطوطات والوثائق، فإن جماعات الأحراش وبعضاً من القبائل الأولى قد
مارست طقوس الرقص إلى جانب عرض العرائس, وتعود الكتابات الأولى في مسرح
العروسة إلى الأسطورتين الهنديتين ماهبا هاراتا، رامايانا(
mahbharata, ramajana)
اللتان استعملتا فن خيال الظل أيضا, وهما أسطورتان مليئتان بالطقس الدينية
السرية التي كان يعتقد أنه يوقع السعادة في قلوب الداخلين الجدد, عمل مسرح
العروسة الهندي على نوعين, الأول قمة أسطورية عن حب راما
rama للشاب سيتا sita،
حب أسطوري غير واقعي, والنوع الثاني قصة حب حقيقية بين البشر جميعا ينتزع
علاقات الحياة العامة بكل مافيها من ود ورحمة واحترام وتعاملات وأخلاقيات.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل: 3145
الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/05/2008
نقاط: 12885
التقييم: 19

مُساهمةموضوع: رد: مجمع مسارح الدمى المتحركة ...   الإثنين 29 ديسمبر 2008, 1:57 am

أ‌- انتشار مسرح العرائس

مسرح العرائس في الصين
سرعان
ما انتشرت ظاهرة المسرح العرائس إلى الصين في القرن السادس الميلادي،
وبنفس النهج الأسطوري العقائدي,لكن خيال الظل المصاحب كان أكثر انتشارا
بما لقي من إقبال جماهير الأطفال.

وقد
حفظ مسرح العرائس القيم الدينية والشعبية والعقائدية في عدة بلاد في آسيا
وفي أندونيسيا فقد كان الرجال يشاهدون العرض المسمى (واي آنج
wayang) رؤيا العين على المسرح، بينما النساء يشاهدن العرض نفسه من الخلفية بصورة خيال الظل.
مسرح العرائس في اليابان ومصر
ويصل
المسرح الى اليابان في القرن العاشر الميلادي بتأثير من المسرح الصيني,أما
في مصر القديمة فقد أشار أحد الكتاب اللاتينيين إلى ظهوره حوالي القرن
الخامس قبل الميلاد لكنه سرعان مااختفى بعد ذلك., ارتكن المسرح في كل
البلاد التي ظهر فيها على شخصيات عرائسية بأسمائها كنماذج وأنماط. وتأكدت
هذه الصيغة في القرن التاسع الميلادي.

فاشتهرت الشخصيات العرائسية:(رشفيتافون جاندرشايم gandershei ،في قصة سيدنا يسوع المسيح يوديت((Juditهولوفرنس( holofernes, ) القديسة دوروتيا sant dorottya) ) دون كيشوت (don quijote) بدرو (pedro)

المسرح العربي وشخصية القره قوز والأراجوز
هو
شخصية من أبطال مسرح العرائس، تتخذ مكانها في خيال الظل. ولم تحدد المراجع
العلمية تاريخا محددا لظهور هذه الشخصية الكوميدية الشعبية، والدائمة
العراك والشجار مع صديقين من ناحية، ومع تاجرين من الشعب من ناحية أخرى,
عراك لطيف يكشف السلوكيات أمام الطفل ويعلمه العبرات, لكنه عراك لا يؤذي
قدر ما يدفع بالتربوية والتعليمية وتعديل السلوك إلى الأمام, في عقول
الأطفال.



ب‌- انتشار شخصية القره قوزو الأراجوز

يعد
فن قراجُوز واحداً من أبرز الفنون المسرحية التركية الشعبية والتقليدية
كما يعتبر فن القراجوز - (تلفظ آراجوز عند المصريين وبعض العرب) - واحداً
من أقدم الفنون الشعبية المسرحية للأطفال في تاريخ الثقافة التركية.وبغض
النظر عن الخلاف الدائم حول مصدر ومنبع هذا الفن الشعبي القديم هل جاء من
مصر على أيدي السلطان سليم الأول ( 1516) في حملتة على الشرق حيث كان هذا الفن موجودا في العصر المملوكي بمصر ورآه سليم فجلبه لاستانبول

إلاّ أن الشيء المؤكد هو أن هذا الفن الشعبي في تركيا يرجع تاريخه إلى القرون الوسطى
ويعتقد بأنه بدأ يزدهر في الثقافة التركية ويأخذ مكانه فيها مع العهد
الذهبي للحضارة التركية الإسلامية الذي بدأ في القرن السادس عشر الميلادي
في زمن السلطان سليمان الثاني ( توفى 1566م) والملقب عند الأوروبيين
بالقانوني.هذا الفن الذي انتشر في الممالك التابعة للدولة العثمانية في
القرون الوسطى مثل الجزائر وتونس ومصر وسوريا ولبنان ورومانيا ويوغوسلافيا
وشمال اليونان وألمانيا، سمي في القديم بفن خيال الظل نظراً لأنه الفن
الذي يعتمد على الظل الناتج عن تحريك أشكال ورموز الحكاية والمنبعث نتيجة
لضوء مٌسلط على خلفية ستارة بيضاء اللون ولازال هذا الفن الفكاهي يلقى
القبول اليوم لدى الصغار والكبار على حد سواء ويمثل واحداً من أهم فروع
مسرح الطفل بتركيا ..

أما كلمة قراجوز (Karagoz) في اللغة التركية فتعنى (أبو العيون السُود) وهى التسمية المطلقة على شخصية تركية تاريخية فكاهية ساخرة ذي عيون سوداء كبيرة وبارزة
مثل
هذه الشخصية التي اشتهرت في المسرح العربي نعثر على أصلها في مسارح أوربا,
فهي شخصية( الأحدب في كوميديا الفن الايطالية)، وهي( بوليشينل
polichinelle في المسرح العرائسي الفرنسي)،( وبونش punch في المسرح الانجليزي)، شخصية( باتروشكا petrusa في المسرح الروسي)،( هانزفيرست hanswurst المسرح الألماني)، (كاسبارك kasparek التشيكي)، (كاسبرل kasperl في المسرح النمساوي.




ت‌- تاريخ القراجوز فى تركيا

يقول
الفنان التركي مصطفى مُوطلو ليس هناك تاريخًا محدداً لبدء هذا الفن الشعبي
الفكاهى في تركيا وإن كان هناك رواية ذكرها الرحالة التركي أوليا شلبي (
توفى2- 1684م ) يرجع تاريخها إلى 4 قرون سابقة تقول بأن " قراجوز" كانت
شخصية غجرية موجودة في معية أحد الوجهاء باستانبول ويدعى تكفور قسطنطين
وكان يحمل اسم (بالى شلبى) لكن حاجى وات أو واط كان شخصية عاشت في العصر السلجوقى في زمن السلطان علاء الدين قيقباد(حكم 1219- 1236م) وكان يسمى يورقُجا خليل.

أما
الرواية الثانية وهىا لأكثر شيوعا على ألسنة العاملين في هذا الفن الشعبي
فترجع لعصر السلطان العثماني أورخان ( القرن الرابع عشر) حيث كان هناك
حوارا ساخراً بالنكت يدور بين العاملين في بناء جامع بمدينة بورصا – كانت
عاصمة الدولة العثمانية في تلك الحقبة وأن السلطان أورخان قطع رأسي قراجوز
وحاجى واط للتأخر في تنفيذ بناء الجامع وصرف أوقاتهما عبر التراشق بالنكات.

أما
عن كيفية وصول الواقعة لمستوى فن مسرحي ساخر تقول الموسوعة الإسلامية
(بالتركية) أن رجلا يحمل اسم الشيخ (كوشترى) هو الذي نقل حكاية العاملين
للناس وقام أيضاً بتصوير الواقعة في حضور السلطان العثماني. ولكن الناقد
الأدبي والمتخصص في الأدب الشعبي والمسرحي( متين آند) يقول نظرا لعدم وجود
أي أدلة مكتوبة تتعلق بالروايتين والتدقيق في معلوماتهما فلا يمكن التعويل
على أي منهما كمصدر ثابت يختص بهذا الفن المسرحي الفكاهي خاصة وأنها لا
تترابط فيما بينها.

أما الفنان والناقد التركي مصطفى مٌوطلو فيقول إن شخصيتا قراجوز وحاجى وات
تمثلان مادة رئيسية هامة للمسرح الفكاهى الشعبى وكذلك مسرح الأطفال
بتركيا،وليس غريباً بأي حال أن تكون مادة دسمة لحكايات فكاهية ساخرة تدخل
المرح والسرور على الأطفال وقد صورت العديد من الأفلام الكرتونية في
السنوات الأخيرة التي تحمل إسم قراجوز ،وهذا جزء من تراثنا الفكاهى الشعبى
وللتأكيد على أهميته ودعم هذا التوجه أصدرت كتابا يلقى الضوء على و يتعلق
بهذا الفن الفكاهى فى عام 2002 طبعتة وزارة الثقافة التركية تحت عنوان " فن القراجوز وفنانوه "*.



ث‌- مشاهير هذا الفن بتركيا

هناك
الكثير من الأسماء اللامعة بتركيا في هذا الفن الشعبي الفكاهي البعض منهم
رحل بالطبع عن هذه الدنيا نظرا لمرور عدة قرون على هذا الفن الفلكلوري في
الثقافة التركية.لذلك من الصعب ذكر أسماء كل مشاهير هذا الفن في القرون
الماضية لعدم وجود تدوين دقيق لتاريخ فن المسرح الشعبي (قراجوز)
بتركيا.لكن هناك مجموعة من المشاهير التي عاشت في القرن الماضي أو تلك
التي لازالت تعيش في وقتنا الحاضر.من ثم يمكن مطالعة أسماء فنانى قراجوز
مثل ( بكجى محمد و صاري احمد وشربتجى أمين من القرن الثامن عشر) من( القرن
التاسع عشر بربر سعيد وحامد الخيالى) ، من القرن العشرين هناك (كُور إمام،
وكاتب صالح وجراح صالح ومحي الدين سفيلن

( 1886- 1974) طلعت دومانلى ( 1899) بويراز اوغلو( 1903-2000م ).
أما
المعاصرون نجد منهم محمود حازم قيصاكورك (1954) ,إ سماعيل كوسا ( 1947)
عارف دويجو طانسى (1958)محمد بايجان( 1952 )أونر أورال (1937) ومصطفى
موطلو (1942) عراقي الذي قام بعدة جولات خارج تركيا للمشاركة في عروض فنية
تتعلق بفن القراجوز ويصدر بين الحين والأخر كتبًا تتعلق بالفنون الشعبية
التركية.


ج‌- مناهج مسرح العرائس

تطورت
مناهج المسرح وفن مفهوم مسرح العرائس عالمياً، وبعد التقدم العلمي والتطور
الفكري للدول المتقدمة, دخلت عروض مسرحية جادة إلى بوابة مسرح العرائس,
فأعدت للأطفال أعمال تحمل من الفكر الكثير , كما دخلت العروسة إلى أفلام
السينما وأفلام الرسم الإيجازي(أفلام الكارتون) حتى وصلت إلى مكانة
الممثل- لحما ودما- في المسرح ، وهي الدمية التي لا روح فيها ولا نفس،
وبنفس النجاح الذي وصلت إليه أفلام الكاريكاتير وشرائط رسوم الأطفال في
العصر الحديث التي تملأ ساعات طويلة في الإرسال التلفزيوني المعاصر.

لذلك
أعتقد أن التجسيد الفعلي لهذه الشخصيات، جنبا إلى جانب العوامل النفسية(
البيسيكولوجية) التي تؤثر على الأطفال كالألوان.. إضاءة المسرح...
الموسيقي.. الحركة المسرحية، الأغاني المصاحبة كل هذه العناصر قادرة على
جذب أطفالنا إلى طرق الحق والصدق والعدل والأمانة والسلام والمستقبل.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل: 3145
الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/05/2008
نقاط: 12885
التقييم: 19

مُساهمةموضوع: رد: مجمع مسارح الدمى المتحركة ...   الإثنين 29 ديسمبر 2008, 2:00 am

3-3-أقسام مسرح الدمى:
1. مسرح العرائس
فن العرائس فن واسع ورحب، ولد وتطور عبر التاريخ ليخاطب الكبار أساساًوتحوله شبه الكامل نحو المتفرج الصغير لا يعني تقليلاً لهذا الفن أو انحداراً فيمساره أو تنازلاً عن أصول المسرح وتقنيات فن العرض، بل هو تطور وارتقاء والعرائسارتبطت بخيال الإنسان وفكره منذ طفولة العقل البشري، إذ تعرفت عليها جميع الحضارات،وكانت أسبق من الإنسان في اكتشاف التمثيل، فهي الأولى بلا منازع في قائمة الفنونالتعبيرية عبر التاريخ، وتتنازع جميع الحضارات ميزة أسبقية ظهور العرائس لديها،والراجح أنها ظهرت بشكل تلقائي لدى جميع الحضارات باستثناء بعض الأنواع مثلعرائس"خيال الظل" و"العرائس المائية"، فالأولى ظهرت في الصين، والثانية في فيتنام،وجميع العرائس لدى مختلف الحضارات تتخذ سمات وخصائص البيئة التي نبتت منها والمناخالثقافي والأدبي العام الموجودة فيه، لذلك نجد أن عرائس كل حضارة لها سمات مستمدةمن جذور هذه الحضارة.
العرائس تطورت عبر التاريخ واستفادت من التقدم التقني والعلمي أسوة بالمسرح البشري، بل كانت في طليعة الفنون التي واكبت النهضة الثقافيةوالعلمية في فترة ما بين الحربين العالميتين، ومن هنا تحولت إلى فن عالمي راق لهأسسه وركائزه، وعندما نتحدث عن تاريخ فن العرائس لا نقصد به تلك الأعمال الموجهةللصغار فقط بل نقصد نخبة الأعمال المسرحية والأدبية المتعارف على أهميتها عالمياً،ففن العرائس ولد مع الكبار وما زال يخاطب الكباروالصغار
و
تقوم بوظيفة في بناء شخصية جيل الغد تتمثل في توجيه للسلوك الذي ينبغي أن
يسلكه في مختلف جوانب حياته و مسرح العرائس يساهم إلى جانب المدرسة و
الأسرة و المجتمع في تكوين شخصية طفل الغد رجل الغد ....

وهو
ليس قائمة من التعليمات والأوامر كما يحدث في مختلف الخبرات الحياتية التي
يمر بها الطفل في محيط العائلة أو المدرسة والمجتمع. فالتجسيد بواسطة
الدمى أو وجود المعلومة المجسدة في مسرح العرائس تثبت المعلومة للطفل
خاصة
إذا كانت هذه المسرحية تتوفر على معلومات و معطيات يستطيع الربط بين الصوت
و الحركة وذلك عن طريق دمى مختلفة وتختلف أسماء المسرحية حسب نوع هذه
الدمى وأنواعها كالتالي:

· دمى الرسم على اليدين:
هي
عبارة عن دمى باستخدام الرسم على الكفين أي رسم وجوه لشخصيات متعددة أو
يمكن ابتكارها بحيث تكون فيها ملامح البراءة ليتقبلها الطفل لكن الفن أن
نعرف كيف سيتم تحريك الأصابع مع الكفين بطريقة تثير انتباه الأطفال...

· عرائس الكرتون والعصي:
وهي
مكونة من عصا يركب عليها رأس ومن ثم يرسم على هذا الرأس ملامح الوجه
وبعدها نلبس العصا بعض الملابس وبهذا تكون دمية العصا جاهزة للاستخدام
أو نرسم بعض الشخصيات على ورق سميك أو تصويرها من بعضالكتب المتخصصة , ثم نلصق في خلفها عصا ( ستيك ) أو عصا ( الشيشكباب
) ذات السن الحاد , و باستخدام ( الفوم ) كقاعدة تغرس فيها هذه العصا ..
يمكننا تحريك و استخدام هذه العرائس من مكان إلى آخر بسهولة ويسر والأهم
من ذلك يمكن
للأطفال ذاتهم تحريك هذه العرائس بأنفسهم و التعامل و التفاعل معها
· دمى الأصابع:
وهي عبارة عن مجسمات صغيرة مهضومة توضع على الأصابع
أو لعبة ويبدأ الطفل أو المعلم بتحريكها بسهولة ومرونة
ونستطيع تصنيعها بقص بعض الأقمشة أو الشرابات و تخييطها لتكون ملائمة لحجم الأصبع و بعد رسم شكل الشخصية سواء كان إنساناًأو حيواناً .. تستطيع أن تصنع لها الشعر و الذقن و الشارب الحاجبين عند الحاجة .. ويتم تركيبها على الأصابع وتحريكها....

· دمى القفاز
وهي أبسط أشكال الدمى وكما هو واضح من تسميتها فهي تعتمد على دمى تلبس في اليد كالقفاز ويستطيع الطفل أو اللاعب تحريكها بسهولة .
· عرائس الملاعق الخشبية:
عبارة عن بعضالملاعق الخشبية في المطبخ لتقليب الطبخ ثم نرسم عليها الوجه المناسب
يمكنناإضافة بعض المواد المساعدة لعمل الشارب و الشعر و الذقن ويمكن تحريكها مثل دمى العصا .
· عرائس العلب
ويتم تصنيعها باستخدام بعض العلب الفارغة ( علب الحليب المحفوظ وغيرها من العلب المعدنية أو البلاستيكية..)يمكننا رسم الوجه لإنسان أو حيوان على الجزء الأعلى ثم باقي الجسم على الجزء الأسفل , و يمكننا أيضاً استثمار هذه الطريقة كأشغال يدوية للأطفال .
· عرائس أكياس الفاكهة
نرسم الوجه علىباترون من الورق السميك , ثم نلونه ونقصه حول الرأس و الفم بالمقصثم نلصق بالصمغ الفم على قاعدة الكيس من أسفل و الرأس من أعلى, نقوم بواسطة خيوطالصوف بعمل الشعر و الإضافات الأخرى مثل الذيل و خلافه , و يمكننا أيضاً أن نستخدمهذه الباترونات وهذه طريقة الصنع موضحة بالصور:





· دمى الماريونيت(الفتل):

تصنع هذه الدمى من الخشب أو القماش , أو الورق المقوى بحيث تكثر المفاصل فيها . ويتم تحريكها بالخيوط .
1. المرفق
2. الظفر
3. الأكتاف اليمين والشمال
4. يمين الرأس
5. شمال الرأس
6. الفم
7. العيون
8. الركبة اليمين
9. الركبة الشمال
10. الذراع الشمال
11.الذراع اليمين




حركات التجديد

توسع
مسرح العرائس بعد حركة التنوير الأوروبي, وبحلول القرن 19 ميلادي اهتمت
الحكومات الأوروبية ببناء مسارح خاصة للأطفال, كان مسرح باب شميد
papa schmimd - وبابا هنا بلغة الأطفال- أشهر المسارح الأوربية في ميونيخ بألمانيا, وقد شجع أحد نبلاء ألمانيا بوتسي pocci على تأليف مسرحية للطفل، الأمر الذي شجع كبار الفنانين من كتاب ورسامين على الكتابة لمسرح الطفل أوترللو(utrillo) ميول( maillol) ، كاندينسكي (kandisky)، كلي (klee,)، جوردن كريجg.craig
وبعد
الحرب الكونية الثانية، وبروز التربية كأحد العلوم الحديثة والمتصلة
بغالبية العلوم الأخرى، خطى المسرح خطوات واسعة،وتم إنشاء مسارح جديدة
للأطفال لتغطية العلوم التربوية والاجتماعية تطبيقا في الفن المسرحي, فظهر
مسرح اسكوبا
skupa في تشيكيا الحالية ، مدرسة أوبرزكون لفن العرائس في روسيا، ومسرح الخبز والعرائس في الولايات المتحدة الأمريكية Breadandpuppet ومائة مسرح للعرائس في بولندا وحدها.


الشخصية الكرتونية للطفل العربي

لابد
أن ننظر أن هناك العديد من الشخصيات العربية الإبداعية التي رسمها فنانون
تشكيليون عرب من كل الوطن العربي, شخصيات عربية مبتكرة وكل شخصية تمثل رمز
في عقول أطفالنا ليتمثلوا بها فنذكر منها( سندباد عربي يرمز إلى الخيال)، (خلود الفتاة التي تمثل الخير والحب والجمال) فكور الصبي الباحث عن الفكر،( ابن بطوطة المغربي العربي الذكي خفيف الظل وسريع الحركة والتنقل)، (الفارس الأشهب
الذي يرمز إلى روح البطولة والشجاعة)، ثم شخصية (جملون الجمل رمز الشموخ
والألفة العربية الأصيلة)، وعشرات وعشرات من شخصيات عربية درامية مكانها
التطبيقي العملي هو مسرح العرائس. وبقي أن يتحمس كتاب الثقافة الطفل
ليخرجوا لنا عشرات المسرحيات كطريقاً رائعًا لأطفالنا وإثراء لهذا النوع
التعليمي والتربوي لأجيالنا القادمة....






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل: 3145
الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/05/2008
نقاط: 12885
التقييم: 19

مُساهمةموضوع: رد: مجمع مسارح الدمى المتحركة ...   الإثنين 29 ديسمبر 2008, 2:03 am

2. المسرح السينمائي:
· دمى الظل والخيال:
أ‌- تاريخ مسرح الخيال والظل:
يلاحظ كلّ مَن يمرّ بين جهاز إسقاط مضيء والشاشةأنّ صورته تظهر على الشاشة بشكل ظل. إنّه أوّل اختبار لاحظه الإنسان حين كان يجلسفي الكهوف أمام النار. فقد لاحظ أنّ ظلّه يظهر على الجدران..
يقول المؤرّخون إنّ مسرح خيال الظلّ، المستعمل للترفيهوالتربية، له تاريخ طويل. ويُرجِعون هذا التاريخ إلى (ألفي سنة تقريباً). ويُرجِعُبعضهم هذا التاريخ إلى( القرن الرابع قبل الميلاد)، إلى أيّام أفلاطون، حيث روى هذاالفيلسوف قصّة الكهف: تطواف من الظلال الّتي تتحرّك على جدار الكهف، ولهذه الظلالأشكال مصدرها أجسام حقيقيّة، تبدو في الظلال مثل الدُمى. لكنّنا لا نعرف هل اعتمدأفلاطون على مسرح ظلٍّ معروفٍ في أيّامه أم نسج قصّته من ملاحظته للظلال الّتييصنعها النور الخلفيّ.
في الصين، كانوا يستعملون مصباحاً زيتيّاً، ويضعون أمامه قطعةقماشٍ حريريٍّ مشدودة، وبين المصباح والقماش قطعة من الكرتون أو الجلد المقسّى،مقصوصة بشكلٍ معيّن. فلا يرى الناظر من الجهة الأخرى سوى خيال هذهالقطعة...
تقول الروايةإنّ أحد ملوك أسرة هان منع النساء من رؤية المسرح, وكان المسرح في ذلك الحين منوسائل الترفيه الشائعة. فلكي يخفّف من وطأة هذا القرار، سُمِحَ للنساء بمشاهدةالعروض من وراء الشاشة في أماكن مخصّصة لهنّ، وتم تطوير تقنيّةالنور والظلال كي يتمكّنّ من رؤية المسرحيّات بطريقةٍ مرضية. وهكذا، حوّل المنعأبعاد الجسد الثلاثة إلى بعدين. وتحوّل المسرح من ثلاثة أبعاد إلى قطعة مستوية،وانقطعت العلاقة بين المؤدّي والجمهور ...
باختصار كانت هذه المرحلة بداية لفنٍّسيشقّ طريقه ويطوّر نفسه، وسيتّخذ اسماً هو مسرح الظل، قوامه مهارة التلاعببالأنوار والظلال...
في القرن السابع عشر: بدأ التبادل التجاريّ بين آسية وأوروبايزداد ووصل مبدأ مسرح الظلّ إلى العالم الغربيّ، لكنّه لم يلقَ رواجاً إلاّ فيالقرن الثامن عشر والتاسع عشر ويعود ذلك إلى شعبيّة صورة ظلّ في البلادالإنكليزيّة.
وهكذا كانت بدايات التصوير, فرسم ظلّ أمر رخيص الثمن وسهلالتحقيق,حيث يكفي على المرء أن يجلس في وضعيّةٍ معيّنة، ويُلقى ظلّه على قماش اللوحة أوعلى
الورق، كي يتمّ رسمه فالأمر لا يتطلّب مهارة ولا معدّات غالية الثمن:
(كرسي ,لوحة ومصباح),يجلس الزبون على الكرسي بين المصباح واللوحة، ويخطّ
الرسّام
ظلّه من الطرف الآخر.
في القرن التاسع عشر: شاع أيضاً أسلوب تشكيل ظلالٍ بوساطةالأيدي. وهي أبسط أشكال الظلال وتمّت طباعة كتب عديدة تصوّر كيفيّة إظهار صورحيوانات وأشخاصٍ بشكل ظلالٍ على الحائط، من خلال جعل الكفّين والأصابع بوضعيّاتٍمعيّنة...
كما ظهر أيضاً نمط آخر من خيال الظل، وهوالظلّ الأبيض. تستعمل فيه ورقة معتمة، وتُفرَّغ بطريقة يظهر فيها الشخص من خلالالظلّ الأبيض حين يتعرّض للنور من الخلف....
في أيّامنا:يتبع مسرح الظلّ أسلوبجاوة (أندونيسيا) الآسيويّ أو الأسلوب التركيّ، الّذي شاع فيعهد العثمانيّين، أو الأسلوب الصيني, كان مسرح جاوة يُستعمل لتعليم الأولاد الديانةالهندوسيّة، لذلك يشبه مسرح الظلّ الهنديّ. وأشهر النصوص الّتي كان يقدّمها هيرامايانا و مهاباراتا المنقولة شفهيّاً. كانت الشخصيّات تُصنع من جلود الحيوانات،وتلوّن وتزيّن، على الرغم من عدم ظهور الألوان أو الزينة في الظل. فقد كان الرجاليجلسون
أمام الشاشة، ويشاهدون المسرحيّة عن قرب، فيرون الألوان. أمّا النساء
فيجلسن بعيداً، ولا يرين إلاّ الظلال. وكان شخص واحد يحرّك العرائس بوساطة
العيدان،
أي من تحت الشاشة، ويقلّد وحده جميع الأصوات. وترافقه فرقة قوامها صنج وطبل وبوقتؤمّن له الموسيقا التصويريّة.
استُعمِلَالمسرح التركيّ منذ القرن الرابع عشر، ولكنّه تطوّر كثيراً بين القرنين السابع عشروالتاسع عشر، خصوصاً في شهر رمضان. في البداية، كان يقوم شخص أو شخصان بتسليةالعمّال في المسجد من خلال تصوير مشاهد مضحكة تتمّ في ورشات العمل. ومن شدّة إتقانهذه المهنة، تأثّر شخص يدعى (صايح قصطري)، وصنع لهؤلاء الممثّلين دمى من جلد الجمل،واستعملها في عرض الدمى المسرحيّ.
ب‌- انتشار مسرح الخيال والظل:
من
المعروف أن إقبال المتفرجين على خيال الظل كان كبيراً، وبقي في ازدياد إلى
أن شاع المسرح والسينما، فتوقف النشاط فيه. وكان آنذاك وسيلة رائجة من
وسائل التسلية، والترفيه عن النفس، فعُني به الناس والأدباء عناية خاصة.

ليس
في التاريخ إشارة واضحة إلى مصدره الأول، لأن بعضهم يقول بانتقاله من
تركيا إلى العرب فأوربا، ويذهب آخر إلى انطلاقه من الشرق الأقصى، ومن
الصين بالذات، وانتقاله من خلال الأعوام الزاحفة غرباً، إلى الأتراك، ومن
ثم إلى العالم العربي والغربي.

قد
يكون السوريون واللبنانيون والمصريون من أكثر الشعوب العربية عناية بخيال
الظل. أكب بعضهم على هذا الفن، فحدد أصوله، ووضع فيه الحكايات، وعين له
الألحان، ورمى في كل ذلك إلى إمتاع المشاهدين وإفادتهم من عِبر الحياة،
متخذاً منه أداة تسلية وتوجيه في الوقت نفسه.

وما
يزال لدينا إلى الآن بعض إشارات إلى مسرحيات خيال الظل ألفها مصريون، أو
سوريون، أو جزائريون، أو تونسيون، أشهرها ما وصل إلينا من تأليف المصري
محمد بن دانيال

(1248 – 1311)، مازجاً فيها النثر بالشعر، والعِظة بالفكاهة، وهي (طيف الخيال)، (عجيب وغريب)، (المتيم والضائع اليتيم)
وهناك لون من المسرح عرفه الجزائريون، وهو يشبه خيال الظل المعروف في البلاد العربية، في المشرق العربي، إنه مسرح القراقوز.
ومن
الشرق الأقصى انتقل مسرح الظلال إلى البلدان العربية وشمال إفريقيا
وتركيا، ومن ثم إلى اليونان حيث حظي برواج واسع. حتى جاء الرحالون
الأوروبيون العائدون من الشرق وذلك في الثامن عشر ميلادي لنقل هذا المسرح
البدائي إلى أوروبا الغربية حيث عرف باسم (الظلال الصينية)...

يعتبر
"ابن دانيال" هو أول من مارس فن "خيال الظل" في العالم العربي. وبالعموم
هذا الفن من فنون الشرق، ووجد في أندونسيا والصين والهند

(في تاريخ سابق على ممارسة هذا الفن في العالم العربى).
إذن
خيال الظل نشأ في حضارات غير عربية، إلا أنه وبمرور الزمن أصبح فناً عربيا
شعبياً، واتسمت شخصياته وحكاياته ووسائله الفنية بالتزام أخلاقيات الطابع
النقدي للمجتمع العربي القديم إلا أنه يعد أحيانا خروجا عنها.

اعتمد
مسرح خيال الظل على الكوميديا والنقد الاجتماعي من خلال استخدام الإيماءة
والشعر والنثر والغناء والموسيقى، ولهذا فإن معرفة تكنيك خيال الظل يدفعنا
للإطلاع على طبيعة الموضوعات التي يعالجها، فبعضها ارتبط بالشعائر الدينية
والمناسبات الاجتماعية.

وبعض
البابات (النصوص أو عروض خيال الظل) تناولت بيئة ما بكل تناقضاتها، وهذا
واضح من خلال دراسة بابات طبيب العيون العراقي شمس الدين بن دانيال (الذي
يعتبر أقدم مخايل عاش في القرن الثالث عشر الميلادي)، عراقي المولد من
الموصل ونزح من العراق إلى القاهرة أثناء غزو التتار، ومات هناك عام 1211
ويعتبر أول مؤسس لما عرف بعد ذلك بمسرح "خيال الظل" وقد وصلتنا من نصوصه
الكثيرة ثلاث بابات فقط).

هناك
دراسات أن الطبيب الفنان "ابن دانيال" نقل أساسيات الفن من الهند أو من
بلاد الصين. وعندما مارس الفن فى بلاده (العراق)، اتسمت الأعمال المعروضة،
بالإضافة إلى كل الخصائص الجمالية وعناصر التسلية الواجبة، بالنقد اللاذع،
الذي غالبا ما يثير الضحك والشفقة على الهدف المعني خصوصا أن فترة ظهور
"خيال الظل" كانت فترة الانهيار الاجتماعي والاقتصادي للدولة العباسية.
وقد قضى عليها تماما الغزو التتاري.

لكن
نتيجة هذا التاريخ العريق لهذا الفن فقد تبناه الفنان الشعبي العربي،
وأصبح متاحا في الأسواق وفي الحارات القديمة، بل هو فن التجمعات الشعبية،
وليست القصور والضياع، انعكس ذلك بشكل محدد في الموضوعات التي يطرحها
العرض، من خلال اختيار الشخصيات ذات المقام العالي، ونقدها نقدا لاذعا، لا
يقل عن إضحاك الصغار والكبار عليها. وهو دور القراقوز أو الأراكوز الذي
أصبح شخصية دالة على التهريج والانفلات.

إن
خيال الظل في المجتمع العربي القديم وحتى توقفه نهائيا في النصف الأول
للقرن العشرين، كان يعتبر تسلية للفئات الفقيرة التي تهمها مناقشة مشاكلها
الاجتماعية والسياسية، حيث يتطرق القائمون عليه إلى أهم المشاكل التي تفضح
استغلال النظام السياسي أو الأغنياء للفقراء.

إذن
لأسباب كثيرة توقف خيال الظل عن الاستمرار كشكل تراثي له علاقة بالفرجة
التي تتناسب مع المجتمع العربي القديم، وتحول إلى ظاهرة اقتصرت على تسلية
الأطفال. أي أصبح فن موجه للأطفال حيث أصبح أداة توضيحية تطهر عقول
الأطفال من أفكارهم السلبية....

يقول الدكتور إبراهيم حماد أستاذ الدراما المسرحية، إن الفنون العروسية الثلاثة (الدمية - القراقوز - خيال الظل)
وثيقة القربى بعضها ببعض، وخيال الظل تحديدًا من الناحية اللغوية
هو مصطلح عربي شائع اتخذ معناه المستقل وانصهر في ضمير الشعب وحياته التعبيرية اليومية حتى اكتسب دلالته الخاصة.
ت‌- أنواع دمى الظل:
· دمى الأيدي:
عبارة عن حركات بواسطة الأصابع أو الأيدي تعطي الأشكال التي تحتاجها
المسرحية وهذه الحركات تحتاج إلى مهارة شديدة لتمثيلها وتكون هذه الحركات
خلف شاشة بيضاء فتعطي أشكال حيوانات وشخصيات كرتونية ينجذب لها الأطفال
وهنالك منشورات عن فن دمى الخيال بواسطة الأيدي.


· الدمى المسطحة:
تكون
الدمى مسطحة من الورق المقوى أو البلاستيك أو الجلد . على أن تكون شفافة
تسلط عليها أضواء ملونة من الخلف ويتم تحريكها خلف ستارة
, ويشاهد الأطفال ظلال هذه العرائسوخيالاتها·






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل: 3145
الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/05/2008
نقاط: 12885
التقييم: 19

مُساهمةموضوع: رد: مجمع مسارح الدمى المتحركة ...   الإثنين 29 ديسمبر 2008, 2:05 am

دمى العصا:
تسمى
مسرحية العرائس الخشبية المتحركة المربوطة بالعصا في العصر القديم بمسرحية
القرقوز( الاراجوز)المربوط بالعصا. إذ كانت هذه المسرحية تعرض بالعرائس
الخشبية التي تحركها العصا. وكانت هذه العرائس جوفاء ولا يتحرك منها
عيونها وفمها. وكان جسمها من تحت العنق مربوطا بالعصا. وخلال العرض كان
الممثل يحمل بيديه إثنين من العصى ويحركهما حسب قصة المسرحية لذلك تسمى
مسرحية العرائس الخشبية المتحركة أيضا بمسرحية العرائس المرفوعة بالعصا.
وكان حجم العرائس ينقسم إلى ثلاثة أنواع أى الحجم الكبير والحجم المتوسط
والحجم الصغير. ويختلف شكل العرائس بإختلاف المناطق.

أما
العرائس في هذه الصورة فتكون منقوشة على الخشب ومطلية بالألوان. وعيناها
متحركتان وشكلها يشبه صورة المهرج في المسرحيات الهزلية. إذ تبدو عيناها
جاحظتان
كبيرتان مستديرتان وأنفها عريض وأفطس وحاجباها مرتفعان وجانبا الفم منخفضان إلى الأسفل مع لحية تشبه الرقم ثمانية في العربي ().
والوجه مستدير وبألوان بسيطة إذ اللون الأساسي للوجه هو الأبيض أما لون
اللحية والحاجب وكرة العين فهو الأسود وهي الدمى المنتشرة في الصين.




· دمى بحجم الإنسان:
دمية
كبيرة الحجم مصنوعة من الجلد وتكون عادة بحجم الإنسان وهي مرتبطة بقطعة
خشب سميكة ويقوم بحملها وتحريكها أكثر من لاعب، ويتحتم عليهم تقريبها جداً
من الشاشة التي يكون ارتفاعها 2 م مما يدفعهم إلى الجلوس تحت الشاشة وليس
خلفها، حتى يتمكنوا من سرد الحكاية التي تقوم الدمية بأدائها أمام جمهورها
المندهش بهذه المخلوقات الغريبة والجميلة التي تتحرك أمامه على شاشة
الأحلام هذه، فتغزو خياله الذي لا يتوقف عند حدود الواقع، لينكشف أمامه
عالم إسطوري وعجائبي غريب.

تعتمد هذه الأنواع من العروض على ما يسمى بالبنية الأيقونية لأنها تمثل مشهد كامل وقصص واقعية وسنسرد ما تعنيه البنية الأيقونية....
البنية الايقونية:
يشكل
الانسان عالماً صغيراً في توافقه مع الكون ، وهو مكون من العقل والعاطفة
والجسد , التي تعمل معاً في انسجام مكتمل يعكس معه التمثيل الأعلى للخيال
الإنساني ، ولأنه دائم الفضول في البحث عن المطلق ، تشكل الغيب عنده في
صورة الأيقونة ، ليصل إلى نوع من الاستقرار العقيدي يرتاح إليه جسداً
وروحاً، فالأيقونة هي الصورة التي تؤدي عملها ووظيفتها بوصفها علامة تشير
إلى ذاتية الشيء على مبدأ العلاقة التماثلية أو المشابهة بينها وبينه .

فالبنية
الأيقونية بنية علامية تتشكل من دال ومدلول ترتبط بمرجعها في ضوء التطابق
أو المقاربة. ويحيل مفهوم الأيقون في مرجعياته الأولى إلى صورة (المقدس)
ذلك المفهوم الذي تبلور في الأيقونات اليونانية الأولى ، التي تطورت إلى
صورة ( الله )، ومنه إلى صور القديسين والعذراء في الفكر الكاثوليكي الأول
.

بعدها أخذ الأيقون يتشكل
في السياق الفني القائم على الخيال البشري فظهر في التشكيل ، والنحت ،
والفوتوغراف، والسينما ، والمسرح ، إلى أن وصل إلى الأنظمة اللسانية
المتمثلة في الأدب. ويحتضن المسرح ولاسيما مسرح الخيال والدمى مفهوم
الأيقون احتضاناً خاصاً ، إذ ينهض المسرح – كما هو معروف - على الفعل
الحركي بكل صوره وخصوصاً ما يتصل منها بالجسد (الممثل – الدمية الورقية)
هذه الإمكانية تتيح للأيقون أن يتحرك بإنسيابية وبفاعلية في إقامة علاقته
التماثلية أو التشابهية مع الجسد المناط به توصيل وجهة النظر(الخاصة) التي
يحملها المؤلف على الخشبة أو في الشاشة البيضاء

استعان
مسرح خيال الظل بدمى خاصة - كما بيناه في التمهيد - صنعها المخايل من
إمكانياته البسيطة ليحملها أبعادأ خاصة بعصره وحياته وجد فيها إمكانية
للتعبير والإيصال ، فلجأ إلى الطاقة الكامنة في الدمية ، تلك الوسيلة التي
عبر بها الإنسان في فجر التاريخ عن عالم الروح وما فوق الواقع فأسبغ عليها
مهابة وقداسة ، وهي في رأيه (الإنسان الأول) لا يمكن أن ينالها إلا الآلهة
والملوك والأمراء، فالدمية جسد يمتلك من الطاقات ما هو خارج سلطة العقل
والعاطفة ، ويتجاوز قدرته الذاتية كما في الطقوس ، إذ لايستطيع أن يمارس
كينونته خارج كونه أداة بيد العقل أو العاطفة ؛ ولكي يتحرر (الجسد) من
عبوديته ينبغي إلغاء السلطة الأولى ، سلطة العقل ، وبناء علاقة تكافؤ
وصراع غير متسلطة معه، وهذا لا يتم إلاّ من خلال العودة إلى مرحلة الحسية،
إذ يقوم هذا النوع من المسرح على بعث الحياة في الدمية، وإخراج الصوت عن
مدلوله اللغوي، وإلغاء اللباس الميت للجسد؛ فتصبح وعاًء لتجميع المعارف.

ويبدو
أن مسرح ابن دانيال يقدم نسقاً من الشخصيات في باباته تحمل في مجموعها
خاصيةً علامية تعد ظاهرة اسلوبية لديه ، ونظراً لطبيعة الطرح المباشر
لمسرح خيال الظل وفترته المبكرة ، وثقافة عصره، ومستوى المتلقي الشعبي فيه
؛ فإننا نجده يقدم نسقاً واضحاً من انظمة العلامات ، وأقلها تعقيداً، وهو
النظام الايقوني الذي يستند الى المطابقة أو المشابهة مع المرجع في الواقع
لاغير، فهو يعرض لشخصيات متحققة في الواقع يقدمها من خلال نسق ايقوني عن
طريق الدمى الورقية التي يحاول صاحبها ان يشكلها بأقرب صورة وأوقع تماثل
مع الشخصيات المشار إليها....

فالدمية
على المسرح ليست صورة أخرى من الإنسان ، تقلده وتحاكيه تماماً ، بل هي
هيكل يتمثل وفقاً لما يريده الفنان تمثيلاً غير إعتيادي ؛ لانها لايمكن أن
تتحرك وتعبر بالطريقة نفسها التي يتحرك ويعبر بها الممثل ( البشري ) ،
فضلاً عن اتقاء المخايل ( للسلطة ) ، سواء أكانت سياسيةً أم اجتماعية.




3. المسرح الكبير والصغير
· عرائس الجاونتي
يكون المسرح بأبعاد مختلفة لأنه تعطي عدة أبعاد للقصة نفسها وتكون الخلفيات عبارة عن صور ملصقة على الجدران ويعتبر هذاالنوع من العرائس هو أفضل نوع - من وجهة نظري - و ذلك لتأثيره الشديد على الأطفال ولكنه
يحتاج إلى نوع من الفن لصناعته بالشكل المطلوب و يعتمد صنعها و حجمها على
كفوف الأيدي , و نستطيع أن نصنعها من الشرابات و بواقي القماش و نقوم
بتحريكها ببساطة
من خلال أصابع اليد بأن نحرك إصبع الإبهام في مقابل الأربع أصابع الأخرى...
· عرائس الماسكات الكبيرة
يكون المسرح بديكور مجسم أي حتى الخلفيات تكون مجسمة
بالنسبة
لهذه المسارح فتكون الدمى (دمى بشرية)وتدعى (عرائس الماسكات) فهنا يتم
صناعة دمى يلبسها اللاعب على شكل أقنعة كبيرة وتمثل شخصيات كرتونية مختلفة
حيث تقوم بتمثيل قصص مختلفة وكأنه الفلم الكرتوني لكن بدمى شخصيات بشرية
لذلك تحتاج إلى مسارح كبيرة



4. المسرح الأسود:
ومن خلال بروز التيارات الحديثة في المسرح تبلور تيار تجريبي ما لبث أن أثبت نفسهوترسخ كأحد الأنواع العرائسية المتعارف عليها، وهو المسرح الأسود، واعتمد تطور هذاالتيار على تطور فن الإضاءة وترسخها كعنصر هام وفاعل من عناصر العرض المسرحي علىاختلاف أنواعه لأنه يعتمد على تطور نظام الألوان وظهور اشتقاقات لونية جديدةلم تكن معروفة سابقاً إضافة إلى ظهور تيار التجريب والتجديد في المسرح بشكلعاموالمشهد في المسرح الأسود يعتمد على بروز الشكل في الإضاءة فوق البنفسجية،فهو تقنية إضاءة وأشكال تبث رسالتها من محيط مظلم....
أما لاعب العرائس فهو كما في مسرح العرائس التقليدي لايظهر، إلا أن اختفائه يختلف هنا، فهو لا يختبأ خلف"بارافان" أو ستارة، بل يغرق فيالظلمة التي تحيط به من كل جانب، وهذا يقوي عنصر التواصل بين - الممثلين اللاعبين - مما يرفع درجة الإحساس بالوهم لدى الجمهور، وبالتالي ترتقي ملكة تذوقهم الفني مما يوصل إلى التأثير المطلوب
أماالشكل أو الكتلة في المسرح الأسود لا تشابه الأشكال في مسرح خيال الظل
التي تعتمد على الأشكال المسطحة البسيطة التي تنعكس ظلالها على الستارة،
بل تكون الكتل والأشكال في المسرح الأسود متوهجة في الظلام، إذ توجه عليها
بشكل عمودي أو أفقي بقع ضوئية فوسفورية، والدمى أو الأشكال تكون مطلية
بالألوان الفسفورية مما يجعلها متوهجة ضمن الفضاء المسرحي، وهذا يتيح
للمخرج رؤى تشكيلية لا تحققها له باقي الأنواع المسرحية، ومن هنا تنبع
خصوصية هذا اللون المسرحي، فهو يتفوق على المسرح الآدمي ويقترب من فن
السينما، ويسلب منها أهم خصائصها "السينماتوجرافيةوكما أيضاً تعددت أنواعه بحسب استخداماته وطريقة العرض المهم هي الألوان الفوسفورية للأشكال


ث‌- أنواع دمى المسرح الأسود:
· عرائس اليد
هي عرائس تظهر على المسرح لكن يفضل المسرح أن يكون ذو خلفية سوداء ( ملفوف بقماش أسود من كل الجوانب)كمايرتدي محركوا العرائس قفازات سوداء في أيديهم و في أوقات كثيرة قد يضطر محركالعروسة للوقوف فيجب أن يكون مرتدياً ملابس سوداء مغطي بها كل أجزاء جسمه ,ويغطيرأسه بقماش أسود و لكن به فتحات يري من خلالها .

· عرائس بحجم الإنسان
يرتدي اللاعبون لباس أسود بحيث ترى فقط الألوان الفوسفورية للدمىهي
عرائس يتحكم فيها محركوا عرائس يرتدون ملابس سوداء ولا يجوز ان يرتدوا
الملابس الداخلية البيضاء حتى لا تظهر وبسبب الخلفية السوداء فقط تظهر
الألوان الفوسفورية التي يلبسونها فقط...


· عرائس من الأقمشة الفوسفورية اللامعة
وهي دمى مسطحة ملونة بألوان فوسفورية. يحملها اللاعبون على المسرح ويكون التعتيم كاملاً
إن أفضل مصباح ضوء للمسرحالأسود هي ( اللمبات الفلورسنت الليزر ) المخصصة لهذا النوع من الإضاءة .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل: 3145
الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/05/2008
نقاط: 12885
التقييم: 19

مُساهمةموضوع: رد: مجمع مسارح الدمى المتحركة ...   الإثنين 29 ديسمبر 2008, 2:10 am

ثانياً: المسرحالإيمائي و التهريج:

التمثيل الإيمائي (Pantomime) هو إظهار المشاعر على شكل حركات أو انعكاسات للحسعوضا عن الكلمات . انه قريب إلى النفس البشرية من كل محاولات التعبير الصوتي ، وهوفن يستطيع التعامل بدقة مع الطبيعة بكل عناصرها ومع البشر أيضا - كمتلقي – وبواسطته.
التمثيل الصامت يمكن التعبير عن أمور غير مرئية لأنه يتعامل مع الذاتالإنسانية بأدق التفاصيل التي تصل إلى أكثر من الهواجس أحيانا أو قد يصل إلى مفاتيحالسحر و الاستلاب الذهني ومن خلال هذا الفن الذي أطلق عليه في كثير من الأحيانتسمية ( فن التكوين الصامت تجد إن الممثل يستطيع أن يكون الأشياء من فراغ أو فضاءالمسرح ويضع لها ثقلا ووزنا يتعامل معه في ذهن المتلقي وليس في حركاته فحسب . . بليتعدى ذلك في إنشاء من للتعامل مع هذه التعبيرات وهذا الزمن الإيقاعي المحسوس فينبض المتفرج وسرعة دورته الدموية . والتي تعمل كرقاص ساعة .. يكونها ذلك الفنانالمسرحي لزمن الفعل الذي يقوم بأدائه دون الحاجة إلى استخدام (الإكسسوارات ) أوالأشياء كمادة ملموسة لان الممثل الصامت (The mime) مثل النحات تماما ، لكنهلا يستعمل الأزميل و المطارق و الشفرات وحتى الحجر ، بل يستخدم يديه أو بقية جسدهليكون الأشياء و الأفعال ويبني بها الحدث الدرامي الذي يريد إظهاره .
إن فن التمثيل الصامت قادر على ترجمة الأحاسيس البشرية بدقة وصدق وبتأثير مباشر فيالنفس والروح الإنسانية في حين ما تزال اللغة المنطوقة غير كافية للتعبير بشكل نقيمبسط يترجم مكنونات البشر . فكلمة ( حب ) مجردة لا تصل إلى ذهن المتلقي ما لمنعيشها أو نطلع عليها .. ثم ما نوع هذا ( الحب ) وفي أي نفس ، أو أي روح . . كل ذلكيستطيع الممثل الصامت احتوائه بتعبير بوجهه وروحه وبلا حروف تختلف من بلد إلى آخر . . انه يستطيع اختصار كل تلك اللغات بلحظة تعبير لا تتجاوز بضع ثوان ، فلغة الكلماتما تزال عاجزة عن ترجمة مكنونات البشر ، بل في كثير من الأحيان تصبح هذه اللغةبداية
خلاف مقيت بسبب سوء الفهم في تحليل المعنى لتلك الكلمات المحددة بالحروف
والمكبلة بالاصطلاحات بين السامع و المتحدث ، هذا برغم كل التطورات و
التصاريف التي
توصل إليها علم اللغة من قواعد وقوانين و التي أصبحت فيما بعد جزء من جملة تعقيداتوإطارات وتقنيات جعلت من الكلمة حبيسة لها .
من هنا نلاحظ أن المسرح نشأ - بدون قصد - على مساحة محددة من الأرضوممثل يروي الأحداث (لفعل ماضي )بحركاته التجسيدية المفصلة و المبالغ بها أحياناوجمهور من المشاهدين...
منذ ذلك الحين غرست أول بذره للمسرح على الأرضفكان بلا كلمات ، ببساطتة تعلق بالروح حتى غدا مكانا مقدسا لطقوس تلك الروح بأصدقتعبير يمثل اصدق وأدق الهواجس خاليا من التعقيدات التي اكتسبها فيما بعد من قوانينالحضارة اللاحقة و التي ما انفكت تكبل كل شيء بإطار محدد المعالم أجوف الحدود والتياستغلت
لهاث الإنسان لتحوره إلى حرف ثم إلى كلمة تناقلها البشر كل على هواه أدخل
عليها وجهات نظره وتوقعاته وتقنياته لتكون مختلفة عن غيرها من
اللغات الأخرى لتحفظ سر ما يمكنه عن غيره حتى غدت لا تستسيغ كلمة ( حب ) بلغتين أوبين شخصين على الأقل...
ما أردت القول بهذه المقدمة لاإنكارا للغة بل توضيح لمنشأ وجذور فن التمثيل الصامت باعتباره فن ذو أصالة وصدق، وانوه إلى انه ليس بديلا عن (المسرح الحواري ) بل هو فن من فنون المسرح العديدةكما أن الرسم من (الفنون التشكيلية ) فالرسم ليس بديلا عن فنون النحت و السيراميكوالكرافيك . إخ فإن فن التمثيل الصامت أو المسرح الصامت ليس بديلا عن المسرحالحواري أو المسرح الغنائي أو مسرح البالية . . .
كان التمثيل الصامت هوالطابع الذي اعتمد عليه فن المسرح في عروضه بعد أن وجدالإنسان أول طريق إلىالمسرح وتطورت أساليب العرض البسيط مع تطور تعقيدات الحياة حتى أصبح هنالك أماكنمحددة تقام فيها الاحتفالات بالمناسبات الدينية و الموسمية وانتشر هذا الفن مع تنقلالقبائل واحتكاك الحضارات ببعضها البعض - من مكان لآخر - وقد لاحظ الباحثون في علمالآثار أن الرسوم التي وجدت عل جدران الكهوف و البنايات في مصر و العراق وجنوبفرنسا وشمال أسبانيا ، كلها تشير إلى وجود نسق مكرر في كل الحضارات القديمة لأنهاتعتمد على شكل واحد من العروض الدينية و القبلية تقريبا
إذن هكذابدأ المسرح - بالصمت - فعندما خلق الإنسان أحس برغبة في التعبير تلقائيا بواسطةمجموعة من الحركات و التعبير بإيمائة الجسد . . أنه فن يعود إلى تلك السنينالعتيقة من حياة الإنسان ولقد كانت بداية نضوجه كفن, له أسسه ومبادئه وأصوله عنداليونان القدماء (الإغريق ) حيث وجدت الميمودراما جمهورها الغفير فجاء نشاطهاواضحاً وأصبح لها كتاب معروف (تايوكريت )و الذي كان معروفا أن ذاك .
الميمودراما . . اصطلاح اخذ من كلمتي (mime) و التي تعني الممثل الصامت و (Drama) التي تعني الفعل المسرحي .
البانتومايم .. الصمتُ الآسر !
من الأرجح -ومنذ زمن بعيد - أن يكون لهذا الفن مدارسه الخاصةورواده الذين يتتلمذ على أيديهم ممثلي هذا الفن ، لأنه فـن صعب المنال على الممثلولا
يمكن أن يكون ارتجاليا بعد كل ما عرفناه من دقة عروضه وقدرة ممثليه في
إظهار تقنياته التي لا يستهان بها ، فلقد استطاع هؤلاء الممثلون من الوصول
إلى التجسيد ( التكوين على المسرح بواسطة الحركة فقط ) بواسطة أجسادهم بعيدا عنالأدوات الأخرى التي يستخدمها ممثلوا المسرحيات الحوارية اليوم من اكسسوارات كثيرةوأزياء فخمة وديكورات واسعة تملأ خشبة المسرح وأجهزة صوت وإضاءة . . الخ
لمحة تاريخية عن فن البانتومايم(الصمت الآسر):
من الشواهد للسجل التاريخي لهذا الفن تم العثور في عام 1890على لفة من أوراق البردي تحتوي على مخطوطات لثلاثة عشر مسرحية ( بانتومايم ) كتبها ) هيرونداس ) الذي عاش في الاسكندرية حوالي عام ( 270 )ق. م ، وغير هذا فلقد كانتالحافظة لهذا الفن هي ذكريات المشاهدين . . كما أن التأثير في التمثيل الصامتالبانتومايم مسألة ذاتية بحتة فنحن نعتبره عظيما إذا ما أحدث تأثيرا عظيما فيالمتلقي .
تقول إحدى الحكايات القديمة أن(ليفيوس اندرونيكوس) استأجر بعدإصابته
بالخرس بعد عام (240)ق 0م ممثلا كي يلقي قصائده بالنيابة عنه فيما يواصل
هو أداء الجانب الإيمائي متأثر بفن التمثيل الصامت في بلده (اليونان )حيث
كان فنا
قائما بذاته والذي أصبح فيما بعد البانتومايم اليوناني ذو أثر بقوة فاعلية عروضهوممثليه ذو تأثير على (البانتومايم الروماني ) فقد استطاع تحقيق نجاح كبير ، واتساعواضح على مستوى تعدد أماكن عروضه وكثرتها وقوة الأداء لممثليه . ومما يشار إليه منأسماء مشهورة والتي ما زالت باقية نذكر حتى يومنا هذا أمثال(بيلادس ) ذلك الممثلالذي غدا علما من أعلام المسرح الروماني ومعلما بارعا في اقتناص تقنيات ممثلالبانتومايم اليوناني ونقلها إلى عصره مزاولا فنه ببراعة تذهل متفرجيه من العامة أوالنخبة على حد سواء...
إن فــن البانتومايم عند الرومان اتخذ أشكالامتعددة لطريقة العرض . . إذ انه لم يقتصر عروضه على مسرح المعبد كما كان عنداليونان بل تخطى ذلك إلى عروض خارج ذلك المكان منطلقا إلى الصالات والساحات العامة
يقسم عرض البانتومايم إلى ثلاثة أقسام :
القسم الأول: يسمى (بانتومايم البيوت ) و الذي كان مكرسا للعروض التي تجري في صالات بيوت الأمراء و الصالاتالخاصة بالمسرح وقد كان جمهوره من الطبقة الخاصة من نبلاء وأمراء وحاشية القصر والذين كانوا بدورهم يدعون الممثل وفرقته ويلتزمون إنتاج عروضهم ومكافأة الممثلين . . ولقد كانت هذه العروض غير خالية من التمحيك و التعظيم المغلف بالسخرية التي تؤديبالممثل -أحيانا - إلى رميه في أقفاص الوحوش .
الطابعالكرنفالي في هذه العروض هو الطاغي على الأسلوب التمثيلي بشكل عام حيث الكوميدياالتهويل في الحركة و التعبير الجسدي و الموضوع الشعبي الساخر الذي تتناوله تلكالعروض...
القسم الثاني: الذي يسمى (بانتومايم الشوارع) والذي كان مكرسا لعروض التمثيل الصامت فيالأماكن العامة و الساحات و الشوارع في المدن لعامة الناس من المتفرجين ، وكان ذوأسلوب مختلف عن الأسلوب الذي تعرض به مسرحيات ( بانتومايم البيوت ) فكان جمهوره من العامة وطبقات الشعبالمختلفة..
القسم الثالث: و الذي جاء كمرحلة متطورة لما سبقه من هذه العروض عندالرومان و الذي فرض طابعه على ملعب (البانتومايم الروماني ) حيث برز بعد تلكالمرحلة . . واتخذ شكله النهائي في تلك الفترة من القرن الثاني و الرابع ، إذ انهواصل نشاطه بصمت دؤوب ونجاح فقد كانت تلك العروض المأساوية (Trajedy Pantomime) اسلوبا جديدا يعرض في بلاط الامبراطور (Knuck and (tumbel
بينما الكنيسة فقد اتبعت في عروضها المسرحية أسلوبجديد - لابد أن يكون مختلفا عن سابقه في التمثيل بالذات و الذيبدوره أحيا الممثل الصامت بالتدريج ، لان الطريقةالتي تقدم بها المسرحيات مختلفة ليس بشخصياتها فقد بل وحتى في قاعة العرض المغلقة في الكنيسة ثم ابتداع شخصية
( الكابوتان ) ذلك الممثل الذي نراه يظهر بين الحين والآخر بين المشاهدين ملوحا بجسده للمتفرجين يقدم لهم مشاهد صامته خالية من الحوارتتخلل فترة تغيير الديكور بين الفصول






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل: 3145
الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/05/2008
نقاط: 12885
التقييم: 19

مُساهمةموضوع: رد: مجمع مسارح الدمى المتحركة ...   الإثنين 29 ديسمبر 2008, 2:12 am

ومن خلال الكابتون ظهرت المسرحيات التهريجية التيأنجبت إلى النور شخصية المهرج أو البهلوان مستقلا بحرفيته كممثل بالتعبير الايمائيأو بلغة الجسد وبالرقص أحياناً و في كل شكل ووضع مسرحي أنه كان بحاجة إلى أن يتطلبلنفسه قبل كل شيء قناعاً ثم أكبر قدراً من القصاصات الملونة لبرقشة ملبسه وكم أكبرمن الشرائط للزينة وكم من الجلاجل الصغيرة بل وكل ما يمكن أن يعطي العرض رونقاًأكثر ودوية صاخبة.
إن هذا الفن قدحضي باهتمام متباعد من خلال الفرق التي انتقلت قبل ركود المسرح في ايطاليا حيث فيالقرن الخامس عشر انتقلت إلى أنحاء أوربا كما ذكرنا عن طريق الفرق الجوالة آنذاك فوصل إلىفرنسا وانجلترا وأسبانيا وألمانيا، ففي انجلترا اعتادت المسارح الإنجليزية في أوائلالقرن الثاني عشر تقديم عروض ترويجية فخمة في احتفالات عيد الميلاد أطلق عليها فيحينه اسم (بانتومايم) وكان يحرص كل أفراد العائلات الإنجليزية على حضور هذا النوعالمبجل من العروض لديهم، فهي بمثابة تقليد إنجليزي، وتربط هذه العروض جمهورهابالصلة بينهم وبين تلك الحكايات الشعبية والخيالية وكانت تلك المسرحيات تقدم بطريقةصامتة غير خالية من بعض الأغاني إلى أن استقرت أكثر تلك العروض على الحركة دونغيرها كطريقة للعرض فصنف التمثيل الجسدي إلى نوعين:
أولهما (البانتومايم الكلاسيكي) :والذي يشمل على طائفة من الشخصيات المشتقة منالمسرح الارتجالي الايطالي (ديلارتي) والتي كانت ارتجالاً من دون كاتب أو ممثلين أي الايمائية الهزلية الانجليزية-كما كان يطلق عليها.
والنوع الثاني هو (البانتومايم الواقعي): أوسع اختصاصاً من النوع الأول ونضرب له مثلاً بتلك المسرحيات لـ(ثورنتون وليدر)(عذراء عيد الميلاد الطويل) والتي يؤدي فيهاالممثلون أدوارهم بمساعدة أشياء يتخيلونها-أي على طريقة (البانتومايم الاسود الفرنسي) كمضمون..
هذين النوعين منالبانتومايم
أصبحا فيما بعد لهما الأثر الواضح في إنشاء (مسرح الطفل الانجليزي) من
عروض وتقنيات متميزة. ويمكن تتبع طريقة (البانتومايم الكلاسيكي) على
قصة من قصص الأطفال، ويؤكد الفنان (جوليان ويللي) احد النقاد في إخراج هذاالبانتومايم وإنه بالرغم من إقبال الكبار على هذا اللون من الفن، فإنه لا يأبه كثيراًبمطالبهم
لأن التجارب علمته انه لو استطاع إرضاء الأطفال لضمن نجاح العرض. ولقد كان
هذا النوع من العروض خاصاً (بمسرح الأطفال) أكثر من غيره في تلك الفترة
وكان
تأثيره على أساليب العرض المسرحي المختلفة ومن بينها مسرح الطفل.ويمكن أن نرى بوضوح تأثير ذلك في العموم في المسرح الإنجليزيبعد فترات طويلة من الزمن، من خلال مسرحية (هملت) للشاعر الكبير (شكسبير) ....
في القرن السابع عشر سار على خطى هذا الفن الكثير من الممثلين الانجليز ومن بينهم الفنان (جون ريج) في أوائلذلك القرن رغم تلك الفجوة في التراجع الذي حصل لفنان البانتومايم في الفترةالواقعة بين القرنين الثالث عشر والخامس عشر بسبب القيود التي فرضتها الكنيسةآنذاك-معتمداً التشخيص الايمائي الانجليزي على المادة المستوردة من الكوميدياالايطالية والتي زحف تأثيرها للمرة الثانية إلى انجلترا وبشكل أكثر قوة، كما هيالحال في بلدان أورباوهكذا أعاد المسرح الصامت أنفاسهمن جديد في بريطانيا ولكن ليس كما حدث في فرنسا وما حققه فنانو هذا الفن التمثيليمن صدى عالمي واسع في القرن العشرين ومن أشهر الشخصيات التي قامت بالتمثيل الصامت في الدول الغربية...
( شارلي شابلن ولوريل وهاردي ومستر بن.)


المسرح الصامت لغة الصم والبكم:
معظم
البشر يستخدمون لغة الإيماء للتعبير عن أشياء دون النطق بها، كرد التحية
أو السلام، والعبوس بالوجه من موقف خاطئ، دون التصريح باستيائه لهذا الفعل
بالكلام, أو الإيماء بالرأس للإجابة بنعم, أو رفع الحاجبين كأنه يقول أنا
مستغرب... ومن أكثر الفئات من ذوي الاحتياجات الخاصة استخدامًا لها هي فئة
الصم، وهي الفئة التي حرمت من النطق والكلام وهم غالبًا ما يستخدمون لغة
الإشارة (
Sign ) في حياتهم وفي التعبير عن حاجاتهم وأفكارهم ومشاعرهم، بالإضافة إلى اللغات الأخرى التي يتميزون بها كلغة الرموز (Symbols ) أو لغة الحركة والأفعال (Action ) أو لغة الجسد (Body) وتعبيرات الوجه (Facial ) أو التواصل بالعينين (Eys Contact)
وبهذا
نجد أن الصم هم أقدر الأشخاص على القيام بهذا الدور وبهذه المهمة لأنهم
جزء منها ولأنها جزء منهم، حيث إنهم يستخدمون الإشارات كلغة للتواصل فيما
بينهم وبين بعضهم البعض وفيما بينهم وبين عالم السامعين. وحيث إن
«الإشارات» كما أشار (يوسف، 1985) مصطلح متفق عليه اجتماعيًا، عندما يحسن
توظيفها فإنها ستحمل إضافة إلى معناها التوصيلي التخاطبي السائد معنى
استثنائيًا، وربما تنعزل عن محدوديتها الفئوية أو الاجتماعية الضيقة لتتسع
إلى خطاب شمولي يخاطب الإنسان في أي زمان ومكان. وكما أشار (فرومكن,
وآخرون,1999) إلى أن الشعر تم نظمه باستخدام لغة الإشارة في الولايات
المتحدة الأمريكية, كما تمت ترجمة مسرحيات مثل (الناقد
The Critic) للمؤلف (شيريدن Sheridan) إلى لغة الإشارة وقامت فرقة المسرح الوطني للصم NTD)) بتمثيلها على خشبة المسرح.
وعلى
هذا نجد أن معظم المتخصصين في مجال التربية الخاصة يتفقون على أن مواقف
اللعب والنشاط والفنون بشكل عام من أفضل وأنسب المواقف التي يمكن أن تساعد
وتساهم في دمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مع العاديين وبخاصة الصم
منهم.

لذلك فإن الأهداف
الوجدانية تأتي في مقدمة أهداف هذه المسرحة، وذلك نظرًا لتأثيرها الفعال
في استثارة دافعية الطالب الأصم نحو التعلم، حيث توفر هذه المسرحة مثيرات
تحث الأصم على الاستجابة برغبة واهتمام بالغين، الأمر الذي يجعله يتفاعل
مع الدور الذي يتقمصه بالدرجة نفسها التي يتفاعل معها زملاؤه الصم.....

التهريج: ابتكرت
شخصية المهرج تبعاٍ لجوزيف غريمالدي الشهير وهو من أم راقصة في مسرح دروري
لاين بلندن وأبيه مدرب باليه لقد ابتكرت شخصية غريمالدي (عام
1800)وكان عمره عشرين سنة حيث مثل شخصية دروري لاين فكان اول من أبرز السراويل الفضفاضة ذات الألوان الفاقعة والماكياج..
كما أن التهريج فن من فنون السيرك انتقل إليه منالعروض الإيمائية الساخرة التي كانت تقوم في أوروبا عبر العصورويتيح هذاالفن للطفل مجال التسلية التي تبدو للوهلة الأولى بأنها سطحية ولكن هذهالتسلية في الواقع هي أعمق من كونها بسيطة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل: 3145
الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/05/2008
نقاط: 12885
التقييم: 19

مُساهمةموضوع: رد: مجمع مسارح الدمى المتحركة ...   الإثنين 29 ديسمبر 2008, 2:13 am

ثالثاَ :المسرح البشري :

والمقصود بهذه العبارة المسرح الذي يقوم ممثلون بتأديةالأدوار في مسرحياتهم ويتم صناعة دمى يلبسها اللاعب على شكل أقنعةوقد عرف هذا المسرحمنذ القرن الخامس قبل الميلاد فيالعصر اليوناني للحضارةوقد تنوعت أهدافه تبعا لتطور علم التربية وعلم نفسالطفل وتبعا لتطور المفاهيم الأخلاقية أو الفلسفية أو الدينيةأما مواضيعهفهي تتغير لمفاهيم الكبار الذين يرغبون في إيصال أفكار معينة للأطفالومهماكانت أساليبه أو مواضيعه فان هذا النوع من المسرح يهدف إلى
· تسلية الأطفال والمتعهالذهنية
· بلورة الحس الجماعي وتعويد الطفل على احترام الآخرين
· تنمية المعارف وحس النقد عند الأطفال
· تنمية قدرات الطفل الذهنيةوبلورة أحاسيسه الجمالية
· إيصال أفكار تربوية أو أخلاقية أو دينية للأطفال
أنواع الدمى البشرية:
1- لباليه
هو نوعية رقص كلاسيكي يتسم بحركات محددة ومفصلة باستخدام الجسم، خطوات وأوضاع مدروسة.
كما وهو فن أدائي يستخدم حركات الجسم الإنسانيللتعبير عن الانفعالات المختلفة كالغضب والخوف والغيرة والفرح والحزن.وتطلق كلمة باليه على اللون الكلاسيكي الذيابتدعه الفرنسيون أثناء القرن السابع عشر الميلادي وكذلك على الباليه الحديثالمختلف الإيقاع والملابس. كما يطلق كذلك على المسرحيات الهزلية الموسيقية التيتجمع بين فنون الأداء المسرحي والرقص والغناء والموسيقى، وإن كان التعبير عن طريقحركات الجسم، أي الرقص، الخاصة هو أهم تلك العناصر جميعاً، وتصاحب كل ذلك الملابسوالأزياء الخاصة التي يراعى في تصميمها حرية الحركة دون عوائق. وفي العصور الحديثةطورت كل دولة كبرى أسلوبها الخاص بفن الباليه:
فالباليه الأمريكي يتسم بالسرعةوالحيوية .
الباليه الروسي يميل إلى قوة الأداء والإبهار.
الباليه الفرنسيفيميل إلى الأناقة والجمال.
وقد أتاح ارتباط فن الباليه بالمدرسة الفرنسية منذبدايته الأولى للفرنسيين سيطرة مفرداتهم اللغوية الخاصة بذلك الفن على اللغاتالمختلفة. وهذا يفسر سر انتشار المفردات الفرنسية داخل مدارس الباليهالمختلفة.
ظهرت البدايات الأولى لفن الباليه في القرنالخامس عشر الميلادي في إيطاليا خلال النهضة. وقد ساعد على ظهور ذلك الفن أن الشعوببدأت في عصر النهضة تظهر اهتماماً أكثر بالفنون والعلوم وقد أدى ازدهار التجارة فيهذا العصر إلى ثراء أمراء الدول الإيطالية في "فلورنسا" وغيرها من المدن، وهو ثراءترتب عليه تنافس هؤلاء الأمراء في رعاية الفنون والآداب، بالرغم من توقف الفنون فيتلك الدول عند حد الهواية. وعندما تزوجت إحدى أميرات الأسرة الحاكمة في فلورنسا وهي "كاثرين ميدتشي(Cathrine de Medicis" منملك فرنسا عام 1547م، أدخلت فنون الإمتاع التي نشأت عليها إلى بلاط ملك فرنسا، بلأحضرت معها من إيطاليا موسيقياً هو "بلثازار بوجي" للإشراف على تقديم تلك العروضوالواقع أن مؤرخي فن الباليه يعتقدون أن أحد أعمال ذلك الموسيقي وهي "أوبرا الراين" كانت أول باليه بمعني الكلمة، وقد أدى نجاح العرض آنذاك، إلى محاكاته في عدد كبيرمن بلاطات ملوك أوروبا.
فلقد أصلت أوبرا الراين الهزلية مكانة باريس بصفتها عاصمةالباليه في العالم، وزاد من هذه المكانة الكبيرة تشجيع الملك لويس الرابع عشر الذيتولى السلطة في أواخر القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر الميلادي هذا الفن،فأنشأ الأكاديمية الملكية للرقص عام 1661م لإعداد الراقصين المحترفين لتقديم العروضفي البلاط الملكي وقصور النبلاء. فكان افتتاح تلك الأكاديمية آنذاك بداية عصرالاحتراف في فن الباليه بعد أن توفرت للفنانين إمكانات أضخم بكثير من اتخاذه هواية. وسرعان ما انتشرت فرق الباليه المنافسة في بلدان أوروبية أخرى، وكانت أبرز تلكالفرق الفرقة الإمبراطورية الروسية للباليه في "سان بطرسبرج" التي تأسست عام 1738م. وبمرور الوقت وازدياد المهارات الفنية تحول فنانو الباليه إلى تقديم عروضهمبالمسارح العامة أمام الجمهور العادي. وقد كان المؤلفون والمعدون للباليه فيالبداية يأخذون مادتهم القصصية من الأساطير اليونانية القديمة.
الرقص على الجليد
هو نوعية من الرقص الذي يرفض حركات رقص البالية الكلاسيكية المقيدة ويفضل الحركات النابعة من الإحساس الداخلي للراقص.
إذن من خلال هذه المسارح نكون قد ذكرنا المسارح من حيث أنواع الشخصيات وأنواع الخشبات ومسارح الدمى



صناعة الدمى

كانت
عرائس هذه المسرحيات تصنع من جلود الأبقار السوداء الصغيرة السن, إن نوعية
هذا الجلد متينة ولينة وبعد تنظيفه من الشعر وغسله وتجفيفه يصبح شفافا. ثم
ترسم عليه صور العرائس المختلفة الأشكال، وبعد الرسم تجرى عملية قص هذه
الصور من الجلد بمختلف الآلات مثل السكاكين والملاقط.

وبعد
ذلك تجرى عملية صبغها بمختلف الألوان وبعد تجفيف الصور المصبوغة تجرى
عملية الكوي وهى أهم عمليات صنع العرائس وبعد ذلك تجرى عملية ربط هذه
الدمى الجلدية بالعصى. ومن أشهر الشخصيات لهذا الفن ( كراكوز وعيواز).

ولا يختلفالمسرح الصينيّ لخيال الظلّ كثيراً عن مثيله الأندونيسيّ أو التركيّ. فشخصيّاتهمصنوعة من جلد الحمار، ومزخرفة بنقوش التفريغ (زخارف تحوي فراغات).
حيث
تتمتع مقاطعة شانغسي الواقعة في شمال غربي الصين بتاريخ عريق في صناعة
الدمى والزينات القطنية المطرزة. وتمتاز الدمى والزينات القطنية المطرزة
التي تنتجها مقاطعة شانغسي بكونها متعددة الأنواع، فمنها ما هو على شكل
طفل رضيع أو أشكال حيوانات كالأسود والنمور والطيور أو الأسماك أو الضفادع
أو بعض الحشرات أو الأزهار أوالفواكه. وتستعمل هذه المواد الجميلة في
تزيين البيوت
والمحلات والمكاتب.
أما
الدمى القطنية المطرزة فتستعملها الفتيات كحقيبة يد صغيرة أو ألعاب
للأطفال الصغار.تختلف الخيوط والغرز في التطريز عند صنع هذه الدمى
القطنية. ففي بعض الأحيان تستعمل الخيوط الرفيعة في غرز قصيرة وأحيانا
تستعمل الخيوط الغليظة في غرز طويلة لرسم أشكال مختلفة...

في
الصورة هذه زينة مطرزة معلقة تمثل شكل طير تم صنعها بالقص واللصق والتطريز
في غرز طويلة بخيط غليظ. مما أضفى على التطريز لمسة فنية تجعله قريبا من
الواقعية.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
Manager
المدير العام
المدير العام


ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل: 3145
الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/05/2008
نقاط: 12885
التقييم: 19

مُساهمةموضوع: رد: مجمع مسارح الدمى المتحركة ...   الإثنين 29 ديسمبر 2008, 2:15 am

البنية البصرية – السمعية

يتشكل الإحساس ( البصري – السمعي ) في ضوء قاعدة الحواس الإنسانية
المعروفة ، فتأتي حاسة البصر أولاً ومن ثم حاسة السمع في سلم هذه الحواس .
ويرتبط البصر بالإحساسات التي تدركها العين والتي تنشأ عن الانطباع الذي
يخلفه الضوء في شبكية العين ، تحت ثنائية المضيء – المظلم ، إذ تخضع جميع
المرئيات تحت سيطرتها ، فضلاً عن الإحساس بالتدرج اللوني الخاضع هو الآخر
تحت هذه المنظومة .
أما السمع
فيرتبط بعلم الصوتيات وما فيها من تقسيمات للتردادت الصوتية وما تحمله من
معانٍ ينتجها الذهن الإنساني ، والتي تندرج في ثلاثة محاور رئيسية:

الظواهر الفضة ( الضوضاء ) والأصوات الطبيعية ( أصوات الحيوانات / المياه ....الخ ) والأصوات الثقافية ( الموسيقى ).
وترتبط
البنية البصرية- السمعية بالبنية الايقونية ، بوصفها شكلاً تعبيرياً غير
لساني ووسيلة تواصل إضافية نمت وتطورت بتطور التكنولوجيا بحيث أصبحت
مرجعاً للأعمال السسيولوجية المعاصرة بعد ظهور ما يسمى بحضارة الصورة ،
مضافاً إليها التقنيات الصوتية أو ما يسمى بإديولوجية الصوت ، بحيث شكلا (
الصورة – الصوت ) فعلاً أيقونياً ذا بُعدٍ اديولوجي . وقد تجسد ذلك في
فنون – تقنيات التلفزة والسينما والمسرح .

تشكل البنية البصرية – السمعية ، بنية تواصلية تعمل على نقل الإرساليات بين جهازين للتخاطب:
(
المرسل / الرسالة / المرسل اليه )، تأخذ بعين الاعتبار أن ( المرسل ) فيها
يتميز بخصوصية كونه مجموعة من التقنيات والأدوات والآليات التي تعمل على
نقل(المعنى) إلى (المرسل إليه) سواء أكان جالساً في صالة عرض أم في حياته
العادية اليومية.

وفي مسرح
خيال الظل نجد أن البنية البصرية – السمعية متحققة فيه بنسبة كبيرة على
الرغم من ضعف الإمكانيات التقنية المتاحة له نظراً لفترة ظهوره المبكرة،
فهو نص عرض بالدرجة الاولى بل يوظف إلى جوارها خليطا غير متجانس من
العلامات والأنساق السمعية (كالموسيقى والمؤثرات الصوتية) وبصرية (كجسد
الدمية وما ينتجه من علامات حركية وإيمائية… وعلامات الفضاء كالديكور…)

فتتشكل
بنيته البصرية من خلال ثنائية ( الضوء / الظل ) ذلك أن فن الخيال لا يقدم
الدمى بوصفها أجسادا درامية تتحرك أمام النظارة وإنما يعرض ( ظلال الدمى )
الساقط على شاشة بيضاء تعكس هذه الظلال فيراها الجمهور.

أما
بنيته السمعية فأنها تتشكل من خلال ترديدات وأصوات المخايل التي يضعها على
لسان شخوصه مراعياً فيها تغيير شكل الصوت ونبرته على وفق جنس الشخصية أو
الموقف الذي توضع فيه ، كما تظهر هذه البنية من خلال الأغاني والتنغيمات
والأشعار التي تصدرها المجموعة المصاحبة للمخايل ويوظف خيال الظل ، بوصفه
عرضاً مسرحياً، أنساقا علامية متعددة ومتباينة من حيث مادتها التعبيرية،
وحجم وحداتها ، وقنوات إدراكها، فهو يتميز بقدرة إبلاغية قل نظيرها،

وإذا
كان المسرح الحديث يتعامل مع النسق اللفظي، ويجعل الأنساق السمعية
والبصرية الأخرى في مرتبة ثانوية، فإن مسرح خيال الظل حاول -بدون قصدية
مبدعه- أن يعيد الاعتبار لتلك الأنساق، وذلك حين أسند إليها وظائف دلالية
وجمالية لا تقل أهمية في نقل مضمون النص المخايل عن اللغة اللفظية , ويمكن
الاستفادة من السيميائيات المعاصرة في الاهتمام بكل أنساق العلامات،
البصرية منها والسمعية، وتأسيس النسق اللفظي مكانه الطبيعي داخل الأنساق
الأخرى .

تنشأ فاعلية البنية
البصرية – السمعية في مسرح خيال الظل من مبدأ ( التواصلية ) الحاصلة بين
المبلغ والمتلقي الجماعي , ذلك أن هاتين البنيتين ( غير اللسانيتين )
تعملان معاً بشكل ديناميكي متواصل من أجل ترسيم علامة ( أيقونية ) جديدة
هدفها الوصول إلى المتلقي بعيداً عن أي قناة لفظية تقليدية ....



بعض المعلوماتالتقنيّة

تصنع الشاشة في الصين من الجلد الشفّاف. وفي مصر وتركيّايستعملون ورق البردي أو الورق الشفّاف. أمّا الهند وإندونيسيا، فيستعملون القماشالقطنيّ الخفيف. وفي أيّامنا، يشيع استعمال الكالك، خصوصاً للشاشات الصغيرة. لونالقماش أبيض أو عاجيّ. ويمكن استعمال ألوانٍ أخرى بحسب موضوعالمسرحيّة.
قبل اكتشاف الكهرباء، كانت تستعمل المصابيح أو الشموع للحصولعلى الظلال. كانت الدُمى تُصنَع من الجلود المقسّاة. لذلك أطلق الصينيّون على فنّالمسرح هذا اسم بي يينغ، أي ظلال الجلد. واليوم، يمكن صناعتها من الكرتون أو الخشبالرقيق أو المعدن. وكلّما أردنا إظهار ألوان الشخصيّة، كان علينا اختيار مادّةشفّافة.
يقف مسيّر الدمى خلف دماه أو فوقها أو تحتها بحسب طريقةالتحريك الّتي تبنّاها. وعليه أن يتدرّب على تقديم مشاهده كثيراً، وبمساعدة شخصٍيرى من الطرف الآخر. أمّا التمثيل الحي، أي بوجود ممثّلين بدل الدمى، فقد ظهر فيالقرن العشرين، وهو تقنيّة أصعب، وتحتاج إلى مهاراتٍ أشد
4- فكرة المشروع وأسباب اختياره:
بما
أن الطفل هو الغاية الأساسية للحياة وهو مستقبل الحياة فاهتمام الدولة
بالطفل أمر ضروري ولأن الغاية الأساسية للمشروع أحد أنواع الترفيه النوعية
الخاصة للطفل فكان من الضروري العمل على اختيار تشكيل معماري يألفه الطفل
ويكون بمثابة جذب إليه...

لقد تم اختيار شكل المشروع على شكل
إحدى أنواع الدمى المعروفة عالمياً والتي يحبونها الأطفال ويعرفونها من
خلال التلفاز لذلك تم اختيار إحدى الشخصيات المعروفة عالمياً وهو(
البينوكيو صاحب المنخار الطويل) وسيتعرف
الطفل الزائر على هذه الدمية من خلال ماكيت ونصب تذكاري لهذه الشخصية ومن
خلال زيارته لكل فراغ من فراغات المشروع التي تمثل جسده ..


و
يعود السبب الرئيسي لاختيار المشروع إلى عدم توفر مثل هذه المسارح في
القطر والشرق الأوسط حيث يمثل هذا النوع من المسارح قضاء وقت طويل بين
اللهو والاستمتاع وهو شكل مختلف تماماً عن الأساليب الأخرى من اللهو كمدن
الملاهي ودور السينما وصالات الكمبيوتر والانترنت وغيرها...

كما يعد هذا النوع من المسارح بمثابة رياضة فكرية وجسدية وتوسيع خيال الطفل وتجسيده واقعياً الخ....







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamakary.yoo7.com
 

مجمع مسارح الدمى المتحركة ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -